تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

خطاب جديد في المنهج السوسيولوجي

كاتب المقال حسني إبراهيم عبد العظيم - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن تطور العلم مرتهن بتطور منهجه، تلك حقيقة يتفق عليها كل المنشغلين بالهم العلمي، ومنهم السوسيولوجيون بطبيعة الحال، وثمة حقيقة أخرى ندركها وهي أن علم الاجتماع منذ نشأته الأولى قد انبهر بالمنهج الوضعي واستغرق فيه، تشبها بالعلوم الطبيعية، آملا الوصول لمستوى انضباطها في الرؤى النظرية، ودقتها في النتائج العملية.

فقد تأسست العلوم الاجتماعية منذ بواكيرها الأولى على نموذج مستعار من العلوم الطبيعية، وذلك لكي تخلق لنفسها قاعدة صلبة من المنهج العلمي ورصيدا وافرا من الاحترام الأكاديمي. ومن ثم فقد أكد المؤسسون الأوائل لهذه العلوم على أهمية التوصل إلى القوانين العامة، وعلى تحقيق درجة عالية من الضبط أو التحكم في العالم الاجتماعي على غرار ما يحدث في العالم الطبيعي، وعلى دراسة الوقائع الاجتماعية بوصفها وقائع طبيعية.(أحمد زايد2005: 155)

والحقيقة أن هناك ما يشبه الإجماع بين السوسيولوجيين أن استغراق علم الاجتماع –وتورطه مبكرا- في المنهج الوضعي الكمي قد أدى إلى قصور شديد في فهم الواقع الاجتماعي بكل تعقيداته، نظرا لأن ذلك المنهج يقدم فهما سطحيا برانيا للظواهر، ولا يستطيع الوصول إلى ما يكمن خلف المعطيات الظاهرة، وهو ما ينتج فهما قاصرا - بل ومشوها وخادعا في أحيان كثيرة – للظواهر التي يتصدى العلم لدراستها.

من أجل ذلك تشكل وعي عميق لدى عدد من علماء الاجتماع -والفلاسفة أيضا- بالأزمة التي يمر بها علم الاجتماع نتيجة الإصرار على الاعتماد الدائم على المنهج الوضعي بمختلف تجلياته، ومن ثم سعت إلى تأسيس خطاب منهجي مغاير يتوافق مع طبيعة الظاهرة الاجتماعية وخصوصيتها، ويسهم بالتالي في تقديم فهم أعمق وأخصب للواقع الاجتماعي شديد الثراء والتعقيد.

وقد تنوعت معطيات ذلك الخطاب الجديد وتباينت في آلياتها، إلا أنها اتفقت على قصور الاعتماد المطلق على المنهج الوضعي – الكمي الميكانيكي- في فهم الواقع الاجتماعي، وسوف نناقش في هذا السياق بشكل موجز نموذجين يمثلان أبرز تجليات الخطاب المنهجي الجديد، وهما منهجية التأويل (الهرمنيوطيقا) كما طرحها الألمانيان فيلهلم ديلتاي وماكس فيبر، وأركيولوجيا المعرفة التي صاغها ميشيل فوكو.

يشتق لفظ الهرمنيوطيقا (hermeneutics) من الفعل الإغريقي (hermeneuein) وهو فعل يدل على عملية كشف الغموض الذي يكتنف شيئا ما، أو إعلان رسالة وكشف النقاب عنها. ويشتق الفعل من أسم الإله الإغريقي هرمس (Hermes) وهو إله متعدد المواهب: فهو رسول الآلهة، وإله الحدود، وإله التجارة، وصانع القيثارة والمصفار. وتجتمع مواهب هومس في سمتين اثنتين: الأولى: هي الوساطة بين حرفين، والثانية: هي القدرة على استخدام الحيلة في الوصول إلى الهدف. وكلاهما ضروري في عملية كشف الغموض التي يدل عليها اللفظ الإغريقي (Hermeneue) فالغموض لابد وأن يكشف من خلال وسيط، وهو يتطلب استخدام أدوات غير مألوفة كتلك التي يستخدمها هرمس. .( زايد 2005: 155)

ومن اللفظ الإغريقي اشتقت الكلمة الإنجليزية hermeneutics، والتي درج الباحثون العرب على ترجمتها بالهرمنيوطيقا. وهي وصف للجهود الفلسفية والتحليلية التي تهتم بمشكلات الفهم التأويل. وتقوم الهرمنيوطيقا على فلسفة التعمق خلف ما هو ظاهر من تعبيرات وعلامات ورموز للكشف عن المعاني الكامنة والجوانب غير المتعينة من الخبرة أو التجربة في محاولة لفهم المجهول بالمعلوم, حيث تبدأ عملية الفهم دائما من "المعلوم في تجربتنا لتنفذ إلى المجهول"، في محاولة لفهم التجربة التاريخية، فجوهر عملية التأويل هو الكشف عن ما يكمن خلف الأشياء الظاهرة من دلالات ومعاني، ومحاولة كشف الغموض البادي في الظاهر بالتعمق خلفه والكشف عن آفاق للمعاني لا ندركها من مجرد النظرة الظاهرية الخارجية.( زايد2005: 155)

ولقد تطورت الهرمنيوطيقا خلال القرن التاسع عشر كاتجاه فلسفي بارز في ألمانيا على يد مفكرين بارزين وهما فريدريك شلايرماخر Schleiermacherوفيلهم دلتايDilthey - ثم فيبر لاحقا- اللذان تأثرا بدوريهما بالموروث الفكري لهيردرHerder وهيجل Hegel، وكانت الفكرة المركزية التي استندت إليها الهرمنيوطيقا هي إبراز الفروق المنهجية في دراسة الظواهر التاريخية والاجتماعية من جهة، والظواهر الطبيعية من جهةأخرى. (Turner 2006:270)

ففيما يتعلق بدلتاي (1833 – 1911) فقد انطلق في تأسيسه للمنهج التأويلي في التفرقة بين العلوم الطبيعية والعلوم التاريخية والإنسانية، وفي الرد على الوضعيين الذين وحدوا بينهما من حيث المنهج، مثل أوجست كونت وجون ستيوارت مل. لقد رأى الوضعيون أن الخلاص الوحيد لتأخر العلوم الإنسانية عن العلوم الطبيعية يكمن في ضرورة تطبيق نفس المنهج التجريبي للعلوم الطبيعية على العلوم الإنسانية؛ سعيا للوصول إلى قوانين كلية يقينية، وتجنبا للذاتية وعدم الدقة في مجال الإنسانيات. لقد آمنوا أن كلا منهما يخضع لنفس المعايير المنهجية من الاستدلال والشرح، ورأوا أن الحقائق الاجتماعية مثلها مثل الحقائق الفيزيقية واقعية وعملية، ويمكن قياسها أيضا، وهذا ما عبر عنه جون ستيوارت مل بقوله:" إذا كان علينا أن نهرب من الفشل المحتم للعلوم الاجتماعية بمقارنتها بالتقدم المستمر للعلوم الطبيعية، فإن أملنا الوحيد يتمثل في تعميم المناهج التي أثبتت نجاحها في العلوم الطبيعية لجعلها مناسبة للاستخدام في العلوم الاجتماعية".(أبو زيد2001: 24)

لقد كانت المشكلة التى تصدى لها دلتاي هي إصرار الوضعيين على تطبيق المنهج التجريبي بصرامة في دراسة الإنسان والمجتمع. "فأصحاب منحى الوقائع الخارجية والمعطيات الحسية المقيسة يقنعون بإحالة القضية بأسرها إلى النموذج القياسي الطبيعي حيث ينكرون الفروق بين العلوم الإنسانية والطبيعية، وحسب الباحث أن يلتزم بمزاولة المنهج المتفق عليه في العلوم الطبيعية؛ لأن فيه الحل الحاسم لمشكلة الموضوعية – قاعدة العلم ومحوره – التي سرعان ما يختفي شبحها، كمشكلة أمام هذا المنهج، وتذوب الأوهام الميتافيزيقية التي تكتنفها.(قنصوة 88:1987)

واستنادا لذلك فقد حاول دلتاي أن يقيم العلوم الاجتماعية على أساس منهجي مختلف عن العلوم الطبيعية، لقد كان صارما في فلسفته ورفض الوضعية والميتافيزيقا الكانتية الجديدة. إن الفارق بين العلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية يكمن عنده في أن مادة العلوم الاجتماعية – وهي العقول البشرية – مادة معطاة، وليست مشتقة من أي شيئ خارجها، مثل مادة العلوم الطبيعية التي هي مشتقة من الطبيعة. إن على العالم (بكسر اللام) الاجتماعي أن يجد مفتاح العالم (بفتح اللام) الاجتماعي في نفسه وليس خارجها. إن العلوم الطبيعية تبحث عن غايات مجردة، بينما تبحث العلوم الاجتماعية عن فهم آني من خلال النظر في مادتها الخام.إن الإدراك الفني والإنساني هما غاية العلوم الاجتماعية، وهذان يمكن الوصول إليهما من خلال التحديد الدقيق للقيم والمعاني التي ندرسها في عقول الفاعلين الاجتماعيين، وليس من خلال مناهج العلوم الطبيعية، وهذه هي عملية الفهم الذاتي أو التفسير، نصل إلى مثل هذا الفهم من خلال العيش مرة أخرى Reliving في الأحداث الاجتماعية. "(أبو زيد2001: 24)

إن الفكرة الأساسية التي انطلق منها دلتاي هي أن هناك فروقا حاسمة بين الظواهر التي تدرسها العلوم الاجتماعية، وتلك التي تدرسها العلوم الطبيعية، وبالتالي ينبغي أن يكون لكل منهما بنيته المنهجية المتميزة التي تلائم موضوع دراسته، ولاشك أن الظواهر الإنسانية أكثر تعقيدا والتباسا من الظواهر الطبيعية.

وقد تنبه مبكرا ماكس فيبر(1864-1920) متأثرا بديلتاي لأزمة المنهج الوضعي وتأثيراته السلبية على تعاطي علم الاجتماع مع الواقع الاجتماعي، وحاول تجاوز تلك الأزمة من خلال المزاوجة بين التفسير السببي والتأويل وهو ما يسميه الفهم التفسيري Interpretative understanding حيث ينبغي على الباحث أن يتعمق في فهم الظواهر بعمق وألا يستبعد في ذات الوقت التفسير السببي لها. (Turner 2006:270)

إن الإسهام المنهجي الذي حققه فيبر يتبدى في أنه لم ينجح فقط في تقريب شقة الخلاف بين التفسير explanation السببي للظواهر (الذي تبناه علماء الاجتماع الأوائل) وبين الفهمunderstanding التأويلي (الذي تبناه ديلتاي كمنهج للعلوم الإنسانية)، بل نجح أيضا في أن يدخل منهج الفهم إلى دائرة الأفعال الاجتماعية بعد أن كان حكرا على تأويل النصوص الدينية والفنية. لقد عرف فيبر علم الاجتماع بأنه محاولة "الفهم التأويلي للفعل الاجتماعي الذي توصلنا إلى التفسير السببي لمجراه ونتائجه". إن اتخاذ الفعل وحده للتحليل يكشف عن موقف مغاير للموقف الوضعي الذي يتخذ من الحقيقة الاجتماعية وحدة للتحليل، ويدرس الفعل من خلال الفهم الذي لم يختلف كثيرا في معناه الفيبري عن معناه عند ديلثي (الرؤية التعاطفية أو التقمص الوجداني للموقف الذي يوجد فيه الفعل(.( زايد2005: 171)

الخلاصة مما سبق أن الهرمنيوطيقا هي جهد سوسيولوجي مبدع يهتم بدراسة الإنسان بمدخل منهجي مغاير للمنهجيات الوضعية التقليدية، مدخل يتغلغل في عمق الفعل الإنساني، وفي قلب المشاعر الإنسانية وتجلياتها المعقدة، ويهدف استنادا إلى ذلك إلى تقديم فهم ووعي حقيقيين بالإنسان ودوره الخلاق في تشكيل واقعه وصياغة مستقبله، ولذلك فإنها تولي اهتماما بالغا بالذات الإنسانية، وآليات إبداعها وتفوقها، ولا يمكن تحقيق ذلك بالمنهجيات الوضعية التي لا تفلح في سبر أغوار الذات الإنسانية شديدة الثراء والتعقيد، وإنما يتم ذلك بمداخل منهجية مبدعة يمثل الفهم التأويلي العميق واحدا منها.

وتمثل أركيولوجيا المعرفة لدى ميشيل فوكو مدخلا منهجيا آخر متمردا على التراث المنهجي الكلاسيكي في العلوم الإنسانية، وخاصة المنهج التاريخي التقليدي الذي ثبت قصوره في فهم الواقع الإنساني والخبرة الإنسانية المعقدة.

الأركيولوجيا كما هو متعارف عليها في المعاجم هو العلم الذي يدرس الماضي البشري أساساً، ويحاول تفسيره من خلال الآثار والمعالم الحضارية المندثرة، التي يكشف عنها الحفر والتنقيب، وعادة ما يعد ذلك العلم فرعاً من فروع التاريخ أو على الأقل وثيق السلطة به، فالمضمون الواضح لمصطلح الأركيولوجيا يحيل إذاً إلى فكرة الحفر والتنقيب بحثاً عن أشياء وآثار قديمة، اندثرت بفعل الزمان، ولقد استخدم «فوكو» مصطلح الأركيولوجيا بمعنى مجازي، ويقصد به سبر الأعماق من أجل الكشف عن وقائع خفية في ميدان معين؛ لإعادة بناء حقيقة ما. (الدواي 1992: 139)

يرى «فوكو» أن المنهج الأركيولوجي يمكن الباحث من فصل أشكال الخطاب التي انطمرت من أجل الوصول إلى الحقائق المفصلية، والخطاب Discourse ليس مجموعة النصوص التي احتفظت بها حضارة ما، ولكنه مجموعة الممارسات المعرفية والسلوكية التي تنتج المعرفة المتعلقة بالجسد، والتجربة، والظواهر المختلفة، إن المنهج الأركيولوجي يكشف عن التداخل بين ما قيل في الماضي وما يمكن أن يقال عن الظواهر المختلفة. (Powell2002: 2- 3)

إن الباحث الأركيولوجي من وجهة نظر «فوكو» هو الذي يستطيع التوصل إلى تلك العصور الغابرة المطمورة تحت الركام عن طريق الحفر والتعرية، فخلال قرون عديدة حصل تراكم لوقائع يغطي بعضها بعضاً -تماماً كما في علم الآثار- حيث نجد مدناً كاملة مطمورة تحت طبقات عميقة من التراب والرمل، إن على الباحث أن يقوم بعمل الأركيولوجي من أجل إزاحة الركام واكتشاف الطبقات العميقة للحقيقة التاريخية أو الواقع التاريخي. (هاشم صالح 1996: 10)

ويعتقد «فوكو» أن الأركيولوجيا لا تسعى إلى استكشاف مظاهر الاستمرار غير المحسوس الذي يربط بطريقة اتصالية الخطابات بما يسبقها، وبما يحيط بها، وبما يلحقها، إنها لا تترصد اللحظة التي تم فيها تكوّن الخطابات، أو حدوثها بالصورة التي هي عليها، ولا حتى اللحظة التي تفقد متانة خلقتها، وتفقد من جراء ذلك ماهيتها، فكل ذلك دراسة تاريخية مباشرة، إنما تهتم الأركيولوجيا بتحديد الخطابات في خصوصيتها، وإبراز كيف أن القواعد التي تخضع لها تلك الخطابات، لا يمكن إرجاعها إلى شيء آخر، فالأركيولوجيا تتبع تلك الخطابات من خلال مظاهرها الخارجية وصورها البرانية، بغية الإحاطة بها بكيفية أفضل، غايتها في النهاية تحليل الفوارق والاختلافات الموجودة بين صيغ الخطاب ووجوهه. (فوكو 1987: 128- 129)

إن الأركيولوجيا -إذا- وصف منهجي ومنظم للخطاب باعتباره موضوعاً إنها تسلم بأن خطاب المعرفة يمكن أن يدرس كظاهرة موضوعية ومستقلة، كتب في أركيولوجيا المعرفة: «لا تهدف الأركيولوجيا إلى تحديد الأفكار والتمثلات والصور والموضوعات والهواجس التي تختفي أو تظهر في الخطاب، ولكن تحليل الخطابات نفسها باعتبارها ممارسات تخضع لقواعد» وكتب في الكلمات والأشياء موضحاً بعض معالم منهجه، «... مثل هذا التحليل لا يرجع كما نرى ذلك إلى تاريخ الأفكار، ولا إلى تاريخ العلوم، إنه بالأحرى دراسة تحاول أن تهتدي وتتعرف على تلك المنطلقات التي أصبحت بفضلها المعارف والنظريات ممكنة، حسب أي فضاء تنظيمي نشأت المعرفة، وعلى أساس أي أوليات تاريخية، أمكن لأفكار معينة أن تظهر، ولعلوم أن تتأسس، ولتجارب معينة أن تنعكس في الفلسفة، ولمعقوليات أن تتكون، لكي، ربما تنحل وتتلاشى في أمد غير بعيدة. (الداوي 1992: 140- 141)

تمثل الأركيولوجيا إذاً منهجاً مغايراً للمنهج التاريخي التقليدي، منهجاً يهدف إلى الكشف والتنقيب عن كل صور الخطاب المتعلق بالمعرفة والسلطة والجسد، في فترة زمنية محددة، لا تهدف الأركيولوجيا إلى فحص تطور الخطاب في مسارات محددة، إنما تهدف بالأحرى إلى كشف الممارسات المرتبطة بالخطاب في تلك الفترة بغض النظر عن ما سبقها من أحداث وما تلاها من نتائج.

من خلال ما سبق يمكن القول إن الهرمنيوطيقا والأركيولوجيا تمثلان بدائل منهجية تسهم في تمكين السوسيولوجيا من سبر أغوار الواقع وفهم مختلف أبعاده، والحقيقة أن ثمة قضايا كثيرة مرتبطة بهما لا يتسع المقام لتحليلها، إلا أن ما ينبغي التأكيد عليه في هذا الإطار أن الاعتماد على تلك البدائل المنهجية في دراسة مجتمعاتنا العربية – بما تتسم به من بنى اجتماعية وثقافية معقدة – سيسهم في ترسيخ تحقيق فهم أعمق لهذه المجتمعات، وهو ما لن تستطيع منهجياتنا التقليدية الكمية تحقيقه بالدقة التي نتوخاها.

---------

المراجع


1- أبو زيد، نصر، إشكاليات القراءة وآليات التأويل، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، الطبعة السادسة، 2001.
2- الدواي، عبد الرزاق، موت الإنسان في الخطاب الفلسفي المعاصر، دار الطليعة للطباعة والنشر ، بيروت،1987.
3- زايد، أحمد، التأويل والظاهرة الاجتماعية، مجلة التسامح، العدد 11، صيف2005.
4- صالح، هاشم، بين مفهوم الأرثوذوكسـية والعقلية الدوجمائية ، مقدمة الترجمة العربية لكتاب محمد أركون ، الفكـر الإسلامي : قراءة علمية ، مركز الإنماء العربي ، بيــروت،1996.
5- فوكو، ميشيل، حفريـــات المعرفة ، ترجمة ســالم يفوت ،المركز الثقافي العربي ، بيروت، والدار البيضاء،1987.
6- قنصوة، صلاح، في فلسفة العلوم الاجتماعية،مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة،.1987
7- Powell, J. Archaeology and Genealogy : developments in Foucauldian gerontology , International Journal of linguistics, society & culture , Issue 11,2002
8- Turner, B.(ed.) The Cambridge dictionary of sociology , Cambridge university press,2006


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات سوسيولوجية، علم الإجتماع، درايات علمية، بحوث علمية، النقد العلمي، دراسات في المنهج،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-01-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بعض جوانب الفكر الاجتماعي في الإسلام 2/2
  عن محمد الرسالة والرسول: هكذا تكلم نظمي لوقا
  الثقافة والحضارة هل هما مترادفان؟
  ختان الإناث : رؤية سوسيولوجية موجزة (*)
  الفكر الاجتماعي في الإســلام 1/2
  رحيل فاطمة المرنيسي: الآن سكتت شهرزاد السوسيولوجيا العربية
  (الهوسبيس): فكرة إسلامية وحركة حداثية وقيمة أخلاقية
  في جدلية العلاقة بين النص الديني والواقع: قراءة في مشكلة الطلاق عند الأقباط
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 6/6
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 5
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله - 4
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 3
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 2
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 1
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 2 (*)
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 1
  أخطاء يجب أن تصحح في الفكر الإسلامي:المرأة لم تخلق من ضلع أعوج
  مرض الالتهاب الكبدي: القاتل الصامت
  سلوك المرض: بحث مختصر في علم الاجتماع الطبي 2 / النماذج النظرية المفسرة
  في ذكرى رحيل محمد جسوس: سقراط السوسيولوجيا العربية
  ماذا فعل الرجال بكلمات الله؟
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/4 (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/3
  ثانياً: مفهوم المعرفة العلمية ومكوناتها: (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/1
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 2/2
  الجسد الأنثوي بين المعتقد الشعبي والمعتقد الديني: رؤية أنثروبولوجية
  سلوك المرض: بحث موجز في علم الاجتماع الطبي
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 1/2
  مآثر إسلامية على الحضارة الإنسانية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله زيدان، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، عبد الغني مزوز، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، مجدى داود، محمد العيادي، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، الشهيد سيد قطب، مراد قميزة، فتحـي قاره بيبـان، د - المنجي الكعبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، سلام الشماع، العادل السمعلي، جمال عرفة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، أحمد ملحم، حسن الحسن، طلال قسومي، أ.د. مصطفى رجب، سامح لطف الله، محرر "بوابتي"، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، د.ليلى بيومي ، أبو سمية، هناء سلامة، فراس جعفر ابورمان، عبد الرزاق قيراط ، رشيد السيد أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، ابتسام سعد، تونسي، د - مضاوي الرشيد، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، منى محروس، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، سحر الصيدلي، وائل بنجدو، سلوى المغربي، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، أحمد النعيمي، د - محمد عباس المصرى، د- محمود علي عريقات، إيمان القدوسي، بسمة منصور، صلاح المختار، حسن عثمان، إسراء أبو رمان، علي الكاش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - شاكر الحوكي ، أنس الشابي، أحمد الغريب، صفاء العراقي، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، عدنان المنصر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود فاروق سيد شعبان، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، د- هاني السباعي، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد تاج الدين الطيبي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، فتحي العابد، كريم فارق، د. محمد يحيى ، فهمي شراب، ماهر عدنان قنديل، د - احمد عبدالحميد غراب، يحيي البوليني، د. صلاح عودة الله ، د- جابر قميحة، عراق المطيري، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، ياسين أحمد، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، محمد الياسين، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، د. نانسي أبو الفتوح، نادية سعد، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيرين حامد فهمي ، حاتم الصولي، الناصر الرقيق، عبد الله الفقير، د.محمد فتحي عبد العال، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، محمد أحمد عزوز، كريم السليتي، رمضان حينوني، محمود سلطان، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة