تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم

كاتب المقال د. كاظم عبد الحسين عباس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نحن من الذين يرون ان العمامة ليست للسياسة بل لأعمال اخرى يعرفها اهل العراق عموما واهل المدن المقدسة كالنجف الاشرف وكربلاء وبغداد وسامراء بشكل خاص. احدى الصور التي التصقت بالعمامة بفعل تصرف من يرتدونها على مر العصور والازمنة (وحاشى لعمامة رسول الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم والخلفاء والصحابة وآل البيت ممن حباهم الله بخصال وشخصيات تقف على النقيض تماما من النماذج التي نتحدث عنها في هذا المقال)، انهم اناس يحترفون مهنة سلبية هي الارتزاق على النذور والعطايا التي يقدمها زوار العتبات المقدسة والتي يقومون هم بالتوسل الى الزوار لتسليمها لهم مباشرة بدلا من القاءها في الضريح المعني حيث تصبح ملكا لدائرة الاوقاف وتجمع وتوزع بطريقة معروفة في زمن الدولة العراقية الوطنية او تذهب الى من سيطروا على المراقد من عمائم المليشيات في مرحلة ما بعد الغزو. ويعرف الناس عن المعممين صورا اخرى منها الارتزاق على المنابر الحسينية التي كانت ولا زالت احدى محطات الثقافة التجهيلية التي عملت طبقة المعممين على نشرها وكأنها ركن من اركان الدين عند الشيعة البسطاء الاميين او انصاف المتعلمين ويتبارى هؤلاء على اقامتها لينفتح سوق العمل لطبقة المعممين التي تمارس هذا الدرب من دروب الارتزاق السهل والطفيلي والذي يهدف الى ترسيخ التخلف وتوطين الموروث البليد والجاهل والدخيل على مجتمعنا العربي المسلم والذي يستخدم عادة لغة ركيكة ووقائع محرفة تسيء لأهل البيت سلام الله عليهم وتسيء للخلافة الراشدة وللسلف الصالح وامهات المؤمنين سلام من الله عليهم جميعا, بل وتثقيف الناس على كل ما هو شاذ ومنحرف ولا يمت الى الدين الحنيف بصلة. يعني انهم طبقة من الدجالين والمرائين والمدلسين. ويعرف الناس عنهم غير هذا جشع غرائزي للمال وللجنس بحيث ان العديد منهم مصابون بامراض انحراف مختلفة وان رد علي احد بكلمة واحدة غير مؤدبة فاني سانشر ما املكه من صور ماجنة وخليعة لآيات يدعون انهم ائمة عصرهم مع نساء وصبيان ولا يمنعنا من نشرها سوى حياءنا وتمسكنا باخلاق الاسلام الحقيقي الحنيف.


المعممون ... رجال يستخدمون الدين والمذهبية طريقا لتحقيق اغراضهم الشخصية .. هذه حقيقة ساطعة يعرفها اهل العراق .. وهم يستثمرون روح التعاطف والمحبة التي يحملها الناس لآل البيت سلام الله عليهم لتحقيق غاياتهم تلك والتي ظلت تحوم في اطارها الفردي حتى بدأت سموم الحزبية الطائفية تأخذ طريقها الى المجتمع العراقي مصدرة من ايران في زمن الشاهنشاهية لتكون ذراع ايران في الداخل العراقي وتصاعدت بشكل لافت تاريخيا بعد وصول الخميني الى السلطة فانتقلت حينئذ لتشكل الاطار العام لمناهج عمل احزاب المعممين. والمؤكد ان كلا العصرين الشاهنشاهي والخميني الصفوي كانا يتاجران بقضية مظلومية اهل البيت لتشكل الجسر الاقوى والستار الثخين الذي يوصل ويحجب المناهج والاهداف الحقيقية للاحزاب الطائفية الايرانية كحزب الدعوة والمجلس ومنظمة العمل الاسلامي وحزب الله العراقي وحزب الفضيلة والتيار الصدري المتمثلة باقامة الامتداد الطبيعي والتوسع الافقي لدولة ولاية الفقية الايرانية في العراق. والمؤكد ايضا ان صورة المعمم او رجل الدين الاولى التي وصفناها هنا قد تداخلت بطريقة مقصودة لاغراض الاخفاء والتستر مع اتجاهات الفعل الطائفية الصفوية المتجددة وظلت ادوات التنافذ مع المجتمع هي ذات الادوات المتمثلة بالاميين والجهلة وذوي النوايا الحسنة من محبي آل البيت والمنتفعين من تأطير القضية الطائفية بكل انواعهم وصولا الى صور الانتفاع التي رأيناها في مرحلة ما بعد الاحتلال ومنها توزيع موارد الدولة ووزاراتها بطرق مبتكرة من طرق الفساد والتحايل على عناصر هذه الاحزاب التي جاءت محتمية ببسطال المارينز الامريكان مسجلة اسوأ عملية فساد مالي واداري عرفها تاريخ الدول والشعوب وهي تعبير اصيل عن الجشع والانانية والفساد المتأصلة في تركيب هذه الشريحة الطفيلية البليدة الكسولة المترهلة.

كيف يمكن لمثل هؤلاء البشر الذين لا يجمعهم جامع سوى كل ما هو فاجر واناني في الذات البشرية ان يدير دولة ويضع مصالح وطن وشعب لتتقدم على غاياته ومصالحه الذاتية وربما وفي ابعد تقدير مصالحه الحزبية المتخذة من المذهب حجابا ولا يجيدون ولا يعرفون أي شئ في علم السياسة وعلوم ادارة الدولة؟. أظن ان الاشكالية كبيرة وقد عبرت عن نفسها اصدق تعبير في تعاون هذه الطبقة واحزابها الخائنة العميلة مع اميركا لتسهيل غزو واحتلال العراق مقابل تمكينها من استلام مقاليد الحكم تحت الادارة الامريكية ومن ثم فشلها المخجل والمثير للشفقة في ادارة امر من شؤون الدولة. ان اهداف اميركا ومصالحها الاستراتيجية في العراق والمنطقة ليست خافية على احد وليست هي سرا في طي الكتمان. وعليه فان الاحزاب والقوى والاشخاص الذين وقعوا مبادئ العمل مع اميركا تمهيدا للغزو وتنفيذا له وفي مقدمتهم المعممين والاحزاب الممثلة لهم ولمناهجهم السياسية قد غادرت والى الابد خانة الوطنية وشرف الانتماء لها وشرف الاخلاص للاوطان التي تتمسك بها و تتغنى بها جميع شعوب العالم دونما استثناء حيث باعت العراق مقابل اغراض شخصية ومصالح لا تتجاوز مصالح المعممين واحزابهم الخائنة العميلة.

تأسيسا على الحقائق الواقعية والمنطقية اعلاه يصير توقيع عقد التحالف الابدي بين اميركا المحتلة الغاشمة وبين هذه الطبقة واحزابها مجرد محصلة حاصل وتطوير آخر وخطوة اخرى في طريق تنفيذ بنود عقد الشراكة الاصلي الذي بدأ مع بداية الدخول الامريكي المباشر في حلقات تنفيذ خطة اميركا والصهيونية والامبريالية لتقويض اركان الدولة العراقية البعثية العروبية القومية المسلمة. والسؤال الاكبر الآن هو ... هل يعي المعممين واحزابهم ما قاموا به كما يعيه تماما شركاءهم العملاء الاكراد؟ ام انهم لم يفكروا ابعد من ارنبات انوفهم ولم تخرجهم تجربة استلام الحكم تحت سيطرة الاحتلال للسنوات الست المنصرمة من اطار سياقات التشكيل والتكوين التاريخي لهذه الطبقة واحزابها والذي اشرنا لجوانب منها اعلاه؟

الاجابة على هذه التساؤلات بديهية ولا تحتاج الى عميق تفكير لان ما قاموا به من ممارسات الفساد والافساد على مستوى الدولة بعد ان كانوا يقومون بها في ابعد تقدير على مستويات تجمعاتهم في المراقد المقدسة والحوزات تدل على انهم قد سقطوا في متاهات الخيانة التاريخية لانهم يجهلون السباحة في بحار السياسة وكانت اندفاعاتهم الهوجاء والمستميتة لاستلام السلطة تحت ضغط سيدتهم وولية امرهم دولة الولي الفقيه ايران وسقوطهم في قبضة اميركا عملاء اجراء مستفيدة من عمى عيونهم وبصائرهم واستماتتهم من اجل الوصول الى السلطة ... ودليلنا على تهالكهم الذي اوقعهم في كل المحظورات ما يأتي:

1- ان قيامهم بالتعاون مع الاحتلال والغزو للعراق العربي المسلم قد اوقعهم في خانة الخيانة العظمى الازلية والتي سجلها عليهم تاريخ اميركا وايران قبل ان يسجلها تاريخ العراق وشعبه المذبوح. اي تاريخ اسيادهم الذين استخدموهم كأدوات رخيصة في تدمير العراق وذبح ابناءه بعد ان حققت اميركا وايران مرحلة الاحتلال حيث من المعروف ان السيد يسجل كل خطوات عبيده.
2- ان توقيعهم لاتفاقية توطين الاحتلال في العراق قد اسقطهم في خانة الجهل والغباء الاستراتيجي الذي لم يسجل له تاريخ السياسة مثيلا جمعيا كالذي سجله للطبقة المعممة واحزابها لان هذه الاتفاقية تجعلهم بين مطرقة الاحتلالات ومصالحها الاسترايجية وبين سندان المقاومة العراقية الوطنية الباسلة. يعني انهم قد فقدوا تماما أي قيمة اعتبارية او معنوية انية او مستقبلية .لقد فقدوا بوصلة العمل السياسي الذي تمتلكه كل الاحزاب في العالم الامر الذي يؤكد آنية وجودهم الحياتي وصاروا محض عصابات يوكل اليها القتل والتخريب قبل ان تلقى في مكبات القمامة.
3- ان دخولهم عملاء للاحتلالات وتوقيعهم اتفاق الخيانة قد قطع أي طريق للتواصل بينهم وبين قوى العالم الحرة وخاصة على مستوى الوطن العربي والاسلامي والمؤكد ان كل من يتعامل الآن معهم فانه مرغم غير مخير والمرغم لا يعول على العلاقة معه ولا يركن لها ابدا. بل نجزم انهم قد فقدوا أي تأهيل لاتصال مع القوى الاسلامية الاخرى كأحزاب ومع كل المذاهب الاسلامية الكريمة ان تجرئوا على تقديم انفسهم كمذهب.
4- ان العالم الاسلامي كله ما عدا الاستثناء الوحيد المعروف وهو ايران قد وضع هؤلاء في خانة تجار ومستفيدين وقصيري نظر لا يجيدون حسابات ونتائج اللعب باوراق السياسة التكتيكي منها والاسترايجي لان تصرفهم بقضية وطن كامل تحت الاغراء والتخويف الامريكي والايراني هو الذي ساق موقفهم الشائن وادى فورا الى خسائر تاريخية جسيمة لهم قبل غيرهم ولكن جهلهم السياسي وبلادتهم قد حالت دون ان يبصروا أو يفكروا.
5- ان المعممين واحزابهم قد قدّموا انفسهم الى العالم كله عبر توقيع الاتفاقية على انهم عصابة من الانتهازيين الذين لا يقيمون أي وزن للشرف والاعتبار الوطني والمستعدون للمساومة المستندة الى مصالح حزبية وشخصية ضيقة ولا نقول فئوية لان هؤلاء المخبولون لا يمثلون غير انفسهم واحزابهم التي هي الاخرى احزاب من غير ارصدة جماهيرية حقيقية, على حساب الوطن والوطنية, أي ان العالم كله يقيمهم على انهم محض عصابات من المقامرين والمجازفين والمغامرين.
ان طفيلي العمامة واحزابهم وهم يسيرون في طريق تنفيذ اجندات الصهيونية والامبريالية الامريكية لتفتيت العراق تحت ولاية ايران واميركا الى كيانات فدرالية وكونفدرالية عرقية وطائفية انما يسقطون انفسهم في فخ الغباء والجهل والعبودية الازلية والتي لن تدوم ازلا طويلا لان العراق سيحرره ابناءه البررة الشجعان ولن يسمحوا تحت أي حال من الاحوال من تنفيذ مخططات الاحتلال البغيض فضلا عن ان قناعاتنا وقناعات العالم كله راسخة على ان الفعل البطولي المقاوم قد اجبر اميركا على اعلان خطة الانسحاب من خلال الاتفاقية هذه لضمان بياض الوجه وان خطة الانسحاب وفق تقديراتنا لن تمتد باكثر من المدة التي اقرها الرئيس المنتخب اوباما مع كارتل الحكم واللوبيات المتعاونة معه غير ان ابرامها كان يحمل اهدافا امريكية سبق وان تحدثنا عنها ومنها الضحك على هؤلاء الجهلة.

ان انقسام العمائم واحزابهم وميليشياتهم الى ثلاث مواقف متباينة بين مؤيد ولا رأي له ورافض، ان هي الاّ جزء من عملية الاستحذاء التي وضعت فيها ايران عملاءها لكي توزع عليهم الادوار الخيانية والمسرحية غير انه قد يعني ايضا انهم يقرئون المشهد السياسي بطرق مختلفة غير انها كلها تقع في خانة ضمان البقاء في سدة السلطة العميلة كهدف يعلو على الشعب والوطن والدين .. وهنا مقتلهم الاستراتيجي وسقوطهم المدوي مهما موّهوا ومهما تحذلقوا ... ان رفضهم ممثلا بعمامة بيضاء لليعقوبي لعبة انتخابية انتهازية رخيصة لان حزبه ونوابه اعلنوا انهم مع الحكومة رغم انهم تغيّبوا عن مؤتمر الغربان لكي لا يسجل عليهم اعتراضهم .. والصدريون رفعوا السواد حزنا غير انهم اكدوا انهم يرفضون لفظيا مع بقاءهم مع الحكومة والبرلمان .. اما كبيرهم فقد ضيّعها على العالم فلا هو مع ولا هو ضد. كموقف معلن .. غير انا نعلم يقينا ان المالكي ما كان له ان يعبر ولي الفقيه في قراره ولا عبد الزنيم يفعل.
لقد خسر هؤلاء كل مستقبلهم السياسي وكل ما انجزوه انهم اثبتوا صحة ومصداقية وموضوعية نظرة وتقييم حزب البعث العربي الاشتراكي لهم من انهم ليسوا احزابا سياسية، بل جوقة مرتزقة وعملاء وخونة.
عاشت المقاومة العراقية البطلة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، احتلال، شيعة، خونة، حكام خونة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عشيرة البوحيات نموذج العراق الثائر
  الحسين بن علي عليه السلام ثائرا "وليس لطّاما"
  غزة .. كشفت مزايدات ايران الفارغة
  غزة تستصرخ ... سيف صدام حسين
  ديموقراطية صدام حسين: مقابلة المواطنين نموذجا
  العـراق حينما كان يدعم العرب
  تداعيات قندرة منتظر الزيدي
  موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم
  يا أبناء شعبنا العظيم ... انهم يكذبون علينا
  مبروك للمقاومة البطلة توقيع الاتفاقية
  المذهب شئ ... والطائفية السياسية شئ آخر
  الاحزاب الطائفية الصفوية .. لا عراق ولا ديمقراطية
  كلمة السر .. كلمة المرور الى التزوير!
  مميزات دين إيران الأساسية
  رمضان يغرينا بغسل عارنا !
  الغوص في الوَهم .... والعاقبة للمتقين !!
  أقلام النفوس المظلمة
  ضربات الأقلام المجاهدة وفحيح المغلوبين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  12-12-2008 / 22:00:46   المواطن العراقي المقاوم
شعوذة المعممين الدجالين في النجف

شعوذة المعممين الدجالين في النجف
ذكرتني مقالة الدكتور كاظم عبد الحسين المعنونة ( موقف العمائم من اتفاقية توزيع العراق غنائم ) عندما كنت طفلا صغيرا في المرحلة ألأبتدائية حيث اصطحبني والدي لزيارة عمي في مدينة كربلاء ، وما ان وصلنا محطة السيارات وكان الجو صيفا حتى هجمت جموع من المعممين الدجالين وهم من سدنة المزار وكانوا يغطون رؤوسهم فوق العمامة بعباءة كالنساء ويتبعون الركاب النازلين من السيارات والقادمين من مختلف المحافظات وخاصة الغرباء منهم ، ويتبعونهم ويسألونهم هل عندك نذر مولانا , تصوروا في هذا الحر تركوا واجباتهم في الحضرة واخذوا يعملون كقراصنة ليضحكوا على الناس البسطاء , في اليوم التالي طلبت من عمي في حالة ذهابه للحضرة أو مقام دفن الإمام ان يصطحبني معه . ذهبت مع عمي وما ان وصلنا مزار الحسين الا وشاهدت العجب العجاب بوس وتقيبل من الحائط الخارجي والباب الخارجي واحدهم فاتح ذراعية متعلقا بالشباك وهو يقبلة وكأنة باب الريان في الجنة , شاهدت شيخا كبيرا في العمر وهو واقفا إمام البوابة رافعا يديه إلى فوق وهو يقول هل تسمح لي بالدخول ياسيدي ؟ وقلت لعمي والله العظيم لو استمر هذا الشخص طول حياته يدعوا للدخول لما سمع جواب الاموات ، منذ نعومة اظافري وإنا املك العقل والفهم الصحيح لكشف دجل وشعوذة وغباء هؤلاء البشر المخدرة عقولهم بأفيون التشيع للائمة , دخلنا إلى داخل الضريح واذا برجل اراد ان يرمي دينارا داخل المشبك او ما يسمى بالقفص أو المرقد اراد الرجل ان يرمي هذا الدينار وبلحظة البرق هجم عليه ثلاث من سدنة الحضرة وتعالى الصراخ بينهم لاترمي الدينار سلمه لنا ووصل الأمر الى حد العراك وهم يسحبونه بعيدا عن الشباك وهو يقاوم , ولاحقا علمت ان المبالغ التي ترمى داخل المشبك الفضي يأتي موظف حكومي في بداية كل شهر ويقوم فتحها رسميا وجرد الاموال وعدها وفق الاصول القانونية ، وفي هذه الحالة فأن السدنة سوف لم يحصلوا على شيء من هذه الاموال , خرجنا الى الساحة الخارجية واذا برجل بيدة خروف مربوط بحبل ركض نحوه احد المعممين وهو يسأله هل هذا نذر ؟ , وعلمت من اخرين ان هذا المعمم اخذ الخروف من صاحبه وراح يسأل الزوار من يريد ان ينذر للأمام فاذا وجد شخصا يريد ان ينذر وفاءا للحسين يقوم ببيعه الخرف ويأخذ المال منه ويخبره بأنه سيقوم على عاتقه بذبحة . وتستمر عملية البيع على هذه الطريقة أو بالاحرى الحيلة المتبعة عند هؤلاء الدجالين عدة مرات . وشاهدت ايضا بابا صغيرا في السياج الفضي المحيط بالمرقد وقد ربطت به اقمشة خضراء وعلقت به العديد من ألأقفال ووقف بجانب هذه الاقفال رجل مععم وهو يصرخ قائلا هذا باب الجنة من يريد إن يشتري الجنة ببركات الإمام ؟ ويأتون إليه الجهلة من النساء والشيوخ لشراء قطعة صغيرة من القماش الاخضر لكي يشدوها حول رأس الطفل أو من اجل اشياء أخرى لتحميهم من الشر او الحسد حسب اعتقادهم . أما ألأقفال المغلقة فهي للنساء اللواتي لا ينجبن اطفال وهذا المعمم يضحك على عقولهن بأنه في خلال ثلاث أيام إذا وجدت المرأة إن القفل مفتوحا فأنها سترزق بطفل ببركة الإمام المدفون في الضريح . طبعا العملية فيها شيء من الخداع الواضح ، فالمفتاح عند المعمم يستطيع فتح واغلاق القفل متى مايشاء وهكذا تتم عملية النصب والاحتيال على المواطنين السذج في ابتزاز اموالهم . فهذا هو ديدن المعممين المشعوذين الدجالين وهذه هي دينهم ألصفوي بمحبتهم لاهل البيت كذبا وبهتاناً .


  11-12-2008 / 13:53:18   المواطن العراقي المقاوم
قصة المعمم والاسير العراقي

هذه قصة حقيقية عن احد المتعممين يرويها رجل شيعي كان اسيرا عند ايران و كانت في نفسه غصّة من كل معمم ويحمل شعور مقيت لهؤلاء لما رأى وسمع من زيف وكذب لهؤلاء تحت مسمى الدين.. في احدى المرات طلبت منه زوجته الذهاب لزيارة الائمة في كربلاء، كونها قد نذرت بذلك ، لكنه كان يمانع لأنه سيرى أمثال هؤلاء المنافقين وهم يتكسبون من المواطن المنكوب باسم الدين وهم لا يمتون له بصلة، وذات يوم حار من ايام الصيف و نزولا عند رغبتها اصطحبها والاطفال الى ( كراج العلاوي ) للذهاب الى كربلاء .ركبوا في سيارة باص نوع ( كوستر ) وبعد مضي فترة من الوقت لم يتبق من مقاعد السيارة الا ذلك المقعد الصغير الذي يطبق على الجانب لمرور الركاب إلى المقاعد الخلفية ، حضر أحد المعممين وهمّ بركوب السيارة ، واذا بالركاب : اهلا مولانا تفضل الا انه تراجع..!
المعمم: لا .. انه ماأكدر أكعد هنا .. لان هذا الكشن مو مريح ..
الركاب : مولانا هي المسافه ماتاخذ وكت .. كلها ساعه .
المعمم : اني عندي وجع بظهري .
ودراءاً للاطالة والأخذ والرد قرر هذا الرجل الشيعي أن ينهي السجال.. وعقب: تفضل مولانا .. اكعد بمكاني .. وانا اكعد هنا. وما أن تحركت السيارة حتى ردد الركاب .. وكعادة العراقيين .. اللهم صلي على محمد وال محمد, فأنبرى المعمم بروزخونياته المعروفة الخالية من الفعل وبدأها بالصلاة على نبينا الكريم والسلام على آله الاطهار ، والركاب يرددون خلفه .. امين .. حتى قال :
*اللهم احشرنا مع آل بيتك..
* اللهم ياليتنا كنا معهم فنفوز فوزا عظيما..
* ارواحنا فداك يا ابا عبد الله ..
* ناتيك زحفا يا ابا عبد الله..!
وهنا انفجر غضب الأسير البطل مما يسمعه من كذب مكشوف وضحك على عقول السذج.. وقال بصوت عالي غاضب: اسكت كافي تكذبون على الناس .. انت كشن صغير ماكعدت عليه وتكول ظهري تريد تروح زحف ..!! والله الا تنزل هنا .. سايقنا هذا نزله واني ادفع الاجرة مالته.!واذا بالسائق يرصف السيارة جانبا ويتشجع.. ويقول: اني ما اتحرك اذا ماهذا ينزل.. هذا كل مرة يصعد ويبدأ بهذه السالفه مالته إلى أن نصل كربلاء ثم ينزل ولا يدفع الاجرة..!ما أن سمع المعمم هذا الكلام .. حتى درج عباءته ونزل من السيارة بخفي حنين..!يا ترى هل لازالت هذه أساليب المعممين في استغفال الناس تحت ذريعة حب آل البيت الاطهار ، أم انهم استحدثوا اساليب جديدة لاثارة عواطف الناس البسطاء والاستحواذ على اموالهم.! أم لم تعد هنالك حاجة لكل هذه الاساليب كونهم الآن أصحاب الحل والعقد حاليا وبايديهم اموال الدولة كلها.!
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، هناء سلامة، عراق المطيري، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، إيمى الأشقر، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، محمد شمام ، سعود السبعاني، د. نهى قاطرجي ، ماهر عدنان قنديل، عمر غازي، صلاح الحريري، سلام الشماع، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، د - محمد سعد أبو العزم، إياد محمود حسين ، ياسين أحمد، صفاء العربي، محمد الياسين، محمد اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، منى محروس، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، منجي باكير، رشيد السيد أحمد، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، رمضان حينوني، محرر "بوابتي"، د. محمد يحيى ، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، معتز الجعبري، أحمد ملحم، بسمة منصور، سامح لطف الله، مراد قميزة، د - محمد بن موسى الشريف ، علي الكاش، حميدة الطيلوش، كريم فارق، ابتسام سعد، د - شاكر الحوكي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، إيمان القدوسي، سوسن مسعود، د - صالح المازقي، سيدة محمود محمد، جمال عرفة، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد عباس المصرى، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، سحر الصيدلي، وائل بنجدو، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، تونسي، فتحي العابد، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، د- هاني السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، محمود صافي ، إسراء أبو رمان، د. أحمد بشير، عبد الله الفقير، سيد السباعي، رأفت صلاح الدين، محمد عمر غرس الله، محمود طرشوبي، د.ليلى بيومي ، أنس الشابي، عواطف منصور، محمد أحمد عزوز، الناصر الرقيق، صلاح المختار، يحيي البوليني، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمد رحال، نادية سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الحسن، فتحي الزغل، حمدى شفيق ، فتحـي قاره بيبـان، فراس جعفر ابورمان، د. صلاح عودة الله ، يزيد بن الحسين، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، د - غالب الفريجات، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أشرف إبراهيم حجاج، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي، حسن عثمان، جاسم الرصيف، أ.د. مصطفى رجب، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة