تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هل تحولت قناة ‘ التاسعة ‘ إلى قناة صهيونية تديرها أموال صهيونية مشبوهة كما تتحدث بذلك عديد الأطراف ؟ من يقف وراء هذه القناة و من أين يتم تمويلها ؟ ما حقيقة الخط التحريري للقناة و لماذا لا تقدر الهايكا على مد انفها في عش الدبابير و ماذا تعلم الهيئة العليا ‘ المستقلة ‘ للاتصال السمعي و البصري عن قناة ‘ التاسعة ‘ و ما هو مصير التحقيق الذي أجرته الهيئة أو وعدت به في خصوص علاقة القناة بالصحفي الصهيوني الذي نقل أحداث اغتيال الشهيد محمد الزوارى من شارع بورقيبة بتغطية تقنية خاصة من القناة التي يقال أن لها علاقات تحت الطاولة مع جهات أجنبية صهيونية و بالتحديد جهاز الموساد الصهيوني سيء الصيت، ما علاقة برنامج الكاميرا الخفية ‘ شالوم ‘ التي منعته الهايكا من البث بالاحتفالية الأمريكية بنقل سفاراتها إلى القدس و بما يحدث في فلسطين من مظاهرات شعبية عارمة و سقوط شهداء بالعشرات ؟ هل تعمدت القناة بث هذه الحلقات القذرة التي تتحدث عن محاولة إغراء شخصيات تونسية من كل الفئات بالأموال مقابل مساندتها للكيان الصهيوني في هذا التوقيت للفت الأنظار عما يحدث في فلسطين ؟ من هم الأشخاص المورطون في هذه الحلقات و من ورطهم و لماذا و كيف تنازل البعض عن ضمائرهم مقابل بعض الأموال ؟ .

هذه بعض الأفكار و الأسئلة على الحساب لأنه من الواضح أن قناة ‘ التاسعة ‘ قد تحولت إلى قناة تشبه القناة العاشرة الصهيونية تستدعى من المتابع و من السلطات على وجه التحديد التدقيق و البحث و المراقبة لما تمثله هذه المحطة من خطر على السلم الاجتماعية و بالذات الثوابت الوجدانية التونسية التي تضع القضية الفلسطينية في أول سلم أولوياتها الإنسانية باعتبارها قضية شعب مضطهد يتعرض إلى شتى أنواع الاستبداد و التنكيل و الغطرسة على مرأى و مسمع من الضمير العالمي المنحاز كليا إلى الكيان الصهيوني الغاصب، بطبيعة الحال، القناة مشبوهة و ما تقدمه من مادة إعلامية يطرح كثيرا من الأسئلة خاصة إذا راجعنا تلك الضجة الإعلامية المبتذلة و المنافقة التي أقامتها بعلة ما سمته بتدخلات الرئاسة لمنع بث مقابلة مع السيد محمد المرزوقي الرئيس المؤقت السابق و المشتبه في علاقته بالمخابرات القطرية في إشارة إلى صمته المريب عن كل تحركات الجواسيس القطريين داخل التراب التونسي و بالذات بالجنوب التونسي و هي فضائح مدوية كشفتها صحيفة ‘ الثورة نيوز ‘ بالوثائق و الأدلة دون أن يكلف الرئيس و هو القائد العام للمؤسسة العسكرية المخابرات العسكرية بتحري الأمر و متابعته و اتخاذ المواقف السياسية المناسبة ، أيضا موقف القناة من موضوع صحفي القناة العاشرة الصهيونية لا يزال يسيل كثيرا من الحبر و يطرح كما هائلا من الأسئلة المعلقة .

ما علاقة إذاعة شمس أف . م بقناة ‘ التاسعة ‘ ؟ لماذا حاولت هذه الإذاعة بث الأكاذيب حول حقيقة ما حصل داخل كواليس الحلقات الممنوعة من البث ؟ لماذا تصر قناة ‘ تونسنا ‘ على تجاوز هذا المنع و بث الحلقات رغم خطورة الموقف ؟ لماذا تم تضخيم الحدث و توزيع الأدوار القذرة بين إذاعة شمس و قناتي ‘ التاسعة ‘ و ‘ تونسنا ‘ ؟ من دبر فكرة منع قناة ‘ التاسعة ‘ من البث ؟ لماذا صمتت الهايكا عن الكلام المباح في موضوع بمثل هذه الخطورة و من دفع هذه المؤسسة التي يطرح الجميع حولها كثيرا من الأسئلة و يشار إليها بكثير من الاتهامات خاصة بعد صمتها المريب حول حادثة الصحفي الصهيوني إلى هذا الصمت المنكر ؟ ماذا تعرفه المخابرات التونسية حول هذا الموضوع بالذات و لماذا طال انتظار موقف نقابة الصحفيين و هي التي عودتنا على سرعة إبداء المواقف في أكثر من موضوع تافه في حين أن الموضوع يتعلق هذه المرة بمس مزعج من قدسية العمل الصحفي في علاقة بدور الإعلامي في عدم تبييض التطبيع مع العدو بأي شكل من الأشكال ؟ هل يكون صمت نقابة الصحفيين نتيجة لحسابات سياسية أو خضوعا لبعض ضغوط من الأحزاب التي عبرت عن قبولها للرشوة ثم و هذا الأهم هل يأتي قرار منع البث من الهايكا استجابة إلى ضغوط أحزاب معينة تبين أنها قد باعت ضمائرها منذ زمن بعيد إلى عبدة الشيطان الأكبر إسرائيل و عرابتها الولايات المتحدة الأمريكية ؟ لماذا صمتت دكاكين المجتمع المدني و نواب الشعب و جماعة قراءة الفنجان السياسي الذين يؤثثون منابر الإعلام ؟ لماذا تثار كل هذه الزوابع الخطابية و الإعلامية حول برامج قناة الحوار التونسي تحت عنوان مقاومة الابتذال و يتم تعميم الصمت على كل الأفواه في خصوص موضوع يتعلق بتبييض الإرهاب و التطبيع مع العدو الصهيوني في لحظة يتم فيها اغتيال الضمير العالمي في فلسطين المحتلة....

تؤكد إذاعة شمس اف م ان من بين الشخصيات التي قبلت العرض الصهيوني المثير للغثيان المحامى و الناشط السياسي المعروف عبد الرءوف العيادى الذي طالما أقام الدنيا و لم يقعدها حول علاقة بن على بالموساد و معارضته لدور هذا الجهاز حتى بعد حصول الثورة، بطبيعة الحال السياسة مواقف و من لا يبدل مواقفه في السياسة غبي و ستين غبي خاصة و أن عرض ‘ أبناء العم ‘ سخي يسيل اللعاب و قادر على محو عداء الأستاذ المناكف للصهيونية و الموساد من مخيلته بصفة نهائية، موقف المختار التليلى منتظر من رجل نقل البندقية طيلة حياته من هذا الكتف إلى ذاك الكتف فضلا عن كونه لم يعلن عداءه للكيان الصهيوني في إحدى تصريحاته التلفزيونية التي أثارت عواصف شعبية من السخط و هو نفس ‘ الخط التحريري ‘ للنائب محمد بن سالم على سبيل الذكر ، بالنهاية رب ضارة نافعة لان كشف مستور و خبايا بعض شخصيات البلاد في كل الميادين مطلوب لنفهم ‘ هوية ‘ هذه الآفات الاجتماعية التي تتصرف في شؤوننا و تملى علينا دروس الوطنية و لكن من حقنا أن نتساءل إلى متى سيتحمل الشعب و هل أن حكومة الحرب المفلسة قادرة على تعديل كثير من الأوتار .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، وسائل الإعلام، قناة التاسعة، التطبيع،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-05-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة
  فلسطين : الراقصة و السياسى
  تونس : معارضة مشلولة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، تونسي، محمد شمام ، الهادي المثلوثي، إسراء أبو رمان، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، د - مصطفى فهمي، أحمد الغريب، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، سعود السبعاني، منجي باكير، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، كمال حبيب، إيمان القدوسي، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، عصام كرم الطوخى ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمد رحال، منى محروس، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، عراق المطيري، فهمي شراب، د. محمد مورو ، سفيان عبد الكافي، د.محمد فتحي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح الحريري، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، الشهيد سيد قطب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، سحر الصيدلي، فتحي العابد، حسن عثمان، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، محمد العيادي، حسن الحسن، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، د. خالد الطراولي ، حمدى شفيق ، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، أنس الشابي، مراد قميزة، محمود صافي ، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، عواطف منصور، نادية سعد، فراس جعفر ابورمان، صلاح المختار، سيد السباعي، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، محمد الطرابلسي، طلال قسومي، مجدى داود، الناصر الرقيق، سلام الشماع، عبد الرزاق قيراط ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، سيدة محمود محمد، الهيثم زعفان، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، عمر غازي، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مضاوي الرشيد، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، فتحي الزغل، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، د. طارق عبد الحليم، رافع القارصي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، مصطفي زهران، حسن الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، سامح لطف الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، سوسن مسعود، أشرف إبراهيم حجاج، بسمة منصور، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أبو سمية، محمد إبراهيم مبروك، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة