تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما يحدث فى مصر من تفجيرات و قتل و ارهاب أمر غير معقول و يخرج عن نطاق المنطق، لكن من حقنا أن نتساءل لماذا يصر الاخوان المسلمون فى مصر و فى تونس و فى سوريا على وجه التحديد على الترويع و القتل و الارهاب و مزيد اسالة الدماء و بشكل جنونى فات كل الحدود ؟ لا بد أن فى الامر سرا و بداية الخيط فى هذا العنف تم اكتشافه بعد أن تسربت للإعلام قصة مخدرات الكابتغون الذي يتزود بها هؤلاء الارهابيون الاخوان و من ماثلهم قبل كل غزوة من غزواتهم الدموية القذرة التى تستهدف الابرياء و الاطفال و الشيوخ و النساء ، هذا يؤكد مرة أخرى جبن هذا القطيع المسموم و عدم قدرته على مجابهة الواقع القائل بأنه ما يفعلونه لا علاقة له اطلاقا لا بالجهاد و لا بالإسلام و لا بالبشرية، يعنى أن من يقفون وراء الاخوان يعلمون علم اليقين أن هؤلاء الحيوانات لن تتحرك قيد أنملة دون أن تغسل ادمغتها مسبقا برسائل الكفر و الدعوة للقتل التي يؤمنها شيخ الفتنة القطري يوسف القرضاوى و من والاه من عمائم الشر و من دون أن يتم حشو أدمغتها بكميات و جرعات من المخدرات عالية المفعول التخريبي ليتحولوا إلى قتلة مأجورين في يد الصهيونية العالمية .

منذ فترة تم توقيف أمير سعودي من العائلة المالكة في مطار بيروت بعد أن تم ضبطه بصدد إدخال كميات كبيرة من مخدر ‘ الكابتغون ‘ الشهير، لم تكن الفضيحة الأولى التي تتعرض إليها العائلة السعودية الحاكمة في بلاد الحجاز لان كل الدلائل كانت تشير إلى تورطها في زراعة و بيع المخدرات و كن من المعلوم للمتابعين أن ‘ القاعدة ‘ التي أنشأتها المخابرات الأمريكية في عهد رئيسها الشهير ادغار هوفر لمواجهة الوجود الشيوعي في أفغانستان زمن الاتحاد السوفييتي السابق كانت تتاجر في بيع المخدرات و أن هناك حالة تشابك بين الإرهاب و بين تجارة المخدرات و بيع السلاح و الأعضاء البشرية و الجنس الأبيض ، هذا هو الإخطبوط الخطير الذي يدمر البلدان العربية و هو نفس الإخطبوط الذي تستعمله أمريكا و إسرائيل و بعض الدول الخليجية لخدمة أغراضها في تفتيت المنطقة العربية و ضرب أعمدة المقاومة فيها تحت كل العناوين بما فيها العنوان الثقافي و عنوان الوعي بخطورة هذا المسعى على وحدة الشعوب العربية و تماسكها أمام الأعداء ، ربما يسمع البعض أحيانا عن نيات دول الخليج في محاربة الإرهاب ا و المخدرات أو تجارة السلاح أو بيع الأعضاء البشرية أو المتاجرة في الجنس لكن كل الإحصائيات و الدراسات و التحاليل الإعلامية تؤكد أن دول الخليج تعد من اكبر المتاجرين في هذه الآفات كما أن هذه التجارة تقف وراءها العائلة المالكة أو كبار الأثرياء في الدول الخليجية مثل عائلة الخاشقجى و مثل العائلة السعودية ( فضيحة الرشاوى في صفقة اليمامة الشهيرة مثالا ) .

في تونس هناك دور إماراتي مشبوه و هناك دور قطري مشبوه أيضا، خصائص الدور الإماراتي أنه يريد ضرب الدور القطري، هذا واضح و لم يعد خافيا على أحد و لعبة المخابرات التي تدور على ارض تونس خاصة بعد الثورة تهدف في حقيقة الأمر و من جانب الإمارات إلى ضرب مشروع الإخوان المسلمين في تونس و في كل المنطقة العربية و هذا الدور تمثله قطر مثلما جاء في الكتاب الفرنسي الشهير ‘ قطر هذا الصديق الذي يريد بنا شرا ‘، ليس سرا أيضا أن المخابرات التونسية و خاصة بعد انتخابات 2014 و صعود حزب النداء إلى الحكم قد باتت تدرك كثيرا من خيوط اللعبة القطرية الإماراتية في تونس و صمتها في عدم كشف المستور يرمى إلى ترك الوقت للوقت حتى تفرز هذه المعركة الشرسة بين جهازي المخابرات في البلدين الخليجيين منتصرا ، لكن من الواضح أن حركة النهضة التي فقدت السند المصري القوى و المتعدد الأدوار بعد سقوط الرئيس محمد مرسى و باتت تعانى من قلة الموارد المالية التي جعلتها تفوز بسهولة غريبة في انتخابات 2011 قد ارتمت نهائيا في حضن الحليف القطري الذي كلفته الإدارة الأمريكية بخدمة المشروع الصهيوني كمقاول كبير بإمكانه أن يلتجئ إلى أدواته ‘ العربية ‘ للقيام ببعض المقاولات الصغيرة مثلما حصل مع استقبال حركة النهضة لصهاينة ما سمي ‘ بأصدقاء سوريا ‘ في تونس و ما أثارته تلك الزيارة و الاستقبال من سخط و غضب في الشارع التونسي أو استقبال عراب المؤامرات الصهيونية في المنطقة العربية برنار هنري و ليفي و صديقه الحميم سيء الصيت السيناتور جون ماك كين أو القيام بتلك الخطوة القذرة بقطع العلاقات الدبلوماسية و الاقتصادية مع الشقيقة سوريا في سقطة سياسية و أخلاقية ستبقى عارا في تاريخ الحركة الملوث بدماء الأبرياء و بحالات متعددة من بيع الضمائر و خدمة الأغراض المشبوهة .

لقد كانت رهانات الدوحة الخارجية في ضرب الاستقرار في تونس و تمكين الجماعات الإرهابية التكفيرية من ‘ ارض الميعاد ‘ لإنشاء دولة الخلافة السادسة كما جاء في طموحات رئيس الحكومة السابق حمادي الجبالى في إحدى خطبه الشهيرة كبيرة و تستحق الوقوف عندها في كثير من العناوين و لو نجح المشروع القطري فلكم أن تتخيلوا كيف ستتصرف هذه الدويلة الزائدة عن اللزوم في مجريات الأحداث و تداعياتها و إرهاصاتها على المستوى الإقليمي و الدولي خاصة بعد سقوط العراق و دخوله في شبه حرب أهلية، فما حدث في سوريا من إرهاب و قتل و دمار بفعل المال و الدعم القطري للجماعات الإرهابية يعطى مساحة كبيرة من التفكير حول خطورة هذا الدور القذر و حالة تشابك المصالح بين العائلة القطرية الحاكمة و الغايات الصهيونية و الأمريكية التي يختزلها البعض فيما سمي بمشروع الفوضى الخلاقة الذي أدى إلى حد الآن إلى استشهاد الملايين في سوريا، اليمن،مصر،تونس، ليبيا و غيرهم من الدول العربية و تدمير و إتلاف المؤسسات و الآثار و البنية التحية إضافة إلى تهجير الملايين إلى دول عديدة مما عزز العربدة الصهيونية المتصاعدة و زاد في وهن و ضعف هذه الدول المستهدفة و إمكانية تعرضها إلى فيروسين قاتلين هما الإرهاب و التطبيع مع العدو الصهيوني .

ربما هناك عاملان مهمان كان لهما دور فاعل في إسقاط مؤامرة الإخوان في تونس لكنهما لم يأخذا حظهما من التحليل الأول اعتصام الرحيل و الثاني حادثة اغتيال الشهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمى، اعتصام الرحيل شكل أول الضربات الشعبية الفاعلة و المهمة التي أصابت مشروع حركة النهضة في إسقاط مؤسسات الدولة و إنشاء دولة الخلافة و ضرب النمط المجتمعي الوسطى المختزل في الإرث البورقيبى بكل ما يحمله من تنوير و تحضر و رفع في مستوى المرأة و السعي إلى الحداثة و التطور و هو المشروع الذي شكل لوحده شوكة مسمومة في حلق المتآمرين على مفهوم الدولة و الأمة التونسية، اغتيال الشهيدين فضح الفكر الإرهابي الذي يقوم عليه مشروع الإسلام السياسي في تونس و في كامل المنطقة العربية و هذا الفكر المزدوج و اللقيط كان من أهم المواضيع التي حاربها الشهيدان في كل المنابر الإعلامية و الثقافية و الخطابية الشعبية و قد كانت عمليتا الاغتيال تهدفان إلى إسكات الصوتين إلى الأبد أولا من باب بث الرعب و الصدمة في القلوب و ثانيا من اجل ترسيخ فكرة واضحة عن مدى استعداد الحركة لضرب معارضيها و إسالة الدماء في الشوارع مثلما تفوه بذلك علنا رئيس الحكومة و وزير الداخلية السابق على العريض و وزير العدل السابق نورالدين البحيرى إضافة إلى نواب بالمجلس التأسيسي مثل الصادق شورو و الحبيب اللوز و الصحبى عتيق .

لقد بات معلوما اليوم بالوثائق و الأدلة و البراهين و التصريحات جوانب متعددة و خطيرة من أشكال التدخل القطري في شؤون تونس و التي تحدث عن تفاصيلها المرعبة عديد المحللين العرب و الأجانب و لقد حاولت حركة النهضة استغلال هذا الدور لإسقاط مفهوم الدولة خدمة لإغراضها الشخصية و علاقاتها الخارجية في نفس الوقت و من المؤكد أن وثائق وزارة الداخلية و أرشيف جهاز أمن الدولة يحملان كثيرا من الأسرار الخطيرة التي لو تم كشفها للعموم ستزيل كثيرا من الغيوم المتلبدة في كثير من الأذهان كما أنه من الثابت أنه لو تم تقصى الحقيقة بكامل المهنية و الشفافية في خصوص ملف شبكات تسفير الإرهابيين إلى سوريا إضافة إلى علاقة الحركة بالمال النفطي الفاسد و من خطط و مول و نفذ عمليتي اغتيال الشهيدين بلعيد و البراهمى و من يقف وراء ملف القناصة إضافة إلى موضوع علاقة الحركة بالقيادي الليبي عبد الحكيم بلحاج و ملف محاولة اغتيال النائب رضا شرف الدين و ملف اغتيال الشهيد محمد الزوارى إضافة إلى عدة ملفات خطيرة أخرى يضيق المجال بعدها و حصرها فان هذا التقصي و البحث سيكشف مدى خطورة ما خطط لهذه البلاد في الغرف المغلقة و يبقى السؤال بدون إجابة : تخيل لو نجحوا ..فقط تخيل .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-06-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، د - صالح المازقي، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، محمد اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، صالح النعامي ، إياد محمود حسين ، أحمد ملحم، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، د - احمد عبدالحميد غراب، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، صفاء العراقي، فتحي الزغل، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، أبو سمية، وائل بنجدو، عبد الرزاق قيراط ، سوسن مسعود، فاطمة حافظ ، محمد الياسين، علي الكاش، د - غالب الفريجات، رمضان حينوني، سامح لطف الله، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رشيد السيد أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، كريم السليتي، جمال عرفة، فتحي العابد، د. أحمد محمد سليمان، سيد السباعي، صفاء العربي، عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، د- محمود علي عريقات، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، حسن الطرابلسي، عمر غازي، خالد الجاف ، بسمة منصور، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد شمام ، صلاح المختار، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، د.ليلى بيومي ، محمود صافي ، أحمد النعيمي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، د - مصطفى فهمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، فهمي شراب، حاتم الصولي، مجدى داود، الشهيد سيد قطب، عبد الله الفقير، شيرين حامد فهمي ، عراق المطيري، حسن الحسن، حسن عثمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، د. محمد مورو ، جاسم الرصيف، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، فتحـي قاره بيبـان، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، إيمى الأشقر، أنس الشابي، رافد العزاوي، محمد عمر غرس الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، د. محمد عمارة ، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، د - شاكر الحوكي ، عصام كرم الطوخى ، محمود فاروق سيد شعبان، علي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، سامر أبو رمان ، تونسي، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نهى قاطرجي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - المنجي الكعبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود سلطان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، فوزي مسعود ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - الضاوي خوالدية، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، عبد الله زيدان، نادية سعد، د. خالد الطراولي ، إيمان القدوسي، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كمال حبيب، د. مصطفى يوسف اللداوي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة