تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رحلة الى البياده !!!

كاتب المقال د- هاني ابوالفتوح - مصر / الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لدينا طباع تميزنا عن كل شعوب العالم من حب انتماء لوطن ووطنية جيش وعقول نابهة ومفكرين عظماء لم نستفد بهم كما يجب وإرادة صلبة قوية عند الشدائد ,
ولدينا أيضا عادات سيئة لم أجد مثلها في قارات العالم الخمس تتسبب في تشويه كل جميل في الوطن كرمي القمامة في الشوارع والإزعاج والضوضاء وعدم احترام الوقوف في صفوف أو طوابير منتظمة وعدم احترام قواعد وارشادات المرور السليمة أيا كانت ,
آخر صيحات التشويه لدينا هي تشويه الحوائط والجدران بكل أنواع التشويه الغبي ,
وأسوأ الكتابات هي المنشورات السياسية أيا كان كاتبها ولا أدري أي سعادة تعتريه فهناك نوع من البشر يتلذذ بما يفعل وكأنه قد حقق بعمل تافه هدفا عظيما يرضيه ويحقق له ذاته ,
وكتابات اليوم على الحائط تعدت كل مراحل الانحطاط الخلقي والديني فوصلت للسب والقذف وكل ما يعاقب عليه القانون ولكن من أمن العقاب أساء الأدب ,
أسوأ ما آلمني أن هناك جيلا جديدا صغيرا يرى تلك الأفعال ويتساءل عنها وربما قلدها ,
لقد فوجئت بصغرى بناتي ذات العشر سنوات حين قرأت كلمة عبيد البياده فسألتني عن معناها, استوقفني السؤال واجابته وقررت ان اشرح لها معنى البياده الحقيقي عمليا لبيان قيمتها التي غابت عن البعض منا فتذكروا السباب بصفاقة وتناسوا القيمة بحماقة ,
أخذت عائلتي في رحلة ضمت اجيالا متعاقبة لأعلم أولادي معنى و حقيقة وفضل البياده و أين وضعت خطاها وكيف ضحت و ما قيمتها ,
ذهبت بهم الى حيث سارت الخطى الذكية الطيبة في خط القنال العظيم من الضفة الغربية ثم عبورا الى الضفة الشرقية حيث أرض المعارك الطاهرة , فكانت الرحلة الى فايد مرورا بمعسكرات قواتنا المسلحة والشعارات التي تضعها لتنمي الروح الوطنية واتجهت من فايد بالسيارة الى سرابيوم ثم الى معدية سرابيوم متجها الى الضفة الشرقية للقناة حيث موقع معدية نمرة 6 ومنها الى موقع معركة تبه الشجرة على بعد 10 كيلومتر من مدينة الإسماعيلية الذي تم بناؤه في أعلى تبه على طول القناة مرتفعا عن سطح البحر 74 متر ليتحكم في 18 موقع استراتيجي بطول خط بارليف و قد سُمي بـ ( تبه الشجرة) لأنه حينما كان يُري من الجو كانت ممراته علي شكل شجرة ذات الـ 19 فرعا و كان يطلق عليه اليهود اسم (الأفعى) ,
والموقع مصنوع من صخر مطاطي شديد القوة من يحاول تحطيمه ولو بالطائرات ازدادت صلابته بتفتيت الحصى فكان من الصعب هدمه و اعتقد الجيش الاسرائيلي ان اختراقه مستحيل,
وضم موقعين حصينين متصلين بواسطة أنفاق , هذا الموقع الاستراتيجي الحصين شيد في مبنيين تم بناءهما من صخور رفعت من أرض القناة استغلوا فيها أسرى النكسة لإذلالهم ,
استقبلنا عند البوابة في أدب جم واحترام رائع بعض من جنود القوات المسلحة واستأذنوا ضابط الموقع ليسمح بدخول والدتي بالسيارة لنكون معا ثم اصطحبنا احد الجنود ليشرح لنا الموقع كاملا بدءا من حقول الألغام على الجانبين التي لاتزال قائمة ثم تفاصيل الأسلحة المتواجدة هناك وأنواع الأسلحة الثقيلة التي تم أسرها ثم أخذنا في جولة داخل الحصن حيث بدأنا الجولة من داخل المبنى الأول فرأينا كافة تجهيزات واستعداد العدو وخططه ومراكز التجسس والاستخبارات وغرفة العمليات العسكرية والموقع هو مقر القيادة وغرفة العمليات المزودة بالأجهزة المخصصة للاتصال بالوحدات والقيادات الفرعية والقيادة الجنوبية والقيادة العامة وكذا أجهزة الاتصال والمعدات الإلكترونية ومجموعة الوثائق والخرائط ,
ثم انتقل بنا لأعلى نقطه حيث الموقع الثاني المحصن المخصص للعمل الإداري والمكيف الهواء وبه غرف مبيت جنود وضباط العدو وميس الطعام ويضم مكتب للقائد ونقطه طبيه ونقطه وقود والمغسلة وغرفة عمليات طبية مصغرة وبابي دخول وخروج ,
كان انبهارنا جميعا بالموقع يفوق الوصف لأننا بحثنا عن أسلحة مصرية فلم نجد نهائيا وتساءلنا كيف تم احتلال الموقع وأسر من فيه فكانت المفاجأة في لوحة الشرف والنصب التذكاري بها لأبطال الفرقة 12 مشاة بقيادة اللواء محمد بدر وشملت قائمتين , الأولى ناحية الموقع للشهداء الأبرار من خضبوا بدمائهم الطاهرة أرض المعركة و رووا بأرواحهم الزكية رمل سيناء الغالية ,
واللوحة الثانية للأبطال العظام من اقتحموا الموقع بأجسادهم غير مبالين الموت ولا النيران بعد أن اكتشفوا الموقع الحصين محض الصدفة في اليوم الثالث للحرب فهاجموه في معركة شرسة لخمس ساعات كاملة وأسروا من فيه بأسلحتهم وكامل تجهيزاتهم واستولوا عليه يوم 8 اكتوبر بعد ذلك تم تحويله لمزار سياحي و أثر تاريخي بكل معداته من اسلحة العدو وتجهيزاته ودباباته ودشمه المحصنة ليكون شاهدا علي بعض الانجازات الخاصة بأبطال حرب اكتوبر , أثرا ومزارا لمن أراد أن يرى بعينيه جزء حقيقي لمعركة العزة والكرامة التي قادها ضباط وجنود عبروا القناة بقلوبهم وأرواحهم تحملهم أقدامهم في خطى مباركة ,
طلبت من الجندي المرافق لنا أن يسير ببيادته على الرمال فتعجب للسؤال وفعل , ثم توجهت لأبنائي جميعا و قلت لهم هذا أثر البياده الخالد في رمل سيناء الحبيبة ولم يكن لها أن تتطهر حتى اليوم من دنس اليهود الا بعبور الأبطال والجنود ببياداتهم التي تتحمل وعورة الطريق وصعوبة الخطى وطول المعاناة من أجل أن نحيا نحن في أمن وسلام مطمئنين سعداء آمنين فيخرج من بيننا من لم يتعلم الأدب او يجعل في قلبه وعقلة ذرة من احترام ووعي ليعلم قيمة البياده ورفعتها ويضعها فوق رأسه لتحميه بدلا من أن يسبها ليل نهار ويتهم من أحبها وعرف قيمتها وأهميتها فيصفهم بأنهم عبيدا لها ,
خرجنا جميعا من الموقع يلفنا شعور بالزهو والفخر وحين بادرت بشكر الجندي المرافق لنا وإعطائه علبة عصير فرفض لأن واجبهم ضيافتنا وأنهم يؤدون دورهم في خدمتنا وخدمة القوات المسلحة شرف العسكرية المصرية ,
هكذا مدرسة الرجال تربي فيهم العزة والكرامة والواجب ,
خرجنا أكثر حبا وتقديرا واحتراما لهم وتوجهنا الى موقع معدية نمرة 6 وعبرنا من الضفة الشرقية للقناة الى الضفة الغربية حيث نقطة استشهاد القائد المعلم الفريق عبدالمنعم رياض لنعود بمشاعر عزة و فخر ان في هذا الوطن رجال هانت عليهم دماؤهم من أجله ولم يتاجروا به ولم يتأخروا عن ندائه ,
كانت سعادة الصغار معي قبل الكبار سعادة لا توصف في رحلة وصفوها بأنها الأجمل والأهم لأنها رحلة لقلب الوطن ومن أجله , رحلة الى نبض سيناء ورمالها ,الى الضفة والقناة بجلالها , نعم كانت بكل فخر وعزة وشرف ..... رحلة الي البياده .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، قناة السويس، الجيش المصري، العبور تحصينات قناة السويس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-10-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ادخلوا مصر آمنين
  مباراة على جثث المشجعين
  في عيد الثورة أرواح للبيع
  2014 لحظة قبل الرحيل
  فواتير كرسي الرئاسة
  رحلة الى البياده !!!
  للصبر حدود !!!
  الإخوان بين الزحف والزيف !!!
  عائد من ميدان النهضة
  جولة داخل دولة رابعة العدوية !
  خير أجناد الأرض و ذكرى العبور
  جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!
  نُصْرَةْ مصر !
  30 يونيه بداية و نهاية !
  سنة أولى نهضة !
  تحرير الوطن !
  بركة يا جامع
  ولا تنازعوا فتفشلوا
  أستك الإخوان ورباط الرئيس !
  حوار الطرشان
  نداء الى الرئيس
  خطايا الثورة
  نحاكم من ؟
  وطن النخبة أم وطن الجماعة ؟ !
  وليحفظ الله مصر !
  نتيجة الإستفتاء و كلمة القاهرة
  الدستور قادم والقادم أصعب
  دستور الإخوان و جنة رضوان
  اللهم إنتقم منهم أجمعين !
  أليس فينا رجل رشيد ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، أحمد ملحم، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، بسمة منصور، فهمي شراب، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، جمال عرفة، سيدة محمود محمد، ماهر عدنان قنديل، د. صلاح عودة الله ، الهيثم زعفان، د- جابر قميحة، محمود صافي ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، محمود سلطان، يزيد بن الحسين، شيرين حامد فهمي ، د. خالد الطراولي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، كريم فارق، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، حسن الحسن، د. محمد عمارة ، سوسن مسعود، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، صالح النعامي ، فراس جعفر ابورمان، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف، محمد الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، محمود فاروق سيد شعبان، د - عادل رضا، الشهيد سيد قطب، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العراقي، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، د - محمد سعد أبو العزم، د. مصطفى يوسف اللداوي، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، سيد السباعي، د.ليلى بيومي ، سحر الصيدلي، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، تونسي، د - محمد بن موسى الشريف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، أحمد الحباسي، د - الضاوي خوالدية، محمد أحمد عزوز، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي الكاش، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، محمد الياسين، د- هاني السباعي، محمد شمام ، عزيز العرباوي، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، حسني إبراهيم عبد العظيم، أبو سمية، رافد العزاوي، مصطفي زهران، إيمى الأشقر، حسن عثمان، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، رأفت صلاح الدين، أ.د. مصطفى رجب، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د. محمد مورو ، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامر أبو رمان ، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، صلاح الحريري، حسن الطرابلسي، رافع القارصي، فتحي العابد، محمد العيادي، هناء سلامة، ياسين أحمد، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، علي عبد العال، سامح لطف الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، صلاح المختار، عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، جاسم الرصيف، منى محروس، فتحي الزغل، د. نهى قاطرجي ، يحيي البوليني، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، محمد تاج الدين الطيبي، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، أحمد النعيمي، مجدى داود، منجي باكير، أحمد الغريب، د- محمود علي عريقات،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة