تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مع قراصنة الصومال

كاتب المقال جاسم الرصيف    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد أن ضيع علينا عميد تجّار الحروب الخاسرة، أينما ولّى المرء شطره، معنى ومبنى الإرهاب، يقوم في آخر أيّامة بتضييع معنى ومبنى القرصنة على كل الأجنحة. عالمان من القراصنة يحكمان عالم اليوم: قرصنة حكّام يمتلكون كل ملاعب والاعيب القرصنة، وقرصنة لصوص لا يمتلكون غير اسلحة وضمير ميّت. ما يميّز الأول عن الثاني أنه يشرعن ويؤقلم كل شيء، فيما القرصان اللص، من دون سند حاكم، يقبض عليه ويسجن كمجرم. دائما يفلت الأول من العقاب، ودائما يقع الثاني في (شر أعماله).

حسنا !. شرعن القرصان الأكبر في مستهل هذا القرن (بوش) لنفسه حق القرصنة حول العالم، لأنه يمتلك الأداتين معا: ضميرا ميّتا وسلاحا ومعهما قراصنة محليون صغار، ولم يسفر مجلس الأمن الدولي عن سيف البند الحربي السابع الشهير ضدّهم ولا ضدّه، لأنه هو من يمتلك هذا السيف بقوّة القرصنة التي جيّرت حتى قرارات هذا المجلس، من (أمينه) العام نزولا الى أبسط الموظفين القادمين من بلاد القرصنة الافريقية والآسيوية وما بينهما من أوكار عتيقة وجديدة.

ومع ان هوليوود صورت (انتصارات) لا وجود لها الا في عالم الخيال عندما قرصنت امريكا الصومال، وسكت في حينها العرب كالعادة ( القديمة لحليمة) عمّا يجري (لأولاد عمومتهم)، كما سكت غير العرب إمّا رعبا وإما على رشى دسمة، ولم تخرج امريكا من قرنها الافريقي حتى طردها الصوماليون بقوة السلاح وقوة الفقر المدقع، كأن الأقدار تسخر على طريقتها من عالمين أحدهما: الأقوى والأثرى مهزوما بامتياز منسي أمام الأضعف والأفقر: الصومال، تلك الدولة العربية التي يكاد ينساها معظم العرب في غبارات حاجاتها الأزلية إلى الطعام والكساء والأمان من القراصنة كبارا وصغارا.

واذا كانت أكبر هزيمة منسية لسيّد القراصنة الدوليين (بوش) في حربه الفاشلة التي عزّزت الإرهاب بالإرهاب هي الصومال، التي لم يجرؤ على الاقتراب منها ثانية الا بتوكيل اثيوبيا وبعض الدول العربية، كالعادة القديمة في سلوك حليمة، فقد غزا القراصنة الصومال من كل صوب وحدب فصار صومالات، كما هو حال العراق، وتوالدت أوكار الفقر فيه، وتكاثر الجياع على عتبات القراصنة الشرعيين الكبار الذين يزدادون غنى وشبعا فيما يزداد الصومال فقرا وتمزقا حتى وصل أبناؤه الى يقين الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه في مقولته: (لو كان الفقر رجلا لقتلته).

ويقين الصوماليين، قراصنة وغير قراصنة، ينعقد عند أبواب من لم يفتح لهم أبواب الشبع والسلام من المقتدرين: كل الدول ، عربية وغير عربية، وكلها قادرة على ان تغيث ولو (بشق التمرة) المعروف، ولكن الجميع يتغافل عن جثث المهاجرين الصوماليين ممّن يموتون جوعا على الأراضي الافريقية، أو بحار الهجرة نحو الدول العربية وغيرها، كأنها ليست جثثا بشرية، بل مجرد جثث مصابة بانفلونزا الطيور يجب ان تدفن مع حكاياتها بأسرع وقت، لئلا يفطن العالم، ومنه العربي، لما يجري باسم يعرب من بعض آل يعرب الأثرياء و(الفقراء)، ممّن ربطوا أمعاءهم بمصل القرصنة الأمريكية، معا.

من يلقي اللوم على جياع الصومال لأنهم (أقلقوا) العالم بقرصنتهم في البحر، من جرّاء تراكم مآسيهم التي صنعتها أوكار قرصنة دولية، عليه ان يتذكر ان شرعنة هذه القرصنة الصومالية قائمة على أصلها: القرصنة الدولية التي تمتلك كل أسباب الغنى والامكانيات لسدّ حاجات الشعوب الفقيرة، واذا كانت القرصنة الدولية تشرعن احتلال دول كفلسطين والعراق، وهي الأقوى والأثرى والأكثر شبعا، فعلام تشكو هزيمتها وذلّها أمام قرصنة جياع لا يمثلون غير أنفسهم؟! .
عربنا الغاضبون من عرب الصومال القراصنة، وبعضهم يضع كل أحلامه وأمواله في خزائن دول القرصنة الغربية الكبرى، قادرون على توفير اموال الحرب ضد القراصنة الصوماليين (وسحب بساط شرعيتهم) من خلال رفضهم : اولا للقرصنة الدولية التي شرعنت احتلال فلسطين والعراق والصومال نفسها، وثانيا بدفع الزكاة من اكثر من ثلاثة تريليونات دولار (لذوي القربى) ، مودعة في مخيم مضاربات شارع وول ستريت. وثمة هامش يشير الى أنها خسرت اكثر من (400) مليار دولار في الأزمة المالية الأخيرة وخلال ثوان .

بعض من عربنا الشبعانين أودع ماله في خزائن القراصنة الدوليين، الشرعيين بقوة سلاحهم وموت ضميرهم فقط ، وبعض عربنا من الجأته حاجته المادية إلى السكوت عن قرصنة تاجر الحرب (بوش) ، وكلهم يجد لنفسه (عذرا ) بهذه الحاجة إلى السكوت عمّا يجري لأهله العرب ،، فعلام يغضبون ممّن خرج (ليقتل فقره) بقرصنة صومالية ؟! .
لو كنت من الصومال لقرأتم اسمي بين قراصنتها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصومال، قرصنة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طالب ومطلوب .. وفهم مقلوب
  بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق
  تسونامي الهزائم الهادئة
  الأبيض والأسود .. ومابينهما !!
  قتل من يعرف.. ومن لايعرف مشروع قتيل
  هدية الله التي وصلت بريطانيا متأخرة من كنز العراق المفقود
  إبن باطل .. أتى بباطل !!
  شرعنة "الخيانة" الوطنية عربيا
  شمعتنا الأولى .. في ظلام سنة الاحتلال السابعة
  حارث الضاري
  خطاب أوباما القادم في يونيو / حزيران
  مضحكات "المضبعة" الخضراء في سنتها السابعة
  الطريق الصحيح يا هيلاري
  مجالس شيوخ العراق .. مقاومة أم مساومة ؟
  (ضيوف) العراق بعد 2011
  سعادة النغل في " العراق الجديد "
  المصالحة المشلوخة
  مع قراصنة الصومال
  مغالطات البنتاغون ربع الفصلية ( 1- 2 )
  أخطر مدينة في أخطر بلد
  جامعتنا العربية و ( اعداؤها )

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد عمارة ، كريم السليتي، د- هاني السباعي، رضا الدبّابي، أنس الشابي، أ.د. مصطفى رجب، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح الحريري، سعود السبعاني، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فراس جعفر ابورمان، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، أحمد بوادي، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، محمد الطرابلسي، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، سلوى المغربي، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد العيادي، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، حاتم الصولي، وائل بنجدو، إسراء أبو رمان، محمود سلطان، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، د - صالح المازقي، عبد الغني مزوز، د - محمد بنيعيش، د - محمد عباس المصرى، عمر غازي، نادية سعد، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، عزيز العرباوي، علي الكاش، حميدة الطيلوش، كمال حبيب، فاطمة حافظ ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، أحمد النعيمي، فهمي شراب، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، د. محمد يحيى ، سامر أبو رمان ، إيمان القدوسي، محمود طرشوبي، سحر الصيدلي، تونسي، سيدة محمود محمد، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الحسن، حسن الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، فاطمة عبد الرءوف، د. مصطفى يوسف اللداوي، صباح الموسوي ، عبد الرزاق قيراط ، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، جاسم الرصيف، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، عواطف منصور، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سوسن مسعود، مراد قميزة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، د. أحمد بشير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد شمام ، د. عبد الآله المالكي، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفي زهران، رافع القارصي، صفاء العراقي، العادل السمعلي، سامح لطف الله، منجي باكير، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، صلاح المختار، منى محروس، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، فتحي الزغل، سلام الشماع، يزيد بن الحسين، الناصر الرقيق، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، أحمد ملحم، رافد العزاوي، د. محمد مورو ، يحيي البوليني، رمضان حينوني، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، فتحي العابد، صالح النعامي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة