تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!

كاتب المقال د- هاني ابوالفتوح - مصر / الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عجبا لمن يرددون نغمة الجهاد ومن يدعون انهم مشاريع شهادة واتساءل هل لهذا الحد غيبت الضمائر وضاع الدين ويتم غسل عقول الشباب بمختلف ثقافاتهم وبيئتهم وأفكارهم , المتابع لحشود جماعة الإخوان في النهضة ورابعة العدوية والكلمات التي تلقى على المنصة والوجوه التي تخرج عليها ليل نهار لتدعو للنفير والحشد والتجمع لتأتي الناس اليهم فرادى وجماعات من كل محافظات مصر يراهم أبعد ما يكونوا عن دعوات الدين السمح ونهج الشريعة التي يتغنون بها ومن يرى المشهد بعين دقيقة يرى ان قيادات الجماعة قد مرت بعدة مراحل ,

المرحلة الاولى كانت الاستعلاء والكبر وبدأت قبل 30 يونيه اعتقادا انهم بحشدهم لأنصارهم يوم 28 والتواجد بالقرب من قصر الاتحادية سيكون مرعبا لأي حشود معارضة تخرج بعدهم وان يوم 30 يونيه سينتهي مع نهاية ليله كغيره من سائر الايام فلا حاجة اذا لأي تنازل او تراجع عن مواقف انتهازية حصلت عليها الجماعة من اقصاء لباقي فصائل الوطن ,

والمرحلة الثانية كانت خلال انذار القوات المسلحة لمدة 48 ساعة وكانت فترة الرعب و الترقب والخوف من المجهول والاستعداد للتنازلات حتى خرج الرئيس المعزول يعلن قبول بعض الطلبات بعد ان رأوا حجم الحشود التي هبت في كل انحاء الوطن لتقول كلمة واحدة هي ارحل وكان لابد للقوات المسلحة ان تنتظر الفترة حتى تبريء ساحتها من اي اتهام بالتدخل العسكري حتى جاءت استجابتها لمطالب شعب ثار على نظام لم يفي بأي عهد او وعود ,

المرحلة الثالثة كانت مرحلة الصدمة من آلية التغيير واستمرار خروج الجماهير حتى تم عزل الرئيس وعمت فرحة طاغية ربوع مصر في مشعد رهيب اكبر من الجماهير التي خرجت في ثورة 25 يناير والتي فرحت لانتهاء نظام الحكم الأسبق ,
المرحلة الرابعة كانت بداية التخطيط لإحداث رد فعل دولي وداخلي لمواجهة التغيير الجديد وهي مرحلة الخيانة بالاستقواء بالخارج خاصة امريكا الحليف الاستيراتيجي للجماعة ,

المرحلة الخامسة بدأت من الجمعه 5 يوليو وهي مرحلة احداث العنف والفوضى بعد خروج مرشد الجماعة على طريقة الافلام عاد لينتقم لنشر الرعب والخوف والقتل في كل محافظات مصر وسال الدم المصري في كل مكان وهناك قلوب لا يرويها الا الدم أيا كان ممن ,

المرحلة الحالية استمرار لمرحلة الخداع الفكري باسم الدين ودعاوي الجهاد والشهادة التي يتم ترويجها وغسل عقول المؤيدين والانصار بها كأنهم يحاربون دولة الشرك والكفر ويدافعون عن الله ورسوله فترى الشباب مندفعين للقتال والعنف اعتقادا انهم يجاهدون في سبيل الله وانهم في طريقهم للجنة مع الصديقين والشهداء ,

العجيب اننا لم نرى خطابا دينيا وسطيا مضادا ليبين لهؤلاء المغيبين انهم يتعرضون لأكبر عملية خداع فكري و ديني عرفها التاريخ فلا يوجد في الشرع جهاد من اجل عودة حاكم بالقوة ولا يوجد في الشرع ما يسمى بالموت في سبيل الدفاع عن الشريعة والشرعية التي يتلاعبون بها بعقولهم بل اكثر من ذلك يرهبونهم بعودة البلاد للحكم بالنار والحديد والحكم العسكري الذي لا يعرف للدين طريقا وانهم سيضيق عليهم في امنهم وحياتهم وملبسهم ومشهدهم فلا سماح لحرية عبادة ولا امان مع مظهر ديني بلحية او نقاب هكذا يغذون الشباب والكبار والنساء بأفكار مسمومة مستخدمين في ذلك كل السبل والشعارات ,

العيب ليس على هؤلاء المغيبين فقط بل على اعلام غائب عن مواجهتهم بالحجة والبينة دون غلظة او شقاق وخطاب ديني وسطي سمح لابد ان يقوده الأزهر الشريف ولا يتركهم فريسة لأفكار ضالة لم تبين لهم الحق من الباطل ,
فلم يتساءلوا هل وجدوا احدا من قادة الميكروفونات يتصدى المشهد في المواجهات بل هل وجدتموهم عند الحرس الجمهوري ام يختفون خلفكم ويحتمون بكم , هل تساءل احدهم هل يعيشون معهم على الارض في حر الصيف ام في المكيفات في الادوار العليا لمسجد رابعة العدوية ينعمون بخدمات لا يجدها من يؤمنون بهم ويستمعون اليهم ,

بل هل تساءل من يقيمون في رابعة العدوية من يصرف عليهم ومن اين يؤتى لهم بالطعام يوميا وبالدواء اللازم للعلاج في المستشفيات الميدانيه , ولم يتساءلوا هل يجوز ان يستمر تجمع النساء ايضا والفتيات هكذا بعيدا عن بيوتهم وهل يجوز حمل الاطفال والقصر لأماكن هكذا لاتتوفر فيها خدمات معيشيه وعرضة لنقل امراض وعدوى وعرضة للعنف والمشاكل,
هل هذا هو الجهاد الذي امرنا به الدين ؟ ,
جهاد من اجل كرسي ومن اجل مرسي ومن اجل مرشد لإعلاء راية جماعة وفكر جماعة ولمصلحة اشخاص لا مصلحة عليا لوطن ,
جهاد تسفك فيه دماء المصريين بيد بعضهم البعض في جهل وغباء ,
جهاد من اجل قيادات لا تعرف للدين طريقا ولا للرحمة قلبا ولا للعدل بابا ولا للنور رشدا ,
جهاد الجماعة لا دين له هو هجرة لمن هاجر اليه من أجل دنيا لا من أجل آخرة وانما لكل امريء مانوى فمن كانت هجرته لله ورسوله فهجرته لله ورسوله اما هؤلاء فهجرتهم للمرشد والجماعة ولبئس الهجرة ولبئس الجهاد ,
جهاد الفساد في الارض واستحلال قتل العباد .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الثورة المضادة، الإخوان المسلمون، الفلول، حركة تمرد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-07-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ادخلوا مصر آمنين
  مباراة على جثث المشجعين
  في عيد الثورة أرواح للبيع
  2014 لحظة قبل الرحيل
  فواتير كرسي الرئاسة
  رحلة الى البياده !!!
  للصبر حدود !!!
  الإخوان بين الزحف والزيف !!!
  عائد من ميدان النهضة
  جولة داخل دولة رابعة العدوية !
  خير أجناد الأرض و ذكرى العبور
  جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!
  نُصْرَةْ مصر !
  30 يونيه بداية و نهاية !
  سنة أولى نهضة !
  تحرير الوطن !
  بركة يا جامع
  ولا تنازعوا فتفشلوا
  أستك الإخوان ورباط الرئيس !
  حوار الطرشان
  نداء الى الرئيس
  خطايا الثورة
  نحاكم من ؟
  وطن النخبة أم وطن الجماعة ؟ !
  وليحفظ الله مصر !
  نتيجة الإستفتاء و كلمة القاهرة
  الدستور قادم والقادم أصعب
  دستور الإخوان و جنة رضوان
  اللهم إنتقم منهم أجمعين !
  أليس فينا رجل رشيد ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، وائل بنجدو، د - محمد بنيعيش، أحمد النعيمي، محمد العيادي، د. محمد مورو ، عمر غازي، محمود طرشوبي، محمد شمام ، الناصر الرقيق، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، الهيثم زعفان، صلاح المختار، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد بن موسى الشريف ، د - شاكر الحوكي ، عبد الله الفقير، د. خالد الطراولي ، رافع القارصي، كريم فارق، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، علي الكاش، فتحي الزغل، صفاء العراقي، عواطف منصور، تونسي، محمد الياسين، صباح الموسوي ، د - مضاوي الرشيد، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - أبو يعرب المرزوقي، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، محمود صافي ، محمد إبراهيم مبروك، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، د.ليلى بيومي ، د - غالب الفريجات، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، أنس الشابي، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، معتز الجعبري، أحمد ملحم، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، سامر أبو رمان ، د. أحمد بشير، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - المنجي الكعبي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، الشهيد سيد قطب، د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، طلال قسومي، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، سحر الصيدلي، فتحي العابد، مراد قميزة، سيد السباعي، د. الشاهد البوشيخي، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الطرابلسي، إيمى الأشقر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، منى محروس، محمد تاج الدين الطيبي، عراق المطيري، كريم السليتي، سفيان عبد الكافي، د. محمد عمارة ، د. محمد يحيى ، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، نادية سعد، رافد العزاوي، العادل السمعلي، سامح لطف الله، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نهى قاطرجي ، بسمة منصور، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - عادل رضا، كمال حبيب، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة عبد الرءوف، رضا الدبّابي، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، سلوى المغربي، د - صالح المازقي، جمال عرفة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود سلطان، صفاء العربي، رمضان حينوني، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، د - محمد عباس المصرى، منجي باكير، عبد الغني مزوز، د- هاني السباعي، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، سوسن مسعود، أحمد الغريب، مصطفى منيغ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة