تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شكري بن عيسى: الثائر الميداني، حينما يصر على مبادئ الثورة

كاتب المقال قاهر اعداء الثورة التونسية   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كم تعرض هذا الرجل إلى مؤامرات حيكت ضده و خانه فيها حتى اقرب الاصدقاء، و كم عانى هذا المناضل من الحيف و الظلم و الكذب البواح، و كم كان ضحية للثلب و الباطل و القذف البين ... لا يصح على مناضل مثله التقينا معا في ميدان الكفاح و الثورة ان يقذف بكل تلك الاباطيل و الاراجيف التي هي للعاقل اوهى من بيت العنكبوت...

لقد عرفته - دون ان نتعارف- في ميدان الصدام و الالتحام و البذل و العطاء، في ميدان الدم وحده الذي لا يتواجد فيه الا الصادقون وحدهم ، ميدان الثورة الشريفة التي قام فيها شعب تونس العظيم على جلاد سخر من اناته و اهان كرامته طيلة نصف قرن...لقد كان شكري بن عيسى احد هؤلاء العظماء و لا يزال ... لم اكن اعرفه قبلها البتة ... لقد شد انتباهي في ذلك اليوم القارس و الممطر من جانفي الثورة و قبيل سويعات من الاقتحام الهمجي لقوات البوليس الغنوشية الحاقدة لاعتصام القصبة واحد. كائنٌ عجيب لا يمت إلى البشر بصلة، بل هو إلى نخبة البشر- عدى الانبياء و الصديقين الاكارم- اقرب ....رجل نحيل البدن غائر العينين من الارهاق، و هو يخفي ارتجاف اعضائه من البرد، لكنه مثبت القدمين رابط الجاش ، و هو يقف بكل اصرار و شموخ ...
لم تكن تبدو على الرجل اي علامات البهرج التي قد تعكس مكانته العلمية و الاجتماعية. فشكري بن عيسى رايته في القصبة واحد و قد خلع كل الحلل و الزينة الزائفة و تزيى بزي الثورة التونسية المجيدة ...كنت و انا مصاب بالرشح و وجع الراس انزل بكل جسمي على الارض، حاملا لافتة تنادي بتغيير النظام، اما هو فقد كان يقف بالجنب على بضعة امتار مني بحيث كنت اسمع كل من يحادثه او يناقشه و كان هو بالمقابل يسمع ما يدور حولي من نقاش، و مع ذلك فكل واحد منا كان منشغلا عن الاخر، اتذكر ايضا لافتته التي كان يحملها و فيها ينادي بتحرير الاعلام كاحد عناوين الثورة المجيدة، و يندد بتواصل السياسة الاعلامية النوفمبرية في التلفزة الرسمية و فروعها ...

كان شكري بن عيسى يقف وحيدا تحت مطر جانفي الثورة، لكنك و انت تنظر اليه تحس ان شعب تونس العظيم يقف كله معه، لقد كان رجل كالف، بل كالف الف... لقد لمست وطنيته على تلك الصدفة و الهياة و دون مخادعة او تزييف و دون زيادة او تحريف، حتى اذا ما عرفته و إلى حد اللحظة يظل شكري بن عيسى هو ذلك الرجل بلا تبديل او تغيير، لم تغيره الاشهر الستة بعد الثورة و لم تعتريه الاطماع .
لقد فرقنا الهجوم البربري الغاشم لقوات القمع النوفمبرية و قتلت من قتلت و جرحت من جرحت و اهانت من اهانت و شردت من شردت، و كانت اخر صورة له في مخيلتي و هو يرفض التكلم إلى احدى القنوات النوفمبرية و يوثر عليها قناتي الجزيرة الصامدة و فرانس 24..لقد نسيت الشخص وقتها تماما لكن ظللنا انا و هو- و لم يفصلنا عن بعضنا البعض سوى امتار عدة - نناضل وسط شارع بورقيبة سابقا عبر المظاهرات و حمل اللافتات؛ حتى كان ذات يوم من فيفري الثورة حين قادتني الصدفة مجددا إلى حيث يناضل، أمام ذلك المسرح الرمز بعد ان تجمع حوله خيرة من ابناء تونس البررة، ثوار الكرامة الذين اتذكر منهم المناضلات:رجاء و امنة و ايناس و سهى و المناضلين منهم المدعو حسن، لم يتركنا القدر هذه المرة كي نتفرق بل ابى الا ان نلتقي معا، ففي معمعة التظاهرة تعارفنا، و كان التعارف نضالا هذه المرة و في قلب المعركة و الثورة في ذلك المكان الذي يتجمع فيه الصادقون والباذلون لدمائهم الزكية لنيل الحرية و الانعتاق من العبودية و نير الظلم، و كانت المعركة التي خضناها وقتئذ لاجل الكرامة و المبدا، حيث تعرض و من معه إلى محاولة استهداف و تشويه و اعتداء من قبل ازلام الداخلية و التجمع المقهور و بيادق اللصوص المنهزمين ...و تمتنت من يومها علاقتنا حتى الان...

ان ما تلمسه و انت تقترب من المناصل شكري بن عيسى، يؤكد لك حقيقته النضالية التي تراها من الخارج، فما يشدك إلى الرجل مبادئه الوطنية الشريفة و سعة وعيه و تنوع ثقافته، كما يفاجئك حرصه على انجاح مسار الثورة و استغلال عامل الوقت و شعوره بضرورة الحيلولة دون سرقتها، و اصراره على فضح اعدائها الكثيرين:الجدد و القدامى، القريبين و البعيدين، الرسميين و غير الرسميين المشهورين و المغمورين، الفاسقين و الفاسدين و اللصوص و السراق المارقين ...و هي صفات لا تكاد تجدها عند من يتكلمون باسم الثورة و الوطنية من سماسرة الاحزاب و الجمعيات و من دعاة الوطنية و من الثعالب السياسية متقمصي زي الثورة و من الطماعين في قطعة من تونس الثورة....لقد وجدت في رفيق الدرب مناضلا يصعب ميلاد مثيل له، من فصيلة اولئك الذين يبذلون لمن حوله كل ماله القليل و كل وقته القصير و يبذل لوطنه كل حماسه و ارداته و عزمه ...
من يومها توطدت العلاقة بيننا و التقى طريقانا و خضنا معا عدة معارك ضد الثورة المضادة كالتدخل الاجنبي الذي يريد مصادرة ثورتنا و طاردنا كلنتون في كل مكان، و اتذكر شجاعة الرفيق شكري و هو يقارع خمسين من البوليس السياسي منعونا من الاقتراب من سفارة الولايات المتحدة و كنا جمع غفير وقتها حيث لم نتجاوز 7السبعة انفار بين ثائرات و ثائرين...

لن انسى ذلك اليوم البارد و الممطر الذي صمدنا فيه كالاسود و ابتلت لافتاتنا ...و كان شكري بن عيسى قائدنا...ثم خضنا معا بعد ذلك عدة مظاهرات امام وزارة الداخلية و كان المناضل الفذ شكري في مقدمتنا، و جاءت القصبة 2 فحضرناها معا و بتنا الليالي الباردة التي كنا نقضيها احيانا على طوى مؤثرين على انفسنا القادمين من الجهات.
ان ما لمسناه خلال الاعتصام 2 ان "الثوار" قد حادوا عن مبادئ ثورتنا المجيدة، و تحولت ما يسمى بـ"لجان الاعتصام" إلى ميليشيا تهدد بالعصا كل من يخالفهم الراي، و تسرب فيهم البوليس السياسي إلى حد النخاع، و اصبح الاعتصام يدار من داخل وزارة الداخلية و من طرف الاحزاب و المنظمات و فقد الشعب مصيره فيه و فقد الاعتصام معناه و انقسم الحاضرون فرقا فرقا و جهات جهات و احزابا احزابا و اطماعا اطماعا و ظل شكري بن عيسى - و مثله ظللت - على استقلال تام لم يهزه الطمع إلى منصب او مال او مقعد ..

ثم جاء انفضاض القصبة 2 بعد الخطاب الماكر للباجي قايد السبسي ، و صدقت رؤية شكري بن عيسى بان انهاءه يعد ضربة موجعة في خاصرة الثورة ، و دعونا إلى عدم انهائه... و قد تصدى الاخ شكري لمناورة فض الاعتصام قولا اولا ثم تلاه ببيان وضح فيه اخطار فكه، و هو ما لم يكن يعجب السلطة و ميليشيا الاعتصام، فما كان من شرذمة من الضالين الجاهلين الحقودين الا ان قامت بكيل الاتهام له و التهديد لذاته و الصاق تهمة الخيانة له ..لكن صدقت الايام رؤيته، حيث انطفأ بريق الثورة، و ظلت مطالبنا في ايدي حكومة تفعل بنا ما تشاء في غياب تام لوسائل ضغط فعلية و مباشرة، و مد الطامعون ايديهم إلى الثورة و اخذوها بلا حياء؛ و ندم المغالطون... و هاهم الان يتمنون لو لم يفك الاعتصام و يتحسرون على ايام الثورة الخوالي ...

لقد ظل كلام شكري بن عيسى يخاطب جدران القصبة بفساد فك الاعتصام و امكانية خطره على مسار الثورة و لم يستجب لموقفه سوى نخبة قليلة من الثوار..اما الاخرون ازلام الجهل و السلطة و المنافع الشخصية فقد شحذوا له السنتهم و بسطوا فيه القذف و الذم ...ثم جاءت القصبة 3 في مرحلتيها الاولى و الثانية، و كان شكري بن عيسى من اول المتقدمين....و ظللنا نقارع معا محاولات النيل من الثورة و تفريق الثوار، فكانت مؤامرة تربة الباي التي قدمت خدمة جليلة للداخلية و لاعداء الثورة حيث افرغت شارع بورقيبة من نصف مناضليه، و لما فشلت المحاولة دب الياس في قلوب الكثيرين، فتسرب إلى البعض فكرة ان الثورة انتهت و ان لا بد من التصرف؟؟؟ فلحق الكثير بالجمعيات و الاحزاب، و غازلوا اعداء الامس اعداء اليوم، كحزب الوطن التجمعي الذي طالما نادينا بحله.ثم جاءت مظاهرات الاسبوع الاول من ماي الدامية، و حملت الداخلية على المناضلين و المناضلات، و عاد القمع النوفمبري من جديد...و لم يفل ذلك من عضدنا و لم نرهب الة العنف الورقية ....ثم تلا ذلك ما يسمى بـ" اعتصام المصير" في مكان كان المناضل شكري بن عيسى قد اقترحه و ثلة ممن معه في شهر مارس ليكون نقطة ارتكاز و تواصل ، لكن شراذم الثورجيين رفضوا الاقتراح في ذلك الوقت...ثم اقتنعوا به بعد ذلك تحت ضغط الشارع المتبرم من مماطلة الحكومة ..و قد تغير الامر بين شهري مارس و جوان ، فلا المكان و لا الزمان يتماشيان مع طبيعة الفترة، و مع ذلك ارتاى السيد شكري بن عيسى ضرورة المساندة و المشاركة و التشجيع، و قد صدق حدسي هذه المرة لما نصحته بعدم المشاركة في الاعتصام، لان العناصر التي تتقدمه لا يمكنها ان تصنع ربيعا ثوريا، باعتبار عدم قدرتها على القيادة و اختراقها من قبل الاحزاب و الداخلية مما يتعارض و توجهاتنا المستقلة... لذلك كانت مفاجاته كبيرة حين وجد العناصر الثورجية تركب يلا حياء الاعتصام و تحتكر القرار– رغم قلة عددها – و تفعل الافاعيل في الساحة من سكر وضجيج و تفسخ اخلاقي و لعب الكرة و الورق مع بعدها التام عن كل برنامج ثوري، و هي بعد شهر تقريبا من بدء الاعتصام لم تتقدم قيد انملة واحدة في ما سمته برنامج الاعتصام، بل ظل هؤلاء الثورجيون لاهين عن الثورة، ياكلون و يشربون و رقصون و يلعبون و يتشاجرون و يتصدون لكل من ينتقدهم او يقول فيهم كلمة حق...

ليس من شيم المناضل شكري بن عيسى الصمت المتواطئ ازاء هذه الممارسات، فحاول مرارا اصلاح مسار الاعتصام، لكن شراذم اليسار الضال و التجمعيين الجدد و ازلام الداخلية حالوا دون الاصلاح، ليظل الاعتصام بلا هدف و تعطى الضربة القاضية للثورة ....في الاخير اصدر الرفيق شكري بن عيسى بيانا ندد به بممارسات الاقصاء و بقناصة الفرص و المال المتعسفين على الثورة و المنفذين لبرنامج السلطة...فما كان من هذه الشرذمة الضالة المضلة من الثورجيين الا ان كالوا له التهم الكاذبة و الاشاعات المغرضة ، لكونه فضحهم و عرى اطماعهم و ممارساتهم، ثم هددوه ان لم يغادر الاعتصام ....و لم يكن المناضل شكري وحده في موقفه من الثورجيين بل كانت معه زمرة من المناضلين الشرفاء الذين كنا قد خضنا معا عديد المعارك...فاعلنوا انسحابهم من الاعتصام منددين بممارسات بيادق المصلحة و اللذائذ ....

ان المؤامرة التي يتعرض اليها الان المناضل الشريف شكري بن عيسى لن تزيده و لن تزيدنا سوى قوة و اصرارا على المضي في المسار الصحيح للثورة، و هي لا تعدو ان تكون سوى مؤامرة على كل الشرفاء و الشهداء، انها مؤامرة على ثورتنا المجيدة بعد ان افتضحت ولاءات هذه الشراذم من الثورجيين ....لا يصح ابدا ان نسدي التهم الكاذبة جزافا لرجل ترك حياته الشخصية جانبا و انغمس في حب الثورة و الوطن ....ان من يكره شكري بن عيسى لن يكون الا احد اثنين : اما جاهلا مغالطا او منافقا زنديقا و خائنا للوطن و الثورة .... فشكري بن عيسى لم يخن الثورة ابدا....و لن يخونها مستقبلا ....

عاشت تونس عاش شعبها المناضل المجد و الخلود لشهدائها الابرار و انها لثورة حتى النصر

--------------
وقع التصرف في العنوان الأصلي كما وردنا، كما وقع تحوير طفيف على إسم كاتب المقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المجلس التأسيس، الثورة المضادة، اعتصام المصير، اعتصام القصبة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مثلث الانقلاب في تونس: اعلاميون، امنيون و سياسيون ..
  الاعلام المتواطئ يصنع خطر السلفيين
  النهضة و مواقع الاغتصاب
  سوريا الجديدة ....كيف ستكون ؟؟
  هؤلاء يريدون ان يصبحوا ابطالا
  من قتل الشهداء، سؤال أجيبكم عنه
  جواب عمن يسالني انتمائي ؟؟؟
  إلى رئيسنا المنتخب
  تحذير شديد اللهجة الى كل من يروم إحراق الوطن
  أي موقف للمسحوقين من الأقلية المتحفزة للسطو على كراسي التأسيسي؟
  محاولات بوليسية فاشلة لاسترداد 'الهيبة'
  الكارثة الغذائية ليست صومالية فحسب، بل هي عربية أيضا
  المكتبة الوطنية في تونس تجسيد لدولة الفساد و الدكتاتورية (ج1)
  ما رمزية سقوط اللحي الكاذبة في تونس الثورة ؟
  ماذا يريد السبسي من الشعب التونسي ؟؟؟
  لماذا لن أسجل اسمي في انتخابات التأسيسي؟
  شكري بن عيسى: الثائر الميداني، حينما يصر على مبادئ الثورة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي عبد العال، ياسين أحمد، فهمي شراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، رافع القارصي، مجدى داود، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح الحريري، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، كريم فارق، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد محمد سليمان، رضا الدبّابي، د - محمد عباس المصرى، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، رافد العزاوي، محمود صافي ، عمر غازي، مراد قميزة، أحمد ملحم، صفاء العراقي، عواطف منصور، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، حسن الحسن، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، محمد عمر غرس الله، د. نانسي أبو الفتوح، محمد العيادي، منجي باكير، يحيي البوليني، نادية سعد، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، رمضان حينوني، إيمان القدوسي، العادل السمعلي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، كريم السليتي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، فتحـي قاره بيبـان، رشيد السيد أحمد، بسمة منصور، د. الحسيني إسماعيل ، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، د - المنجي الكعبي، خالد الجاف ، سلام الشماع، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، عراق المطيري، سعود السبعاني، د.محمد فتحي عبد العال، إياد محمود حسين ، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، رأفت صلاح الدين، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، سفيان عبد الكافي، فتحي العابد، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الغريب، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، يزيد بن الحسين، تونسي، أحمد النعيمي، محمد إبراهيم مبروك، علي الكاش، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، ابتسام سعد، جمال عرفة، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، د - محمد بنيعيش، منى محروس، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، كمال حبيب، فاطمة عبد الرءوف، صالح النعامي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أبو سمية، أحمد بوادي، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، مصطفي زهران،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة