تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أقلام النفوس المظلمة

كاتب المقال د. كاظم عبد الحسين عباس - بغداد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في احراش ريف العراق وبساتينه وزرعه المتنوع، كان الليل حزاما للرجال لاداء العديد من واجبات الحياة ومتطلباتها. لذلك شاع بينهم من يخشى دهاليز الليل المظلم ويخاف نتائجها غير المحسوبة، لكنه مرغم على ولوجها فصار يبحث عن ما يهديء روعه ويغلب ارتعاش الخطوات... فقالوا.. سائر الليل يغني!. أي غناء كان، لا يهم، المهم انه يرفع صوته وكأن في جلجلته طرد للجن المفترض بزوغه من تحت اقدامه في أية لحظة، واعلان عن هوية غير عدائية لمن يختفي خلف دهاليز الظلام بحثا عن ثأر او حق مغدور او اعلاما عن افلاس مطلق لمن يستتر بالظلمة بحثا عمن يحمل طقطقة دراهم او حتى كسرات خبز!. غير إنّا في زمن السقوط والعهر واختلاط الالوان صرنا نجد من يغني في وضح النهار خوفا وهلعا في استعارة واضحة لغناء الليل. انهم يغنون في وضح النهار خوفا وهلعا مصداقا لمثل قاله اهلنا في ذالك السياق، ومعناه ان الخائف لا تسعه ارض ولا سماء.

خائف من الخائفين، انطلق قلمه مستفيدا من ديمقراطية الاحتلال الامريكي للعراق مثلما استفاد من كرم اميركا الباذخ الذي لم يحصل في تاريخها السابق ولن يحصل في التاريخ اللاحق، الاّ اللهم ان قررت احتلال مصر فتبدأ عندها بصرف ملايين الدولارات للكتاب والصحفيين ليكتبوا عن عصر الديمقراطية الامريكية حصرا وتحديدا. كرم امريكي استفاد منه بعض اعلاميوا وكتاب العراق والامة العربية فكتبوا عن موضوع واحد لاغير.. فالديمقراطية هنا تعني ان تكون اجيرا لأميركا، والاّ فانت ارهابي وان تكتب عن الارهاب البعثي وسقوط التجربة القومية العربية وانتفاء الحاجة الى حزب البعث العربي الاشتراكي.

في زمن الحصار المجرم، رفضت (الامم المتحدة وبعناد واصرار)، ان يقوم العراق بتأسيس شبكة الهاتف الجوال.. ولم توافق على طلبات العراق المتكررة التي كنا نطالعها في الصحف العراقية، الاّ قبل الاحتلال بشهور قليلة حيث شاهدنا الجهة المنفذة لعقد نشر الشبكة وهي هيئة المعاهد التقنية العراقية تملأ ارجاء البلد بابراج الشبكة التي لم تكتمل فسرقها (لصوص متخصصون لا أظن ان من بينهم عراقي على الاطلاق)، لان من انشغل بالسرقة من اهل العراق كان يعرف ماذا يسرق ولماذا يسرقه.. ويقينا ان ابراج الشبكة ليس من صلب اهتماماته.! وعلى اية حال ما يهمني هنا الوصول اليه.. هو ما يتطرق اليه بعض كتاب عصر الدم قراطية من ان من قاموا بادوار علي بابا هم عراقيون ممن وقع عليهم جور وظلم وتعسف مرحلة ما قبل البذخ والجود الحاتمي الامريكي غير المسبوق. اي بمعنى انهم حانقون على النظام السابق وممارساته الموصوفة فوق صفحات الدولار الخضراء ومن المتطلعين لحريات كانت غائبة فحضرت هكذا فجأة بأمر واحد أحد وعلى يد رجال المارينز..

انه يستخدم ومعه امثاله اساليب ادبية في الكتابة ويوظفون قدرات في الصياغة والبناء المعماري لمقالاتهم استقت الكثير من تكوينات الدم قراطية التي فرضت عليهم التوغل العميق في عمليات غسل الادمغة رغم انهم يعرفون انها عمليات بليدة وبائسة. وهذا ما جادت به سليقته الفذّة.. كل الذين سرقوا دوائر الدولة وبيوت الناس هم من العراقيين الذين اوصلهم ظلم حزب البعث العربي الاشتراكي ودولته الوطنية الى هذا المستوى الوضيع من الافعال... وهنا تجدون تماما كيف ان عذر كتاب النفوس المظلمة اسوأ من فعلهم:

يقيني ان لاعراقي شريف يمد يده على المال العام او الخاص حتى لو جارت عليه كل الدنيا.. وان من سرقوا هم مجاميع من المرتزقة سُحلوا مع دبابات الاحتلال من الكويت وقادتهم خلايا مخابراتية مختلفة من دول العدوان والتحق بهم نفر من سقط متاع شعبنا ونطيحته ومترديته.وقد سقط كاتب الروح المظلمة هذا بهفوة خطيرة سياسيا واجتماعيا رغم انه يدّعي لنفسه قدرات رائدة في غناء الليل وكذلك في غناء النهار لو ادركتها المليشيات والاحزاب الحاكمة تحت امرة الاحتلال لقطعته اربا.. لكن اغلب ظننا انهم لا يفهمون شيئا الى جانب انهم منشغلون عن متابعة(كتابات) هذا المرتجف وامثاله ربما لانهم يعرفون مصادر تمويله. الهفوة التي سقط بها الدولاري الاخضري هي انه جعل كل من كانوا يعارضون البعث ودولته لصوصا وحرامية، وهم الذين أُطلق عليهم لقب علي بابا. أو.. وهذا اسوأ.. انه وصف السراق بانهم يقومون بالسرقة كفعل سياسي. في كل الاحوال هو اراد ان يؤطر الفعل الحرام المنكر باطار سياسي فضاعت عليه الفكرة والمضمون فسقط في سوء عمله.

الظلامي هذا مثل حصان عربة وضع اسياده على جانبي وجهه الوسائد فصار لا يرى غير نقطة تلوح امامه من بعيد يحاول ان يلتقط منها لقمة عيشه... انها نقطة تشويه سمعة البعث.. لكن الحصان صاحب الروح الظلامية يقع في خطأ زماني مهلك وهو ان العراقيين في جلهم الآن يتحسرون ويعضون النواجد أسفا على زمن البعث العملاق.. و.. ينتمي العراقيون بالآلاف الى تنظيمات الحزب البطلة التي تقود العمل الجهادي ضد الاحتلال وعلي بابا. بقى شيء واحد لم يقله هذا الظلامي... وهو بشأن الحرامية الكبار من حكام الاحتلال الذين يسرقون مليارات الدولارات.. رؤساء ووزراء وقضاة ومحافظين ومقاولي الاحزاب المليشياتية ورؤساء احزاب عميلة وكتل نيابية... كلهم نتاج حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي عزلهم كقردة خاسئين عن خانة الوطن حتى عادت بهم امريكا المحتلة...

حقيقة الحال ان علي بابا هم حرامية الاحتلال ولصوصه وحاشى لشعبنا الكريم ان ينتمي لهم او ان ينتموا اليه. اللصوصية التي رافقت دخول المحتل الى مدننا كان هدفها خلق الاجواء المناسبة لما عرف بالفوضى الخلاقة التي اباحت للجلبي ومافياته، ومافيات اللصوصية الدولية ان تدخل تحت عباءة امراة بائسة وصبي اجرب لتسرق كنوز العراق... ايها المتحذلق الظلامي. لقد كان علي بابا الاخرق العراقي غطاء مجرد غطاء ليس الاّ.

ظلامي آخر.. وضع الاحتلال وجيوشه وادواته وشركاته الأمنية والمليشيات والطائفية وحتى تنظيمات التطرف التي ادخلتها اميركا وايران المجرمتين على هامش حياة ما بعد الاحتلال جانبا.. وأتهم البعث والبعثيين بكل جرائم التفجير والاغتيالات والقتل المجاني والتهجير و... حتى تقسيم العراق الى كانتونات ودكاكين طائفية.. اضافة الى مسؤليتهم عن وضع يد الاحزاب الطائفية على املاك وعقارات عامة وخاصة وزيارة مثال الالوسي الى الكيان والصهيوني ومصافحة الخائن القذر جلال الطالباني مع السفاح الصهيوني باراك..

ما من جريمة فعلها الاحتلال وازلامه وعملائه، الاّ ووضعها هذا الظلامي برقبة البعث... ألا يعني هذا ان الرجل ومن على شاكلته لديهم مشكلة رؤيا مشوشة بفعل الظلام الذي يغطي نفوسهم وينعكس على الاسهال الفكري واللفظي الذي اصيبوا به بسبب الافراط في اكل الدولار والدم قراطية الامريكية والهذيان المرضي الذي وقعوا تحت رحمته منذ اللحظة التي بدأت اميركا باطلاق القنابل والصواريخ على بغداد وهم رفعوا شعار... ليمت نصف الشعب العراقى ولتحصل تجزئة العراق ولتمحى ذاكرة الحضارة... ليعم الخراب والموت الاحمر، ليحصل كل سوء.. مقابل ان يعودوا الى بغداد ويجلسوا على مساطب الاحتلال وتحت بساطيل المحتل.. محض تنفيس للنفوس المريضة المظلمة.وحمدا لله ان شعبنا قد لفظهم وادرك الحضيض الذي يخوضون في قاعه فترّفع عنهم..

هنيئا للبعث العظيم هذا الحقد الذي يحمله له اصحاب النفوس المظلمة.. هنيئا لرجال البعث احياءا وشهداء حيث يتغنى الآن ابناء شعبنا بانجازاتهم وبزمن الترف الذي حققوه لعراق الامجاد والتاريخ العريق... واليقين.. كل اليقين..ان العراقيين سيعيدون زمن البعث.. زمن القائد التاريخي العملاق الشهيد الخالد صدام حسين عليه سلام الله.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-09-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عشيرة البوحيات نموذج العراق الثائر
  الحسين بن علي عليه السلام ثائرا "وليس لطّاما"
  غزة .. كشفت مزايدات ايران الفارغة
  غزة تستصرخ ... سيف صدام حسين
  ديموقراطية صدام حسين: مقابلة المواطنين نموذجا
  العـراق حينما كان يدعم العرب
  تداعيات قندرة منتظر الزيدي
  موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم
  يا أبناء شعبنا العظيم ... انهم يكذبون علينا
  مبروك للمقاومة البطلة توقيع الاتفاقية
  المذهب شئ ... والطائفية السياسية شئ آخر
  الاحزاب الطائفية الصفوية .. لا عراق ولا ديمقراطية
  كلمة السر .. كلمة المرور الى التزوير!
  مميزات دين إيران الأساسية
  رمضان يغرينا بغسل عارنا !
  الغوص في الوَهم .... والعاقبة للمتقين !!
  أقلام النفوس المظلمة
  ضربات الأقلام المجاهدة وفحيح المغلوبين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الحباسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، معتز الجعبري، أنس الشابي، محمد العيادي، مجدى داود، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، سحر الصيدلي، سامح لطف الله، خالد الجاف ، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، شيرين حامد فهمي ، هناء سلامة، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، أحمد النعيمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، سعود السبعاني، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، يحيي البوليني، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، رافد العزاوي، فتحي الزغل، د. جعفر شيخ إدريس ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، بسمة منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، علي الكاش، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، د - عادل رضا، د. أحمد بشير، د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، د - غالب الفريجات، منى محروس، سوسن مسعود، د- هاني السباعي، د- محمد رحال، رضا الدبّابي، حميدة الطيلوش، حسن الطرابلسي، عدنان المنصر، علي عبد العال، عبد الغني مزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، عبد الله الفقير، محمود سلطان، مصطفي زهران، د - المنجي الكعبي، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، د. عبد الآله المالكي، ابتسام سعد، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة حافظ ، صفاء العربي، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، نادية سعد، سامر أبو رمان ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الغريب، المولدي الفرجاني، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، محرر "بوابتي"، الهيثم زعفان، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، تونسي، محمد شمام ، د - محمد عباس المصرى، كمال حبيب، سيد السباعي، كريم السليتي، أبو سمية، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، رافع القارصي، حسن الحسن، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، د - مصطفى فهمي، ياسين أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، رحاب اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، سيدة محمود محمد، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، رشيد السيد أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود صافي ، محمد عمر غرس الله، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، أحمد بوادي، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، محمد إبراهيم مبروك، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، العادل السمعلي، د - الضاوي خوالدية، كريم فارق، عمر غازي، د. عادل محمد عايش الأسطل،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة