تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


القول الذائع هو ان’الحقيقة هي اولى ضحايا الحروب’. ...القول الشائع أيضا أن ‘ اليد التى تتوضأ لا تسرق ‘ لكن مع جماعة الاسلام السياسى لا يجب أبدا أن نعطى لمثل هذه المأثورات و الاقوال بالا فالنفاق هو سمتهم و أخلاقهم و حقيقتهم و مبتغاهم ووسيلتهم فى نيل مخططاتهم، بالعكس ثبت فى العراق مثلا أن اليد التى تتوضأ تسرق و تسرق بنهم كبير فعلا، سرقوا المال العام و اثروا بدون سبب و اساءوا استخدام السلطة و قتلوا الابرياء و باعوا الوطن للصهاينة و الامريكان و غيرهم من قطاع طرق العالم، تلك العمائم البيضاء التى تملأ ساحات الاعلام بغيا و غلا و كراهية و وضاعة ذوق و دعوة للحرب الاهلية هى من اتسخت ايديها بوسخ الدنيا و من تلوثت بدماء الابرياء ، بعد هذا نراهم يدعون الفضيلة و فى الصفوف الاولى فى بيوت الله كأن شيئا لم يقع و كأن الارض لم تضج بجرائمهم و سوء سريرتهم، فى تونس هناك من هؤلاء المنافقين الذين تجمعوا فى حركة النهضة و فى بعض تلابيبها مثل حزب التحرير و بعض المنتمين للتيارات السلفية التكفيرية و المصيبة أنهم يذيعون فى كل وسائل الاعلام و فى كل مجالسهم السياسية و الاجتماعية أنهم أصحاب فضيلة نالهم الاستبداد و يستحقون التعويض عما سموه بسنوات الجمر و هى سنوات قضوها فى ممارسة العنف و حرق الاخرين و قتل المعارضين و انتهاء السلم الاجتماعية و الدعوة الى الحرب الاهلية و محاولة قلب نظام الحكم .

تأتى هذه المقدمة فى معرض حديثنا عن الكتاب الذى اصدره ‘ الناشط ‘ فى حركة النهضة عبد الحميد الجلاصى بعنوان ‘ اليد الصغيرة لا تكذب ‘ و هو مؤلف أراد منه أن ينقل معاناته فيما سماها بأيام السجن فى زنازين الرئيس السابق بن على، لعل هذا الكتاب هو من أحد الكتب النادرة التى كتبها احد اعضاء القيادة فى حركة النهضة بعد تسلمها الحكم سنة 2011 لذلك كانت هناك بعض العقلانية التى فرضتها الظروف السياسية المستجدة و بالذات ما حصل من اغتيال الحركة لقيادات معارضة مثل الشهيدان شكرى بلعيد و الحاج محمد البراهمى اللذان تبعهما اعتصام الرحيل و سقوط الحركة من الحكم بصورة فجائية لم يتوقعها لا راشد الغنوشى و لا قيادات الاخوان فى مصر و تركيا، لقد تحملت صفحات الكتاب كل نفاق خطاب حركة النهضة الذى لوثت به المشهد السياسى منذ الايام الاولى للثورة و لعل الكاتب قد أراد من ‘ اخراج ‘ الكتاب بهذه الصورة و فى هذا التوقيت اللعب على بعض العواطف و استمالتها للتعاطف مع ‘ محنة ‘ الحركة و تبرير عملية النصب المنظمة التى ارتكبتها الحركة فى حق مال الشعب لنيل ‘ مستحقاتها ‘ عن ايام النضال المشبوه، فى هذا السياق عبر الكاتب عن صفحه عن ‘ الجلاد ‘ كل ذلك بعد أن نال من خزينة الدولة تعويضات خيالية عن سنوات السجن من اجل الدفاع عن مشروع الاخوان فى انشاء دولة الخلافة .

لأنهم حكموا تونس بالحديد و النار و الخطاب الداعى للعنف و قطع الاعناق و نشر ثقافة العنف الدموى فقد خرجوا من الحكم الى الابد و لن يعودوا كما دخلوا، هذا مهم و هذا هو الذى يخيفهم من دفع ثمن ما قاموا به من جرائم يندى لها جبين الانسانية و ترقى الى مرتبة الخيانة العظمى، في روايته هذه حاول الرجل استباق الموت كما يقول، فهو لا يريد أن يرحل الى وجه ربه الكريم دون أن يترك أثرا خطيا سوى سطر واحد في صفحة الوفيات في صحيفة لا يهتم بمتابعتها أحد ، لكن واقع الحال و حالة الكراهية التى نمت فى نفوس المواطنين بعد 3 سنوات من حكم استبداد و عنجهية حركة النهضة تقول أن هذا ‘ الشاهد على العصر ‘ سيرحل غير مأسوف عليه و لن تلحقه سوى لعنات المواطنين الذين لامسهم حقده و كراهيته و عنفه و عنف حركته منذ نشأتها الى الان، ان ‘ حصاد الغياب ‘ ( عنوان الكتاب لنفس الكاتب ) لن يكون كما تمناه فغيابه فى السجون كان من اجل جرائم ضد الوطن و المواطن و حقه فى اختيار نمطه عيشه و طريقة لباسه و نهجه مع الله و لم يكن مشروع حركة النهضة إلا مشروعا فئويا ضيقا يمكن اختزاله فى الترهيب و الرعب لكل من خالفهم الرأى و نهج نهجا غير نهجهم ، لا يمكن للسيد عبد الحميد الجلاصى أن يحصد إلا ما زرع عقله طيلة سنوات من استعمال العنف و الكراهية و الصمت عما لحق هذا الشعب المنكوب من ظلم ‘ الجماعة ‘، كان انتظار هذا الشعب من هذا الرجل ان ينجز كتاب اعتذار و محاسبة نفسه الامارة بالسوء ، لن يصدق الشعب انكم كنتم جزء من نضاله و لا من ملحمته الشعبية و لا من معاناته المريرة لأنكم تمثلون المشروع ‘ الاخر ‘ المتماهى مع المشاريع الغربية الصهيونية المتآمرة على المنطقة .

‘ كتاب للحقيقة و الشهداء و المستقبل ‘ ..هكذا يظن السيد الجلاصى لكن لا الحقيقة ستعترف بالقتلة و الارهابيين كشخوص يستحقون الاحترام و لا الشهداء سيرضون أن يقيم نفر من عديمى الضمائر و الملوثة اياديهم بدماء الابرياء بينهم و لا المستقبل سيرضى بأن يكون العملاء و الخونة هم جزء منه و اذا كان السجن كمال السيد عبد الحميد هو رمز للعدم و الغياب فان وجود هذه الحركة مهما حصل و مهما طال هو عنوان للعدم و الغياب فى وجدان هذا الشعب الذى تربى على الوسطية و التسامح ليجد نفسه محكوما بمجموعة من الارهابيين و القتلة الذى خرجوا من السجون للانتقام و القيام باغتيال كل من عارضهم بل عارض مخططاتهم الجهنمية، لن تكسر نظرة الناس للنهضاويين يا سى الحميد لأنكم و كما تقول لا زلتم غرباء و ستبقون عن هذا الشعب و هناك مقدار مهول من التوجس و الخوف من مشاريعكم المشبوهة و هذا الخوف ليس بسبب ما سميته بالهرسلة الاعلامية للنظام السابق بل لأنكم وجهتم حقدكم و بغضكم و كراهيتكم و عنفكم و ارهابكم ضد الشعب، انكم لستم اناس كغيركم كما تدعى و لستم من هذا الشعب و لا تحملون جينات من هذا الوطن الذى نزعتم رايته الوطنية لتعويضها براية الارهابيين و ‘سقيتم ‘ ارضه بدماء الابرياء .

يعلم المتابعون ان السيد الجلاصى مهندس مختص فى الكيمياء و لكن من الثابت ان الرجل لا يحمل حبا لهذا الشعب و لم يسع طيلة حياته أن تنشأ كيمياء ايجابية بينه و بين بقية الناس إلا من اختارتهم عقول الحركة ليكونوا عود الثقاب و أداة بث خطاب الكراهية فى بيوت الله مما اشعل الساحة الاجتماعية و السياسية طيلة عقود من الزمن لتتحول تونس من بلد يسعى الى النمو الى بؤرة توتر و فوضى و ما يشبه حرب صراع الارادات بين الحركة و بين النظام عطلت السير العادى للاقتصاد و انهكت الامن و زادت من تعميق فجوة التمييز السلبى بين الجهات، من العيب ان يقارن السيد الجلاصى نفسه بالمناضل اليسارى جيلبار نقاش الذى عانى من حكم بورقيبة و تحمل الكثير من أجل أفكاره السياسية لانه شتان بين المعارضة بالفكر و المعارضة بالمشاركة فى مشروع لقلب الحكم و ارساء دولة الخلافة و خدمة مشروع اجنبى غريب عن هذا المجتمع ، فالسيد نقاش مناضل بالكلمة و هذا لعمرى اروع قيم المعارضة الانسانية المطلوبة فى المجتمعات الراقية فى حين ان معارضة السيد الجلاصى هى معارضة بلون الدم و الارهاب و الغطرسة الفكرية الميالة للعنف ليست مطلوبة إلا فى الدول الراعية للإرهاب، لعل كتاب الرجل بعنوان ‘ السرقة اللذيذة ‘ هو اصدق تعبيرا عن نفاق الاخوان الذين استباحوا سرقة الوطن و تلذذوا بعذاب الشعب بعد ان نهبوا امواله فى التعويضات الجزافية لذلك نقول بالنهاية أن اليد لم تكن بريئة و لا نظيفة و اليد الكبيرة للكاتب تكذب لان الكذب هى لغة الاخوان .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عبدالحميد الجلاصي، تونس، حركة النهضة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-04-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، علي الكاش، د- هاني السباعي، د. طارق عبد الحليم، إيمى الأشقر، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، الهيثم زعفان، المولدي الفرجاني، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، فوزي مسعود ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، صالح النعامي ، عمر غازي، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، عبد الغني مزوز، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، أحمد النعيمي، منى محروس، رافد العزاوي، مجدى داود، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، د - محمد بنيعيش، كريم فارق، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، رمضان حينوني، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد بشير، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، محمد العيادي، سلام الشماع، جمال عرفة، حسن الحسن، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، سفيان عبد الكافي، عبد الله زيدان، حسن عثمان، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، سوسن مسعود، د. محمد يحيى ، تونسي، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. الحسيني إسماعيل ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، فتحي العابد، حاتم الصولي، فهمي شراب، مراد قميزة، منجي باكير، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، هناء سلامة، أبو سمية، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، محمود صافي ، الشهيد سيد قطب، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، د. نهى قاطرجي ، وائل بنجدو، سيد السباعي، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، د- محمود علي عريقات، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، رافع القارصي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خالد الجاف ، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، محمد الياسين، د. خالد الطراولي ، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، محمد الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، عبد الله الفقير، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بوادي، طلال قسومي، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، سيدة محمود محمد، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، د - شاكر الحوكي ، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مضاوي الرشيد، عواطف منصور، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، د. عادل محمد عايش الأسطل،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة