تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مجلة "ذوات" تثير سؤال التاريخ في الدراما التلفزيونية

كاتب المقال سعيدة شريف وعزيز العرباوي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يأتي الاهتمام بالدراما التاريخية؛ كما جاء في تقديم ملف العدد 32 من مجلة ذوات(عدد شهر يناير/ كانون الثاني 2017) ، الذي أعدته الباحثة المصرية هويدا صالح، من كونها تُعبِّرُ عن لحظة تاريخية ماضية تُعاد صياغتها من جديد وفق معالجات إخراجية مبنية على طبيعة هذه اللحظة، وتحولاتها الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية. وتتراوح الأعمال التاريخية بين: أعمال تتناول حقبا وأحداثا تاريخية كاملة من التاريخ القديم، وأعمال أخرى تتخذ من وقائع يتردد صداها إلى اليوم بيننا، موضوعا لها، وهي وقائع تنعكس على الحاضر المعيش، وثالثة تتناول السير الذاتية لعدد من الشخصيات التي كان لها دورها الفاعل بشكل أو بآخر في توجيه مسيرة التاريخ أو تحويلها في هذا الاتجاه أو ذاك في التاريخين، القديم والحديث.

ثمة أسئلة كثيرة يطرحها العقل النقدي حين يعمد إلى استقصاء العلاقة النصية والجمالية بين الحدث التاريخي والعمل الدرامي المعتمد في بنيته الحكائية على التاريخ، من بينها: هل يجوز نقل الحدث التاريخي من سياقه إلى سياق آخر محتمل الوقوع؟ وهل نعتبر الدراما فسحة لانتهاك "حرمة التاريخ"؟ وهل تشفع المعرفة بالتاريخ في كتابة سيناريو درامي ناجـح؟ وهل يفلح إحياء التراث حين نعمد إلى نقله إلى الوسيط الدرامي البصري؟ وبمعنى آخر، هل كل كُتاب الدراما التاريخية كشفوا عن "الحقيقة الغائبة" في التاريخ، أو كشفوا عن المسكوت عنه فيه؟ وهل تنتج الدراما حقيقة تتجاوز بها صمت التاريخ ولامبالاته؟ وهل يكتب السيناريست تاريخ المستضعفين؛ مثلما يتطلع الروائي إلى كتابة تاريخ المهمشين بما أن الرواية هي صوت الشعوب الحقيقي؟ ثم هل يقوم "النص المقروء أو المرئي بتصحيح ما جاء بـه المؤرخ ويذكر ما امتنع عن قوله"؟

هذه الأسئلة وأخرى التي يطرحها هذا الموضوع الشائك، كانت وراء إثارة هذا الملف في العدد 32 من مجلة ذوات، المجلة الثقافية العربية الإلكترونية الصادرة عن "مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، والذي تحاول المجلة من خلاله تقديم بعض الإجابات والتوضيحات اللازمة التي قد تغيب عن القارئ العادي، والمستهلك لهذه النوعية من الأفلام والمسلسلات.

ويضم ملف "التاريخ والدراما التلفزيونية"، الذي أعدته الكاتبة والأكاديمية المصرية هويدا صالح، وقدمت له بمقال بعنوان: "استلهام التاريخ في الدراما التلفزيونية"، ثلاثة مقالات لباحثين عرب، الأول للكاتب والناقد المغربي نورالدين محقق بعنوان "الحضور التاريخي في الدراما التلفزيونية من البعد الفكري إلى البعد الجمالي: دراسة في البنية السردية والأنساق الثقافية"، والثاني للباحثة والكاتبة السعودية إيمان عبد العزيز المخيلد بعنوان "البناء الدرامي في المسلسل التاريخي"، والثالث للكاتب والصحفي المصري شريف صالح بعنوان "قراءة العلامات في الدراما التاريخية التلفزيونية". أما حوار الملف، فهو مع الدكتور والناقد الفني المصري حسن عطية، الذي يرى أن الدراما التليفزيونية التاريخية لا تعد أبدا مصدرا من مصادر معرفة التاريخ أمام الباحث عن الحقائق التاريخية، لأنها لا ترصد التاريخ كما حدث بالضبط، بل تعيد صياغة المادة التاريخية في بناء درامي له خصائصه المؤثرة على البناء التاريخي للمادة المستلهمة.

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد 32 من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "القوقأة: من الدجاج إلى السياج" للأكاديمي والناقد السوري د. وفيق سليطين، و"فلسفة الدين باعتبارها ضرورة معرفية (من أجل إسلام تنويري)" للباحث المغربي في مجال الفلسفة عبد اللطيف الخمسي، و"أرباب أرضيون" للشاعر والناقد السوري محمد المطرود؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للباحث اليمني المتخصص في تحليل الخطاب محمد فائد البكري بعنوان: "استراتيجيات القول في مجموعة "لنشرب قهوتنا مرتين""، والثاني للباحث والأكاديمي المغربي د. جمال أبرنوص بعنوان: "سؤال اللغة والهوية بالمغرب: في الحاجة إلى فضيلة النقد المزدوج".

ويقدم باب "حوار ذوات" لقاء مع الروائي الجزائري عبد القادر الجمعي، أنجزه الكاتب والمترجم المغربي المقيم بباريس محمد المزديوي، ويقترح "بورتريه ذوات" لهذا العدد صورة للشاعر المغربي محمد السرغيني، الشاعر الذي يهابه النقاد، ويتهيّبون الدخول إلى شعره، والتوغُّل في مضامينه وفي فهمها، لأنه شاعر استثنائي ينهل من مصادر متنوعة، تجعل من كتابته الشعرية فسيفساء فريدة، أو كتاب صنائع، كما يصفها راسم هذا البورتريه الشاعر والناقد المغربي عبد اللطيف الوراري. وفي باب "سؤال ذوات"، تسائل الإعلامية الأردنية منى شكري مجموعة من الباحثين العرب حول: كيف أثرت ثورة المعلومات على العقلية العربية في العصر الحديث؟، فيما يقدم الباحث التربوي التونسي مصدق الجليدي في باب "تربية وتعليم"، مقالا بعنوان "لمحة تاريخية عن نشأة مؤسّسات التربية الإسلامية وتطورها".

ويقدم الكاتب والروائي السوري جادالله الجباعي، قراءة في رواية "يدا أبي" للكاتب الأمريكي مايرون أولبرغ، تحت عنوان "لغة الحب"، وذلك في باب "كتب"، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، التي نفردها لموضوع "السكري"، والذي ترى منظمة الصحة العالمية أنه سيكون السبب السابع للوفاة في العالم بحلول 2030.

ويمكن للقراء الاطلاع على العدد 32 من مجلة "ذوات"، في الموقع الإلكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود.

يمكن تصفح العدد الثاني والثلاثين من المجلة من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"

كما يمكن تصفح جميع الأعداد الصادرة من مجلة "ذوات" من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مجلة "ذوات"، مؤسسة مؤمنون بلا حدود، المغرب، الدراما التلفزية، التاريخ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-01-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  في عددها 34: مجلة "ذوات" تحتفي ثقافيا بالكتابة النسائية في مواجهة العنف
  مجلة "ذوات" تثير سؤال التاريخ في الدراما التلفزيونية
  مجلة "ذوات" تفتح ملف المنظمات الإسلامية في العالم العربي ودورها التضامني الإنساني
  الأدب الشعبي والموروث الثقافي: عناوين العدد الثاني من مجلة "الموروث"
  ينظم المرصد المغربي للدفاع عن حقوق المتعلم بشراكة مع مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي ندوة دولية بعنوان: "من أجل بيداغوجية جامعية تنفتح على المحيط وتتفاعل معه"
  عبد الله سليماني: بقدر ما أنا سعيد بحضوركم المميز بقدر ما أنا حزين بانتهاء الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  سعيد عاهد: ذاكرة متشظية وعلاقات متعددة
  لقاء الشعر: مع سعيد التاشفيني ومراد الخطيب
  "عزلة الكاتب" لمحمد عبد الفتاح، و"مسار طفل" لمحمد الشعالي في مساء السرد
  ياسين عدنان: رواية "هوت ماروك" رواية تعبير عن التلفيق والتدليس في الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  "هسيس الذاكرة": توقيع ديوان الشاعر مراد الخطيبي بالمقهى الثقافي لمخيم ميموزا
  الشعر المغربي الحديث، موضوع العدد الجديد 15/16 من مجلة عبقر السعودية
  "قفل فرنسا 1880" جديد الإصدارات القصصية للكاتب المغربي إبراهيم الحجري
  بمناسبة اليوم العالمي للشعر: المكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني تنظم ملتقى "أشعار وأوتار"
  العولمة وأثرها على اللغة العربية
  "أزمة النخب العربية: الثقافة والتنمية": قراءة في كتاب الدكتور حسن مسكين
  الدورة التكوينية الثانية في الطرق الحديثة لتعديل سلوك طفل التوحد
  المفسرون المغاربيون المعاصرون (*)
  تباعد الأزمنة وتقارب الغايات: قراءة في كتاب "رحلتان إلى اليابان"
  صدور العدد 19 من مجلة "الثقافة الشعبية"
  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية "مرافئ الحب السبعة"
  العقل السياسي: رؤية نقدية
  السياسة وتطلعات المواطن
  المؤتمر الدولي الثالث في التفسير الأدبي للقرآن الكريم: قضايا البلاغة والإعجاز البياني في كليات رسائل النور لبديع الزمان سعيد النورسي
  المسرح والدعوة إلى التجديد(5)
  المسرح والدعوة إلى التجديد(4)
  المسرح والدعوة إلى التجديد (3)
  المسرح والدعوة إلى التجديد(2)
  المسرح والدعوة إلى التجديد (1): مجرد رأي
  سقط القناع: عن أي مقاومة تتحدثون ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، مجدى داود، د. أحمد بشير، جاسم الرصيف، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، منى محروس، فاطمة حافظ ، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، عبد الرزاق قيراط ، محمود سلطان، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، محمد العيادي، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، أحمد الغريب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أبو سمية، سفيان عبد الكافي، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد يحيى ، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، تونسي، سلام الشماع، أحمد بوادي، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، د- محمود علي عريقات، حسن عثمان، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، محمد شمام ، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي عبد العال، المولدي الفرجاني، د. نانسي أبو الفتوح، العادل السمعلي، شيرين حامد فهمي ، أحمد ملحم، سلوى المغربي، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، فتحي العابد، مراد قميزة، وائل بنجدو، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، جمال عرفة، سحر الصيدلي، محمد عمر غرس الله، رأفت صلاح الدين، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، رافد العزاوي، معتز الجعبري، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، صفاء العربي، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، إيمى الأشقر، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، محمد اسعد بيوض التميمي، سامر أبو رمان ، سيد السباعي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - صالح المازقي، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، رافع القارصي، فهمي شراب، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، أنس الشابي، حاتم الصولي، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منجي باكير، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، علي الكاش، د. محمد عمارة ، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، سوسن مسعود، هناء سلامة، الهيثم زعفان، د - مضاوي الرشيد، د - غالب الفريجات، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، كريم فارق، أحمد النعيمي، كمال حبيب، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، د. الحسيني إسماعيل ، إيمان القدوسي،
أحدث الردود
المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

السيستاني الفاسد سلط الفاسدين على الشعب وهو دمر العراق...>>

لطالما حذر وحذر وحذر المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من تداعيات الوضع الراهن وتدهور الامور اذا لم يتدارك صناع القرار حل الازمة وباقل الخسائ...>>

قد اسمعت ان ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي...>>

كل يوم تثبت لنا هذه المرجعية الرسالية حرصها الشديد على ترسيخ مبادئ التعايش السلمي والأخوة وتعزيز أواصر المحبة والمودة داخل المجتمع العراقي بكل أطيافه ...>>

مرجع فارسي مجوسي صار وبالا على العالم باسره والسبب هو جهل الناس وطغيان المتسلطين...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة