تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الروائية زهرة المنصوري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة
قراءات نقدية في أعمالها الروائية

كاتب المقال عزيز العرباوي ومليكة فهيم - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في إطار أنشطته السنوية الأكاديمية والعلمية، نظم ماستر البلاغة والخطاب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة وصالون مازغان للثقافة والفن، يوماً دراسياً حول أعمال الكاتبة الروائية المغربية زهرة المنصوري حيث شارك فيه العديد من الباحثين بالكلية نفسها ومن خارجها، وذلك يوم الجمعة الماضي 16 فبراير 2018 برحاب مركز الدكتوراه. استهل اليوم الدراسي بكلمات مختلفة لكل من السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ألقاها نيابة عنه نائبه الدكتور البويلماني، وكلمة السيد رئيس صالون مازغان للثقافة والفن ألقاها نيابة عنه الباحث إبراهيم العذراوي، وكلمة السيد منسق ماستر البلاغة والخطاب الدكتور سعيد جبار، ثم أخيراً كلمة المحتفى بها المبدعة زهرة المنصوري.

في الجلسة العلمية الأولى التي ترأستها الدكتورة نعيمة الواجيدي، ومقررها الباحث عزيز العرباوي، تطرق الباحث الدكتور عبد الفتاح الفاقيد في مداخلته "السرد والتخييل في رواية من يبكي النوارس" إلى نص الرواية حيث اعتبرها أنها تمثل تدشيناً لمنعطف حاسم في المشهد الروائي العربي من خلال سياقين مختلفين هما: الرواية والسياق التاريخي وسياق الهوية المرتبط بالصراع العربي العربي، والصراع العربي الإسرائيلي... ثم الرواية والسياق الفني الاستطيقي من خلال استحضار التفاصيل اليومية للشخصيات ومشاعرها ورواسبها الثقافية والاجتماعية رغم انحدار بعضها من المناطق والجغرافيات المتباينة. كما تحدث الباحث أيضاً محكيات الاستبطان وحضور الذاكرة ولغتها الإطار داخل المتن الروائي (الشخصيات: تحقيق الاندماج وتفاعلها في المحيط القريب، منحدرة من بلدان مختلفة...)، الأحداث المتعددة، التصدع والشرخ السيكولوجي للشخصيات...). إن الاهتمام بخطاب الذاكرة في الرواية، حسب الفاقيد دائماً، يأتي ليبرز تقنيات الاسترجاع والاستشراف، حيث يتعالق السرد والتخييل من خلال محكيات تمر عبر صيغتين سرديتين: الضمير الغائب (تعليق، تفسير، إصدار الأحكام...)، والسرد المباشر للأحداث. فمقولة الهجرة مثلاً تعبر عن شروخ وأزمات وإحساس بالاغتراب داخل مجتمع مختلف، تتحول من خلاله إلى بؤرة دلالية تمثل شروخات وأزمات لدى الشخصيات المستعدة إلى استعادة مرارات البعد ولا تستغني عن الحنين إلى الديار حيث الشعور بالخوف والألم والكبت...

بينما تطرق الباحث السعيد الخيز في مداخلته "صورة الأنا والآخر في رواية من يبكي النوارص" إلى مفهوم الاستدلال باعتباره علامة، وكمفهوم مشترك بين العديد من المجالات والحقول العلمية يقع في المستوى الثاني من التداولية أي جانبها التواصلي. وفي هذا الإطار تحدث عن قيم الهوية من خلال استحضار التعدد وصورة المرأة والحنين إلى الوطن. وقبل أن يتطرق إلى معالجة هذه القيم، تطرق الباحث إلى سيميولوجية الغلاف من خلال: تحديد معالم الغلاف وعناصره اللغوية والأيقونية، وانسجام العنوان والصورة على الغلاف، متوصلاً إلى تحليل العنوان تركيبياً.
إن الحديث عن القيم التي عالجتها الرواية، تطرق السعيد الخيز إلى قيمة الهوية من خلال الأنا والآخر والعلاقة التي تربطهما معاً في مجتمع الغرب. فهوية الأنا تمر في الرواية من خلال تقديم الشخصيات انطلاقاً من انتماءاتها الجغرافية (اليابان، أمريكا...)، إلا العربي الذي يتم تقديمه من خلال هويته لا جنسيته... وبالتالي يتم تدجين هويته وجنسيته فيتم بيعها في بعض الأحيان وعدم الاعتراف في أحايين أخرى، بل يتم التحلل منها في العديد من المواقف (حالة ميسون المتمردة). أما الهوية اللغوية باعتبارها معياراً للانتماء فيتم التخلي عنها لفائدة التقرب من الآخر ورضاه كزينب مثلاً. بينما تبقى هوية الآخر والمتمثلة في الأوربي والأمريكي، فالأول يقدم على أنه نخلة متجذرة في التربة ومرتبط في الذهن بالنبيذ والطبخ الجيد والتغيير والارتباط بالجذور وإمكانية الاندماج والانفتاح على الآخر، فمدينة باريس مدينة الأضواء والأنوار خلافاً لمدننا العربية. أما الأمريكي فله الحق في ريادة العالم والتسلط عليه لأنه يحتكم على السلاح والسلطة والقوة والمال والاقتصاد ويتحكم فيه، فالأنا الأمريكية تمثل صورة المنقذ للدول العاجزة عن حل مشاكلها الداخلية والخارجية والتدخل في هويات الآخرين بغرض فرض ثقافته واختياراته وقراراته...

إن التخلي عن الهوية كما جاء في مداخلة الباحثة حنان أقجيح التي عنونتها "واجب الذاكرة: من السرد إلى الغفران في رواية الغثاء"، يتم من خلال الحديث عن الروح والذاكرة المرتبطة بذاكرة الذنب خلال فترة الحماية. فالحديث عن الذاكرة هنا كان من أجل تبخيسها والتشكيك في فقدانها في آنٍ معاً، فالحفيد يرغب في إحياء ذاكرة الجد، بينما هذا الأخير يرفض أن يستعيدها لأنها تؤلمه. وبالتالي يمكن الحديث عن مسألة مهمة هنا يمكن استنباطها من مقولة ماركس: "ذاكرة الأجداد تثقل ذاكرة الأحفاد". وفي هذا الصدد، دعت الباحثة إلى تأريخ أدبي يخالف التأريخ الرسمي المعبر عن التاريخ الذي يمكن التشكيك في صحته مائة بالمائة، لأنها تؤمن بأحقية الأدب في التأريخ. إن الباحثة حنان أقجيح وهي تتحدث عن ذاكرة الأجداد، وخاصة في الجزء الأخير من الرواية، طالبت بوجوب الذاكرة والتذكر لأنهما يقودان إلى إقامة العدل وإنصاف الأجداد، فالرواية في نظرها طقس أدبي للغفران، ومن هنا ففكرة دفع الثمن المقابل مرفوضة تماماً لأنها تبخّس العمل المقاوم والتحرري.

واختتمت أقجيح مداخلتها بفتح الباب أمام تساؤلات متعددة من خلال قراءة الرواية، وهي تساؤلات تنم عن تحليل منطقي للنص ورؤية نقدية واضحة المعالم حيث طرحت أسئلة من قبيل: سؤال الرواية كنوع جديد من التأريخ، والإشكالية الدياليكتيكية بين التاريخ والرواية والعلاقة بينهما، وسؤال تذكر الماضي، والقدرة على الغفران...

في حين تطرقت الباحثة ثريا أسعدي في مداخلتها "سيميولوجية الشخصية وبناء الدلالة في رواية الغثاء" إلى مقولة الشخصية وذلك باعتمادها على تصورين اثنين: تصور كريماس من خلال النموذج العاملي، وتصور فيليب هامون من خلال اعتبار الشخصية علامة يجري عليها ما يجري على العلامة. قسمت الباحثة الرواية اعتماداً على النموذج العاملي إلى ملفوظات سردية حددت فيها معالم كل عنصر على حدة: (المرسل، الموضوع، المرسل إليه، المساعد، الذات، المعيق). أما من خلال تصور هامون فقد ميزت بين ثلاثة أنواع من الشخصيات وهي: الشخصيات المرجعية: الاجتماعية: المعلم، قطاع الطرق... والمجازية: تتجلى في مجموعة من الصفات والسلوكات والتصرفات مثل الحقد والحب والكراهية... والشخصيات الإشارية: علامة على الكاتبة، السارد والقارئ نفسه. وهنا ينوب السارد مصطفى عن الكاتبة في توجيه الخطاب إلى القارئ. والشخصيات الاستذذكارية: وتمثل الخوف، الألم، الحب، الحنين،... (علي الحناوي، المهدي، منانة، التهامي، الأم، صفية الفقيه، الجدة...).

وفي إطار متابعة فعاليات الجلسة العلمية الثانية من اليوم الدراسي المتعلق بموضوع الاحتفاء بإصدارات الروائية زهرة المنصوري، يوم الجمعة 16 فبراير 2018، والمنعقدة برحاب الكلية على الساعة الثالثة بعد الزوال، والتي أشرفت على تسييرها الدكتورة رحمة توفيق. تضمنت الجلسة المسائية مداخلتين:
 المداخلة الأولى للباحث محمد الصديقي تحت عنوان: "شعرية الحلم في رواية البوار".
 المداخلة الثانية للباحث نورا صادقتحت عنوان: الذات في مواجهة السفح والتطلع نحو القمة في رواية " البوار".

استهل الباحث محمد الصديقي مداخلته بتقديم النص الروائي البوار باعتباره متنا يمثل صوتاً إبداعياً نسائياً وازناً، استطاع اغناء السرد الروائي المغربي، وفاز بجائزة المغرب للكتاب سنة 2006. وفي مقاربته النقدية للنص الروائي، بعد دراسته وتفكيكه، وبناء دلالاته، انطلاقا من المكون المهيمن، الذي يتجلى في تيمة الحلم. حيث قارب هذا المفهوم من خلال مبحث علم النفس، الذي يعتبر الحلم تعبيراً عن لا وعي النص، حيث الصراع بين الرغبة والواقع، وهو بذلك يعتبر آلية تعويضية. فالحلم بقدر تعبيره عن رغبات لا شعورية، هو وسيلة من وسائل الأنا الدفاعية لمواجهة الواقع. فطرح عدة أسئلة أهمها:
- هل يمكن اعتبار الرواية حلما، سواء كان حلما ماضيا أو مرتبطا بمستقبل؟
- هل يمكن للحلم أن يبني موقفا؟
- هل شكل الحلم آلية وخلفية لبناء السرد؟
أكد الباحث أيضاً أن الرواية تنطلق من فكرة، مفادها أن حضور المال السهل مع وجود الجهل والتخلف، يؤدي إلى انهيار العقول والمبادئ والقيم. كما اقتفى تطور تيمة الحلم من خلال: الحلم الحدث/ الحلم الرمز/ الحلم الرسالة، بحيث كانت الشخصية الرئيسية تحمل حلما غريبا، كانت تحلم أن تجر قرية السديرات إلى قمة الجبل. ظل هذا الحلم يطاردها طوال فترات حياتها من الطفولة إلى الشباب إلى الفترة التي تحاكم فيها القرية التي توجهت إلى العشبة اللعينة، مستنجدة بالشيخ المختار، الذي يحمل صفة الفقيه والمعلم والفيلسوف والمناضل السياسي، واضعة نصب عينيها وضع القرية على سكة المختار، حيث ظلت شخصية المختار متحكمة في السرد، فهو يمثل النموذج وأهل القرية يمثلون عكسه، لينتهي التأويل على أن القمة هي المتعة في الصعود، صعود قمة المعرفة. المعرفة هي الحل، والسفح هو الجهل، والقمة هي المعرفة، والرسالة هي نبذ المخدرات. تنتصر الرواية للهامش والإنسان، وكل القيم التي تشيد بالإنسان وتدعو إلى عدم تشييئه. كما تطرق أيضاً إلى مفهوم المقصدية السردية والبعد التعليمي والقيمي، الذي يرى في حضور مجتمع المعرفة الوصفة السحرية لإصلاح المجتمع. إن الرواية- حسب الباحث- تنتمي إلى المدرسة الكلاسيكية، حيث الأحداث متسلسلة وفق تدفق خطي، لا يجد القارئ أي صعوبة في فك رموزها وإعادة تركيبها.

أما مداخلة الباحثة نورا صادق، والتي تناولت نفس المتن الروائي "البوار"، فقد استهلت مداخلتها بوصف الكتابة بالوحي والمتنفس الذي يجعل الذات تواجه السفح بالاعتماد على شساعة الحلم. سيطر على الشخصية المحورية حلم بعيد المنال، استحوذ على مخيلتها، وهو الصعود بالقرية نحو قمة الجبل، مستلهمة أسطورة سيزيف. استشعرت الانتماء إلى القمة من خلال تماهيها مع شخصية الفقيه إلى درجة التجلي الصوفي "الفقيه صار أنا وأنا صرت الفقيه" ص14. كما أشارت المتدخلة إلى أن الانتقال بالقرية إلى قمة الجبل، هو انتقال مجازي وليس حقيقي، ورصدت ملامح الشخصية الرئيسية بدقة وتفصيل. وكيف صارعت من أجل الحلم الذي سكنها، وخاصة عندما تدخلت سلطة المال التي ستقلب مآلهم من العقم إلى الخصوبة، ومن الفقر إلى الغنى. ورصدت الطالبة أيضا ملامح التغيير عند أهل القرية الذين انخرطوا في اللعبة. كما أشارت الطالبة إلى تعدد الشخصيات، وتعدد الأصوات والصراع النفسي للشخصية الرئيسية، وهي ترى البوار يصيب العقول. لكن في النهاية، حسب الباحثة، وبمؤشرات دالة، انتصرت المعرفة. وبذلك تكون الرواية رواية قضية بامتياز. كما قاربت الباحثة رواية البوار من زاوية جمالية وفنية، من ضمنها التركيز على المرجعية المكانية، التي يرمز محكيها حول جغرافية القرية، أي المهمل والمهمش. والروائية وهي تلتفت إلى هذا الفضاء الطبيعي، تكون البطولة لصالحه بامتداداته المتنوعة.

كانت مداخلة الروائية زهرة المنصوري، لحظة فارقة في مسار اليوم الدراسي، حيث استطاعت أن تشد اهتمام الحضور بطريقة آسرة، لما تميزت به كلمتها من صدق وشفافية وتحليل عميق لتجربة الكتابة كما عاشتها خطوة خطوة، من مرحلة السؤال والشك والجدوى إلى مرحلة الاقتناع والفعل والانخراط في المشروع الروائي الناضج، الذي بصم التجربة النسائية المغربية، والإبداع المغربي والعربي بشكل عام.

وتفاعلاً مع جميع المداخلات المطروحة، كان للنقاش المفتوح مع الحاضرين، دور بارز في إغناء محاور الأفكار والاستنتاجات والملاحظات التي سارت في اتجاه واحد يرتكز على تثمين التجربة الإبداعية للكاتبة زهرة المنصوري. وفي ختام اليوم الدراسي المتميز، واحتفاء بالمتن الروائي للكاتبة، تم تكريمها بتقديم جوائز رمزية، تثمينا لثقافة الاعتراف.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، بحوث جامعية، النقد الأدبي، زهرة المنصوري، الرواية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-02-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الروائية زهرة المنصوري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة قراءات نقدية في أعمالها الروائية
  العدد الثامن من مجلة "الموروث" يحتفي بالثقافة الشعبية وموروثها الثقافي
  مجلة ذوات (41) تناقش موضوع "الإسلام السياسي والثورات العربية"
  العدد 40 من مجلة ذوات: الإسلام السياسي وأزمة الانتماء
  في عددها 34: مجلة "ذوات" تحتفي ثقافيا بالكتابة النسائية في مواجهة العنف
  مجلة "ذوات" تثير سؤال التاريخ في الدراما التلفزيونية
  مجلة "ذوات" تفتح ملف المنظمات الإسلامية في العالم العربي ودورها التضامني الإنساني
  الأدب الشعبي والموروث الثقافي: عناوين العدد الثاني من مجلة "الموروث"
  ينظم المرصد المغربي للدفاع عن حقوق المتعلم بشراكة مع مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي ندوة دولية بعنوان: "من أجل بيداغوجية جامعية تنفتح على المحيط وتتفاعل معه"
  عبد الله سليماني: بقدر ما أنا سعيد بحضوركم المميز بقدر ما أنا حزين بانتهاء الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  سعيد عاهد: ذاكرة متشظية وعلاقات متعددة
  لقاء الشعر: مع سعيد التاشفيني ومراد الخطيب
  "عزلة الكاتب" لمحمد عبد الفتاح، و"مسار طفل" لمحمد الشعالي في مساء السرد
  ياسين عدنان: رواية "هوت ماروك" رواية تعبير عن التلفيق والتدليس في الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  "هسيس الذاكرة": توقيع ديوان الشاعر مراد الخطيبي بالمقهى الثقافي لمخيم ميموزا
  الشعر المغربي الحديث، موضوع العدد الجديد 15/16 من مجلة عبقر السعودية
  "قفل فرنسا 1880" جديد الإصدارات القصصية للكاتب المغربي إبراهيم الحجري
  بمناسبة اليوم العالمي للشعر: المكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني تنظم ملتقى "أشعار وأوتار"
  العولمة وأثرها على اللغة العربية
  "أزمة النخب العربية: الثقافة والتنمية": قراءة في كتاب الدكتور حسن مسكين
  الدورة التكوينية الثانية في الطرق الحديثة لتعديل سلوك طفل التوحد
  المفسرون المغاربيون المعاصرون (*)
  تباعد الأزمنة وتقارب الغايات: قراءة في كتاب "رحلتان إلى اليابان"
  صدور العدد 19 من مجلة "الثقافة الشعبية"
  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية "مرافئ الحب السبعة"
  العقل السياسي: رؤية نقدية
  السياسة وتطلعات المواطن
  المؤتمر الدولي الثالث في التفسير الأدبي للقرآن الكريم: قضايا البلاغة والإعجاز البياني في كليات رسائل النور لبديع الزمان سعيد النورسي
  المسرح والدعوة إلى التجديد(5)
  المسرح والدعوة إلى التجديد(4)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، فتحـي قاره بيبـان، د - الضاوي خوالدية، حسن الحسن، أنس الشابي، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد يحيى ، د- محمود علي عريقات، إيمان القدوسي، سلوى المغربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، محمود سلطان، عصام كرم الطوخى ، د. خالد الطراولي ، د. صلاح عودة الله ، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله زيدان، د. جعفر شيخ إدريس ، رافد العزاوي، سعود السبعاني، محمد تاج الدين الطيبي، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، رمضان حينوني، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد بشير، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفى منيغ، محمود صافي ، مصطفي زهران، نادية سعد، د.محمد فتحي عبد العال، هناء سلامة، كمال حبيب، حمدى شفيق ، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، يزيد بن الحسين، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، علي الكاش، د. محمد مورو ، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن عثمان، منجي باكير، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، أحمد ملحم، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العربي، صباح الموسوي ، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بوادي، منى محروس، سيد السباعي، الشهيد سيد قطب، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، د- جابر قميحة، محمد الياسين، عبد الله الفقير، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، كريم فارق، صلاح الحريري، إياد محمود حسين ، أحمد الغريب، رضا الدبّابي، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، مراد قميزة، صفاء العراقي، عراق المطيري، فتحي العابد، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، عمر غازي، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد العيادي، ياسين أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، د. محمد عمارة ، د- محمد رحال، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد عباس المصرى، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، بسمة منصور، محمد عمر غرس الله، مجدى داود، سامح لطف الله، ابتسام سعد، محمود فاروق سيد شعبان، تونسي، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، سوسن مسعود، علي عبد العال، رشيد السيد أحمد، د. الشاهد البوشيخي، سيدة محمود محمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافع القارصي، أحمد النعيمي، د.ليلى بيومي ، إيمى الأشقر، محمد شمام ، د- هاني السباعي، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة