تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق

كاتب المقال يزيد بن الحسين - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كشف السفير الأمريكي السابق في العراق زلماي خليل زاد، عن اجتماعات سرية جمعت عدد من المسؤولين الأمريكيين مع نظرائهم في إيران تناولت مستقبل العراق ما بعد صدام حسين.

وأوضح الدبلوماسي الأمريكي أن الاجتماعات بدأت قبل الغزو الأمريكي للعراق بهدف ضمان عدم تعرض القوات الأمريكية لهجوم من جانب القوات الإيرانية خلال الحملة العسكرية التي تهدف للإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حسب ما قالت “سبوتنيك”.

وأكد خليل زاد في كتاب جديد تحت عنوان” المبعوث” أن الولايات المتحدة حصلت على وعد من طهران، خلال هذه المحادثات، بأن يمتنع الجيش الإيراني عن إطلاق النار على الطائرات الحربية الأمريكية إذا دخلت إلى الأجواء الإيرانية وهي في طريقها إلى العراق، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز″ الأمريكية في عددها الصادر اليوم الاثنين. وأوضح زاد وزير الخارجية الإيراني الحالي، محمد جواد ظريف، والذي كان يشغل آنذاك منصب مندوب إيران لدى الأمم المتحدة — كان يقود المباحثات التي استمرت حتى بعد سيطرة القوات الأمريكية على بغداد في أبريل/نيسان من العام 2003.

وجاء في الكتاب “ووافق ظريف…. كنا نأمل أيضا في أن تعمل إيران على تشجيع الشيعة العراقيين للمشاركة بشكل بنّاء في إقامة حكومة جديدة في العراق”. ولفت إلى أن الأمريكيين والإيرانيين كان لديهم اختلافات حول كيفية تشكيل حكومة عراقية جديدة، وكيفية التعامل مع دعم طهران للإرهاب”

ويعتبر زاد الذي ولد في أفغانستان عام ١٩٥١، أحد أهم أركان اليمين المتطرف في الإدارة الأمريكية والمشارك الرئيسي بوضع خطط وإستراتيجية الحرب على العِراق واحتلاله.

هاجر إلى الولايات المتحدة، ودرس في جامعة شيكاغو، وعمل مديرا في شركة نفط أمريكية كبيرة، ثم في وظائف في وزارتي الخارجية والدفاع في عهد الرئيسين ريجان وبوش الأب.

وفي عهد الرئيس جورج بوش شغل خليل زاده منصبا في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض الذي رأسته في ذلك الوقت كوندليزا رايس، وتخصص في شؤون منطقتي الخليج وآسيا الوسطى، وشغل منصب سفير الولايات المتحدة في أفغانستان و العراق

لقد اشتركت إيران في غزو العراق مباشرة ورسميا، كما اعترف قادة ايران وفي مقدمتهم خاتمي حينما كان رئيسا بقوله في نهاية عام 2004 (لولا مساعدة ايران لما نجحت أمريكا في احتلال العراق وأفغانستان)، هذا الاعتراف قاله حرفيا قبله نائبه محمد علي ابطحي، في مطلع عام 2004 في ندوة دولية في دبي، وقاله بعدهما هاشمي رفسنجاني أثناء حملته الانتخابية في عام 2005. إذن ايران ساهمت في أنجاح غزو العراق ولم يصدر أي تكذيب لهذه التصريحات، وهذا الموقف،العدائي وليس الوحيد من طرف ايران ، هو جريمة كبرى محسوبة بدقة تترتب عليه تعويضات للعراق وشعبه بجريمة ابادة جماعية للشعب واسقاظط نظطامة فمثلما عاملوا الكويت بالتعويضات فمن حق العراق ان كانت هناك حقا حكومة وطنية شريفة ان تطالب بالعويضات وفق مباديء القانون الدولي ..

وهكذا تنكشف خيوط المؤامرة الأمريكية الإيرانية الدنيئة ضد العراق وحكمه الوطني الشريف ، انها صفحة سرية جديدة من التآمر الأمريكي الايراني على العرب يتم الكشف عنهاعن طريق سفيرهم السابق في بغداد . انها المرة الاولى يسطر فيها خليل زاد الحقائق عن المحادثات السرية بين الطرفين الشريرين . ايران معروفة عبر ناريخها الطويل بالنذالة والحقارة والتأمر على العراق والعرب . مهي تعاونت مع اسرائيل في حربها مع العراق وبعد ان خسرت الحرب راحت تتأمر سرا مع الشيطان الاكبر كما كان يدعي مقبورها الذي شرب السم ومات قهرا بسبب اندحاره في الحرب . ولم تجد ايران طريقة للانتقام الا عن طريق التأمر والخيانة وهذا طبع الفرس عبر التاريخ

ماهي الخطوات الاولى التي نفذتها ايران مباشرة اثناء غزو و احتلال العراق ؟" الامريكي للعراق؟ كانت أول خطوة عسكرية هي ادخال فيلق بدر من الاراضي الايرانية الى جنوب العراق للقتال ضد القوات العراقية والمجاهدين العرب حالما دخلت القوات الامريكية والبريطانية جنوب العراق، وبفضل هذا الدور سقط مئات الشهداء على يد عملاء ايران. وهذه حقيقة معروفة ويفتخر فيلق بدر بانه قام بدوره هذا. وفيلق بدر انشأته ايران ودربته ايران ومولته ايران وتوجهه المخابرات الايرانية وتتشكل اغلب قيادته من ايرانيين او من عراقيين من أصل إيراني، وهو تابع فعليا ورسميا للمخابرات الإيرانية.

وكانت الخطوة الثانية هي خطوة استخبارية إذا أن إيران أصدرت أوامرها لعلي السيستاني الإيراني الجنسية والمرجع الأعلى في حوزة النجف ليصدر فتوى تحرم مقاتلة الاحتلال، وفتوى أخرى تدعوا العراقيين للهروب من الجيش والامن والشرطة وعدم مقاومة الاحتلال ! وكان لفتاوي السيستاني اثر مهم في ترك الآلاف الجيش وعدم المقاومة فاضعف ذلك قدرة العراق على المقاومة. وأكمل السيستاني دوره بالإفتاء بالمشاركة في مجلس الحكم، وهو جهاز أنشأه الاحتلال لتسهيل الغزو والتعاون مع المحتل، وهكذا تضافر الدور القتالي لفيلق بدر وبقية التنظيمات التابعة لإيران مع فتاوى السيستاني وأديا إلى تعطيل مقاومة عدد كبير من العراقيين للغزو.

وفور حصول الاحتلال دخلت المخابرات الايرانية العراق بالآلاف واخذت توزع قوائم بأسماء من يجب اغتيالهم من ساسة وضباط وعلماء عرب عراقيين. وبدات اشرس حملة اغتيالات في تاريخ العراق قامت بغالبيتها المخابرات الايرانية بواسطة فرق الموت التابعة لها، وهي التي كانت الاداة الاكثر وحشية في عمليات التطهير العرقي، المتسترة بالتطهير الطائفي، والتي قامت وتقوم بها فرق موت ايرانية من اجل اشعال الفتنة الطائفية تمهيدا لتقسيم العراق .

يقول خليل زاد انه قبل غزو واحتلال العراق عقدت، وبناء على طلب امريكا محادثات سرية جرت في جنيف، ومثل امريكا فيها خليل زاد نفسه والدبلوماسي الأمريكي ريان كروكر. ومثل ايران في المحادثات جواد ظريف وزير الخارجية الايراني الحالي، وكان وقتها مبعوثا لايران في الأمم المتحدة يقول خليل زاد ان امريكا ارادت من المحادثات ان تحصل على تعهد من ايران بعدم اطلاق النار على الطائرات المقاتلة الأمريكية اذا حدث ان دخلت بالخطأ الى المجال الجوي الايراني. ويذكران ظريف وافق على هذا الطلب. ويضيف ان امريكا ارادت ايضا من المحادثات حث ايران على تشجيع الشيعة العرقيين على المشاركة بشكل بناء في اقامة حكومة جديدة في العراق، على اعتبا ران ايران هي القوة الشيعية الأكبر في المنطقة، وان قادة الشيعة العراقيين المعارضين لصدام مدعومون من ايران.

ويقول خليل زاد ان الوفد الأمريكي ابلغ ظريف في المحادثات ان ادارة بوش تريد اقامة حكومة ديمقراطية في العراق تعيش في سلام مع جيرانها، وان المقصود بذلك كان اعطاء اشارة واضحة لايران بأن امريكا لا تعتزم مد عمليتها العسكرية الى الاراضي الايرانية. ويكشف خليل زاد في كتابه للمرة الاولى، انه في هذا الاجتماع السري، طرح ظريف ثلاثة جوانب لتصور ايران ورؤيتها لحكم العراق بعد الغزو.

1ـ ضرورة تسليم السلطة سريعا في العراق الى المنفيين العراقيين. وكان يقصد بالطبع القيادات الشيعية المقيمة خارج العراق.

2ـ ان اجهزة الأمن العراقية يجب حلها وان يعاد بناؤها كليا من جديد

3ـ ضرورة استئصال اعضاء حزب البعث العراقي

ويقول خليل زاد ان هذه الرؤية كان يراد بها كما هو واضح تعزيز النفوذ الايراني في العراق. ويذكر انها كانت تختلف عن رؤيته هو نفسه، اذ كان يرى ضرورة تشكيل حكومة عراقية تضم العراقيين الذين بقوا داخل العراق اثناء حكم صدام وليس فقط قادة المنفى، كما لم يكن مؤيدا لفكرة استئصال اعضاء البعث.

ويذكر خليل زاد انه في مايو 2003 اثيرت قضية الإرهاب اثناء محادثات سرية، وان ظريف طلب من امريكا تسليم قادة منظمة مجاهدي خلق المعارضة الموجودين في العراق، وان خليل زاد بالمقابل اشتكى من ان ايران تؤوي مسئولين من تنظيم القاعدة من ينهم نجل اسامة بن لادن. ويضيف ان الايرانيين اقترحوا القيام بعميلة تبادل، أي تسليم قادة مجاهدي خلق مقابل تسليم قادة القاعدة.، لكن ادارة بوش رفضت ذلك بعد ان ربطت بين الهجوم الارهابي في الرياض وقادة القاعدة في ايران. يروي خلي زاد كيف تواصلت المباحثات السرية بين امريكا وايران بعد احتلال العراق. يقول انه بعد ان تم تعيينه سفيرا في العراق عام 2005، اقترح مجددا على ادارة بوش فتح قنوات حوار مع ايران. ويذكر ان المسئولين العراقيين الذين زاروا طهران ابلغوه ان ايران منفتحة على أي محادثات. ويقول انه في عام 2006 ظهرت مصلحة مشتركة بين امريكا وايران في ضرورة البحث عن رئيس وزراء جديد بدلا من ابراهيم الجعفري. ويذكر انه اثناء اجتماع لمجلس الأمن القومي الامريكي حصل على تفويض من بوش بفتح حوار مع ايران. وشكل الايرانيون بالفعل فريقا للمشاركة فيي المحادثات من وزارة الخارجية واجهزة الأمن. ويذكر ان ممحادثات جرت بالفعل بعد ذلك لكنها لم تكن مجدية.

وطبعا ان تعاون ايران مع الامريكان لاحتلال العراق ليس بالسر الجديد الذي يعلن عنه لاول مرة فقد كان معلوما منذ ايام الاحتلال واعترف قادة ايران بعظمة لسانهم وهم يتفاخرون علنا قائلين لولا مساعدة ايران لما احتل العراق ، لكن الجديد الذي يكشفه هذا المسئول الأمريكي يتمثل في ان التآمر الأمريكي الايراني في غزو واحتلال العراق لم يكن من منطلق مجرد دعم ايران هي والقوى الشيعية التابعة لها للغزو والاحتلال، وانما كان تآمرا رسميا تم عبر محادثات سرية رسمية. ان تسليم حكم العراق للقوى والاحزاب الشيعية وحدها، وكذلك حل الجيش واجهزة الأمن العراقية واستئصال اعضاء حزب البعث كانت في الأساس خطة ايرانية ابلغتها ايران لأمريكا رسميا في المحادثات وكما نعلم، هذه الخطة هي بالضبط التي نفذتها سلطات الاحتلال الأمريكي بعد الغزو ان التنسيق الأمريكي الايراني السري تواصل طوال سنوات ما بعد الاحتلال، وامتد الى ادق التفاصيل الداخلية المتعلقة بحكم العراق.

شاهد احمد نجاتي يعترف بتعاونهم مع الامريكان لغزو العراق
https://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=r8qBtqAxDlU


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، التدخل الإيراني بالعراق، العراق، الشيعة، التعاون الإيراني الأمريكي، التواطؤ الإيراني لاحتلال العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  واخيرا انكشف القناع عن وجه خامنئي الإرهابي بالتورط في هجمات 11 سبتمبر
  الرد على شبهات الماديين، في نفي وجود الخالق
  شواهد على وجود الوحى
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد( الحلقة الاخيرة)
  كيف نقيم وجهات نظر المحللين حول الانسحاب الروسي من سوريا ؟
  يطبلون ويزمرون ويرقصون لتصريحات النكرة ابراهيم الجعفري
  لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟
  في تونس يحاربون كل وطني شريف بحجة الإرهاب: نموذج فوزي مسعود
  خمنئي سيحرر سوريا من الكفر، وسوريا ستحرر ايران من الملالي
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(3)
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(2)
  خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق
  دعنا نكذب في كشف الحقائق (عن حزب اللات) التي يكذبونها
  هل معاوية حقا من الفئة الباغية بعد مقل عماربن ياسر؟
  هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(1)
   هل بدأت السعودية بشحن الاسلحة الى اهل السنة في لبنان؟
  هل سيادة العراق مازالت باكر ام اغتصبت بوحشيه ؟
  يقول : بعد استشهاد النبي.. عيننا على المهدي عليهما السلام
  الهزيمة الايرانية في سوريا قادمة مهما تعلقوا بأذيال الروس
  هل الحرب العالمية الثالثة تبدأ من دابق؟؟
  الاختلاف بين موقف ادم وابليس
  اهل البيت اعتمدوا على الشورى وليس على نظرية الامامة الالهية
  هل ستعبر السعودية وتركيا الحدود السورية لنصرة المعارضة؟
  حوار الاديان: هل التوراة كتاب مقدس؟
  النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو البارقليط في الانجيل
  العملية السياسية الجديدة للامريكان في العراق
  الاهداف والمشاريع الامريكية الايرانية تسير متلازمة في زمن اوباما
  نبذة تاريخية عن الفرس حمراء الكوفة وتواجدهم في المدينة
  مسؤول ايراني:العراق وايران دولة واحدة (ايرقستان)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، حاتم الصولي، علي عبد العال، أنس الشابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي الكاش، رضا الدبّابي، د. جعفر شيخ إدريس ، الهادي المثلوثي، أحمد الغريب، د - محمد بنيعيش، رافع القارصي، صباح الموسوي ، فتحي العابد، كريم السليتي، صفاء العربي، أحمد ملحم، حمدى شفيق ، د. أحمد محمد سليمان، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، رشيد السيد أحمد، فتحي الزغل، منجي باكير، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد النعيمي، يحيي البوليني، عبد الغني مزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، صفاء العراقي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد العيادي، الهيثم زعفان، كمال حبيب، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، د. طارق عبد الحليم، طلال قسومي، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، محمود طرشوبي، أبو سمية، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الحباسي، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، عواطف منصور، جمال عرفة، شيرين حامد فهمي ، وائل بنجدو، د - مضاوي الرشيد، عراق المطيري، هناء سلامة، سعود السبعاني، سيدة محمود محمد، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، د. صلاح عودة الله ، د. نانسي أبو الفتوح، سوسن مسعود، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، صلاح المختار، د- محمد رحال، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد بشير، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، تونسي، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، العادل السمعلي، محمد الياسين، نادية سعد، مجدى داود، الناصر الرقيق، د - المنجي الكعبي، حسن الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، سيد السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، ابتسام سعد، مصطفى منيغ، الشهيد سيد قطب، د. محمد عمارة ، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، د. محمد يحيى ، حسن الحسن، مصطفي زهران، سامح لطف الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمى الأشقر، أحمد بوادي، فهمي شراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الطرابلسي، إسراء أبو رمان، د - احمد عبدالحميد غراب، محرر "بوابتي"، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد مورو ، إياد محمود حسين ، سحر الصيدلي، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد سعد أبو العزم، إيمان القدوسي، محمد عمر غرس الله، سلوى المغربي، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة