تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس : معارضة مشلولة

كاتب المقال احمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


استمعت الى محسن مرزوق و الى حمة الهمامى و الى نجيب و عصام الشابى و الى اخرين من قيادات المعارضة، ربما أدركت متأخرا أن ما سمعته هو خطاب عدمى مكرر لا ينفع فى السياسة و ربما أخطىء حين أقول أن هؤلاء السياسيين فى المعارضة على الاقل لا يصلحون تماما للتعايش و التعامل بايجابية مع ثورة طمع فاعلوها بأن تكون مثمرة فهاهى عاقر بعد مرور سبع سنوات عجاف، يمكن اختزال المعارضة التونسية فى أمور قليلة جدا من بينها افتعال المشاكل مع الحكومة و مع الرأى العام و اشغاله بقضايا صغيرة تافهة مثل هذه الحملات اليومية المختلفة الشعارات التى يعلم الجميع انها من تدبير علاقات هذه الاحزاب بالمخابرات الاجنبية و ببعض السفارات و دكاكين البيع و الشراء التى أسستها وزارة الخارجية الامريكية لضرب الاستقرار فى المنطقة العربية، ان اشغال الشعوب بالقضايا التافهة يبعدهم عن رؤية الحقائق كما يقول الفيلسوف و المفكر ناعوم تشومسكى فى عدة قراءات اعلامية و فكرية منشورة، تختص المعارضة التونسية ايضا فى بث لغة الاحباط التى تجعل الشعب يستسلم لقدره دون مقاومة نتيجة جرعات اليأس التى تبثها هذه العقول المتهرئة فى حين أن المطلوب من كل معارضة فى العالم هو خطاب الامل و طرح البدائل القابلة للانجاز .

تحاول المعارضة التونسية دائما مخاطبة العواطف و ليس العقول باستثارة الغرائز مما يؤدى احيانا الى حالات مفرطة من الاحتقان الشعبى تؤدى الى مثل ما حصل منذ ايام فى كثير من المدن التونسية من حرق و نهب و اعتداء على الاملاك العامة و الخاصة، هذا التغرير المبالغ فيه بالشعب ربما تظن المعارضة انه فعل مناسب سيخدم مصالحها فى الوقت المناسب و لكن يظهر ان حسابات البيدر لا توافق حسابات الحقل و لذلك لا تحصل هذه المعارضة على ثقة الشعب سواء على مستوى التصويت فى الانتخابات او على مستوى القبول الذهنى فى الشارع، ان تشجيع الشعوب على العصيان المدنى ربما تكون الطريق القصيرة لربح بعض النقاط الوقتية على حساب الحكومة و لكن هذا الفعل السياسى الهابط لا يمكن ان يؤتى أكله دائما لان الشعب دائما ما يستفيق فى الوقت المناسب ليبتعد عن المنطقة الخطر ، فى كل دول العالم يخضع السياسيون الى دروس فى فن التعامل مع الشعب و مع قضاياه و كيفية مخاطبته و هناك مختصون فى هذا المجال لكن فى تونس هناك اصرار من قيادات المعارضة على استعمال نفس الخطاب البائس المكرر .

الاستراتيجيات الاعلامية المتعلقة بفن التواصل و الحوار و الخطاب الاعلامى لازمة و ضرورية لتغيير عقلية هؤلاء السياسيين الفاشلين و دفعهم الى الانخراط فى مفاهيم متطورة تؤدى الى سرعة الانسجام الذهنى بين المتلقى و بين المسئول السياسى، فى غياب ذلك لاحظنا بوضوح حالة الاكتئاب الشعبية التى اصبحت الطبق الشعبى السائد نتيجة عدمية خطاب المعارضة فى كل وسائل الاعلام و لاحظنا حالات التشاؤم البارزة التى يؤكد الجميع انها افراز منطقى لهذا الخطاب المستقر الهابط الذى تبثه المعارضة طوال الوقت دون لمسات تجعله جذابا و رائقا و مقبولا ، ان استساغة اعادة نفس الخطاب دون تحويرات و دون نبض يؤكد ان هذه المعارضة لا تستطيع طرح البدائل الممكنة و لا دفع الشعب الى الحلم بغد أفضل و غاية ما يمكنها فعله هو اثارة الغرائز القادرة على اشعال الحرائق و اسالة الدماء فى الشارع تماما كما فعلت قيادات الجبهة الشعبية و حزب محمد المرزوقى منذ ايام قليلة، ربما تظن المعارضة ان سياسة تغليب العواطف على العقول هى من ستدفع الحكومة الى تقديم تنازلات أو التعاون معها لكن الايام تكشف تباعا أن المعارضة تتعرى امام الشعب الذى لم يعد يقبل بعمليات الحرق و النهم و سيلان الدماء و استنزاف مقدرات الوطن .

ان المعارضة التونسية اليوم قد كشفت اغلب اوراقها ان لم نقل كلها و الشعب اليوم اذكى من أن تمر عليه المؤامرة و لعل اشارات رئيس الحكومة و رئيس الدولة الى اتهامها بحرق البلاد هى بداية دفع المعارضة الى الزاوية لمحاسبتها بمجرد انتهاء التحقيقات الامنية فى خصوص الاتهامات الموجهة اليها بإشعال فتيل الاحتجاجات الغير سلمية التى عمت بالبلاد و اضرت بالاقتصاد القومى نتيجة انحسار الوافدين على القطاع السياحى و تخوف المستثمرين الاجانب من تواصل هذه الاحتجاجات الدموية المفلسة، ان الوضع الاجتماعى و الاقتصادى فى تونس اليوم قد وصل مرحلة متعسرة و هناك بوادر ازمة و حالة من الغضب الشعبى و لذلك نقول أن المواطن اليوم ليس مستعدا لقبول خطاب للمعارضة يدفع الشباب الى الحرق و النهب خاصة و ان الدولة لا تؤمن هذه الخسائر التى ستزيد من عمق الازمة و من دفع البلاد الى الاستدانة من الخارج ، ان المعارضة التونسية مدعــوة من جانبها الى تخصيص خلايا اعلامية و علاجية ‘ لإنتاج ‘ خطاب و عقول سياسية متجددة حتى تستطيع مواكبة العصر و التفاعل مع واقع البلاد .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المعارضة، محسن مرزوق، الجبهة الشعبية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-01-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، وائل بنجدو، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، سلام الشماع، محمد الياسين، صالح النعامي ، هناء سلامة، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، تونسي، محمود سلطان، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، منى محروس، فتحـي قاره بيبـان، فتحي العابد، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، د - غالب الفريجات، حاتم الصولي، محمود صافي ، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، د - مصطفى فهمي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، أبو سمية، فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، د. نهى قاطرجي ، عواطف منصور، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، علي الكاش، ماهر عدنان قنديل، سحر الصيدلي، مجدى داود، عراق المطيري، د- محمد رحال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، شيرين حامد فهمي ، محمود طرشوبي، د- هاني ابوالفتوح، نادية سعد، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، ياسين أحمد، الهادي المثلوثي، سلوى المغربي، سوسن مسعود، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، أنس الشابي، محمد تاج الدين الطيبي، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد أحمد عزوز، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - احمد عبدالحميد غراب، منجي باكير، د.ليلى بيومي ، مصطفى منيغ، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، مراد قميزة، صلاح الحريري، علي عبد العال، عمر غازي، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، عبد الله الفقير، إيمى الأشقر، الهيثم زعفان، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العربي، د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، د. محمد يحيى ، د. صلاح عودة الله ، العادل السمعلي، محمد العيادي، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، أحمد الغريب، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، رأفت صلاح الدين، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد شمام ، فراس جعفر ابورمان، صفاء العراقي، كريم السليتي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، يحيي البوليني، رافد العزاوي، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د - الضاوي خوالدية، ابتسام سعد، خالد الجاف ، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمان القدوسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، د- هاني السباعي، محمد إبراهيم مبروك، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة