تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مغالطات البنتاغون ربع الفصلية ( 1- 2 )

كاتب المقال جاسم الرصيف    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في تقريرها ، ربع السنوي المرفوع الى الكونغرس الأمريكي عن الوضع في العراق المحتل ، إعترفت وزارة الدفاع الأمريكية ، البنتاغون ، بأن : ( المعالم الأساسية " للصراع " في العراق لم تتغير ، رغم التحسن الكبير في الأوضاع الأمنية ) ، واضافت وصفا صحيحا ــ على غير العادة !! ــ يفيد ان الأوضاع الأمنية : ( هشة وغير متماسكة ويمكن ان تتراجع ) ، ولكن على تبرير مخادع مراوغ ، كالعادة ، يفيد ان العراق : ( عالق في " نزاع " بين مختلف " المكونات " على السلطة والموارد ) .

ماتعنيه وتحمله في طياتها هذه الأوصاف الواردة في تقرير البنتاغون هو :

اولا :
ان ( عدم تغيّر معالم الصراع ) الذي قصده البنتاغون هو : خديعة اخرى للكونغرس ، والشعب الأمريكي في آن ، وربما بعض الحمقى من حكام الدول الصديقة للبنتاغون ، لتبرير استمرار بقاء القوات الأمريكية في العراق لأطول فترة يمكن ابتزازها من قبل تجار الحروب الأمريكان من جميع هؤلاء . وفي وقت اعترفت كثرة من اعضاء الكونغرس الأمريكي بانها ( خدعت بمبررات هذه الحرب ) ، لم تعترف الأكثرية المطلقة من حكامنا المسلمين الذين آزروا الإحتلال مباشرة ، أو غضوا النظر عنه ، بأنهم من المخدوعين باكاذيب تجار الحروب كما جلاّديهم وولاة امرهم الأمريكان النادمين ، وهذا ما يشجع البنتاغون على خداعهم مرة بعد مرة ، لأن : ( السكوت من علامات الرضا ) عن ( صراع ) دموي بشع يجري في العراق ( يستلزم ؟! ) استمرار قوات الإحتلال على القتل المجاني وإعالة فرق موت تابعة لمكونات قوات الإحتلال .

كما ان هذا التقرير يوثق ويوجز هدفا غاية في اللؤم والخباثة الموجّهة من قبل البنتاغون ضد الشعب العراقي ، وضد الشعب الأمريكي في آن ، وحتى شعوب المنطقة من خلال هذه التوصيفات المغالطة الزائفة ،، لأن هذا ( الصراع ) الذي تعكز عليه البنتاغون ماكان حاصلا قبل الإحتلال ، وما كان سيحصل بعده ، لو لم تقسّم ادارة مجرم الحرب بوش الشعب العراقي الى حصص طائفية وقومية ، على ابعاد عنصرية نقيضة لكل ( ديمقراطيات ) الأرض قديمها وحديثها ، أسست ( للنزاع على السلطة والموارد ) لاحقا وفق الرؤى الأمريكية البريطانية الإسرائيلية ورؤى تجار الحروب العراقيين من ركّاب دبابات الغزو الأمريكي .

البنتاغون في هذه الأوصاف يدعو كل الجهات المعنية بالعراق الى خيارين لاثالث لهما : إما الخضوع لرغبته الدموية في البقاء لأطول فترة إحتلال ممكنة بحجة هذا ( الصراع ) الزائف المفتعل ، او ان يشهد العراق ومعه دول المنطقة ( نزاعات ) على ( السلطة والموارد ) بين كل الطوائف والقوميات ، يأكل فيها القوي الضعيف ، ويستقر المنتصر في حضن تجار الحروب الأمريكان وشركائهم من تجار الحروب المحليين ،، ومن ثم لايبدو غريبا ، ولا مضحكا ، لعاقل ان يجد علاقة مستحدثة مستوردة بين المذهب الفلاني ، او القومية الفلانية ، وبين مجرى النهر هذا ، وبئر النفط تلك ، ومنجم البوتاسيوم ذيّاك ،، لأن هذا الربط السلطوي والمواردي الشخصي ، دون سلطة الوطن والوطنية ، صار من اهم متطلبات ميلاد ( الشرق الأوسخ الجديد ) ، الذي أسس له البنتاغون صراحة ودون لف ولا دوران وفق ( خارطة الدم ) الشهيرة المنشورة عنه ومنه .

ثانيا :
من المعروف ان ( المعالم الأساسية ) التي قصدها البنتاغون هي : المعالم التي أسسها بنفسه لنفسه ، من خلال استيراد ايرانيين ، كانوا لاجئين في العراق فرّوا الى ايران بعد ان عضّوا الأيادي التي آوتهم واطعمتهم ، ومن خلال اكراد وعرب ( عراقيين ) لاوطن لهم ولاقيم اخلاقية غير كهوف تجارة الحرب ،، ووضع البنتاغون كل هؤلاء قوة بطش و تهديد ارتزاقي للشعب العراقي وبقية شعوب الأرض في المنطقة بشكل خاص و العالم الإسلامي بشكل عام ،،

البنتاغون نفسه هو من استنسخ عن غباء موثق قاعدة ( الحضارة الغربية !؟ ) في ( فرق تسد ) في كل الدول الإسلامية ، واولها افغانستان ثم العراق ثم السودان والصومال بعد فلسطين ،، ولكنه وجد نفسه أضعف مما كان يتصور عن نفسه أمام حركات مقاومة تعد من ( الحفاة العراة ) قياسا الى امكانيات البنتاغون الخرافية ،، ولم يشعر البنتاغون بورطته حتى وهو يعدّ التقرير للكونغرس ، لأنه لايفكر بمصلحة اميركا ، ولا بمصالح شعوب الأرض كلها ، إزاء رغبات ومصالح تجار الحروب الذين سيطروا عليه ،،

ووجه حماقة البنتاغون ، اذا ما افترضنا حسن نواياه وهو يعد هذا التقرير ، في انه : لم يفهم كيف ومتى ومن ( يفرق ) وضد من ،، كما لم يفهم متى وكيف ومن ( يسود ) اذا نجح في التفرقة ،، ولم يقرأ تأريخ العراق ، ولاعادات وتقاليد شعبه ، ولا تأريخ المنطقة العربية والروابط بين أهلها ،، وفضلا عن كل هذا جاء على الظن ان شعوب المنطقة سترضى بكل مايصدر عن البنتاغون لأنه مجرد .. امريكي ! .. قادر على الفتك بأعدائه الذين يختارهم اعداء ، وحماية اصدقائه الذين ظن ّ فيهم القدرة على الاجرام بحق الشعوب .

نعم ، عثر البنتاغون على أعوان له ومرتزقة من العرب ( شيعة وسنة ) ومن الأكراد والتركمان وبقية القوميات ، وهؤلاء نجحوا بدورهم من خلال حكومة المضبعة الخضراء في ذبح مليون وتهجير ستة ملايين عراقي خلال اقل من ست سنوات !! .
نعم ، نجح البنتاغون في التأسيس لفرق موت طائفية وقومية عنصرية( كردية ) ، بعضها ( صاح ) وبعضها ( غاف ) ،، كما نجح في إذكاء الفتنة حتى بين عملائه لكي يؤسس ( لسيادة ) على الجميع لأطول فترة ممكنة !! . نعم ، نجح البنتاغون في إستئجار مليون مرتزق ، عراقيين ، بعد تجويع شديد بحجة ( الإجتثاثات ) الشهيرة ، ونجح في استيراد مرتزقة اجانب بعد إغراءات منهوبة من ثروات العراق نفسه ،،

نعم نجح في كل هذا !! ،،
ولكن هل نجح في السيطرة على الأوضاع الأمنية ؟! .
البنتاغون نفسه يجيب بأنها : ( هشة وغير متماسكة ويمكن ان تتراجع ) ! .
ولكن احدا لم يسأل البنتاغون عن سر ّ هذه ( الهشاشة ) و( عدم التماسك ) ، لأن الإجابة ستؤدي الى الإعتراف : بوجود مقاومة عراقية وطنية ، تمثل اكثرية صامتة صامدة مطلقة من الشعب العراقي ، رافضة لكل ( المكونات ) التي أسس لها الإحتلال .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 08-10-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طالب ومطلوب .. وفهم مقلوب
  بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق
  تسونامي الهزائم الهادئة
  الأبيض والأسود .. ومابينهما !!
  قتل من يعرف.. ومن لايعرف مشروع قتيل
  هدية الله التي وصلت بريطانيا متأخرة من كنز العراق المفقود
  إبن باطل .. أتى بباطل !!
  شرعنة "الخيانة" الوطنية عربيا
  شمعتنا الأولى .. في ظلام سنة الاحتلال السابعة
  حارث الضاري
  خطاب أوباما القادم في يونيو / حزيران
  مضحكات "المضبعة" الخضراء في سنتها السابعة
  الطريق الصحيح يا هيلاري
  مجالس شيوخ العراق .. مقاومة أم مساومة ؟
  (ضيوف) العراق بعد 2011
  سعادة النغل في " العراق الجديد "
  المصالحة المشلوخة
  مع قراصنة الصومال
  مغالطات البنتاغون ربع الفصلية ( 1- 2 )
  أخطر مدينة في أخطر بلد
  جامعتنا العربية و ( اعداؤها )

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، طلال قسومي، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، سلام الشماع، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد سعد أبو العزم، أبو سمية، صفاء العربي، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، حسن الحسن، عدنان المنصر، د. نانسي أبو الفتوح، سيدة محمود محمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، حسن عثمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، خالد الجاف ، علي الكاش، كريم السليتي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، رافد العزاوي، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، إسراء أبو رمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، علي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، رمضان حينوني، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، عبد الله الفقير، أحمد الغريب، المولدي الفرجاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد العيادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، كريم فارق، محمود صافي ، صالح النعامي ، د. صلاح عودة الله ، يحيي البوليني، فتحي الزغل، إياد محمود حسين ، عبد الله زيدان، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العراقي، د. نهى قاطرجي ، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، فاطمة حافظ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، أنس الشابي، سلوى المغربي، صلاح الحريري، حميدة الطيلوش، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، تونسي، ابتسام سعد، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، د. محمد مورو ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منى محروس، جاسم الرصيف، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، د. خالد الطراولي ، ماهر عدنان قنديل، أحمد بوادي، محمد الياسين، فراس جعفر ابورمان، د - غالب الفريجات، حمدى شفيق ، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، أحمد ملحم، محمد شمام ، د - محمد عباس المصرى، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، د - مضاوي الرشيد، محرر "بوابتي"، بسمة منصور، ياسين أحمد، د. محمد يحيى ، صلاح المختار، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، د - أبو يعرب المرزوقي، عواطف منصور، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، د- هاني السباعي، د. أحمد بشير، د- محمد رحال،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة