تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رمضان يغرينا بغسل عارنا !

كاتب المقال د. كاظم عبد الحسين عباس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


العار الذي الحقته اميركا بنا بعد ان احتلت العراق مشاركة مع ايران والصهيونية هو سكوتنا على الاحتلال وعدم رفع السلاح والمقاومة بوجهها. نحن نتحدث هنا عمن ركن الى بيته ووظيفته وراتبه وارتضى الى جانب عار العيش تحت سنان حراب الاحتلال ان يعيش تحت كل تفاصيل الحياة الذليلة التي ولدت مع ولادة زمن البؤس والسقوط. نحن نعرف ان جزءا من شعبنا الابي ما زال خارج معادلات التاثير على سير احداث الحياة في العراق المحتل ونعرف كل الاسباب التي جعلته يركن الى الاستكانة، ومن بين اهم هذه العوامل هو وقوعه تحت طائلة الخداع الطائفي الذي مارسته الحوزة والمرجعيات والاحزاب والمليشيات التابعة لها التي خدعت الناس بادعاءات واقاويل باطلة ليست بالنسبة لنا سوى جزء من برنامج التخدير والتغييب الذي اختطته الدول المحتلة وهي اميركا وايران والدولة العبرية وبريطانيا. فهذه الدول قد عملت بشراكة طويلة على غرس خناجر التفرقة العرقية والطائفية وعملت منذ عام تاميم النفط العراقي على خطوط تآمر مختلفة عسكرية واقتصادية واعلامية. ففي الاعوام الواقعة بين 78 و84 عندما كنّا طلابا في لندن وكانت ايران تعبئ مظاهرات شبه اسبوعية ضد العراق من قبل الجالية الايرانية هناك مع نفر من عناصر حزب الدعوة العميل وبعض العناصر التي كانت تعمل كمعارضة للحكومة العراقية مثل بعض الشيوعيين يوزعون المنشورات ويلصقون الاستكرات ليس فقط على الجدران بل وحتى تحت اقدام المارة تحتوي على مواقف لا تختلف بشئ عن اطار العمل السياسي الذي انتجته سياسة الاحتلال بعد الغزو المجرم. كانت جميع طروحات هؤلاء المرتدين والمرتمين باحضان دوائر المخابرات تتناول الابعاد الطائفية المريضة والابعاد العرقية الشوفينية بأبشع تراكيبها في ذات اللحظة التي ترمي بنبالها المسمومة في صدر الامة العربية والقومية العروبية المسلمة، وكانت بريطانيا مثلا تحمي هؤلاء حماية كاملة وتعطيهم كل تسهيلات مهاجمة العراقيين الوطنيين وتشكيلاتهم الطلابية وتضييق الخناق على طلاب الاتحاد الوطني لطلبة العراق وفعالياتهم المختلفة التي تعبر عن الانتماء الوطني والقومي العروبي. فكثيرا ما تم اعتقال العديد من الطلبة العراقيين حين يمارسون حقهم الطبيعي في رفع اسم العراق الشريف من تحت اقدام الناس حيث كانوا يلصقون الاستكرات وفي اقبية القطارات تحت الارض والمرافق الصحية .. اماكن كانت تستهوي هؤلاء المرضى ليضعوا فيها اسم العراق الذي كنا نرفعه رايات خفاقة في وضح النهار وبيانات عز تحكي قصص البناء والاعمار والتقدم الاعجازي كرد على دبابير الظلام واهواء الضمائر المباعة.

اذن .. من يقف مكتوف الايادي امام افعال الاحتلال المجرم وعملاءه الطائفيين والشوفينيين تحت ضغط التدليس الطائفي يجب ان يدرك, ان لم يكن قد ادرك الى الآن, ان الاحتلال ليس شيعيا ولا يحب اهل البيت بل انه لا يعرف ولا يحترم اهل البيت ولا صلة له بالشيعة الاّ ما اقتضته علاقة التمويه والتعمية والخداع التي تجعل نصف شعبنا يهن ويضعف ويضع راسه في جلباب عار القبول بالاحتلال لأنه جعله يعتقد لوهلة انه سينسحب بعد حين بعد ان يوفر فرصة حكم للشيعة. كذبة وخديعة كبرى لا تضاهيها الاّ خديعة وكذبة مظلومية الشيعة.

الآن ... لنفترض جدلا .. ان مظلومية الشيعة تحت حكم دولتنا الوطنية كانت امرا واقعا وحقيقيا .. وننسى قادة العراق من ابناءه الشيعة مثل سعدون حمادي ومحمد حمزة الزبيدي ومزبان خضر هادي وراضي حسن سلمان وراهي حسن فرعون, نماذج من رجال مسكوا مواقع قيادية في دولتنا الوطنية لم يتقدم عليها سوى موقع رئيس الدولة، وغيرهم آلاف من وزراء واعضاء برلمان منتخبون يعرفهم كل العراق وقادة جيش ورؤساء جامعات وعمداء كليات ومدراء عامون وقادة امنيّون في مختلف الاجهزة وقضاة واصحاب درجات استشارية خاصة جدا .. ونطرح على انفسنا كأبناء مذهب جعفري عروبي بضعة اسئلة لنرى عبر الاجابة عليها بالاستناد الى ديننا الحنيف قرآنا وسنة وسيرة اهل البيت سلام الله عليهم هل ان ما جرى و يجري امر يشرفنا الركون اليه؟

اولا: هل استجار اهل البيت بأعجمي لينصرهم في مظلومياتهم التي نتداولها ونؤسس عليها؟ وهل سقط احدهم حاشاهم جميعا، خانعا ذليلا امام حوادث الظلم ام انهم ظلوا يقارعون الظلم والطغيان ففازوا برضى الله وجنات النعيم وفخار التاريخ؟ كيف يمكننا ان نرفع شعارات محبتهم ونزيغ عن منهجهم كما يفعل الكثير منا الآن بقبولهم بالاحتلال والسكوت عنه؟

ثانيا: اذا كانت مظلومية الشيعة تعني عدم مسكهم لزمام الحكم والسلطة من زمن الامام الحسن عليه السلام والى اللحظة فهل يشرفهم ان يمسكوها تحت ظرف العراق الراهن حيث البلد محتل ودماء ابناءه تُهدر وعرضه يُنتهك؟ هل ان من يقبل الحكم ويتهافت عليه تحت ولاية اليهود والنصارى مسلم حقيقي وشيعي جعفري يرفع ألوية اباة الضيم واهل الشرف الرفيع في الارض وفي الآخرة (أهل البيت عليهم السلام)؟

ثالثا: لقد اتضح كل المستور لكم الآن وعرف امييّكم وعالمكم ان الشيعية التي يحملها حكام الجور تحت حراب المحتل حقيقتها وجوهرها، إن هي الاّ برامج بلاد الفرس ومصالحهم واطماعهم التي نعرفها من يوم تعلمنا كتابة حروف الهجاء. انتم الآن ايها الشرفاء النجباء ابناء القادسيتين واهل الصولات البطولية في ام المعارك والحواسم قد ادركتم تماما ان الاحزاب الطائفية لا تمثلكم وفقا لاية صيغة اجتماعية او سياسية او مصلحية بل انها مجموعة عصابات مجرمة تقتل وتنهب وتسلب وتنتهك اعراضكم واعراض كل العراقيين محاولة ان تحقق كل ما بوسعها من المكاسب حتى تحين ساعة العودة الى ديار العجم والاجانب التي جاءوا منها محتمين بجيوش الغزو، وعليه فانها لا ترفع ظلما ولا تسقط حيفا بل انها في واقع الامر توقع علينا وعلى كل شعبنا الظلم والحيف والقهر والتعسف وتلبسنا ثياب الذل والرذيلة.

رابعا: ليعطني احدكم, انتم ابناء الشرف اليعربي والغيرة المحمدية والعلوية والحسينية, انتم الذين نعرفهم يرفضون ان يتنفسوا تحت ذقون العجم الوسخة, ليعطني شعبا تم تحريره بواسطة دول غازية محتلة, اعطونا نموذجا واحدا سبقكم في التاريخ جاءته قوى غازية محتلة تخالفه الدين والاخلاق والقيم لتحرره ... هذا ان افترضنا جدلا مرة اخرى ان فكرة التحرير في حالنا الذي نحن بصدده هي فكرة صائبة وذات اصول وتكوينات صحيحة .. وحيث اننا متيقنون انكم لن تفلحوا في مسعاكم .. فلم قنوطكم وسكوتكم على الاحتلال البغيض واعوانه؟

يشهد الله اننا حين نرى تهافتكم في بعض مدن الجنوب ولهاثكم خلف كاميرا قناة تلفازية تحرسها مفارز الشرطة لتسجل معكم لقاءات هزلية معيبة لتحصلوا على جائزة لا تساوي قيمتها صندوق ماء خالي من الكوليرا او اضاءة من مولدة الحارة المملوكة لأحد زعماء بدر او المجلس او الدعوة المحليين امدها ساعتين فقط .. حين نراكم بهذا الحال ... نستكثر عليكم ان تنتسبوا الى مذهب العالم الامام العبقري البطل الصنديد جعفر الصادق عليه السلام ... هذا الحال يجعلكم تنتسبون الى مجاميع عبدة الدولار وعباد فرج البقرة ومجاميع اللوطية وعديمي الرجولة. انهم يتاجرون ببؤسكم وخوركم وبلادتكم ويضحكون عليكم بعد ان حولوكم الى رعاع وعديمي الغيرة. فكيف تقبلون لانفسكم هذه الدونية وانتم مًن مرّغ انف خميني وبلاد فارس في الوحل حين رديتم عدوانها المجرم في قادسية صدام المجيدة؟

لمَ نصوم؟ لمَ نصلي؟ لمَ نردد اننا حملة رايات الائمة الاطهار؟ بل لمَ نردد اننا مسلمون اصلا؟ ما فائدة اسلامنا ان كنا عبيد اليهود والنصارى يسوموننا وبلدنا سوء المعاملة يدوسون على رؤوسنا بالبساطيل ويأخذون من يشائون من نساءنا الى حيث يريدون ويسلطون على رقابنا الهوان والانتكاس وطأطأة الرؤوس؟
لا ... لسنا احفاد علي والحسين .. ان نحن بقينا على هذا الحال ... نحن ان بقينا لا ننتفض اليوم في رمضان فلا داع لصيامنا ولا لقيامنا ..لان الاسلام دين الاباء والحرية والسيادة والكرامة والعرض.
يتساءل بعضكم .. بل الكثير منكم .. ماذا بوسعنا ان نفعل؟ ونحن ندلكم عن الواجب الديني والوطني والانساني ... نعم نحن ندلكم لنخرجكم من ثياب العار ....

1- مارسوا العصيان المدني.
2- تظاهروا وزلزلوا الارض تحت اقدام العجم والامريكان.
3- حين تتظاهرون سيلاقيكم من يدلس ويكذب عليكم الآن بالرصاص .. ارفعوا بعضا من دماءكم الى السماء كما فعل الحسين الذي تصرخون ... ياليتنا كنّا معكم .. فأنتم في هذه اللحظات كلكم حسين .. الحسين رمز الشجاعة والبطولة وليس الذل والنحيب.
4- اضربوا عن العمل وعندكم ألف مبرر فأنتم لا تمتلكون أي شئ للحياة وليس عندكم حكومة معرّفة كما حكومات العالم بل عندكم لصوص وسراق ومنتهكي اعراض وخونة وعملاء ومفسدين. كلهم هكذا معممهم وغير المعمم فيهم.
5- التحقوا بتجمعات العشائر الرافضة للاحتلال وانتم تعرفونهم.
6- التحقوا بتشكيلات حزب البعث العربي الاشتراكي والفصائل الاخرى المجاهدة.
7- التحقوا بفصائل الجهاد المعروفة ومنها جبهة الجهاد والتحرير والجهاد والتغيير والجهاد والاصلاح والقوات المسلحة وغيرها.
8- هاجروا الى ديار في بلدكم تحمل السلاح واكسبوا رضا الله ورسوله والصحابة واهل البيت والوطن واحرار العالم.
ابحثوا عن غير هذه السبل فأنتم لا تعوزكم الحيلة ولا الوسيلة فكلكم حملة سلاح واهل بطولة وشجاعة .. فان رمتم استراحة .. فلقد استرحتم ست سنوات الآن ورايتم بأعينكم ما يحصل لشعبكم وبلدكم. والاّ فلا معنى لاي تدين تقومون به ... صحيح اني لست صاحب فتوى دينية, غير اني امتلك حق الفتوى الوطنية ومَن لا وطن له لا دين له ومَن لا دين له لا طائفة له.
ندعو الله سبحانه وتعالى ان يتقبل صيامكم وقيامكم وان يعاونكم على ان تنتفضوا لرفع العار الذي الحقناه بانفسنا ألا وهو عار الخنوع والخضوع للاحتلال وليعي مَن لم يعي منكم ذلك بعد .. ان فضيحتنا مدوية امام العالم كله بما فيه الدول المحتلة الاساسية اميركا وايران واسرائيل وبريطانيا لانهم يؤمنون ان من بين حقوق الانسان .. مقاومة الاحتلال.
عاش العراق حرا موحدا
عاشت المقاومة العراقية البطلة
والله اكبر


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-09-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عشيرة البوحيات نموذج العراق الثائر
  الحسين بن علي عليه السلام ثائرا "وليس لطّاما"
  غزة .. كشفت مزايدات ايران الفارغة
  غزة تستصرخ ... سيف صدام حسين
  ديموقراطية صدام حسين: مقابلة المواطنين نموذجا
  العـراق حينما كان يدعم العرب
  تداعيات قندرة منتظر الزيدي
  موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم
  يا أبناء شعبنا العظيم ... انهم يكذبون علينا
  مبروك للمقاومة البطلة توقيع الاتفاقية
  المذهب شئ ... والطائفية السياسية شئ آخر
  الاحزاب الطائفية الصفوية .. لا عراق ولا ديمقراطية
  كلمة السر .. كلمة المرور الى التزوير!
  مميزات دين إيران الأساسية
  رمضان يغرينا بغسل عارنا !
  الغوص في الوَهم .... والعاقبة للمتقين !!
  أقلام النفوس المظلمة
  ضربات الأقلام المجاهدة وفحيح المغلوبين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  23-09-2008 / 21:38:37   المواطن العراقي المقاوم
رسالة الى مرجعية النجف (السيستاني)

رسالة الى مرجعية النجف (السيستاني)
هذه رسالةقمت بأختصارها وهي على شكل اسئلة وجهها الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - عراقي مسلم شيعي جعفري عربي عروبي _ من اهالي الفرات الاوسط مجتث من وظيفتي منذ يوم الاحتلال متزوج وعنده ثمان اولاد يعيلهم بدون راتب وليس لديه بيت ملك وليس عنده أي عقار أو ملك من أي نوع كان، ولم تلطخ يداه سوى بدم 450 عراقي عندما كان يعمل استاذا في الجامعات العراقية تدريسيا واداريا بمراتب متقدمة حيث كان يمارس مهنة القتل كما تعلمون الى جانب التدريس والبحث حيث نشر قرابة 30 بحث وبراءة اختراع في مجال تخصصه اضافة الى عشرات البحوث للصناعة الوطنية العراقية في الزمن الذي كان يأكل فيه التراب, زمن الحصار الجائر.وقد وجهة عددا من الاسئلة ارجو الاجابة عليها وايصالها لي عبر المواقع الالكترونية وانتم اهل للكرم والجود
السؤال الاول : هل ان من زهقت ارواحهم من العراقيين الابرياء وهم في طريقهم مشيا على الاقدام لاداء مراسم زيارة الامام موسى بن جعفر شهداء؟ وان كان الجواب بنعم فما هو باب وجوب استشهادهم؟ اقصد هل هو من اجل الدين ام العرض ام المال ام الوطن ام أي امر يوجب الشهادة قد يكون غير معروف لنا، في حين انه بين لكم ومؤكد.
السؤال الثاني : ماهو حكم المسلم (مهما كان مذهبه) الذي يسكت على احتلال بلده من قبل اليهود والنصارى من امريكان وغيرهم من الجنسيات بما فيها وبحكم المؤكد جنسيات من عصابات الاحتلال الصهيونية التي سلبت ارضنا العربية الاسلامية في فلسطين؟
السؤال الثالث : ايهما اوجب في فقه الشيعة مقاومة الاحتلال بكل الوسائل التي تجبره على الانسحاب الكامل ومنها العصيانات المدنية والتظاهرات المتواصلة والدعم المالي للمجاهدين وحث الناس على الجهاد ومقاتلة الغازى ام زيارة مراقد آل البيت التي لا نعرف تعدادها في بلادنا لكثرتها التي غطت ارضنا شرفا وكرامة واباء لانهم جميعا قد استشهدوا او توفاهم الله وهم يجاهدون بالنفس والولد ضد الظلم والاستلاب وامتهان الكرامة وعلو شأن الدين الحنيف.؟
السؤال الرابع : هل ان من بين ما يعلو بشأن الدين مهادنة الاحتلال والغزاة والتعاون معهم والعيش الى جانبهم وزيارة بلادهم وعقد المعاهدات والاتفاقيات معهم؟.
السؤال الخامس : هل يجوز استخدام المذهب لاغراض السياسة وتحقيق المكاسب السياسية في كراسي الحكم وانجاح الانتخابات التي يخطط لها ويديرها الاحتلال؟ ومن بين ذلك وما يشابهه استخدام صور السيستاني ونسب فتاوى وتوجيهات له لانتخاب اناس مجهولون في قائمة تلتحف بعباءة المذهب؟
السؤال السادس : اذا كان جندكم من الاحزاب والمليشيات ينسبون قتل الابرياء من اولادنا في مثل هذه المناسبات الى دواع طائفية ويثقفون الناس على انها من نتاج وزراعة النظام الوطني الذي اغتاله الاحتلال... فهل لكم ان تعطونا اسماء عشرة مواطنين قد تم قتلهم اثناء تأدية مراسم الزيارة في كل ارجاء العراق خلال 35 عام من حكم النظام السابق الذي يتهم زورا وبهتانا بانه وراء زرع الطائفية؟ وارجو ان تتذكروا اني شيعي ومارست كل انواع التعبيرات المشركة التي تمارس من قبل الشيعه الجعفرية العروبية بسبب الجهل والاندفاع العاطفي بحب آل بيت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وراء هذه الممارسات المستوردة من قبل شيعة لا يعرف اغلبهم قراءة القرآن ولا يعرفون الآيات القرآنية التي يقرأها المسلمون اثناء صلاتهم وجلهم من شعوب تنتمي الى قومياتها اكثر مما تنتمي الى دين او مذهب وتعمل لمصالح قومياتها اكثر مما تعمل من اجل دين او مذهب ومنهم الشعوب الايرانية عموما والفرس بشكل خاص. وكنت طيلة 35 عاما ممن يساهمون بحماية المواكب الحسينية ضمن واجبات تقوم بها تشكيلات حزب البعث العربي الاشتراكي الى جانب القوى الامنية المختلفة في النجف وكربلاء وبابل والمثنى والقادسية من ميليشيات واحزاب تحكم العراق الآن، و يا للمفارقة العجيبة وانتم على ذلك مطلعون ولبواطنه كاشفون ولاسراره حافظون وحسبنا الله فيكم ونعم الوكيل.
السؤال السابع : لماذا لا تصدرون فتاوى او توجيهات تمنع الناس الابرياء من التوجه الجمعي للزيارات في هذه السنوات التي تعرفون ان الفتنة فيها قد ايقضت بفعل الاحتلال وعملاءه من الاحزاب الطائفية والمليشيات التابعة لها لكي تجنبوا البسطاء والجهلة والاميين مواقع الهلاك المحتملة والتي تكررت عدة مرات خلال سنوات الاحتلال دون ان تتمكن حكومتكم وشرطتها وامنها ومخابراتها التي انفقت عليها مليارات الدولارات للتدريب والتسليح من مسك فرد واحد مسؤول عن ارتكابها؟
السؤال الثامن : هل ان زيارة مراقد الائمة الاطهار فرض ديني واجب وهل هي عبادة ولماذا لا تعلمون الناس البسطاء من اهلنا الشيعة على انهم يشركون بالله سبحانه حين يجعلون من الائمة الاطهار واسطة لرضاه ولدخول الجنه؟ وما هو مقدار تحملكم لآثام الشرك غير المقصود الذي يمارسه اهلنا الشيعة بسبب التثقيف الصفوي المنحرف لهم وادخال الاباطيل والبهتان على انها ممارسات تعظم مقام الائمة الاطهار وانتم ادرى الناس ببطلانها وانحرافها عن الدين وسنته وعن المذهب وفقهه؟
السؤال التاسع : متى ستصدرون فتوى للجهاد في سبيل الله وتحرير العراق ووجوب مقاتلة المحتل حتى التحرير؟
السؤال العاشر : متى ستصدرون فتوى بوضع اموال المسلمين وامكاناتهم في خدمة هدف التحرير من الغزو والاحتلال واعتبار ذلك امر يتقدم في تعبيرات الدين والمذهب على طقوس التيه والباطل التي تقام حتى في مراقد تعدادها بالعشرات لا يوجد دليل قاطع بانتماء قاطنيها الى اهل البيت وخاصة المراقد التي تنتشر بكثرة في محافظة بابل والقادسية والمثنى ومدن الجنوب وتستخدم كوسائل للاعتياش والاسترزاق من شذاذ الافاق واللصوص والمنحرفين الذين يخدعون الملايين من اهلنا البسطاء الاميين الجهلة.
السؤال الحادي عشر : لو كان الغزو والاحتلال قد وقع على ايران فهل كنتم ستتعاونون معه وتدعمونه وتوهمون الناس بانكم ستحررونهم كما حرر غاندي الهند بطريقة سلمية؟
السؤال الثاني عشر : ما حكم الدين والمذهب على الحكومة التي عاونتم في تشكيلها وبقاءها تحت الاحتلال وحرابه بعد ان عجزت عن توفير ابسط مستلزمات الخدمات للناس رغم مضي اكثر من خمس سنوات على اعتلائكم عروش السلطة بقوة اميركا الغازية وحمايتها؟ ومتى ستصدرون حكمكم على الفساد المالي والاداري واللصوصية والحرمنة والسرقات التي تقوم بها الحكومة واحزابها ومقاويليها وسماسرتها والتي ادت الى ضياع مليارات الدولارات من اموال الشعب العراقي.
ادعو الله سبحانه ان لا تتعاملوا مع هذه الرسالة بابعاد سياسية. لانها ليست كذلك. وادعوه سبحانه ان يعاونكم على معاونتنا نحن خونة المذهب لكي نرى الامور من منظار صحيح لنعرف منكم من هم خونة المذهب حقا... من بنوا وعمروا وعلموا وانتجوا وانجزوا وصانوا الحرمات والمقدسات والاعراض وحموا المال الخاص والعام من امثالنا ام هم المجلس الاعلى وبدر والدعوة والجلبي ومنظمة العمل الاسلامي والكرد والحزب الاسلامي الذين يقتلون اهلنا منذ 5 سنوات تحت غطاء الطائفية السياسية المقيتة ويزرعون الفتنة والفرقة وسالت دماء اهلنا انهارا لكي تعبد لهم طريق السلطة الفارغة تحت حكم وادارة الاحتلال؟
كما ادعو الله سبحانه ان يتقبل دعاءنا مسلمين احناف, عرب جعفرية, ان يتغمد قتلى تجارة الزيارات الشركية الحكيمية الصفوية بواسع رحمته وان يتقبل خالص نياتنا في التوجه اليكم بهذه الاسئلة ونحن نبكي دما وتمزق صدورنا الحسرات على هؤلاء المساكين واولئك الذين سقطوا في جسر الائمة وسواهم الكثير ممن دفعوا ثمنا لسلطة آل الحكيم وآل المالكي وآل الجعفري في الدروب نحو كربلاء الحسين الثائر العملاق وصحبه من الرجال المعجزات أباة الضيم ومحاربي الانحراف والظلالة وتشويه الدين الحنيف وقيمه السامية ومن سقطوا في الزركة من اطفال ونساء وشيوخ بذات الخط.
واخيرا دعاء صادق ويقين متيقن انكم ستاخذون دعوانا على محمل الجد وتعيدون ترتيب الاولويات الدينية والمذهبية فتطلقون صرخة الجهاد ضد الاحتلال.. وان الله سبحانه غفور رحيم واهل للعفو والرجاء فما خاب من توكل عليه وهو ناصر المومنين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عواطف منصور، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، صفاء العربي، د. محمد يحيى ، د. نهى قاطرجي ، الناصر الرقيق، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الحسن، سامح لطف الله، مراد قميزة، د. محمد مورو ، فاطمة حافظ ، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، محمد اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، هناء سلامة، د. خالد الطراولي ، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، ابتسام سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، كريم السليتي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- جابر قميحة، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، كمال حبيب، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود سلطان، سوسن مسعود، صالح النعامي ، سلام الشماع، بسمة منصور، سحر الصيدلي، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، سلوى المغربي، د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات، مصطفى منيغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رضا الدبّابي، أحمد الغريب، نادية سعد، فوزي مسعود ، عزيز العرباوي، عمر غازي، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - صالح المازقي، فتحي الزغل، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، د- هاني ابوالفتوح، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، معتز الجعبري، د. الحسيني إسماعيل ، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، العادل السمعلي، إيمان القدوسي، د. نانسي أبو الفتوح، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - مصطفى فهمي، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الرزاق قيراط ، مصطفي زهران، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، د- محمد رحال، رمضان حينوني، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، مجدى داود، محمد شمام ، طلال قسومي، كريم فارق، عصام كرم الطوخى ، سيد السباعي، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، د.ليلى بيومي ، د- هاني السباعي، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، حاتم الصولي، أبو سمية، جمال عرفة، عراق المطيري، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، إياد محمود حسين ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - المنجي الكعبي، د. محمد عمارة ، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، علي الكاش، عدنان المنصر، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، إيمى الأشقر، حسن الطرابلسي، وائل بنجدو، أحمد الحباسي، سامر أبو رمان ، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة