تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في عددها 34: مجلة "ذوات" تحتفي ثقافيا بالكتابة النسائية في مواجهة العنف

كاتب المقال سعيدة شريف وعزيز العرباوي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مازالت مجلة ذوات تبدع في ملفاتها الشهرية كعادتها وتستدعي العديد من الباحثين والكتاب للإسهام في أعدادها المتلاحقة كل شهر، وفي هذا الصدد يمكننا أن نقول إن العدد الجديد (لشهر مارس/ آذار) من المجلة الثقافية العربية الشهرية الإلكترونية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، يتميز بالحضور النسائي الباذخ فيه، موضوعا، وكتابة، وتناولا، وشكلا، حيث يعرف هذا العدد (34) مساهمة مهمة للعديد من الأقلام النسائية العربية في مجالات متنوعة، وحضورا نوعيا للموضوعات، وتنوعا في مقاربة إشكالية ملف هذا العدد، الموسومة بـ "الكتابة النسائية في مواجهة العنف".

ولأن المناسبة شرط، فقد اختارت مجلة "ذوات" الاحتفاء بطريقتها الخاصة باليوم العالمي للمرأة (8 مارس/ آذار)، ويكون عددها الجديد لهذا الشهر من منظور ثقافي، وليس مناسباتي، تسلط الضوء من خلاله على ما قدمته وتقدمه المرأة العربية في العالم العربي الإسلامي من أجل مناهضة العنف والتطرف، ومناهضة التمييز الذي يلحقها في مجتمعات لا زالت ذكورية بامتياز.

فإذا كانت المرأة العربية الكاتبة قد عانت وما تزال، من نظرة المجتمع الذكوري المنتقصة من قيمة منتوجها الإبداعي؛ والمشككة فيه باستمرار، والمدعية لوقوف الرجل وراءه باستمرار (حالة الكاتبة أحلام مستغانمي في العصر الحالي)، فإنها في الزمن الحالي، زمن الثورات، والربيع العربي، والحروب، صارت أكثر عرضة للخطر بسبب التطرف والعنف المستشري في المجتمعات العربية، والذي بدأ يظهر للعلن بأكثر من وجه، وأشد تلك الوجوه مكراً، هو ذلك الذي يتذرع بالإسلام والدين، والحلال والحرام، ويجعل المرأة شيئا طيعا مستباحا وفي متناول الرجل.
إن أخطر ما يمكن أن تتعرض له المرأة العربية، بالإضافة إلى التشكيك في قيمة أعمالها، وفي أهليتها للقيام بذلك، هو المس بحريتها في التفكير وممارسة عملية الكتابة، والإجهاض على كل المكتسبات التي حققتها في السنوات الماضية، كما حدث مثلا في تونس والمغرب، على مستوى المشاركة السياسية للمرأة، ومحاولة تدجينها تحت ذريعة قراءات متخلفة للدين الإسلامي، أحسن بعض التجار تسويقه مع الفكر الداعشي المتطرف، لأن ما يغيضهم هو تسلح المرأة بالعقل والفكر والإبداع والنقد، الذي تسعى من خلاله إلى التغيير المأمول. ولهذا، فلا مجال هنا للتساؤل عن جدوى الكتابة، لأنها أصبحت ضرورية بالنسبة إلى المرأة لمواجهة العنف والتطرف المستشريين اليوم في مجتمعاتنا العربية، بل يجدر بنا التساؤل عن دور الكتابة بشكل عام، وكتابة المرأة المبدعة بشكل خاص، الكتابة التي تخلخل الواقع، وتكشف المستور، وتكسر كل القيود، وتطرح العديد من البدائل المهمة لمجتمعات الغد.

ووفق ما تقدم، جاء ملف العدد (34) من مجلة "ذوات" لشهر مارس/ آذار 2017، مخصصا لموضوع "الكتابة النسائية في مواجهة العنف"، ليسلط الضوء على كتابة المرأة العربية ومدى إسهامها في التغيير المجتمعي، إيماناً منا بأن الكتابة سلاح ضروري لمواجهة كل التقلبات المحتملة، ومقاومة الإرهاب الفكري، والعنف بكل أشكاله المعنوية والمادية، والقهر والظلم السياسي والاجتماعي والاقتصادي والنوعي.

ويضم ملف هذا العدد، والذي أعدَّه الكاتب والإعلامي الفلسطيني أوس داوود يعقوب، مقالاً تقديمياً له بعنوان "النساء والكتابة الإبداعية: المرايا المتجددة في زمن الفجائع"، وأربعة مقالات: الأول للباحثة والكاتبة الفلسطينية، منى ظاهر، بعنوان: "فَراشاتٌ في مَهَبِّ اللّيلك .. قراءة في شهادات كاتبات عربيّات"، قامت فيه باستقراء شهادات اثنتي عشرة كاتبة وشاعرة عربيّة من اثني عشر بلدًا عربيًّا، تمت دعوتهنّ من قبل المجلة للخوض فيما تفكّر به هؤلاء المبدعات وما يطرحنه من مواقف إزاء إجاباتهنّ عن أسئلة الملف، والكاتبات والشّاعرات المشاركات، هنّ وفق التّرتيب الأبجديّ: ابتسام عازم من فلسطين ومقيمة في نيويورك، أمل المشايخ فلسطينيّة من الأردن، سوسن جميل حسن من سوريا مقيمة في ألمانيا، صفاء عبد المنعم من مصر، عائشة البصري من المغرب، عزّة الكمياني من عُمان، لارا الظّراسي من اليمن، منال الشّيخ من العراق، نجيبة الهمّامي من تونس، نصيرة محمّدي من الجزائر، هدى عيد من لبنان، وهديل الحساوي من الكويت. والمقال الثاني للقاصة والروائية التونسية آمال مختار، بعنوان: "الفكر الأنثوي في مواجهة الإرهاب الفكريّ والاستبدادين الديّنيّ والسّياسيّ"، الذي تسلط فيه الكاتبة التونسية الضوء على ما تواجهه الكاتبات العربيات من إرهاب فكري بتكفيرهن، وإهدار دمهن، من قبل الجماعات الأصولية المتشددة في أوطانهن. والمقال الثالث للكاتبة والباحثة الجامعية المغربية، سعيدة تاقي، بعنوان: "تأنـيـث الكـتـابـة .. من قوة الوجود إلى تحرير الفعل"، الذي تتعرض فيه لمعاناة المرأة الكاتبة وتهميش حضورها ودورها عبر مراحل تاريخية مختلفة في عالمنا العربي الإسلامي. في حين يقدم المقال الرابع للناقد والشاعر السوري، الدكتور مازن أكثم سليمان، والمعنون بـ : "الشعر النسوي السوري في زمن الحرب"، مقاربة لكيفية تناول ثماني شاعرات سوريات لموضوعةَ الحرب في أشعارهن. أما حوار الملف، فهو مع القاصة والروائية وطبيبة العيون السورية هيفاء بيطار، صاحبة كتاب "وجوه من سوريا"، والتي تروي فيه معاناتها كإنسانة وكاتبة في مواجهتها المفتوحة والمستمرة منذ مطالع شبابها مع الاستبدادين الديني والسياسي.
وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد 34 من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "المرأة العربية والمشاركة السياسية" للباحثة المصرية د. الشيماء الدمرداش، و"الإرهاب الفكريّ ورهانات الحرية عند الفيلسوفة هيباتيا" للباحث العراقي د. عامر الوائلي، و"عن الخصوصية والسر" للكاتبة السورية أدونيس غزالة؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للأكاديمي والناقد السوري د. وفيق سليطين بعنوان "إشكالية التأنيث في تجاذبات الوجدان الأبوي"، والثاني للكاتب السوري خضر الآغــا المقيم بألمانيا، بعنوان "الروائية السورية روزا ياسين حسن: الإصغاء إلى صوت الأنثى المهدور".

ويقدم باب "حوار ذوات" لقاء مع الكاتبة والباحثة التونسية أمّ الزّين بن شيخة المسكيني، والتي تقدم فيه تقييما للتجارب الإبداعية النسائي، وعلاقة المرأة العربية بالفلسفة، الحوار أنجزه الكاتب والإعلامي التونسي عيسى جابلي، فيما يقترح "بورتريه ذوات" لهذا العدد صورة لعالمة الاجتماع والكاتبة والباحثة النسوية المغربية فاطمة المرنيسي التي تركت كتاباتها أثرا كبيرا في الثقافة العربية والغربية، رسم الصورة الإعلامي المغربي نزار الفراوي. وفي باب "سؤال ذوات"، تسائل الإعلامية الأردنية منى شكري مجموعة من الكتاب والكاتبات العربيات، حول حقيقة مريرة يرفضها البعض ويقبلها البعض الآخر، ويشير إليها بحقائق ملموسة، وهي "هل عدو المرأة، هي المرأة نفسها؟"، فيما تتناول الكاتبة والباحثة السورية علياء أحمد في باب "تربية وتعليم" موضوع "التعليم في الثقافة الاندماجية.. الأثر والتحديات وانعكاسها على النمو في المنطقة العربية".
وتقدم الكاتبة المغربية المقيمة بفرنسا حنان درقاوي قراءة في كتاب "محكيات نسائية لها طعم النارنج" للقاصة والأكاديمية المغربية لطيفة لبصير، وذلك في باب "كتب"، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة التي تتناول موضوع المرأة، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تطلع القارئ على نتائج استبيان حول "المرأة العاملة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

ويمكن للقراء الاطلاع على العدد 34 من مجلة "ذوات"، في الموقع الإلكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود.

يمكن تصفح العدد الثاني والثلاثين من المجلة من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"
https://goo.gl/IUCPJr
كما يمكن تصفح جميع الأعداد الصادرة من مجلة "ذوات" من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"
https://goo.gl/4zPmVe



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، مجلة ذوات، الشر الأدبي، المجلات الفكرية، الكتابة النسائية، العنف،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-03-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الروائية زهرة المنصوري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة قراءات نقدية في أعمالها الروائية
  العدد الثامن من مجلة "الموروث" يحتفي بالثقافة الشعبية وموروثها الثقافي
  مجلة ذوات (41) تناقش موضوع "الإسلام السياسي والثورات العربية"
  العدد 40 من مجلة ذوات: الإسلام السياسي وأزمة الانتماء
  في عددها 34: مجلة "ذوات" تحتفي ثقافيا بالكتابة النسائية في مواجهة العنف
  مجلة "ذوات" تثير سؤال التاريخ في الدراما التلفزيونية
  مجلة "ذوات" تفتح ملف المنظمات الإسلامية في العالم العربي ودورها التضامني الإنساني
  الأدب الشعبي والموروث الثقافي: عناوين العدد الثاني من مجلة "الموروث"
  ينظم المرصد المغربي للدفاع عن حقوق المتعلم بشراكة مع مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي ندوة دولية بعنوان: "من أجل بيداغوجية جامعية تنفتح على المحيط وتتفاعل معه"
  عبد الله سليماني: بقدر ما أنا سعيد بحضوركم المميز بقدر ما أنا حزين بانتهاء الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  سعيد عاهد: ذاكرة متشظية وعلاقات متعددة
  لقاء الشعر: مع سعيد التاشفيني ومراد الخطيب
  "عزلة الكاتب" لمحمد عبد الفتاح، و"مسار طفل" لمحمد الشعالي في مساء السرد
  ياسين عدنان: رواية "هوت ماروك" رواية تعبير عن التلفيق والتدليس في الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  "هسيس الذاكرة": توقيع ديوان الشاعر مراد الخطيبي بالمقهى الثقافي لمخيم ميموزا
  الشعر المغربي الحديث، موضوع العدد الجديد 15/16 من مجلة عبقر السعودية
  "قفل فرنسا 1880" جديد الإصدارات القصصية للكاتب المغربي إبراهيم الحجري
  بمناسبة اليوم العالمي للشعر: المكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني تنظم ملتقى "أشعار وأوتار"
  العولمة وأثرها على اللغة العربية
  "أزمة النخب العربية: الثقافة والتنمية": قراءة في كتاب الدكتور حسن مسكين
  الدورة التكوينية الثانية في الطرق الحديثة لتعديل سلوك طفل التوحد
  المفسرون المغاربيون المعاصرون (*)
  تباعد الأزمنة وتقارب الغايات: قراءة في كتاب "رحلتان إلى اليابان"
  صدور العدد 19 من مجلة "الثقافة الشعبية"
  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية "مرافئ الحب السبعة"
  العقل السياسي: رؤية نقدية
  السياسة وتطلعات المواطن
  المؤتمر الدولي الثالث في التفسير الأدبي للقرآن الكريم: قضايا البلاغة والإعجاز البياني في كليات رسائل النور لبديع الزمان سعيد النورسي
  المسرح والدعوة إلى التجديد(5)
  المسرح والدعوة إلى التجديد(4)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، إسراء أبو رمان، معتز الجعبري، صلاح المختار، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، أحمد الغريب، د - عادل رضا، د. خالد الطراولي ، كريم فارق، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، صالح النعامي ، علي الكاش، محمود طرشوبي، المولدي الفرجاني، د. عبد الآله المالكي، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، فهمي شراب، منجي باكير، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، ابتسام سعد، فتحي الزغل، نادية سعد، صفاء العربي، هناء سلامة، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، كمال حبيب، د- جابر قميحة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- هاني السباعي، د. محمد عمارة ، رأفت صلاح الدين، سعود السبعاني، د. نانسي أبو الفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، العادل السمعلي، رضا الدبّابي، يزيد بن الحسين، فتحـي قاره بيبـان، سلام الشماع، طلال قسومي، رافد العزاوي، عصام كرم الطوخى ، جمال عرفة، إيمى الأشقر، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، الهيثم زعفان، رافع القارصي، د - صالح المازقي، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الحسن، د. أحمد بشير، د. محمد مورو ، إيمان القدوسي، أحمد ملحم، محمد شمام ، أحمد الحباسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، محمد أحمد عزوز، فتحي العابد، سحر الصيدلي، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، تونسي، الناصر الرقيق، بسمة منصور، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، محمد إبراهيم مبروك، سامح لطف الله، عمر غازي، عواطف منصور، منى محروس، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محرر "بوابتي"، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، شيرين حامد فهمي ، د. نهى قاطرجي ، مصطفى منيغ، د. الشاهد البوشيخي، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، د - احمد عبدالحميد غراب، وائل بنجدو، محمود سلطان، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، أبو سمية، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، سيد السباعي، علي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، عراق المطيري، عبد الله زيدان، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة