تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عبير موسى، هذا القضاء الفاسد

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما سقط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن على هرب الكثيرون من الساحة بل هناك من سارع بقلب الفيستة كما يقال لكن عبير موسى و برهان بسيس كانت لهما الشجاعة الأدبية و الأخلاقية بأن واجهوا كل مرتزقة الثورة البائسة و كل الذين خرجوا من رحم الإخوان الفاسدين و كل الذين حاولوا أن يقدموا أنفسهم للنظام الجديد المتمثل في حركة النهضة الفرع التونسي لحركة الإخوان الماسونية، ما حصل في الأيام الأولى لنجاح الثورة و بالذات يوم المرافعة المحمومة في قضية حل التجمع التي أوعزت الحركة الحاكمة للمكلف العام برفعها لحله كان حدثا مثيرا للاهتمام على أكثر من صعيد لأنه كشف معدن كثير من المحامين الجبناء الذين انتفخت أرصدتهم البنكية نتيجة ما قبضوه من النظام ، هؤلاء اختفوا تماما من الساحة و فص ملح و ذاب كما يقال و تركوا السيدة عبير موسى تواجه مصيرها في محكمة تبين أنها تحولت في رمش البصر إلى ساحة ‘لاغتيال ‘ كل من سينطق بكلمة حق في النظام السابق ا وفى التجمع ا وفى التجمعين، لقد جندت حركة النهضة و حزب المرزوقى كل زبانيتها القذرين للاعتداء الجسدي على الأستاذة عبير في حرمة المحكمة و كان لمحام نكرة نتعفف احتقارا حتى على تسميته دور قذر في هذا الاعتداء و جرها من شعرها في لحظة كان رئيس مركز المحكمة يحاول إخراجها في سيارة الشرطة .

لم يكن غريبا على ذلك الطرطور القيام بهذا الفعل الشائن و خاصة تجاه سيدة و هو تصرف لا يأتيه إلا أمثاله من المعدمين أخلاقيا و الموتورين مهنيا و فكريا، فالمعروف في عرف الشهامة أن الرجل الشهم لا يسقط في الاعتداء على سيدة أو جرها من شعرها بتلك الطريقة الوحشية مهما كانت الأسباب و لكن من أين للإخوان شهامة الفرسان و شجاعة الأبطال، لقد كان ذلك الشخص الحاقد الذي لا يمكن أن ينتمي إطلاقا إلى سلك المحاماة يشارك في حملة إعدام تعسفية lynchage ) ) و على مرأى و مسمع من ‘ جمهور ‘ المناسبات الكبرى و هو جمهور ينتمي إلى حركة النهضة كما بينته الصور الملتقطة في تلك اللحظة و التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لتلك الحركة البائسة طيلة أسابيع من باب التشفي الموغل في الإسفاف ، بطبيعة الحال كان منتظرا من ‘ قضاء ’ الوزير السابق نورالدين البحيرى و خاصة القاضي الذي تعهد بالنظر في تلك القضية و هو قاض قال فيه الكاتب الساخر توفيق بن بريك ما قال مالك في الخمر نظرا لما تعلقت به من شبهات مثيرة أن يرفض سماع شهادة عون الأمن و رئيس المركز الذين عاينا اعتداء ذلك الموتور على الأستاذة و أن لا يستجيب لسماع تلك البينة التي لها تأثير على وجه الفصل في القضية كل ذلك لان الأوامر قد صدرت من الوزير بذبح الأستاذة من باب اضرب القطوسة تخاف العروسة . من يرجع إلى حيثيات جلسة محاكمة توفيق بن بريك يوم 19/11/2009 أمام هذا ‘ القاضي ‘ لا بد أنه سيفهم كثيرا من الأشياء و الخلفيات و مدى ما سقط فيه القضاء التونسي في العشريات الأخيرة من إسفاف و انعدام أسس المحاكمة العادلة على يد قضاة شوهوا العائلة القضائية النبيلة .

لم يكن القضاء هو المتهم الوحيد لان الهيئة القومية للمحامين في تلك الفترة قد سقطت في المحظور بعد أن وقفت إلى جانب الحزب الحاكم بواسطة المحامين المنتمين إليه و هم شخوص معروفة بعدائها المستميت للتجمع و للإرث البورقيبى و للأنموذج الوسطى الذي أرساه الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة، كان هناك دور مشبوه لهذه الهيئة أو لبعض من أعضاءها بالتحديد و هذا الدور يتمثل في الضغط لعرض الأستاذة على مجلس التأديب دون ذنب جدي صحيح و إحالتها تبعا لذلك على عدم المباشرة و هو موقف مخزي سيبقى عالقا في جبين كل الذين شاركوا في تلك المهزلة القذرة بعد أن كان المقصود هو اغتيال الأستاذة مهنيا بعد أن تم اغتيالها سياسيا و معنويا و جسديا في أروقة قصر العدالة الذي تحول في لحظة تاريخية إلى كتلة من نار و حقد احترقت فيها الإنسانية و الأخلاق و الشهامة و الرجولة و حقوق الإنسان و كل المعاني النبيلة التي تفرق بين البشر و الحيوان، سقط مفهوم العدل و العدالة في لحظة تاريخية و تبين ان حركة النهضة لم تأت لتحكم تونس بالعدل بل جاءت للقصاص من الشعب و هو ما تم مع الشهيدين شكرى بلعيد و محمد البراهمى، في نهاية الأمر ما تبقى من القصة هو صمود الأستاذة عبير موسى كامرأة تونسية حرة تعلمت أصول الثبات على المبدأ من الإرث البورقيبى الذي عادته حركة النهضة و من والاها من الخونة و العملاء، ما تبقى هو صفحة سوداء في سجل القاضي و المحامى الذين فشلا في فهم الدور الموكول للقضاء بعد أن قيل أن من ولى القضاء فقد قتل بغير سيف و الدور الموكول للمحامى كجزء من منظومة إنارة العدالة ...بالنهاية نرفع القبعة لسيدة مناضلة و نقول مدام عبير شكرا على جرأة الموقف في وقت عزت فيه الرجولة و الجرأة .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإنتخابات البلدية، عبير موسى،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-05-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، محمد شمام ، حمدى شفيق ، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، د- جابر قميحة، د - محمد سعد أبو العزم، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، رضا الدبّابي، إيمى الأشقر، عصام كرم الطوخى ، عدنان المنصر، بسمة منصور، كريم فارق، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، إيمان القدوسي، وائل بنجدو، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح الحريري، سلام الشماع، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، كريم السليتي، أحمد الحباسي، سامح لطف الله، فهمي شراب، حاتم الصولي، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، د- محمد رحال، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، معتز الجعبري، د. محمد مورو ، عواطف منصور، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، مصطفي زهران، د. جعفر شيخ إدريس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. عبد الآله المالكي، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محرر "بوابتي"، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، إياد محمود حسين ، حميدة الطيلوش، أحمد ملحم، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، كمال حبيب، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، رمضان حينوني، العادل السمعلي، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، د. الشاهد البوشيخي، سوسن مسعود، محمود صافي ، د - محمد بنيعيش، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، الناصر الرقيق، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، د - مضاوي الرشيد، الشهيد سيد قطب، عبد الله الفقير، مراد قميزة، محمود طرشوبي، رافع القارصي، سفيان عبد الكافي، عبد الغني مزوز، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، الهيثم زعفان، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، هناء سلامة، منى محروس، د- هاني السباعي، سيد السباعي، فوزي مسعود ، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، عراق المطيري، أنس الشابي، محمد العيادي، تونسي، مصطفى منيغ، محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إسراء أبو رمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مجدى داود، رأفت صلاح الدين، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن عثمان، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، د - غالب الفريجات، أحمد الغريب، عمر غازي، أبو سمية، صالح النعامي ، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة عبد الرءوف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة