تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نهضاويات

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


‘ المحشورون في الزاوية ‘ هكذا سماهم الكاتب نورالدين العلوى في مقال بنفس العنوان منشور على جدار هذا الموقع، يقصد سى نور الدين بالمحشورين طبعا و بالذات جماعة النداء الذي يتبجح بكونه يحمل أفكار الإرث البورقيبى الذي يراه سى نورالدين من العــــــورات و الآثام التي لا ينفع معها لا استغفار و لا غفران، هذا ما يريد أن يصل اليه سى نورالدين العلوى و هذا شأنه و شأن كثير من الأقلام المنتمية فطريا إلى الإسلام السياسي رغم عوراته و كل المأخذ المنطقية التي يراها الجانب الأخر المعارض لهذا الفكر، ما شدني لمقال سى نورالدين لا فض فوه أنه بدأ بالصلاة على النبي و انتهى تلك النهايات المكررة التي لا علاقة لها بالصلاة على النبي بل هى نهايات طالما تكررت و تبلدت و تهرت حتى أصبحت لا تطاق و كان على سى نورالدين نظرا لتوارد الفصول و الأعياد و المناسبات أن يتخلى عنها و يتغطى بلباس جديد يسر السامعين و الناظرين و حتى ذوى الإعاقة العضوية أعانهم الله على محنتهم، يريد سى نورالدين مثلا أن نصدق أنه مع الإعلام النزيه الحر في حين أن ما يردده يوميا لا يخرج عن الإعلام الحزبي الموجه لذلك نسأل ما هو الفرق بين إعلام سى نورالدين و إعلام برهان بسيس .

يقول السيد الكاتب المحترم أن الإسلاميين كانوا دائما في مقدمة صف التغيير لكنه يتجاهل سهوا أو عمدا الاستدراك المطلوب ليشير بوضوح تغيير ماذا و لماذا و إلى أين، لا يريد الرجل أن يوضح هذه النقاط المهمة لأنها بيت القصيد التي طالما تجنبتها قيادة حركة النهضة من باب التقية ربما أو من باب انتظار التمكين أو من باب السمع و الطاعة حتى يفعل الله أمرا كان مفعولا، في روايته الصوتية المصورة في الفيديو الشهير يجيب الشيخ راشد الغنوشى لماذا تعذر التغيير و في شماتة السيد محمد بن سالم عند إقالة وزير الداخلية لطفى براهم هناك شبه جواب لان الشخصية المقالة قد وقفت ضد هذا ‘ التغيير ‘ الذي طالما وقفت الحركة في مقدمة الصف لانجازه، ماذا تريد حركة النهضة أن تغير و من كلفها بهذا التغيير و إلى أين تريد الحركة جر البلاد و إذا كانت الحركة كما يقول سى نورالدين في مقدمة صف التغيير فلماذا بقيت طيلة عقود و هي تصارع طواحين الهواء لتقفز بقدرة قادر و دون مقدمات من قارب الدعوى الذي كان سببا في تقسيم التونسيين إلى صف المدنية التي أحبت الحركة أم أبت هو اختزال للإرث البورقيبى الذي طالما حاربته الحركة بكل الوسائل اللئيمة و الافتراء لتعود إليه مترنمة ما أحلى الرجوع إليه على رأى الأغنية الشهيرة للفنانة نجاة الصغيرة .

من عيب التشبث بنفس الأفكار أنها تؤدى إلى نفس النتائج و لكن هذه المرة كان واضحا أن سى نورالدين يعيش حالة من التخبط و انعدام الرؤية و لعل الانتقال من الدعوى إلى المدني ليس بالأمر الهين لقلمه المتعود على نفس الخطاب المؤدى إلى نفس الاتجاه و النتيجة، يتساءل سى نورالدين كيف يقبل قلمه الدفاع عن حكومة الشاهد و هي عنوان الفشل المعلن لكنه يبرر هذه ‘ السقطة ‘ الأخلاقية أو الفكرية على حد سواء بان الضرورات تبيح المحظورات و هو الموشح المكرر ذاته الذي طالما التجأ إليه الإخوان لتبرير ما لا يبرر و لإضفاء ‘ الشرعية الدينية’ على أفعالهم السلبية، لكن من حقنا أن نتساءل و نذكر هذا القلم الجاف الذي طالما ذهب في الاتجاه المعاكس للحقيقة أليس أنت يا سيدي من نظمت قصائد المدح و الثناء على حكومات فاشلة سابقة حكمت البلاد بعد الثورة، و حتى إن صمت يا صديقي عن النقد و الكلام المباح طيلة الأيام العجاف لحكومتي الجبالى و العريض ألا يعتبر هذا الصمت خيانة لأوجاع الوطن و خيانة لما تتحدث عنه من وقوف الحركة في صف التغيير ثم و هذا الأهم لماذا تركت هذه الحكومات تغرق البلاد في حالات الانقسام و الخطاب التكفيري دون أن تقف موقف التنديد لان الفشل لا يؤدى بل يعطل التغيير .

عفوا سيدي الكاتب نحن لا نرى الإسلاميين عدوا و لا شرا كما تحاول الإيحاء به من باب تضليل الحقائق بل نحن نتساءل هل أنتم تمثلون فعلا الإسلام و هل أنكم تملكون تكليفا بحجة عادلة تبيح إليكم التصرف في مخلوقات الله تكفيرا و رفضا و قبولا و إذا كان الشيخ راشد الغنوشى و هذا كبيركم الذي اقسم قسم البيعة لمرشد الإخوان في مصر يرى في كل الإرهابيين الذي سحلوا و مزقوا الأجساد البريئة و ذبحوا المسلمين و نشروا أفلام الرعب إياها أنهم يذكرونه في صباه و أنهم يمثلون يا للويل الإسلام الغاضب فكيف تريد منا أن نقبل بمثل هذا التصور للإسلام و المسلمين الذي تتحدث عنه هكذا شيلة بيلة و دون بيان أو تبيين، كيف تريد أن نقبل ‘ بمسلم ‘ يتحدث في فيديو أنه ينتظر ‘ الإمساك ‘ بالجيش و الشرطة لتنفيذ غايات دنيئة تقشعر لها الأبدان، عفوا سى نورالدين نحن لا نريد حقا من يمثل الإسلام الغاضب و لا الضاحك و لا المتفائل و لا المتشائم بل نحن نقف في نفس بيت الله و نقرأ نفس القرآن و نركع نفس الركعات و نسجد نفس السجود و نصوم نفس الشهر و نذبح نفس الذبائح و نحج إلى نفس البيت المعمور فلماذا تصرون إلحاحا و بهتانا على أن غيركم لا يحمل الإسلام الصحيح و أنكم أوصياء الله على خلقه، نصيحة لوجه الله، انبذوا هذه النظرة السلبية لغيركم و سترون أن تونس ستعيش بخير .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، خركة النهضة، راشد العنوشي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-07-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة
  فلسطين : الراقصة و السياسى

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، رضا الدبّابي، إيمان القدوسي، منى محروس، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، يحيي البوليني، عواطف منصور، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، سحر الصيدلي، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، سلام الشماع، ابتسام سعد، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، صفاء العربي، فهمي شراب، أ.د. مصطفى رجب، عبد الرزاق قيراط ، سلوى المغربي، كريم فارق، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الغني مزوز، د. نانسي أبو الفتوح، الشهيد سيد قطب، صلاح المختار، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، د- هاني السباعي، شيرين حامد فهمي ، د. جعفر شيخ إدريس ، عمر غازي، الهيثم زعفان، أحمد بوادي، معتز الجعبري، د. خالد الطراولي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، علي عبد العال، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، حاتم الصولي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد يحيى ، أبو سمية، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، د- محمود علي عريقات، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، الناصر الرقيق، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، رافد العزاوي، صفاء العراقي، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، هناء سلامة، وائل بنجدو، نادية سعد، إسراء أبو رمان، د. محمد مورو ، صلاح الحريري، محمود طرشوبي، مجدى داود، سامر أبو رمان ، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ، رمضان حينوني، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، فراس جعفر ابورمان، رافع القارصي، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، بسمة منصور، أحمد النعيمي، فتحي الزغل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - مضاوي الرشيد، سيد السباعي، سعود السبعاني، محمد العيادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، محمد أحمد عزوز، علي الكاش، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، عراق المطيري، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، د - محمد بنيعيش، جاسم الرصيف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حمدى شفيق ، د - شاكر الحوكي ، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة حافظ ، كريم السليتي، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، منجي باكير، د.ليلى بيومي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، رأفت صلاح الدين، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، مصطفى منيغ، يزيد بن الحسين، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، خبَّاب بن مروان الحمد، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، تونسي، خالد الجاف ، رشيد السيد أحمد، د. أحمد بشير،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة