تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي ؟؟؟

كاتب المقال قاهر اعداء الثورة التونسية    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لشد ما يعجب قول سيادة الوزير الأول، فريد عصره و علامة زمانه، و هو يتلو أي القران المجيد ليعظ بها الشعب التونسي وعظا يريده صادقا لا غبار عليه؛ و أنت تحسبه- حين تسمعه أو تراه- من أصحاب الستين حزب أو ربما السبعين ربيع كما يدعي هو و يزيد في العلوم...تبارك الله على هذا 'النابغة' الذي يمثل ظاهرة قرآنية نادرة و حالة فقهية فريدة، كانت مغمورة قبل الثورة، في تونس البنْعَلية، و منسية مثل آلاف الحالات الأخرى...لكن ها إن بركات الثورة المجيدة قد مسته فأنصفته أخيرا، و أخرجت منه مخزون نصف قرن من الإعجاز على الأقل، فأبرزت عبقريته و أنقذتها من الإتلاف و الإهمال و من سلات النسيان، و أنقذت الحضارة العربية الإسلامية و الإنسانية جمعاء من كارثة بيئية كانت تكون أكثر ضررا و اشد خطرا من حادثة تشرنوبيل لو أهملت هذه العبقرية ...

إنه لحظ سعيد لنا جميعا، تزغرد له النساء و يصفق له الرجال، و لشيخ التسعين الذي لم يتبق في عمره سوى سويعات من الزمن، ثم يرحل إلى رب العالمين- غير ما سوف عليه- إن تكلل أمانيه التي طالما تاق من خلالها إلى تولى يوما ما اعلي هرم السلطة في تونس، و أن يكون علينا حاكما اوليجرشيا منصبا من ذاته، واحدا أحدا وحيدا أوحد بلا منازع...انه ليخيل لمن لا يعرف النابغة الباجي انه من طينة العالميْن الجليليْن المبجليْن المحبوبيْن:ابي الوليد الباجي الاندلسي و ابي سعيد ساكن الربوة الخضراء ..

لعل العجب أيها القارئ سرعان ما يضمحل، فيجلي الحقُّ ماهية الوزير، خاصة حين يتفنن في تكسير القران الكريم، في آية 'الفاسق' مثلا، إذ لا يعدو أن يكون سوى مستعملا للقران الكريم و مستغلا للدين للوصول لغاياته السياسوية...و ما أكثر من يغالطون شعوبهم في بلداننا المتخلفة...
هذه المغالطة أبرزها صاحبنا في خطابه أمس الأول الاثنين الموافق للتاسع عشر من جويلية 2011، عقب اعتداء كتائبه الوحشي على معتصمي القصبة 4، و تدنيس الكتائب لجامع رب العالمين في حدث لم تجرؤ 'اسرائيل'الصهيونية على فعله . تظهر ابرز مغالطات شخصيتنا المحور في تاخره المتعمد عن موعد الواحدة المعلن مسبقا - و على غير عادته؟؟- بحوالي الساعة من الزمان، ربما لتشرئب له الاعناق هذه المرة اكثر من العادة و تشحذ له الاذهان، لقد ذهب في حسبانه ان وقع ما سيقول سيكون اشد، اما ما صدمنا به و الفناه منه، فهو ذلك المتكرر في كل تدخل يقوم به، و هو الاستهزاء مجددا من ثورة تونس و السخرية من شعبها العظيم و من شبابها البواسل و من معارضيها الذين طالما عانوا تحت نير الحاكم الطاغية...و يقوم ذلك حجة دامغة على الا علاقة لسلطة تونس و حكامها 'الجدد- القدامى' بالثورة المجيدة ...اذا يصف تونس الاحدى عشر مليونا بالأقلية و اللاشرعية، و يتهمنا بالاجرام و الخروج عن القانون، فعن اي قانون يتحدث الوزير الجليل، و هو في ذاته يشغل منصبا بصفة غير قانونية ؟؟؟... و جاء قافزا عن كل شرعية قانونية و مشروعية ثورية؟؟..!
.
قد تحدث شيخنا الجليل عن شرعيته هو، فأطنب فيها، قبل ان يثير لا شرعية ' الأطياف السياسية' في البلاد، و تمثيلها الضعيف داخل أوساط الشعب الذي تفطن إلى ألاعيب 'المتسلطة' 'القديمة- الجديدة' التي لهفت الثورة و أكلت الثروة.. صحيح أن شعب تونس ليس كله نهضة أو حزب العمال أو غيرها من الأحزاب الوطنية، و لكن كل أحرار تونس هي ضد ان تلهف ثورته من قبل عصابات المافيا في الداخل و الخارج و من طرف فلول التجمع المنحل و حكومات الظل و الذل المندسة ...بعد ذلك مر الوزير- كعادته- إلى تخصيص حيز من الخطاب للدفاع عن كتائبه اللاشرعيين، و بعد أن ذكر عقب أحداث السابع من ماي الماضي معاناتهم من عقد نفسية لن يتخلصوا منها إلا بضرب المتظاهرين، هاهو يظهر حنانه عليهم مجددا و يشد على عصيهم و بنادقهم و قمعهم...و هو علامة بائنة على تشجيعه على قمع شعب تونس الثورة؛ففي الوقت الذي كان يمدحهم، كانت كتائبه المجرمة تطوق من الجهات الأربع منزل بورقيبة المدينة المناضلة و الضاربة في الكفاح ضد المستعمر البغيض و تقتحم بعتادها و عدتها المنازل و تعتدي على قدسية المساجد و تنال من هيبة الشعب و كرامة المواطن المنزلي و تغتصب حرمات الناس...مما يذكرنا بجرائم المارنز في الفلوجة المناضلة و قوى بني صهيون في فلسطين الكرامة .و هذا ما يقنعنا بان تونس الباسلة و شعبها العظيم يعيشان الآن و في هذه اللحظة تحت نير احتلال جديد أكثر شؤما و لؤما و قمعا و وقاحة و احتقارا من حكم الطاغية الهاربة...

ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي؟؟؟ شعب الخضراء المضرجة بدماء ابنائها على اسفلت الحرية و الكرامة.... ماذا يريد الباجي من الشعب التونسي و هو يامر باقتحام المدن الواحدة تلو الاخرى لينتقم من ابناء الثورة، و يامر باغتصاب الأحرار من الشباب و الشابات (انظر الفديو الذي يروج الان حول الجريمة البشعة في حق احد شباب تونس)......

كيف تجرؤ يا باجي على إعطاء أوامرك باقتحام المدن الواحدة تلو الأخرى، و ترويع الآمنين و الاعتداء على الحرمات؟؟؟ ...الى متى ستظل تقنع بسلمية النضال الثوري لشعب تونس.... قد تربح كتائبك جولة، و لكن لن تكسب جولات، و ستخسر معركة التخويف، و سيتحول الخوف إلى دمار يهز اركان عرشك الواهي ...عرش العنكبوت ....

فهل يريد الباجي من هذا الشعب ان يركع لجلاديه و يستكين لمخططاتهم العمياء و يعيد يذلك اعترافه بالدكتاتورية و قبوله بالمصالح الاجنبيية على ارض تونس الثورة ؟؟و بعلوية فئة الظالمين و الفاسقين؟ حذار يا باجي:فبلادي- منذ فجر التاريخ - عصية عن الظالمين و مفخرتها ان كل اعدائها و جميع من رغب في اهانتها قد تحطمت مخططاتهم على صخور صمودها و شهامتها ، و كذلك سيفعلون ....

ان عيب اعداء الثورة انهم لم يفهموا بعد ماهية شعب تونس العظيم، قد يتحمل الشعب لعقود من الظلم الوانا، لكن حين يهب يحطم كل عدو لدود و يكسر كل قيد و يسحق كل ظالم نجس ...ما هكذا يعاقب الثوار، ما هكذا يعامل كل من تاق إلى الحرية و الكرامة، و ما هكذا تساس تونس الثورة... فالشعب خرج نهائيا من قمقمه و لن يعيده اليه احد ما فعل ....لن نركع ابدا لاعداء الثورة... فهل ستؤكد الايام القادمة صحة هذا الكلام ؟؟؟؟

--------------
وقع تحوير طفيف على كنيية صاحب المقال كما وردنا
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، القصبة3، إعتصام القصبة، الباجي قايد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مثلث الانقلاب في تونس: اعلاميون، امنيون و سياسيون ..
  الاعلام المتواطئ يصنع خطر السلفيين
  النهضة و مواقع الاغتصاب
  سوريا الجديدة ....كيف ستكون ؟؟
  هؤلاء يريدون ان يصبحوا ابطالا
  من قتل الشهداء، سؤال أجيبكم عنه
  جواب عمن يسالني انتمائي ؟؟؟
  إلى رئيسنا المنتخب
  تحذير شديد اللهجة الى كل من يروم إحراق الوطن
  أي موقف للمسحوقين من الأقلية المتحفزة للسطو على كراسي التأسيسي؟
  محاولات بوليسية فاشلة لاسترداد 'الهيبة'
  الكارثة الغذائية ليست صومالية فحسب، بل هي عربية أيضا
  المكتبة الوطنية في تونس تجسيد لدولة الفساد و الدكتاتورية (ج1)
  ما رمزية سقوط اللحي الكاذبة في تونس الثورة ؟
  ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي ؟؟؟
  لماذا لن أسجل اسمي في انتخابات التأسيسي؟
  شكري بن عيسى: الثائر الميداني، حينما يصر على مبادئ الثورة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، معتز الجعبري، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، رأفت صلاح الدين، مجدى داود، د - احمد عبدالحميد غراب، خبَّاب بن مروان الحمد، رمضان حينوني، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، عراق المطيري، سلوى المغربي، سوسن مسعود، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفي زهران، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، فراس جعفر ابورمان، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، سامح لطف الله، هناء سلامة، كريم فارق، عمر غازي، بسمة منصور، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، د. طارق عبد الحليم، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، طلال قسومي، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، محمد شمام ، يحيي البوليني، سحر الصيدلي، إياد محمود حسين ، د. الشاهد البوشيخي، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي العابد، وائل بنجدو، حسن عثمان، منى محروس، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، تونسي، فاطمة عبد الرءوف، منجي باكير، د- محمد رحال، سلام الشماع، إسراء أبو رمان، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، صفاء العراقي، ياسين أحمد، عدنان المنصر، صفاء العربي، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، حسن الحسن، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الغريب، د - الضاوي خوالدية، د. محمد عمارة ، عصام كرم الطوخى ، المولدي الفرجاني، سيدة محمود محمد، محمود صافي ، د. أحمد محمد سليمان، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، د.ليلى بيومي ، رافد العزاوي، محرر "بوابتي"، نادية سعد، الهيثم زعفان، حاتم الصولي، علي عبد العال، أحمد الحباسي، ماهر عدنان قنديل، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، د - محمد بنيعيش، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمان القدوسي، مصطفى منيغ، أحمد النعيمي، د. نانسي أبو الفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، إيمى الأشقر، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، صلاح المختار، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أبو سمية، د. عادل محمد عايش الأسطل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافع القارصي، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي الزغل، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، العادل السمعلي، فهمي شراب، جاسم الرصيف، رضا الدبّابي، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، د. محمد يحيى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، كمال حبيب، الناصر الرقيق، محمد العيادي، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح الحريري، صالح النعامي ، كريم السليتي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة