تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟

كاتب المقال يزيد بن الحسين - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن التفاف الأحزاب السياسية الحاكمة منها والمعارضة حول الحكومة التونسية برئاسة الحبيب الصيد، و دعمها لها في مواجهة الهجمات الإرهابية على بنقردان يعد دليلا على أن أمن تونس واستقرارها ليس متروكا للمزايدة السياسية. رغم أن الحكومة فشلت في تحقيق أغلب استحقاقات الثورة، وتواجه العديد من المشكلات على الصعيد الاقتصادي والأمني والاجتماعي، إلا أنها تبدو متماسكة حتى الآن ، وسط دعم كبير من قبل المعارضة لها في محاربة الإرهاب، وكأنها راضية عن أدائها، بشكل أصبح يثر الجدل

والشيء الذي يثير الجدل والحيرة ايضا عند الكثير من كتاب ومثقفي العراق وسوريا هو ان هذه الأحزاب المعارضة التي تعتبر ان الهجمات التي تنطلق من الأراضي الليبية، وتحصل في تونس هو الإرهاب الحقيقي، ولكنها تغمض عينيها عن إرهاب اخر ينطلق من لبنان ويتجه صوب الشمال لمحاربة الثورة السورية التي انطلقت منذ خمس سنوات لاسقاط حكم عائلي دكتاتوري يحكم الشعب بالحديد والنار. وكم يؤلمنا ويدمي قلوبنا ونحن نسمع ان هذه الأحزاب التونسية المعارضة تقف في الجانب الخاطئ مع اعداء الثورة السورية، وتدافع عن حزب الله، وتعبره الحزب المقاوم الوحيد في الساحة العربية. ونست او تناست المقاومة العراقية ضد الاحتلال الأمريكي الإيراني المشترك في العراق

احزاب المعارضة التونسية التي طالبت باستقالة وزير الخارجية خميّس الجهيناوي إثر مصادقة بلاده على بيان وزراء الخارجية العرب الذي يصنف حزب الله كـ»منظمة إرهابية»، فهذا حزب «التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات» طالب باستقالة وزير الخارجية الذي بموقفه هذا يواصل المَس بهيبة الدولة وسيادتها ومكانة مؤسسة رئاسة الجمهورية ويضعف الوحدة الوطنية في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها بلادنا. بهذا التصريح يحاول هذا الحزب الضحك على الذقون كأن باقي الدول العربية التي ايديت على اعتبار حزب الله منظمة ارهابية ليس لديها سيادة ا وان سيادتها مرهونة بيد السعودية، فهل سيادة تونس مرهونة ايضا لجمهورية ولي الفقيه الايرانية الارهابية التي تحاول ان تتدخل في الشأن التونسي عن طريق هذه الاحزاب التي تدعي نفسها معارضة مثلما تتدخل دوما في الشأن الداخلي لمملكة البحرين، وذلك من خلال مساندة الإرهاب وتدريب الإرهابيين وتهريب الأسلحة والمتفجرات وإثارة النعرات الطائفية ومواصلة التصريحات على مختلف المستويات لزعزعة الأمن والنظام والاستقرار وتأسيسها لجماعات إرهابية بالمملكة ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابي»

فيما دعت حركة «الشعب» إلى مساءلة وزير الخارجية وسحب الثقة منه «لتعمده مغالطة الرأي العام الوطني والموافقة على موقف سبق له التنصل منه لتمرير مواقف «أقل ما يقال عنها أنها تخيب آمال التونسيين» واشار الى انها متورطة في تحالفات مشبوهة وخاضعة لأطراف إقليمية تمارس الإبتزاز بشكل وقح ومفضوح . وهل وقوف الشعب التونسي الى جانب أشقاءه العرب في الخليج العربي تخيب امالهم وهل يقول التونسي مالنا نحن والعرب ؟ هل هذا منطق يتقبله الشعب التونسي بما يجري في الشرق من اهوال قوم بني اهل العمائم في طهران. لقد شرد الشعب السوري من ارضه بسبب حكم علوي طائفي استغل حزب البعث للوصول للحكم والسيطرة على سوريا فأصبح هذا الحزب شماعة يعلق عليا رداء الدكتاتورية لعائلة الاسد، فأصبح يطلق عليه حزب البعث الشيعي السوري تحت شعار ( امة فارسية واحدة ذات رسالة شعية خالدة) فأصبح حزب الله من اول المدافعين عن هذا الحزب الشيعي البعثي بينما في العراق كانوا يعتبرون الحزب البعث الصدامي الكافر لانه حارب ايران وانتصر على شرها مما جعل الخميني يتجرع كأس السم الزعاف عن طريق الشهيد صدام حسب اعتراف الخميني نفسه.

اما الحزب «الجمهوري» فقد أشار إلى أن موقف الدبلوماسية التونسية «لا يمثل التونسيين وقواهم الحية الذين أكدوا دعمهم للمقاومة الوطنية اللبنانية واعتزازهم بالدور الذي يلعبه حزب الله في هذا الصدد، واعتبروا موقف الحكومة مضراً بسياستنا الوطنية في محاربة الإرهاب وفي تعاوننا الدولي لمحاصرة هذه الظاهرة والانتصار عليها».

هذه الاحزاب تعتبر نفسها انها تعبر عن غضب الشارع التونسي ولايمكن للحكومة ورئيس الجمهورية امتصاص هذا الغضب العارم. هذا ما تريد بعض احزاب المعارضة ووسائل الإعلام والبروباغاندا إقناعنا به. نقول لهم ان الشعب التونسي ليس كله يقف الى جانب المعارضة ويؤيد وجهات نظرها، بل هناك الكثير من يقف الى جانب الحق المتمثل بالموقف السعودي ودول الخليج، بعد ماشاهد مايجري على ارض الواقع في سوريا والعراق واليمن من جرائم وحشية التي ينفذها خادم الولي الرقيع حزب الله في سوريا

وفي الختام ولانريد الاطالة في الكلام نقول لهذه الاحزاب سيأتي اليوم الذي ستجدون فيه ان دول مجلس التعاون الخليجي على حق في اعتبار حزب الله «بكافة قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه، منظمة إرهابية لانه يزعزع الامن والسلم الاجتماعي في بعض الدول العربية،وستصحون يوما وتجدون محاولة هذا الحزب وهو يتدخل في محاولة اقحام تونس في «صراع مذهبي» طالما ان ايران تشتري الذمم بالدولارات على ان تغيير مذهب وتدخل في دينهم االشيعي الصفوي وتصبح من عشاق ومحبي ال البيت وتبدأ في بناء الحسينيات للطم والبكاء على مقتل الحسين.!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حزب الله، الجهيناوي، إيران، الحزب الجمهوري، حزب التكتل، حركة الشعب، السعودية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  واخيرا انكشف القناع عن وجه خامنئي الإرهابي بالتورط في هجمات 11 سبتمبر
  الرد على شبهات الماديين، في نفي وجود الخالق
  شواهد على وجود الوحى
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد( الحلقة الاخيرة)
  كيف نقيم وجهات نظر المحللين حول الانسحاب الروسي من سوريا ؟
  يطبلون ويزمرون ويرقصون لتصريحات النكرة ابراهيم الجعفري
  لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟
  في تونس يحاربون كل وطني شريف بحجة الإرهاب: نموذج فوزي مسعود
  خمنئي سيحرر سوريا من الكفر، وسوريا ستحرر ايران من الملالي
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(3)
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(2)
  خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق
  دعنا نكذب في كشف الحقائق (عن حزب اللات) التي يكذبونها
  هل معاوية حقا من الفئة الباغية بعد مقل عماربن ياسر؟
  هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(1)
   هل بدأت السعودية بشحن الاسلحة الى اهل السنة في لبنان؟
  هل سيادة العراق مازالت باكر ام اغتصبت بوحشيه ؟
  يقول : بعد استشهاد النبي.. عيننا على المهدي عليهما السلام
  الهزيمة الايرانية في سوريا قادمة مهما تعلقوا بأذيال الروس
  هل الحرب العالمية الثالثة تبدأ من دابق؟؟
  الاختلاف بين موقف ادم وابليس
  اهل البيت اعتمدوا على الشورى وليس على نظرية الامامة الالهية
  هل ستعبر السعودية وتركيا الحدود السورية لنصرة المعارضة؟
  حوار الاديان: هل التوراة كتاب مقدس؟
  النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو البارقليط في الانجيل
  العملية السياسية الجديدة للامريكان في العراق
  الاهداف والمشاريع الامريكية الايرانية تسير متلازمة في زمن اوباما
  نبذة تاريخية عن الفرس حمراء الكوفة وتواجدهم في المدينة
  مسؤول ايراني:العراق وايران دولة واحدة (ايرقستان)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد مورو ، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، صفاء العراقي، د - غالب الفريجات، علي الكاش، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، حاتم الصولي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، رضا الدبّابي، إيمان القدوسي، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، تونسي، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، نادية سعد، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، سلام الشماع، رشيد السيد أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، ماهر عدنان قنديل، محمد شمام ، صلاح المختار، مصطفى منيغ، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد يحيى ، منى محروس، حسن الطرابلسي، عواطف منصور، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، سامر أبو رمان ، فراس جعفر ابورمان، ابتسام سعد، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، حمدى شفيق ، د - مضاوي الرشيد، عبد الله زيدان، أبو سمية، محمد العيادي، حسن الحسن، عمر غازي، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، أحمد النعيمي، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، د- هاني السباعي، هناء سلامة، د- جابر قميحة، طلال قسومي، فتحي العابد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الطرابلسي، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، محمود طرشوبي، بسمة منصور، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، سحر الصيدلي، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، الناصر الرقيق، د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، د - أبو يعرب المرزوقي، وائل بنجدو، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، رمضان حينوني، يزيد بن الحسين، د. طارق عبد الحليم، أنس الشابي، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، سيد السباعي، د. أحمد بشير، محمود سلطان، سوسن مسعود، د. الشاهد البوشيخي، عبد الرزاق قيراط ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، د. أحمد محمد سليمان، فهمي شراب، د - صالح المازقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، معتز الجعبري، د- هاني ابوالفتوح، محمد الياسين، محمود صافي ، محمد أحمد عزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، أحمد ملحم، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، د - المنجي الكعبي، مجدى داود،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة