تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أليس فينا رجل رشيد ؟

كاتب المقال د- هاني ابوالفتوح - مصر / الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الخلاف في الرأي سنة من سنن الحياة في الكون حتى في وجود الأنبياء بين الخلق جميعا فلم نجد البشر أجمعوا على رسالة سماوية في حياة الرسل أنفسهم ,
والخلاف أنواع فمنه خلاف الشقاق والعناد والكبر كالخلاف القائم حاليا في مصر حول وثيقة الدستور و الإستفتاء عليها , والخلاف الغائب عنا المطلوب حاليا هو خلاف الرحمة خلاف الإتفاق على الأصول والإختلاف في كيفية الوصول لهدف واحد هو الحفاظ على وطن ,

فلابد أن نتفق جميعا أن مصر وطن الجميع وأنها ليست حكرا على جماعة أو طائفة وأن هناك فرق شاسع بين حق النظام الحاكم كسلطة تنفيذيه في الطريقة التي يدير بها الدولة وفقا لبرنامجه المعلن ويتحمل المسؤولية بموجب إنتخابه بإرادة شعبية لمدة زمنية محددة وبين حقه المطلق في وضع نظام دائم للدولة بكل ما فيها من مؤيد ومعارض بموجب إنتخابه ,

لأن هذا الحق لا يعطي أبدا لنظام حاكم في فترة إنتقالية بعد ثورة ناصعة قام بها جموع وأطياف الشعب المختلفة ولم يقم بها هذا النظام وحده ليستخدمه في إرساء قواعد ثابتة دائمة ليبسط يده على كل مفاصل الدولة وكأن الشعب قام بثورته ليبدل نظام حكم شمولي مستبد جسم على قلب الشعب عقود طويلة ليأتي بنظام حكم آخر شمولي ولكن في ثوب جديد وهذه هي الخطيئة الكبرى لأن من لم يتعلم من أخطاء الماضي لن يستفيد في بناء المستقبل ,

المشهد الحالي يقول أن مصر في مفترق طرق بها أغلبية حاكمة تسير في طريق الإستبداد السياسي لا تقتنع إلا برأيها ولا تناقش الآخر ولا تحتويه بل الأخطر من ذلك أنها تدعم سريعا صناعة فرعون آخر في كرسي الحكم بتأييد كل قرار دون مناقشة والضغط على كافة الفئات المعارضة فلا تترك لها منفذا للقاء أو إلتقاء بل تتجاهلها و تنزع عنها ثوب الوطنية والشرف وتتهمها بالخيانة والعمالة وتنقص من قدرها وقدراتها ,

كما أن المعارضة نفسها مستبدة بآرائها ولا تريد أن تصل لنقطة إلتقاء كأن التصعيد الدائم المستمر هو الحل إعتمادا على محاولة تكرار تجربة خلع النظام السابق بينما الظروف تختلف كليا عما سبق ولا يجب المقارنة بين النظام السابق و الحالي وإن تشابهت الأساليب ,
لم ينظر أيا من الطرفين لمصلحة عليا لوطن ولا لحقوق مواطن بسيط و لو عرض عليهما صراحة لإستقل كل منهما بقطعة من الوطن المتنازع عليه حسبما تستطيع يده أن تصل إليه بعيدا عن الشعارات الرنانة بالحرص على الوطن و مصالحه العليا ,
للأسف في وسط هذا الصراع لم أجد بعد صوتا عاقلا واحدا يمد يده لوطن غال يستحق أن نحرص على وحدته بكل أطيافه فلم يأت هذا الصوت من مؤسسة الرئاسة المسؤولة أمام الله عن كل أبناء الوطن الواحد معارضيه قبل مؤيديه لأن رأس النظام الحاكم يجمع حوله قائمة لا تنتهي من مستشارين يزينون كل فعل ولا ينصحون لله قبل الوطن و للشعب قبل الجماعة وكل تفكيرهم ينصب في الصراع والحرب مع طوائف متعددة من الشعب وسلطاته المختلفة بدأوها بالإعلام ثم إنقضوا على القضاء والمعارضة وللأسف لم أجد تصريحا واحدا متزنا يؤلف ولا ينفر ولا وجها واحدا تسعد بحديثه بل أن المتحدث الرسمي للرئاسة بات مقرر يومي نعاني منه أكثر مما كنا نعاني من الوريث مع إختلاف الأدوار ,

كما لم يأت هذا الصوت من الجماعة الحاكمة فلم نسمع صوتا واحدا متزنا معتدلا فيها وهي الأغلبية الحاكمة التي لم تصدق في كل أحاديث المشاركة لا المغالبة و كل الإتفاقيات التي تمت للحصول على النتائج وهي تعلم كل العلم أنها بمفردها لا يمكن أن تصل لمقعد الحكم الوثير , و المعارضة بكافة أطيافها لم يخرج منها صوت واحد متزن يمد يده بل هي إنتهازية الإستفادة من أخطاء قصر الرئاسة و من حوله ,

حتى رجال الدين كانوا وقودا للفتنة وإشعال الحرائق سواءا المتشدد منهم بطبعه أو المعروف عنه الإعتدال فلما إحتاج الوطن لإعتداله وعدله تناسى كل ذلك أمام الرغبة في المداهنة والملاءمة والمواءمة رغم محاولات يائسة بائسة مشكورة وضرورية من مؤسسة الأزهر الشريف , و الشعب ذاته لا يوجد لديه الصبر ليحصد النتائج وبات منقسما بين مؤيد على طول الخط ومخالف خائف على خط آخر ,

هكذا تضيع مصر لغياب العقل والحكمة وهي تئن وتنادي الجميع يا أيها الحريصون على مصالحكم قبل الوطن إتقوا الله قبل أن أضيع بين أيديكم وخلافاتكم بالله عليكم أليس فيكم رجل رشيد ؟ .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، محمد مرسي، الإشكاليات الدستورية، الإعلان الدستوري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ادخلوا مصر آمنين
  مباراة على جثث المشجعين
  في عيد الثورة أرواح للبيع
  2014 لحظة قبل الرحيل
  فواتير كرسي الرئاسة
  رحلة الى البياده !!!
  للصبر حدود !!!
  الإخوان بين الزحف والزيف !!!
  عائد من ميدان النهضة
  جولة داخل دولة رابعة العدوية !
  خير أجناد الأرض و ذكرى العبور
  جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!
  نُصْرَةْ مصر !
  30 يونيه بداية و نهاية !
  سنة أولى نهضة !
  تحرير الوطن !
  بركة يا جامع
  ولا تنازعوا فتفشلوا
  أستك الإخوان ورباط الرئيس !
  حوار الطرشان
  نداء الى الرئيس
  خطايا الثورة
  نحاكم من ؟
  وطن النخبة أم وطن الجماعة ؟ !
  وليحفظ الله مصر !
  نتيجة الإستفتاء و كلمة القاهرة
  الدستور قادم والقادم أصعب
  دستور الإخوان و جنة رضوان
  اللهم إنتقم منهم أجمعين !
  أليس فينا رجل رشيد ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح الحريري، صلاح المختار، معتز الجعبري، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، د. محمد مورو ، د. نهى قاطرجي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، د - المنجي الكعبي، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، كريم السليتي، حميدة الطيلوش، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، منجي باكير، د- محمد رحال، عبد الغني مزوز، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، مصطفي زهران، ماهر عدنان قنديل، محمود صافي ، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، محمد العيادي، د - شاكر الحوكي ، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، محمد تاج الدين الطيبي، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، وائل بنجدو، العادل السمعلي، د. الحسيني إسماعيل ، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، الشهيد سيد قطب، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، مجدى داود، أحمد النعيمي، كريم فارق، منى محروس، محمد شمام ، د. جعفر شيخ إدريس ، د.ليلى بيومي ، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، صباح الموسوي ، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، عزيز العرباوي، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، د- هاني السباعي، سيد السباعي، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، د. أحمد بشير، د- محمود علي عريقات، رشيد السيد أحمد، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، تونسي، ياسين أحمد، سامح لطف الله، محمد اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد سعد أبو العزم، د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، رأفت صلاح الدين، سلام الشماع، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رمضان حينوني، عواطف منصور، رافع القارصي، أحمد الغريب، فراس جعفر ابورمان، فهمي شراب، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، سيدة محمود محمد، أنس الشابي، مصطفى منيغ، بسمة منصور، د.محمد فتحي عبد العال، علي عبد العال، إيمان القدوسي، عمر غازي، كمال حبيب، رضا الدبّابي، د. محمد عمارة ، الهيثم زعفان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، إياد محمود حسين ، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة حافظ ، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، جمال عرفة، عراق المطيري، فتحي العابد، صفاء العراقي، محمود فاروق سيد شعبان، د - الضاوي خوالدية، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة