تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟

كاتب المقال يزيد بن الحسين - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


واخيرا بعد صبر ايوب ، قرّرت دول مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله، بكافة عناصره وميليشياته وقادته وفصائله وكل من يدعمه ويدافع عنه ويموله منظمة إرهابية. وتلت ذلك إدانة شبه جماعية للحزب من قبل وزراء الداخلية العرب المجتمعين في تونس ، وتوصيفهم له بالإرهابي.هذا القرار كان المفروض صدوره يوم دخول هذا الحزب الساحة السورية للقتال الى جانب بشار ضد شعبه بحجة الدفاع عن مراقدهم المقدسة وتبين ان مراقدهم هو تدمير مساجد وجوامع اهل السنة . إن الدول الخليجية، ورغم إدراكها في السابق لأجندات الحزب ومن خلفه إيران، طالما عملت على الإبقاء على سياسة ضبط النفس، لعدة اعتبارات منها الواقع اللبناني، ولكن الحزب كسر جميع الخطوط الحمراء. ويرى كثيرون أن تغير استراتيجية الدول الخليجية والعربية بشكل عام في مواجهة الحزب سيكلف طهران ثمنا باهظا فهي على وشك خسارة ورقة مهمة استغلتها على مدار سنوات للتمدد بالمنطقة. ولكن البعض يخشى من أن يسبق ذلك هزات كثيرة في لبنان. و كانت الولايات المتحدة الأميركية قد صنفت بدورها حزب الله ضمن اللائحة السوداء، كذلك هو الحال بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي الذي وسم جناحه العسكري بـ”الإرهابي

هذه القرار جاء في الوقت المناسب ونقل للمواجهة المباشرة مع إيران وحلفائها في اليمن إلى الساحة اللبنانية. بعد نفذ صبر السعودية ودول الخليج العربيّ من تعطيل «حزب الله» للدولة اللبنانية من خلال منعه المتكرّر لانتخاب رئيس للبنان، رغم تراجع السعودية عن ترشيح حليفها في تيّار «14 آذار»، سمير جعجع، قائد حزب «القوّات اللبنانية»، وقبولها بمرشّح محسوب على تيّار «حزب الله» بل ومقرّب من النظام السوري هو سليمان فرنجية.رغم كل هذه التنازلات يريد حزب الله ان يجعل نفسه القوة العسكرية الاقوى في لبنان وهو ماجعل لبنان رهينة لإيران و»حزب الله» وهذا الحزب الارهابي بتصرفه الطائفي المقيت هذا ينقل الاجواء اللبنانية الى حالة الانفجار مجددا بحرب اهلية مدمرة تذكرنا بأيام 1975 فهو لم يكتفي بتدخله في شؤون دول عربية اخرى والاشراف على تنظيمات تابعة له في العراق والسعودية واليمن والبحرين والكويت بل إنه متهم، من قبل دول خليجية وعربيّة، بالمشاركة في عمليات تفجير وتسليح وتدريب عناصر في تلك البلدان ، ويحاول مد اذرعه كالاخطبوط الى تونس والجزائر والغرب ايضا .وشراء ضمائر ميته بحجة بأنه حزب المقاومة والممانعة والمدافع عن الامة العربية ضد الاستعمار واسرائيل .

كم يأسفنا حقا ان نرى موقف بعض القوى السياسية من الأحزاب والمنظّمات والهيئات المهنية وجمعيات المجتمع المدني بتونس التي نددت بقرار مجلس وزراء الداخلية العرب بتصنيف حزب الله اللبناني منظّمة إرهابية، مستنكرة ما أسمته اصطفاف الحكومة التونسية وراء هذا القرار. نقول لهم انتم بعيدين عن خطر ارهاب هذا الحزب، وعن اهدافه ومراميه الحقيقة ، الذي تقوده ايران في سوريا ولبنان فقد اصبح حزبا ارهابيأ بكل معنى الكلمة ، يقاتل الشعب السوري ويحاصر مدن اهل السنة وتجويعهم بدوافع طائفية بعيدة عن شريعة الاسلام . فهذا الحزب أنفضح أمره أمام العراقيين والسوريين وحتى اللبنانين ، لان أهل مكة أدرى بشعابها .والمؤمن لايلدغ من الجحر مرتين عندما قال نصر الله ان طريق القدس يمر عبر اليمن ، كما قال قبله امامه الخميني ان ريق القدس يمر عبر النجف وكربلاء ولكنه تجرع كأس السم الزعاف على يد الشهيد صدام . فمتى يحرر نصر اللات القدس بعد ان فقد البوصلة التي اصبحت تتجه نحو الشمال بدلا من الجنوب ؟. اليس هو صاحب مقولة لو كنت اعرف واحد بالمئة ماسيحدث للضاحية في بيروت لما اقدمت على ضرب اسرائيل .

يزيدنا اسفا على موقف الإخوة التونسيين في رفضهم للقرار وللبيان الختامي لوزراء الداخلية العرب ومن المخجل ان نرى بعض القوى في تونس تصنف حزب الشيطان برمز المقاومة الوطنية وترفض اعتباره كمنظمة إرهابية. ان كان هذا الحزب الشيطاني قد خدعكم بشعارته الراقة ، واثر على تفكيركم بإعلامه وقنواته الفضائية فهو لم ولن يستطيع ان يخدع العراقيين والسوريين بجرائمه في سوريا ووقوفه الى جانب الظلم والدكتاتورية لبشار الاسد .

المنظمة التي حصلت على نوبل للسلام في تونس عليها واجب الحفاظ على سلامة ارواح النساء والاطفال والشيوخ في سوريا من الهجمات الارهابية التي يمارسها هذا الحزب الشيطاني اللعين ضد اللاجئين السوريين في لبنان . ان من يطالب سلطات بلده بعدم الالتزام والامتثال لهذا القرار بحجة انه يقحم تونس في قضايا لاتخدم مصلحة البلاد ولامصلحة الوطن العربي نقول له ان دماء الشعب السوري الذي يقتل بصواريخ ومدافع حزب الشيطان حالش ستلطخ جبينه مستقبلا ويندم على مفعلته هذه . . ونحن كتاب واعلاميو المقاومة العراقية والسورية نرفض بدورنا هذه التبعية العمياء من قبل البعض إخواننا التوانسة للاعلام الطائفي لحزب الشيطان الذي خدعهم بصواريخه النووية التي ستدمر اسرائيل ، بحجة عدم إقحام تونس في الصراع المذهبي بعيدا عن ثوابت الدبلوماسية التونسية

كان «حزب الله»، بفضل صراعه مع إسرائيل، محميّاً بعشرات الملايين من العرب، وما كان ممكنا للدول العربية أن تعلنه «إرهابياً» بهذه السهولة الكبيرة لو لم يوجّه سلاحه ضد السوريين واللبنانيين واليمنيين واتباعه يسبون ويلعنون الصحابة وعائشة ليل نهار في فضائياتهم واقلامهم ، فينحسر بلمح البصر من كونه حزبا جماهيريا على المستوى العربي إلى جماعة طائفية لبنانية تضع مصالح إيران فوق مصالح الشعوب العربية.

فكان هذا هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبه «حزب الله» الذي استهلك رصيده الشعبيّ العربيّ الهائل الذي جمعه على مدى سنوات صراعه مع العدوّ الإسرائيلي. وكان هذا الرصيد، استراتيجياً، أقوى بكثير من أعداد جنوده وترسانته العسكرية ونفوذه المالي والسياسي، وهي عناصر، كما نرى الآن، قابلة للتناقص المريع، وهي تتراجع بسرعة مذهلة مع استبدال الحزب العداء لإسرائيل بالعداء لأمة العرب والشعب العربي السوري والعراقي واليمني . لقد تحول بالعداء للسوريين الناهضين للحصول على حرّيتهم من نظام ظالم، واللبنانيين الطامحين لمستقبل أفضل لبلدهم، واليمنيين الذين يحاولون بدورهم التخلّص من انقلاب اقلية تريد السيطرة على الاكثرية بدافع طائفي مقيت .

لقد هبط كل ذلك بالحزب من برجه العاجي ليصبح محض حزب طائفيّ لعين تابع لدولة غير عربية تضحّي بأرواح حلفائها العرب في معارك مع عرب آخرين لتعلي مجداً إمبراطوريا للفرس التي اكل عليها الدهر وشرب . اكتشف جمهور «حزب الله» العربيّ أن معارك هذا الحزب مع إسرائيل كانت حروباً بالوكالة في صراع على المنطقة بين طهران وتل أبيب، وهو صراع كان مرحّبا به، من الشعوب والأنظمة العربية، وقد تحمّل اللبنانيون والسوريون والعرب تكاليفه ومشقّاته. لكنّ الاستيلاء الإيراني على القرارات السيادية في العراق، ولبنان، ثم في سوريا واليمن، كشف أن الموضوع الفلسطيني كان ورقة للمزاودة على العرب بأسم الاسلام وال البيت ، وأنّ القضية الحقيقية لدى إيران، كما لدى «حزب الله»، هي صراع على السلطة ليست فيه محرّمات بما فيها استخدام العرب الشيعة ضد العرب السنّة ولو أدّى ذلك لتفكك المشرق العربيّ كلّه. وعلى ضوء قرار دول الخليج والسعودية بأعتبار حزب الله منظمة ارهابية ، بدا الرعب يدب في تفكير الحزابلة والأوساط القريبة من حالش في تونس وغيرها من البلدان التي انخدعت بداعية هذه الحزب سابقا بعد ان علمت ان المملكة العربية السعودية قد تلجأ الى تفعيل المنظمات والقوى السنية ونزولها الى الساحة ونقله الى مواجهات عسكرية ضد الحزب من خلال تشكيل ميليشيات مسلحة من اللاجئين السوريين من ابناء الطائفة السنية الذين يتواجدون حاليا على الاراضي اللبنانية. حيث ان بدأ الصراع السني الشيعي في لبنان، اخذ مدى ابعد واتجه نحو الشمال بعد ان فقد البوصلة وتخلى عن فلسطين: لقد اصبح الواجب الوطني والقومي هو ضرب حزب الله في لبنان وتقليم اظافر ولي فقيهم الفارسي القابع في قم وطهران وتقدر مصادر لبنانية عدد اللاجئين السوريين في لبنان بأكثر من المليون ونصف المليون لاجيء، نسبة كبيرة منهم نزحوا من المناطق السنية السورية.
ومن المضحك جدا ان تصف إيران رسميا، وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان، إن "من يصف حزب الله بالإرهاب، يستهدف وحدة لبنان وأمنه بقصد أو بغير قصد"، لافتا إلى أن "تصنيف حزب الله في خانة الإرهاب وهو الذي يعتبر من أهم تيارات المقاومة، وتجاهل جرائم الكيان الصهيوني، يمثل خطأ جديدا لا يخدم الاستقرار والأمن في المنطقة. وهذا اللهيان تجاهل بوضوح جرائم وارهاب حزبهم الحزبلي في سوريا . ونحن نقول له كفاكم كذبا ونفاقا اذا كنت تفتخر بحزب الله

الذي يقف في صف المقاومة الأول ضد الكيان الصهيوني، سابقا فقد اعترف بعظمة لسانه ان قيادته نقلت المعركة ضد الإرهاب في المنطقة . فأذا كانت ثورة الشعب السوري ضد الطاغية بشار ودكتاتوريته إرهابا ، فأهلا وياسلام بهذا الارهاب الوطني ضد ظلم الطغاة . تخشى إيران من تبعات قراري مجلس التعاون الخليجي ووزراء الداخلية العرب إدراج حزب الله اللبناني بقادته وفصائله على لائحة الإرهاب. وتدرك طهران جيدا أن هاتين الخطوتين ستتبعهما إجراءات عملية على الأرض ستزيد من تضييق الخناق على الحزب الذي يعد إحدى أبرز أذرعها في المنطقة. وأطل الحزب ببيان، وقالت كتلة الحزب في البرلمان في بيانها “هذا القرار لن يثنينا أبدا عن إدانة ما ترتكبه السعودية من جرائم وانتهاكات في اليمن ومن تمويل وتسليح ودعم لجماعات الإرهاب التكفيري في العراق وسوريا”.ونسى او تناسى هذا البيان جرائم الحوثيين بحق الشعب اليمني وحصارهم لتعز ومنع الطعام والدواء من دخوله للشعب المحاصر . نراهم يدافعون عن اقلية من الشعب اليمني يريدون فرض مذهبهم بقوة السلاح بحجة عشقهم وغرامهم لائمتهم وال البيت وغيرهم .

وتعتمد إيران بشكل أساسي على الحزب الشيعي اللبناني في تنفيذ مشروعها التوسعي بالمنطقة، حيث يوجد اليوم الآلاف من عناصر الحزب يقاتلون في سوريا، كما أن هناك أدلة دامغة على وجود مدربين ومستشارين له يساعدون المتمردين الحوثيين في اليمن، فضلا عن اكتشاف خلايا نائمة تابعة للحزب، على مر السنوات الأخيرة، في كل من الكويت والبحرين والسعودية. وقد تذهب الدول الخليجية والعربية بعيدا في مسعاها لوضع حد للحزب، كالسير في الخيار العسكري ضده في سوريا، فوضعه على قائمة الإرهاب يجيز لها هذا التدخل والمرجح أن يكون، في حال حصل، بالتعاون والتنسيق مع التحالف الدولي ضد الإرهاب.

وعلى ضوء القرارات الأخيرة، يتوقع أن تكثف دول مجلس التعاون الخليجي خاصة من مراقبتها للأشخاص الذين يشتبه في علاقتهم مع حزب الله. وقد يدفع هذا الوضع عددا من داعميه من رجال الأعمال الشيعة إلى التخلي عن تمويله، خشية الوقوع تحت طائلة العقوبات الخليجية. ويعاني حزب الله بطبعه من ضائقة مالية جراء توسع أعماله العسكرية في المنطقة العربية، ومن تتبع أجهزة دولية لنشاطاته من تجارة المخدرات والأسلحة، وفرض عقوبات على شبكاته المنتشرة في أميركا اللاتينية وبعض الدول الأوربية والأفريقية. وستضطر إيران على ضوء الإجراءات الخليجية والعربية الأخيرة، والمتوقع أن تتوسع أكثر، إلى تحمل الجزء الأكبر من دعمه المالي والتسليحي في الفترة المقبلة.وهي في ذائقة مالية بسبب تدهور اسعار النفط . فلم يبق امام الحزابلة الا التعامل ببيع الحشيشة في امريكا الجنوبية بمساعدة المافيات المنتشرة هناك .

وياسلام على هذا الحزب المقاوم والممانع مثل بشار الجحش!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حزب الله، الإرهاب، تنظيم إرهابي، السعودية، مجلس التعاون الخليجي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  واخيرا انكشف القناع عن وجه خامنئي الإرهابي بالتورط في هجمات 11 سبتمبر
  الرد على شبهات الماديين، في نفي وجود الخالق
  شواهد على وجود الوحى
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد( الحلقة الاخيرة)
  كيف نقيم وجهات نظر المحللين حول الانسحاب الروسي من سوريا ؟
  يطبلون ويزمرون ويرقصون لتصريحات النكرة ابراهيم الجعفري
  لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟
  في تونس يحاربون كل وطني شريف بحجة الإرهاب: نموذج فوزي مسعود
  خمنئي سيحرر سوريا من الكفر، وسوريا ستحرر ايران من الملالي
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(3)
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(2)
  خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق
  دعنا نكذب في كشف الحقائق (عن حزب اللات) التي يكذبونها
  هل معاوية حقا من الفئة الباغية بعد مقل عماربن ياسر؟
  هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(1)
   هل بدأت السعودية بشحن الاسلحة الى اهل السنة في لبنان؟
  هل سيادة العراق مازالت باكر ام اغتصبت بوحشيه ؟
  يقول : بعد استشهاد النبي.. عيننا على المهدي عليهما السلام
  الهزيمة الايرانية في سوريا قادمة مهما تعلقوا بأذيال الروس
  هل الحرب العالمية الثالثة تبدأ من دابق؟؟
  الاختلاف بين موقف ادم وابليس
  اهل البيت اعتمدوا على الشورى وليس على نظرية الامامة الالهية
  هل ستعبر السعودية وتركيا الحدود السورية لنصرة المعارضة؟
  حوار الاديان: هل التوراة كتاب مقدس؟
  النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو البارقليط في الانجيل
  العملية السياسية الجديدة للامريكان في العراق
  الاهداف والمشاريع الامريكية الايرانية تسير متلازمة في زمن اوباما
  نبذة تاريخية عن الفرس حمراء الكوفة وتواجدهم في المدينة
  مسؤول ايراني:العراق وايران دولة واحدة (ايرقستان)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، فاطمة عبد الرءوف، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، حاتم الصولي، عبد الله زيدان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، محمد تاج الدين الطيبي، د - شاكر الحوكي ، أحمد الغريب، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الشاهد البوشيخي، د - المنجي الكعبي، رافع القارصي، د.ليلى بيومي ، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، سوسن مسعود، الناصر الرقيق، ابتسام سعد، فتحي العابد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، د. الحسيني إسماعيل ، بسمة منصور، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، منجي باكير، شيرين حامد فهمي ، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، عبد الرزاق قيراط ، سحر الصيدلي، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، أ.د. مصطفى رجب، صلاح المختار، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، سامح لطف الله، كمال حبيب، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، د - مصطفى فهمي، كريم فارق، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحـي قاره بيبـان، ياسين أحمد، فتحي الزغل، سيد السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، حمدى شفيق ، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، د. عبد الآله المالكي، د - الضاوي خوالدية، منى محروس، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بوادي، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، عدنان المنصر، علي الكاش، يحيي البوليني، محمد إبراهيم مبروك، جمال عرفة، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، تونسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خالد الجاف ، سلام الشماع، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، د - صالح المازقي، مراد قميزة، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، صفاء العراقي، رافد العزاوي، فوزي مسعود ، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، فهمي شراب، محمود صافي ، عواطف منصور، أنس الشابي، مصطفي زهران، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، عصام كرم الطوخى ، حسن الحسن، علي عبد العال، سفيان عبد الكافي، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، كريم السليتي، محمد الياسين، نادية سعد، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، صفاء العربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، د- هاني السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، حسن الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، د - محمد سعد أبو العزم،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة