تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حارث الضاري

كاتب المقال جاسم الرصيف    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
jarraseef@jarraseef.net



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يد، في ذات الجسد، لاتشوّه يدا الا ّ في حالة خبل.
* * *
لاحيرة، كا رأى البعض، في ظاهرة أن ( ينظّر ) بعض من يعدّ نفسه مقاوما ضد مقاوم !!.. المقاومة الوطنية كائن إنساني حيّ، قبل وبعد كل شئ، تمتلك كل مواصفات فرد في مجموعة أفراد، والعكس صحيح، على منطق وجودها كرد ّ فعل حي ّ، طبيعي، لوعي وطني يتعرض لمصادرة وأذى من قبل قوّة إحتلال لابد لها أن تستعين بمحلّيين يحمونها أو يروجون لها،، ولاخلاف حتى بين مجنونين من هذا العصر على تلك الحقيقة.

* * *
من خلال إشرافي على تحرير موقع عراقي وطني مقاوم لاحظت توقيتا عجيبا لتهاطل رزمة من المقالات، من مصادر مختلفة، تحمل راية ( المقاومة ) وذريعة ( الوطنية )، صبّت، ولاعجب، في إطار التقليل من شأن طرح الثقة من قبل فصائل مقاومة وطنية عراقية أخرى بالشيخ حارث الضاري ممثلا، ومرجعية ثقة، عنها، مما دعاني الى عدم نشرها ليس دفاعا أعمى عن الشيخ حارث الضاري بل إحتراما لحقيقتين :
أولا : أن لفصائل المقاومة، كلها وبدون إستثناء طبعا وطبيعة، أن تختار من يمثلها وأن علينا أن نحترم هذا الحق اذا كنا حقا نؤمن بتحرير العراق.
ثانيا : الاّ نقع في جملة من الفخاخ، المدبّرة أو الصادرة عن مراهقة سياسية، تصب في مصلحة الإحتلال من خلال تشويه وجه المقاومة العراقية وحقها الطبيعي في إختيار ممثل عنها في مثل هذه الظروف.
ولن أضع شفافية وجرأة وثبات مواقف الشيخ حارث الضاري من قوات الإحتلالات المركبة للعراق حقيقة ثالثة، علينا إحترامها حتى لو لم نكن من هيئة علماء المسلمين ــ ومواقفها معروفة مكشوفة للجميع ــ لأن الموقف الوطني الثابت للشيخ الضاري هو الإصل، والبذرة النظيفة، في بروز تلكما الحقيقتين على ساحة عراق اليوم، إزاء مواقف، ولابد ان نقولها بصراحة ووضوح : أقل شفافية وثباتا لقوى لاننكر وطنيتها وجهدها لتحرير العراق شابتها خطيئة حوارات مباشرة أو غير مباشرة مع قوى الإحتلالات على وهم تحرير العراق ( سياسيا ) !.

* * *
ولاخلاف بين عراقيين يؤمنان بتحرير العراق على أن : كل فصائل المقاومة العراقية، سواء تلك التي طرحت ثقتها بالشيخ حارث الضاري أو تلك التي طرحت ثقتها بالسيد عزة الدوري، وتلك التي لم تعلن بعد عمّن تثق به، كان لها، ومازال، الدور الأساسي في إفشال أحقر مشروع إستعماري طرح في مستهل هذا القرن من خلال ( الفوضى الخلاّقة ) و ( خارطة الدم ) : مشروع الشرق الأوسخ الكبير الذي قزّمته المقاومة العراقية بكل فصائها فصار شرقا صغيرا تلاشى على صخور أفعال شرفاء هذا البلد.
ولكن في غياب توحيد الرؤى من خلال توحيد القيادات الوطنية صارت لكل الفصائل رؤاها، وبعضها كما أسلفنا مدّ رجلا في خندق التفاوض السياسي مع قوات الإحتلال وإستبقى رجلا في خندق المقاومة، ولم نسمع من الشيخ حارث الضاري، ولامن هيئة علماء المسلمين، أنها تفّهت، أو قلّلت من شأن جهة تحمل راية المقاومة والوطنية، في وقت جاء فيه سيل ( التظيرات الوطنية ) بعد طرح الثقة بالشيخ حارث الضاري موازيا لسيل تشويهات من قبل قوات الإحتلالات المركبة للعراق ولاتفسر ذلك غير خطيئة المراهقة السياسية لبعض منظري المقاومة.

* * *
وصل الأمر ببعض هؤلاء المنظرين ضد حارث الضاري أن يطالبوا الفصائل التي طرحت الثقة به أن تقدم جردا بعملياتها العسكرية ضد الإحتلال، وللأمانة فإن هذا أضحكني إزاء بيانات صدرت عن قوات الإحتلال تشير الى أنها قد تعرضت الى مالايقل عن معدّل ( 100 ) هجمة يوميا منذ بدء الإحتلال وحتى يوم الجلاء عن المدن العراقية، فبرب ّ من طالب بذلك : هل تريد جردا بملايين العمليات منها لك ومنها لغيرك ؟!.
وذهب البعض الى المقارنة بين السيد عزة الدوري والشيخ حارث الضاري، وهنا يوثق ( المنظرون ) أزمة وعي حقيقية في مايكتب، لأن الأول من قائمة ال ( 50 ) المطلوبين لقوات البيت الأبيض منذ ماقبل الإحتلال وتعجز كل الدول، عربية وغير عربية، عن إستضافته، والثاني أعلن نفسه مقاوما بعد الإحتلال وغادر البلد تلافيا لبطش فرق الموت السوداء التي مازالت ترافق قوات الإحتلال،، والأول يتكئ على التأريخ العريق لحزب البعث العربي الإشتراكي، الذي عقّدت فصائله، بشقيها، المضبعة الخضراء وصارت للبعث ( فوبيا )، فيما يعتمد الثاني موقفا حديث العهد قياسا الى تأريخ البعث أرسى دعائمه بثبات الرؤى الشخصية ومن خلال هيئة علماء المسلمين،، والمقارنة، على مافيها من مفارقة، فجّة ظرفا ومضمونا لأنها لاتقدم ولاتؤخر في شأن تحرير العراق أنملة !!.

* * *
اذن علام كل هذه الضجة من البعض اذا كان الهدف تحرير العراق ؟!.
وهل حقا وبالضرورة أن يحرر السيد عزة الدوري أو الشيخ حارث الضاري البلد ولاأحد غيرهما ؟!.
وهل من تفسير لهذه الضجة غير المراهقة السياسية على ساحات السنة السابعة من الإحتلال المركّب ؟!.
أم هناك حملة مدبّرة، مقصودة أو طفولية، لمزيد من تشويه وجه المقاومة العراقية ؟!.
لست بحاجة لإجابات أعرفها سلفا لذا أقول : والله عيب أن تؤذي يد يدا في ذات الجسد.. عيب على شيباتكم.. وعيب كبير في هذا الظرف أن يشوّه الوطني وطنيا


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حارث الضاري، العراق، مقاومة، تنظيمات المقاومة العراقية، المقاومة العراقية، المنطقة الخضراء، احتلال العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طالب ومطلوب .. وفهم مقلوب
  بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق
  تسونامي الهزائم الهادئة
  الأبيض والأسود .. ومابينهما !!
  قتل من يعرف.. ومن لايعرف مشروع قتيل
  هدية الله التي وصلت بريطانيا متأخرة من كنز العراق المفقود
  إبن باطل .. أتى بباطل !!
  شرعنة "الخيانة" الوطنية عربيا
  شمعتنا الأولى .. في ظلام سنة الاحتلال السابعة
  حارث الضاري
  خطاب أوباما القادم في يونيو / حزيران
  مضحكات "المضبعة" الخضراء في سنتها السابعة
  الطريق الصحيح يا هيلاري
  مجالس شيوخ العراق .. مقاومة أم مساومة ؟
  (ضيوف) العراق بعد 2011
  سعادة النغل في " العراق الجديد "
  المصالحة المشلوخة
  مع قراصنة الصومال
  مغالطات البنتاغون ربع الفصلية ( 1- 2 )
  أخطر مدينة في أخطر بلد
  جامعتنا العربية و ( اعداؤها )

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود طرشوبي، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، أ.د. مصطفى رجب، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، تونسي، ابتسام سعد، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، محمد أحمد عزوز، د. محمد يحيى ، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، د.ليلى بيومي ، أشرف إبراهيم حجاج، جمال عرفة، خالد الجاف ، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، إيمى الأشقر، د- هاني السباعي، هناء سلامة، فتحي العابد، أبو سمية، منجي باكير، حسن عثمان، فتحي الزغل، عواطف منصور، سعود السبعاني، حمدى شفيق ، سيدة محمود محمد، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، رافع القارصي، ياسين أحمد، رافد العزاوي، كمال حبيب، محمود سلطان، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، صلاح المختار، مصطفي زهران، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، د - مضاوي الرشيد، رمضان حينوني، عراق المطيري، محمد الياسين، د. نانسي أبو الفتوح، سوسن مسعود، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله الفقير، د - احمد عبدالحميد غراب، د- جابر قميحة، رأفت صلاح الدين، الناصر الرقيق، د. الحسيني إسماعيل ، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، محمد اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، أحمد النعيمي، العادل السمعلي، د - عادل رضا، د. طارق عبد الحليم، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، صباح الموسوي ، عبد الرزاق قيراط ، سيد السباعي، علي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، علي الكاش، محمد الطرابلسي، د. محمد مورو ، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، د. نهى قاطرجي ، حاتم الصولي، مجدى داود، عبد الله زيدان، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، الشهيد سيد قطب، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، عزيز العرباوي، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، د - المنجي الكعبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، معتز الجعبري، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، إيمان القدوسي، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد بشير، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، صفاء العربي، نادية سعد، حميدة الطيلوش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، محمد العيادي، منى محروس، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة