تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أي موقف للمسحوقين من الأقلية المتحفزة للسطو على كراسي التأسيسي؟

كاتب المقال المولدي الفرجاني - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عود ثقاب واحد كان كافيا لوحده حتى يُدحر احد اكبر طغاة العالم...ليت أجيال تونس الحرة فكرت على الأقل في نصف عود...فلربما كان ذلك سبيلا للتسريع من التحرر من الطــغيان و العبودية..عـــود ثقـــاب واحد، يقول عنه شاعر الجاهلية صادحا، وكأنه يتنبأ بما سيحصل في وطني:
و قد يبعث الأمر العظيم صغيـــــــرُه***حتى تظل له الدماء تصــــــــــــببُ

ليت الأمر فُعل من قبل، و لكن لكل شيء أوان، و لكل تأخر عبر ودروس…و صاحب عود الثقاب لن تنساه الذاكرة الوطنية وسيتردد اسمه لأجيال متلاحقة...انه البائع المتجول الذي ألهمت روحه المتجولة العالم بأسره: حره و متخلفه معاني الإباء والعزة والكرامة...ومعاني الرفض والانتفاض...انه ابن الشعب الذي حرم من مزاولة دراسته، و أحيل مرغما على مدرسة الشارع الطويل....فلم يجد بدا عندئذ من أن يدفع عربة خضر وغلال يقتات من مردودها الهزيل هو وأسرته متى امن غدر المراقبين المتجولين...كان لهذا الشاب المسحوق من الصفات ما جعل الناس يحسون أنينه ووجعه ويلمسون شهامته وعزة نفسه، وموقفهم هذا برز حين وصلهم خبر النار وهي تلتهم جسده بعد أن صدمه الظلم الصارخ في بلدته...فهرعوا...و ثاروا له غاضبين...وكان ذلك منطلقا لشرارة النور التي ستعم تدريجيا عالم الظلام العربي... فالبادئون بالثورة كانوا من المسحوقين... ومن تبعهم بإحسان كانوا أيضا من المسحوقين والذين يؤمنون بالثورة إلى هذا الوقت ويتحملون لأجلها المشاق والمعاناة هم حتما من المسحوقين...لا اثر البتة للأسماء الرنانة في فترة ما قبل الفرار...أما وقد فر'الضبع' وأمنت 'الأرانب' كيده، فإنها طمعت في خسة تأكلها، وخرجت من جحورها وصاحت مع الصائحين وعرضت وجوهها وأصواتها للمصورين...ناسبة لها كامل الفضل والمكانة والتضحية فيما حدث......

إنّ ما أذهلني حقا- و أنا أطالع بعضا من قائمات التأسيسي- أن القوائم بأسرها لا تحمل اسم أمي واحد... أو بطال واحد... أو شحاذ واحد... أو خضار واحد...أو أم شهيد واحدة...أو أخت شهيد واحدة... أو اسم فقير واحد.. أو اسم مغمور واحد...أو اسم ثائر حقيقي واحد...أو اسم مسحوق واحد....لقد خاب أملي و أمل هؤلاء جميعا في التمتع بالحق في الحرية... فالشعب خطط له أن يوضع جانبا كما كان المعتاد مع نظم القهر الآفلة... وعوضا عن المسحوقين صعدت أسماء أصحاب الوجاهات والشهادات والأناقة والعمائم و النظارات البراقات والأسماء الرنّانة المتكررة مرات يوميا في الإذاعات...ووجد كل من لا علاقة له بالثورة!!! فحتى لاعبي الكرة ذوي الثقافة الضحلة والمصطولين أصحاب السوابق الذين نهبوا جيب الشعب لعقود مقابل أفينته وتلهيته عن واقعه رُشّحوا في القائمات....وترشح أيضا اساتذة الجامعات والأطباء والمحامون والمهندسون وبعض من المعلمين...وأصحاب الشركات والخدمات... وإطارات عليا وأخرى أعلى منها، و أصحاب النزل ومالكي العقارات والعمارات والبناءات، و جل هؤلاء لم نسمع لهم صوتا قبل الثورة، بل كانوا ممن مص عرق الشعب و دمه !!!...

يا لسخرية القدر!!! 'فزعماؤنا زعماء المستقبل' لم نسمع لهم ركزا و لم نر لهم حرثا و لا زرعا من قبل...و كان بعضهم و هو في صف 'المعارضة' يفاوض السلطة البائدة على حصة من خيرات الوطن...وجلهم ظهر بعد الثورة ومن بقي جاء على جناح الطائرات من خارج البلاد...بل إن عددا منهم كان من دعائم الحكم الاستبدادي ودورهم الذي تقلدوه كان قذرا وحقيرا...لقد كانوا غارقين في الرفاهة، لاهين في شؤونهم الخاصة من سيارة ومكيف ومنزل فاره عصري وأسفار تلو أخرى ولم للأموال، ومتع متنوعة خصوصية، و سهرات صاخبة في الأحياء الراقية الباذخة تأخذهم حتى طلوع الشفق واتصالات بالدوائر المشبوهة وزواج المتع....لقد كانوا على هذه الوتيرة لما كان الشهداء من أبناء الشعب المسحوقين يتساقطون على ارض الحرية...والثوريون الحقيقيون من بطالين ومتوسطي التكوين وخريجي الجامعات المعطلين والطلاب وبعض من المثقفين الحقيقيين يكاوحون قوى القمع في الانهج و الأزقة لإنهاء نظام الفساد متعرضين بذلك إلى بطش البوليس الأسود...إن ما يحاك في الطريق نحو التأسيسي لا يبشر لتونس ولشعبها وفقرائها ومهمشيها بخير أبدا...

لقد مُسح حق الشعب في تقرير مصيره بعد الثورة، لما تولت عليه حكومة بلْدية من رموز النظام البائد، تحتقر الجهات وتزدري الفقراء، و حين لم تستجب المجلة الانتخابية لمقتضيات الثورة و للواقعيْن الاجتماعي والسياسي، و حين اعتُمد الاقتراعُ بالقائمات عوضا عن حق الاقتراع الفردي...لقد كان على الشعب أن يموت في منظور الانتهازيين والانقلابيين فيما يتولون هم المنحرفون سرقته...وهي نظرية الإمبراطوريات الشمولية القديمة التي كانت تدوس على الأكثرية المنتجة، و قد تولت رئيسة إحدى الأحزاب إحياء النظرية لما طلبت من الشعب الثائر- مباشرة بعد الفرار- أن يكف عن مواصلة الثورة، وبشرتهم بأنها ستتولى الأمور هي وحزبها الملتف على الثورة !..إن فيمن ابعد من المغمورين والمسحوقين والمقهورين إرادات وكفاءات تفوق بكثير ما لدى أغلبية ساحقة من متحزبي التأسيسي... والاهم من ذلك كله أنهم يملكون المشروعية الثورية التي لا يتمتع بها أكثر المترشحين...فحين طرحنا سؤالا عن علاقة أعضاء هيأة بن عاشور اللاشرعية بالثورة، مهْمه كل ّمن سألناهم منهم ولم يحيروا جوابا... و على خطى هؤلاء يريد أن يرتقي المترشحون إلى الهياة الجديدة، بلا ثقافة كافية تجعلهم يسوسون البلاد ويدونون الدستور وبلا مشروعية ثورية او شعبية تؤهلهم للإحساس بهموم عموم الناس...

إنّ حكام الشعب الجدد الذين قدموا على ظهور الأحزاب لن يصنعوا ربيعا لتونس الثورة من خلال تاسيسيهم، فهم سيّان و من جاء يحكم شعبه على ظهر الدبابات، ولا اشك لحظة أن 'الأرانب' و'الذئاب' الطامعة ستحاول النسج على منوال من سبقهم في الكذب على الشعب ونهبه بمجرد أن يستووا على كرسي الحكم، متسترين في ذلك وراء تطبيق'القانون' الصارم والشرعية الزائفة و قوى القمع المقهورة...على هؤلاء الا يتناسوا أن ما حصل في تونس انما هو ثورة شعبية قادت إلى تغيير سياسي استفادوا هم منها... و أن الأحزاب أتت متأخرة للثورة، لكنها كانت السباقة إلى نهب الكراسي، وان الشعب التونسي قد اكتسب وعيا حقيقيا بمصالحه، وحصانة نهائية من الخوف والتضليل...وطالما لم تنل الطبقات المسحوقة حقها مجتمعا وسياسة، ستظل بذور القطيعة بين الحاكم والمحكوم موجودة، والدليل على ذلك عزوف المسحوقين عن التسجيل في الانتخابات مما أعطى ضعفا فادحا في نسب المسجلين في التأسيسي التي- خلافا لما أشيع- لا أخالها تتجاوز العشرين بالمائة في أحسن الأحوال....
فهل تستجيب انتخابات 23 اكتوبر القادمة لطموحات بائع الخضر و شهداء الوطن و المسحوقين؟ أم ستكون مناسبة لتحقيق الآمال الشخصية للمتحفزين للسطو على كراسي التأسيسي؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، المجلس التأسيسي، الإستفتاء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مثلث الانقلاب في تونس: اعلاميون، امنيون و سياسيون ..
  الاعلام المتواطئ يصنع خطر السلفيين
  النهضة و مواقع الاغتصاب
  سوريا الجديدة ....كيف ستكون ؟؟
  هؤلاء يريدون ان يصبحوا ابطالا
  من قتل الشهداء، سؤال أجيبكم عنه
  جواب عمن يسالني انتمائي ؟؟؟
  إلى رئيسنا المنتخب
  تحذير شديد اللهجة الى كل من يروم إحراق الوطن
  أي موقف للمسحوقين من الأقلية المتحفزة للسطو على كراسي التأسيسي؟
  محاولات بوليسية فاشلة لاسترداد 'الهيبة'
  الكارثة الغذائية ليست صومالية فحسب، بل هي عربية أيضا
  المكتبة الوطنية في تونس تجسيد لدولة الفساد و الدكتاتورية (ج1)
  ما رمزية سقوط اللحي الكاذبة في تونس الثورة ؟
  ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي ؟؟؟
  لماذا لن أسجل اسمي في انتخابات التأسيسي؟
  شكري بن عيسى: الثائر الميداني، حينما يصر على مبادئ الثورة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد سعد أبو العزم، مصطفي زهران، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد النعيمي، صلاح الحريري، محمد الطرابلسي، هناء سلامة، فهمي شراب، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، محمد شمام ، محمد إبراهيم مبروك، حمدى شفيق ، رضا الدبّابي، د- هاني السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، د. محمد مورو ، أنس الشابي، عبد الغني مزوز، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، رشيد السيد أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، د - غالب الفريجات، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، وائل بنجدو، أحمد بوادي، بسمة منصور، فوزي مسعود ، أبو سمية، د- محمد رحال، سامح لطف الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ماهر عدنان قنديل، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، إيمان القدوسي، د. نهى قاطرجي ، فاطمة عبد الرءوف، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، محمود صافي ، حسن الحسن، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، محمد الياسين، محمد أحمد عزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفى منيغ، د - مضاوي الرشيد، محمود طرشوبي، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، د. طارق عبد الحليم، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، د. صلاح عودة الله ، أ.د. مصطفى رجب، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، د. الشاهد البوشيخي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، رمضان حينوني، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عراق المطيري، سعود السبعاني، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، رافع القارصي، عمر غازي، عزيز العرباوي، سوسن مسعود، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهيثم زعفان، طلال قسومي، سحر الصيدلي، أحمد الغريب، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، عدنان المنصر، أحمد الحباسي، د. أحمد بشير، د. جعفر شيخ إدريس ، سامر أبو رمان ، معتز الجعبري، عواطف منصور، سيد السباعي، يحيي البوليني، سلوى المغربي، د.محمد فتحي عبد العال، صالح النعامي ، جمال عرفة، د - محمد بن موسى الشريف ، سيدة محمود محمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، صلاح المختار، حاتم الصولي، فتحي الزغل، صفاء العربي، كمال حبيب، مجدى داود، علي الكاش، الهادي المثلوثي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، تونسي، منى محروس، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة