تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاختلاف بين موقف ادم وابليس

كاتب المقال يزيد بن الحسين - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد اعتاد البشر وما يزالون عند اندلاع المشاكل اتهام الاخر وتنزيه الذات وهذا يحمل مجموعة من الاخطاء القاتلة لان اتهام الاخرين وتنزيه الذات تلحق الشلل الكامل بألية تطهير الذات وامكانية تصويبها وان قصة ادم والشيطان فى القران الكريم تحمل مجموعة من الرموز
فالتناقض بين موقفى ادم والشيطان انبثقت من مراجعة الذات بالنسبة لادم والى اتهام الاخر بالنسبة للشيطان فالشيطان اختار اتهام الاخر وهو الرب فأخرج تفسه من المشكلة فهو غير متهم ولاملام عن موقفه حين احال خطأه الى مصدر خارجى مغزاه الى الله )بما اغويتنى( فهو اذا لم يخطىء وهو اذا كامل بكلمة اخرى رفع نفسه الى درجة الكمال الالهى الذى لايعتريه النقص ولايقاربه الخطأ فى حين كان موقف ادم انه قام بمراجعة قاسية للذات وكانت حواء معه يدا بيد فى هذا الاختيار القاسى فأنشد كلاهما )ربنا ظلمنا انفسنا( ومع هذه المراجعة النفسية ومواجهة الذات والاعتراف بالخطأ غفر الله لهم ذنوبهم وبدون ان تتحمل ذريتهم بالذنب بعدهم كما يدعى النصارى ذلك.

وهذه القاعدة المهمة فى النقد الذاتى تؤسس عندنا ان لانلوم احدا عند وقوعنا فى الخطأ مع ادراكنا الكامل ان الاخر المشترك فى توليد الحدث لان ذلك يؤدى الى شلل عملية الاصلاح والدخول فى التوبة فالشيطان حينما قام يتبرير خطئه بانه غير متسبب فيه وان الله هو الذى دفعه اليه )بما اغويتنى( ترتب عليها ان دخل فى طريق اللاعودة بالنسبة للتوبة والرحمة اى قطع الطريق لاى امكانية فى الاصلاح المستقبلى

ومن الغريب ان الشيطان ينتبه الى هذه الحقيقة ولكن بشكل متأخر حيث لا فائدة. فالقران يذكر عنه انه يقوم يوم القيامة فيعترف انه لم يكن له سلطان على الناس ) الا ان دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلومونى ولوموا انفسكم( وهذه الحكمة التى نطقها الشيطان تمثل قانونا صارما فى التعاملات اليومية وهى ان لانسلط اللوم على احد حتى ولو كان الشيطان ولعل القران انفرد بمصطلح غفل عنه العالم الاسلامى حتى اليوم وهو )ظلم النفس( فعشرات الايات تقود الى ظلم الانسان لنفسه اكثر من ظلم الاخرين ) فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون( وعندما شعر نبى الله يونس عليه السلام انه غرق فجأة فى بطن الحوت لم يلعن الظروف التى قادته الى هذا المصير الفظيع بل توجه باللوم الى نفسه) فنادى فى الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين( ان العالم الاسلامى عنده استعدادا ان يبحث بدون ملل فى توجيه اللوم وتوزيع اللعنات فى كل اتجاه واكتشف الاعداء الذين يقفون خلف عجزه وليس عنده استعداد للوقوف لحظة واحدة لاكتشاف مرض ظلم الانسان لنفسه فالفرد يلعن الافراد الاخرين المتسببين فى وضعه الذى لايعجبه فاذا رسب الطالب فى الامتحان لعن الاستاذ او الاسئلة الصعبة او الحظ السىء او الشيطان الرجيم بينما لايلعن نفسه الظالمة وهو نفس السلاح الذى عمد اليه الشيطان فى تبرير خطئه )بما اغويتنى( فيتم التوجه الى الارادة الالهية التى هى خلف هذا الفشل

ومن هنا نرى ان عملية النقد الذاتى والقدرة على الاعتراف بالخطأ والاعتذار اى التوبة حسب مصطلح القران هى عملية النضج التام فادم دخل مرحلة جديدة بعد تجربة السقوط المريرة وكانت مرحلة النضج هذه هى )رب انى ظلمت نفسى( التى توجت رأسه بأكليل خلافة الله فى الارض استكبار الشيطان

ان اول من استكبر وعصى امر ربه فى السجود للانسان واختياره الهوى فى معارضة الامر ثم سارت فى الخليقة حتى صارت مذاهب وبدع وضلالة هى عصيان الشيطان امر الله فى السجود لادم عليه السلام وقد ذكرت فى الكتب المقدسة متفرقة على شكل مناظرات بينه وبين الملائكة بعد الامر بالسجود والامتناع منه. وتيدأ الحكاية هكذا. يقول الشيكان للملائكة انى سلمت ان البارى تعالى الهى واله الخلق عالم قادر ولايسألأ عن قدرته ومشيئته وانه مهما اراد شيئا قال له كن فيكون وهو حكيم الا انه يتوجه على مساق حكمته اسئلة قالت الملائكة ماهى؟ وكم هى؟ قال لعنه الله سبعة

الاول. انه قد علم قبل خلقى اى شىء يصدر منى ويحصل منى فلم خلقنى اولا؟ وما الحكمة فى خلقه اياى
الثانى. اذ خلقنى على مقتضى ارادته ومشيئته فلم كلفنى بمعرفته وطاعته وما الحكمة فى هذا التكليف بعد ان لاينتفع بطاعة ولا يتضرر بمعصية
الثالث. اذ خلقنى وكلفنى فالتزمت تكليفه بالمعرفة والطاعة فعرفت واطعت فلم كلفنى بطاعة ادم والسجود له؟ وماالحكمة فى هذا التكليف على الخصوص يعد ان لايزيد فى معرفتى وطاعتى اياه
الرابع. اذ خلقنى وكلفنى على الاطلاق وكلفنى بهذا التكليف على الخصوص فاذا لم اسجد لادم فلم لعننى واخرجنى من الجنة؟ وما الحكمة فى ذلك بعد ان لم ارتكب قبيحا الا قولى لااسجد الا لك
الخامس. اذ خلقنى وكلفنى مطلقا وخصوصا فلم اطع فلعننى وطردنى فلم طرقنى الى ادم حتى دخلت الجنة ثانيا وغررته بوسوستى فاكل من الشجرة المنهى عنها واخرجه من الجنة معى ؟ وما الحكمة فى ذلك بعد ان لومنعنى من دخول الجنة لاستراح منى ادم وبقى خالذا فيها
السادس. اذ خلقنى وكلفنى عموما وخصوصا ولعننى ثم طرقنى الى الجنة وكانت الخصومة بينى وبين ادم فلم سلطنى على اولاده حتى اراهم من حيث لايرونى وتؤثر فيهم وسوستى ولايؤثر فى حولهم وقوتهم وقدرتهم واستطاعنهم وما الحكمة فى ذلك بعد ان لو خلقهم على الفطرة دون من يحتالهم يصرفهم عنها فيعيشوا طاهرين سامعين مطيعين كان احرى بهم واليق بالحكمة
السابع. سلمت هذا كله خلقنى وكلفنى مطلقا ومقيدا واذ لم اطع لعننى وطردنى واذ اردت دخول الجنة مكننى وطرقنى واذ عملت عملى اخرجنى ثم سلطنى على بنى ادم فلم اذ استمهلته امهلنى؟ وما الحكمة فى ذلك بعد ان لو اهلكنى فى الحال استراح ادم والخلق منى ومابقى شر ما فى العالم اليس بقاء العالم على نظام الخير خيرا من امتزاجه بالشر قال فهذه حجتى على ماادعيه فى كل مسألة. فأوحى الله تعالى الى الملائكة قولوا له انك فى تسليمك الاول انى الهك واله الخلق غير صادق ولامخلص اذ لو صدقت انى اله العالمين مااحتكمت على بلم فاننا الله لا اله لا انا لااسال عما افعل والخلق مسئولون


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

آدم، إبليس، تأملات في القرآن، الصراع بين الحق والباطل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-02-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  واخيرا انكشف القناع عن وجه خامنئي الإرهابي بالتورط في هجمات 11 سبتمبر
  الرد على شبهات الماديين، في نفي وجود الخالق
  شواهد على وجود الوحى
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد( الحلقة الاخيرة)
  كيف نقيم وجهات نظر المحللين حول الانسحاب الروسي من سوريا ؟
  يطبلون ويزمرون ويرقصون لتصريحات النكرة ابراهيم الجعفري
  لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟
  في تونس يحاربون كل وطني شريف بحجة الإرهاب: نموذج فوزي مسعود
  خمنئي سيحرر سوريا من الكفر، وسوريا ستحرر ايران من الملالي
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(3)
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(2)
  خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق
  دعنا نكذب في كشف الحقائق (عن حزب اللات) التي يكذبونها
  هل معاوية حقا من الفئة الباغية بعد مقل عماربن ياسر؟
  هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(1)
   هل بدأت السعودية بشحن الاسلحة الى اهل السنة في لبنان؟
  هل سيادة العراق مازالت باكر ام اغتصبت بوحشيه ؟
  يقول : بعد استشهاد النبي.. عيننا على المهدي عليهما السلام
  الهزيمة الايرانية في سوريا قادمة مهما تعلقوا بأذيال الروس
  هل الحرب العالمية الثالثة تبدأ من دابق؟؟
  الاختلاف بين موقف ادم وابليس
  اهل البيت اعتمدوا على الشورى وليس على نظرية الامامة الالهية
  هل ستعبر السعودية وتركيا الحدود السورية لنصرة المعارضة؟
  حوار الاديان: هل التوراة كتاب مقدس؟
  النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو البارقليط في الانجيل
  العملية السياسية الجديدة للامريكان في العراق
  الاهداف والمشاريع الامريكية الايرانية تسير متلازمة في زمن اوباما
  نبذة تاريخية عن الفرس حمراء الكوفة وتواجدهم في المدينة
  مسؤول ايراني:العراق وايران دولة واحدة (ايرقستان)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الله الفقير، أشرف إبراهيم حجاج، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، د. محمد يحيى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة حافظ ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مصطفي زهران، صفاء العراقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سلام الشماع، بسمة منصور، حسن الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، د.محمد فتحي عبد العال، جمال عرفة، شيرين حامد فهمي ، د - الضاوي خوالدية، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، محمد تاج الدين الطيبي، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، محمود طرشوبي، محمد الياسين، رافد العزاوي، د - المنجي الكعبي، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، محمد العيادي، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، عمر غازي، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهيثم زعفان، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، رمضان حينوني، ياسين أحمد، عراق المطيري، د - مضاوي الرشيد، عواطف منصور، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، ماهر عدنان قنديل، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، منجي باكير، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، محمد الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، جاسم الرصيف، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، معتز الجعبري، أحمد ملحم، هناء سلامة، خالد الجاف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، رضا الدبّابي، د. خالد الطراولي ، كريم فارق، كمال حبيب، يزيد بن الحسين، د. الشاهد البوشيخي، مراد قميزة، يحيي البوليني، د. جعفر شيخ إدريس ، سوسن مسعود، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، د. محمد عمارة ، مجدى داود، فوزي مسعود ، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، المولدي الفرجاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، حسن عثمان، تونسي، مصطفى منيغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، رافع القارصي، منى محروس، إيمان القدوسي، فهمي شراب، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد النعيمي، أحمد الغريب، ابتسام سعد، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، فتحي العابد، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، سلوى المغربي، محمود صافي ، د. نانسي أبو الفتوح، صالح النعامي ، الناصر الرقيق، د- هاني ابوالفتوح، عبد الرزاق قيراط ، سيدة محمود محمد، الشهيد سيد قطب، أبو سمية،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة