تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الكارثة الغذائية ليست صومالية فحسب، بل هي عربية أيضا

كاتب المقال صالح الصابر - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تمثل الصومال منذ عقود دملا متعفنا في جسم الأمتين العربية والإسلامية، فبعد محاولات الاستعمار الغربي السيطرة على مقدرات هذا الوطن منذ تسعينات القرن الماضي، و تطويع موقعه الهام المتفتح على المحيط الهندي والبحر الأحمر إلى المصالح الحيوية للامبريالية العالمية، هاهو البلد يتعرض إلى مجاعة قاتلة لم تقض عليها كميات الفتات التي تنزلها من السماء طائرات الإغاثة...لقد حلت بالصومال الجريح حرب رهانها الأول و الأخير البقاء على قيد الحياة...

بدأت الكارثة الحقيقية في الصومال حين تعرض البلد إلى الاحتلال، مما جعل الوطنيين الصوماليين يعلنون مقاومة ضروسا انتهت بطرد الأمريكان من البلاد بعد تكبيدهم فادح الخسائر في العتاد و الأنفس، و ضربت في مقتل الروح المعنوية للجندي الأمريكي الذي تحاول وسائل الإعلام والدعاية الأمريكية ان تظهره في صورة البطل الذي لا يقهر، لكنه قُهر في الصومال...ورغم محاولة استعادة هذه الروح على ارض افغانتسان والعراق، فانه خسر هنالك كل شيء... لقد اندحر الأعداء البعيدون، لكن الحرب في الصومال تواصلت، وتتالى هذه المرة على البلد المصاب الأعداء من الجيران المحيطين الذين تولوا الحرب عليه بالوكالة...واستُنْزف الإنسان الصومالي إلى حد النخاع...وهو وضع ألقى في سلات الإهمال بكل محاولات إقامة الدولة الوطنية وإتمام سيادتها وانجاز مخططاتها خاصة فيا يهم النهضة الزراعية التي تمثل حجر الزاوية في تامين الغذاء للشعب... ولعل الأنظمة الاستعمارية الآن، وهي ترى ما يحل بالصومال من كارثة فقدان الطعام وتساقط العديد من الجياع، نحسبها تتشفى من كل من وقف ذات يوم مقاوما لها ومعارضا لوجودها في الوطن، فتراها تتراخى في إرسال المعونات إلى البلد المنكوب، مغمضة عينيها تماما عما يزرع من موت زؤام في كل دار وحي...

يجب أن نعرف أن هذا الوضع المأساوي بكل المقاييس، لا ينفرد به الصومال لوحده، بل إن كل الدول المتخلفة بمن فيها العربية، معرضة في كل وقت إلى ان تحياه، بل نستطيع أن نؤكد أن الأعداد الكبيرة من الفقراء في أقطارنا تعاني فعليا من مجاعات يومية متكررة، تتمثل في حرمان غذائي صارخ و دائم... فافتقارهم إلى قدرة شرائية كافية توازي بمفعولها الأسعار المعروضة يجعلهم عاجزين عن اقتناء حاجياتهم الضرورية من اللحوم والأسماك والغلال والخضر، ويجبرون على تعويضها بفضلات ما تبقى من رديء الطعام... فحتى الماء لم يعد في متناول الفقراء؛ إننا لسنا أحسن حالا من الصومال المنكوب... فرغم 'استقلال' دولنا و'سلامة' أوضاعها الداخلية و تشدق حكامها بالأمن والطمأنينة التي تسودها فان دولنا- بلا استثناء- عاجزة عن تحقيق ما تحتاجه شعوبها من الغذاء كما و نوعا و هي اعجز عن تمكين هذه الشعوب من حقهم في الثروة لاقتناء ما يحتاجون..والأمر يتفاقم أكثر عند الدول الإفريقية الضاربة في التخلف...و لنا شاهد في تونس الخضراء عما نقول، ففي كل رمضان تونسي تتكرر نفس الظاهرة من الندرة والغلاء، فربطة المعدنوس الرمضانية يتضخم ثمنها مقابل تراجع حجمها، فيتجاوز في بعض الأوقات الدينار الواحد، والكغ من الفلفل يقارب الدينارين، أما عن اللحم والبيض وغيرها فحدث ولا حرج...

يحدث هذا الإمساك العنيف في دولنا العربية و فيها ما يكفي و زيادة من السواعد المدربة و العقول القادرة على الإبداع و الإنتاج، مع توفر انهار دائمة الجريان، هي من اكبر ما يوجد في العالم:كالنيل والفرات ودجلة والعاصي وأم الربيع، و ما يحمل جوف أراضيها من كميات هائلة من المياه الكائنة المهملة بدعوى تركها للأجيال القادمة؟؟...في بلداننا أيضا ملايين الهكتارات من السهول الممتدة التي تصلح لزراعة الحبوب والخضر كما هو الحال في السودان الذي لو قدر لأراضيه ان تبذر كما ينبغي للبّت حاجيات كل العرب من الغذاء، وببلداننا أيضا بساتين غناء من الزياتين والنخيل والبرتقال والفستق والمشمش والتفاح والخوخ... التي تطعم بإنتاجها شعوبنا وبقية شعوب العالم....إنتاج الحليب في تونس وكذلك البيض والبطاطا والطماطم والفلفل والدلاع والبطيخ يفوق حاجيات الشعب الداخلية، لكننا مع ذلك نحيا احتياجا و جوعا مقنعا وغلاء فاحشا يعصر أرباب العائلات...لا شك أن في الأمر خللا ما...

من الكذب المسخرة الذي سمعناه طيلة نصف قرن القول بأن وضعنا الغذائي السيئ هو نتيجة حتمية لعوامل طبيعية...بل الحقيقة هو أن العامل الأساسي في وضعنا الغذائي البائس سياسي في جوهره، وعلى ارتباط متين بغياب سلطة الشعب وحريته وبانعدام الديمقراطية، و بوجود أطراف داخلية عفنة وفئات كمبرادورية عميلة وفاسدة تمسك بدواليب البلاد الرئيسية؛فهي الطابور الخامس الذي تكون مهمته نخر الاقتصاديات الوطنية وعرقلة نمو زراعاتنا ومحاربة كل محاولة يشتم منها رفع المحاصيل والاستغناء عن الأسواق الخارجية: أسواق القمح والأرز والسكر والقهوة والشاي واللحوم والبيض والحليب، و من خلفها البورصات و البنوك و المصالح السياسية و الإستراتيجية...لقد وجدت شركات الطعام والدواء والبذور في هذه الثعالب الضالة والجشعة العمياء خير من يعمل على ابقاء مجتمعاتنا في تخلفها الزراعي حتى يمارس اسيادهم علينا سلاحهم الاخضر الرهيب التي تساوَم بواسطته حرياتنا واراداتنا وسيادتنا وحتى ثقافتنا وهويتنا...فقوة الاستعمار ومصالحه تتمثل في وجود سلطة محلية تتحكم في رقابنا، من صفاتها الرئيسية الخنوع و عداوة المواطن، ووطن عاجز اقتصاديا وتابع ذليل للمزارع الغربية.... فكم عقدت هذه الفئات الفاسدة من صفقات مشبوهة و كم استوردت من اغذية فاسدة نشرت المرض في صفوف شعوبنا و اودت بخيرة شبابنا، و كم ملات مقابل ذلك حساباتها المصرفية من المال العام الحرام و رفعت من العجز المالي و المديونية للصناديق؟؟؟...هذا هو مربط الفرس في ازمتنا الغذائية المفتعلة....

إن كارثة الصومال تخفي أمرين على غاية الأهمية :
أولهما: رغبة القوى العظمى في تخيير كل الدول الحرة، و من بينها الدول العربية، بين الخضوع إلى الإرادة الاستعمارية والصهيونية أو أن تتمسك بهويتها و سيادتها، فيحل بها شبح الجوع وما يمكن أن يتبع ذلك من قلاقل اجتماعية قد تنغص على الفاسدين وتيرة الاستغلال والفساد واللصوصية.

ثانيهما:لا تتحقق سياسات الاستعمار الزراعية داخليا إلا بوجود قوى محلية تعمل معه على إبقاء أوطاننا في حالة ارتهان واحتياج غذائي دائم، مع الايعاز لها بمهمة تخريب كل المحاولات الوطنية الهادفة إلى بناء سياسات زراعية عصرية تحقق ما نحتاجه من الغذاء.

فإذا أردنا أن نتخلص من مصير مشؤوم كهذا الذي يعيشه الصومال الشقيق علينا التخلص وبسرعة من عصابات الكمبرادور وتعويضها بشرائح وطنية تدافع عن مصالح الوطن وتستثمر في الداخل وتسعى لتجسيم فكرة الامن الغذائي....وها أن الثورات العربية المجيدة تتيح لنا بامتياز اطارا جديدا تتخلص شعوبنا بواسطته من رواسب الاستعمار و عملائه، و ترسخ على ارض الواقع سيادتنا على بطوننا اولا و على اوطاننا ثانيا...و من المنتظر أن يستعمل الاستعمار الغذاء لمساومتنا على ثوراتنا، لذا ينبغي الاسراع بالقضاء المبرم والنهائي على انظمة الفساد والاستبداد العالقة واستكمال مهام الثورة باسرع ما يمكن...و بهذا نعيق يد الفساد الداخلية أن ُتمدّ إلى الاستعمار......


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصومال، المجاعة بالصومال، الأمن الغذائي، التدخل الأجنبي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مثلث الانقلاب في تونس: اعلاميون، امنيون و سياسيون ..
  الاعلام المتواطئ يصنع خطر السلفيين
  النهضة و مواقع الاغتصاب
  سوريا الجديدة ....كيف ستكون ؟؟
  هؤلاء يريدون ان يصبحوا ابطالا
  من قتل الشهداء، سؤال أجيبكم عنه
  جواب عمن يسالني انتمائي ؟؟؟
  إلى رئيسنا المنتخب
  تحذير شديد اللهجة الى كل من يروم إحراق الوطن
  أي موقف للمسحوقين من الأقلية المتحفزة للسطو على كراسي التأسيسي؟
  محاولات بوليسية فاشلة لاسترداد 'الهيبة'
  الكارثة الغذائية ليست صومالية فحسب، بل هي عربية أيضا
  المكتبة الوطنية في تونس تجسيد لدولة الفساد و الدكتاتورية (ج1)
  ما رمزية سقوط اللحي الكاذبة في تونس الثورة ؟
  ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي ؟؟؟
  لماذا لن أسجل اسمي في انتخابات التأسيسي؟
  شكري بن عيسى: الثائر الميداني، حينما يصر على مبادئ الثورة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، حميدة الطيلوش، يزيد بن الحسين، د - صالح المازقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، صلاح المختار، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، حسن الحسن، فتحي الزغل، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد تاج الدين الطيبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، وائل بنجدو، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، صفاء العربي، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، د - احمد عبدالحميد غراب، د. صلاح عودة الله ، رافع القارصي، سعود السبعاني، أبو سمية، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، صالح النعامي ، أحمد بوادي، أحمد الغريب، حسن عثمان، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، د.ليلى بيومي ، الهادي المثلوثي، كريم فارق، محمد الياسين، عبد الرزاق قيراط ، كريم السليتي، عراق المطيري، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد ملحم، رضا الدبّابي، رشيد السيد أحمد، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، أحمد الحباسي، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، د - مصطفى فهمي، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، طلال قسومي، هناء سلامة، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، محمد عمر غرس الله، عدنان المنصر، معتز الجعبري، مصطفى منيغ، سلام الشماع، فهمي شراب، د- محمود علي عريقات، د. محمد يحيى ، فتحي العابد، صفاء العراقي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عزيز العرباوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- هاني السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، محمود طرشوبي، إيمان القدوسي، مجدى داود، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، خالد الجاف ، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، ماهر عدنان قنديل، فاطمة عبد الرءوف، علي الكاش، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، نادية سعد، د - غالب الفريجات، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، شيرين حامد فهمي ، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. خالد الطراولي ، علي عبد العال، محمود سلطان، محمد الطرابلسي، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، عمر غازي، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، منى محروس، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، الشهيد سيد قطب، فراس جعفر ابورمان، الهيثم زعفان، يحيي البوليني، د - محمد بن موسى الشريف ، سوسن مسعود، د- هاني ابوالفتوح، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - شاكر الحوكي ، عبد الغني مزوز، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة