تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العـراق حينما كان يدعم العرب

كاتب المقال د. كاظم عبد الحسين عباس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد ان فجر البعث ثورته الخالدة عام 1968، كان عليه ان يهيء الارض المناسبة لخارطة التغيير الثوري الجذري والشامل التي تفجرت الثورة من اجلها, وأولها ترصين الوحدة الوطنية وتنظيف ساحة العراق من الجواسيس واعطاء الفرصة للقوى السياسية التي تدّعي وتزعم بانها وطنية وتهمها مصلحة البلاد في ان تثبت ذلك عمليا من خلال اقامة ائتلاف ديمقراطي حكومي شمل كل هذه القوى بعد اقامة الجبهة الوطنية والقومية والاشتراكية, تلا ذلك اعلان التعبئة الوطنية الشاملة للبناء والاعمار من خلال حملات العمل الشعبي في طول العراق وعرضه وكلّل ذلك كله بثورة التأميم العظيمة التي كرست الاستقلال الاقتصادي والسياسي ووضع ارادة الامة في التحكم بثرواتها لاول مرة موضع التطبيق.

وبعد النجاحات الهائلة والتاريخية في ميدان الوضع القطري الداخلي واجهت قيادة الحزب معضلات رسم السياسة الداخلية بما لا يفترق ولا يتقاطع مع قومية اهداف البعث والتي تعني بديهيا ان الابعاد القومية في أي بناء داخلي يجب ان تصب في خدمة هدف الوحدة العربية ولا تتعارض معه باي شكل من الاشكال ذلك لان التقوقع القطري في الاعمار والبناء مهما كان البناء جليلا وواسعا فانه يظل جزءا صغيرا من كل اوسع واعم واشمل ولا قيمة لهذا الجزء ان لم ياخذ اطاره العربي الاوسع وكذا الحال في تطبيقات البعث الاشتراكية التي هي ضرورة حاسمة في تجربة العراق القطرية غير ان النظرية البعثية وتطبيقاتها الميدانية يجب ان تجد حلا" ملائما للتنفيذ في قطر العراق مع ايجاد السبل الكفيلة باعطاء التجربة الاشتراكية هي الاخرى افقها القومي المطلوب.

ولكي نكثف الدلالات والمعاني في اطار المساحة المقبولة لاغراضنا هنا فاننا سنلخص الاجراءات القومية التي نفذتها قيادة البعث وعبقريها الخالد صدام حسين رحمه الله لتعطي للتجربة البعثية في العراق اطارها القومي:
1- انطلاق اول نظرية عمل بعثية في الميدان تصدى لها القائد الملهم صدام حسين وركزت من بين ما ركزت عليه ايجاد جسور الصلة الفكرية والتنفيذية بين ساحة القطر العراقي والساحة العربية الاوسع.
2- استقبال العمالة العربية في العراق الثائر واعتمادها في ميادين الصناعة والزراعة والبناء والانشاءات والتعليم والصحة وقد وصل عدد المصريين الى اكثر من خمسة ملايين والسودانيين الى اكثر من مليونين وهكذا بقية العرب من المغرب العربي ومشرقه.
3- اعتماد صيغ مستقرة ودورية ضمن خطط التنمية العراقية تخصص فيها مبالغ للاستثمار في الاقطار العربية وخاصة ذات الامكانيات الاقتصادية المتواضعة. وقد نفذ ضمن هذا البرنامج مئات الانجازات في اليمن والسودان والصومال وموريتانيا وتونس والجزائر ومصر والاردن وتنوعت بين معونات مالية ودعم لوجستي في التسليح وامدادات تربوية وتعليمية ضخمة ومعونات صحية وغذائية كبيرة وانجاز مشاريع عمرانية مختلفة.
4- فتح ابواب عمل قيادي في قنوات الدولة المختلفة بحيث كنّا نجد عربا من مختلف الجنسيات ضباطا كبارا في الجيش وفي مراكز قيادية في ألوية الجيش العراقي الباسل وخبراء في مؤسسات البحث العلمي والاكاديمي كالطاقة الذرية ومنشآت الصناعة والتصنيع والجامعات ومدراء عامين في مختلف دوائر الدولة فضلا عن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي و الكادر القيادي المرتبط بها.
5- فتح ابواب الدراسة في الجامعات العراقية للحصول على البكلوريوس والماجستير والدكتوراه للطلبة العرب من مختلف الجنسيات حيث تخرج الآلاف منهم في مختلف حقول العلم والمعرفة.
6- تنازل العراق عن المنطقة الحدودية الغنية بالنفط والفوسفات الى الشعب الاردني حيث قال الرئيس الخالد صدام حسين ( ليأخذوها .. هي حصة الاردن في ثروات العراق ) ,تنازلة ايضا عن قطعة ارض حدودية مع المملكة العربية السعودية.
7- مشاركة العراق في معارك الامة ضد الكيان الصهيوني وعلى مختلف الجبهات السورية والمصرية وبمختلف صنوف القوات المسلحة العراقية. والدعم غير المحدود الذي قدمه العراق للقضية الفلسطينية في مختلف المحافل والدعم المادي والتسليحي للمقاومة الفلسطينية وللفدائيين وعوائلهم.
لقد كانت القوة العسكرية الضخمة والبناء الاقتصادي الرصين ومظاهر البناء والعمران والتنمية البشرية كلها موظفة لصالح الامة وتصب في قنوات صيرورتها. وقدم العراق اروع صور البطولة والتضحيات الجسيمة في قادسية صدام المجيدة التي تصدى فيها للعدوان الفارسي الطامح للتمدد على حساب العراق والخليج العربي. لقد كان العراق قلعة العروبة وقبلة احرارها وملاذ المظلومين والملاحقين من ابناءها والبقعة المحررة في ارض الامة التي منها انطلقت عشرات المبادرات القومية التي هدفت الى لم الشمل العربي وتوحيد الارادة السياسية في مواجهة التطبيع والاستسلام والخنوع للامبريالية والصهيونية وتوحيد اتجاهات التنمية في الامة وتكامل انشطتها الصناعية والزراعية والتجارية ومنح الاولويات لهذه الانشطة العربية العربية. وكلنا يتذكر ان العراق قد استورد الغذاء والدواء من مصر وسوريا والاردن وبقية اقطار الامة عندما اقر برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء ابان فترة الحصار الجائر المجرم، ورفض وهو تحت ذاك الظرف العسير ان يستورد من الغرب المجرم.
ان ما قلناه هو غيض من فيض فلقد كانت تجربة 35 عاما من البناء الوحدوي الاشتراكي التحرري ليس للعراق وحده بل لكل الامة وكانت اهم مسوغات استهداف التجربة البعثية واغتيالها هو تطبيقاتها الوحدوية على ساحة العراق العظيم.

---------------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال
مشرف الموقع


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، امريكا، احتلال، عملاء، تخاذل العرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عشيرة البوحيات نموذج العراق الثائر
  الحسين بن علي عليه السلام ثائرا "وليس لطّاما"
  غزة .. كشفت مزايدات ايران الفارغة
  غزة تستصرخ ... سيف صدام حسين
  ديموقراطية صدام حسين: مقابلة المواطنين نموذجا
  العـراق حينما كان يدعم العرب
  تداعيات قندرة منتظر الزيدي
  موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم
  يا أبناء شعبنا العظيم ... انهم يكذبون علينا
  مبروك للمقاومة البطلة توقيع الاتفاقية
  المذهب شئ ... والطائفية السياسية شئ آخر
  الاحزاب الطائفية الصفوية .. لا عراق ولا ديمقراطية
  كلمة السر .. كلمة المرور الى التزوير!
  مميزات دين إيران الأساسية
  رمضان يغرينا بغسل عارنا !
  الغوص في الوَهم .... والعاقبة للمتقين !!
  أقلام النفوس المظلمة
  ضربات الأقلام المجاهدة وفحيح المغلوبين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، د. صلاح عودة الله ، هناء سلامة، أبو سمية، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، فاطمة حافظ ، عواطف منصور، صفاء العراقي، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، د - غالب الفريجات، عمر غازي، محمد تاج الدين الطيبي، سفيان عبد الكافي، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.ليلى بيومي ، محمود طرشوبي، د- جابر قميحة، فتحي العابد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، بسمة منصور، أحمد النعيمي، كمال حبيب، صفاء العربي، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، فوزي مسعود ، نادية سعد، محمود صافي ، أحمد بوادي، عراق المطيري، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، صباح الموسوي ، جمال عرفة، فهمي شراب، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، تونسي، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، حسن الحسن، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ، ابتسام سعد، محمود سلطان، حسن الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، سامر أبو رمان ، د. عبد الآله المالكي، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، د - احمد عبدالحميد غراب، الهيثم زعفان، د- هاني السباعي، صلاح الحريري، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، شيرين حامد فهمي ، عبد الله الفقير، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، مصطفى منيغ، كريم فارق، العادل السمعلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، د. الحسيني إسماعيل ، فراس جعفر ابورمان، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، يحيي البوليني، سيدة محمود محمد، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، كريم السليتي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي الكاش، أحمد ملحم، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، أحمد الغريب، رمضان حينوني، حمدى شفيق ، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، صالح النعامي ، وائل بنجدو، منى محروس، رشيد السيد أحمد، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، عدنان المنصر، محمد أحمد عزوز، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة