تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أين جماعة قطر فى تونس ؟

كاتب المقال احمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تشير التقارير الاعلامية أن قطر تبذل أموالا طائلة لتجد لها موطئ قدم فى الساحة السياسية التونسية، الامر أكثر من عادى لو تعلق الامر بدولة كبرى لها مصالح فى المنطقة و لكن يختلف بالنسبة لبلد يجمع الكثيرون أنه غير موجود فى خريطة العالم و هى دويلة زائدة عن الحاجة لا تملك إلا فائضا من الأموال يحاول النظام توظيفها فى ملذاته و مصالحه الخاصة أو لينال موقع الممول والمشارك فى تنفيذ المشروع الصهيونى الامريكى لتفتيت الدول العربية الكبرى إلى دويلات متناحرة على أساس عرقى و أثنى و طائفى حتى يسهل على الدوحة التحكم فيها و قيادتها، المتابعون لا ينكرون أن الاموال قد ساعدت القيادة القطرية على تأسيس بنية تحتية للإرهاب و الفكر التكفيرى فى تونس مستعينة بالقيادات ‘الاسلامية ‘ فى حركة النهضة بل من المهم اليوم أن نعاين كم الخسائر على كل المستويات التى تسبب فيها المال القطرى و أهم هذه الخسائر طبعا يتمثل فى عدم الاستقرار الامنى الذى له انعكاسات مدمرة على بقية القطاعات الاقتصادية الحيوية فضلا على سعى المخابرات القطرية لتمويل المظاهرات و الاعتصامات و اعلام التضليل و ادواته السياسية كما حصل منذ أيام فى الجنوب التونسى .

يعتبر المتابعون أن حركة النهضة لم يكن بإمكانها الصمود خاصة بعد سقوطها من الحكم على يد اعتصام الرحيل لولا الاموال الخيالية القطرية و لولا المساعدة الاعلامية الكبيرة لقناة الجزيرة القطرية، هناك من يفكر بأن الحركة قد أصبحت أحد الادوات المهمة التى يستعملها حكام قطر لفرض أجندتهم السياسية فى تونس و هناك من يقول أن النهضة لم تغير جلدتها الى حد الان لتصبح حزبا مدنيا بل كل ما شاهده المتابعون هى حركات مسرحية و حالات تجميل مدروسة بعناية كبيرة تعودت عليها الحركة طيلة مسيرتها لفرض الخلافة السادسة التى طالما شكلت الهدف الرئيسى للحركة و عليه فالحركة اليوم و بعد أن وجدت ‘ أرض الميعاد ‘ باعتبار أنها لا تؤمن بمفهوم الوطن بل تعتبر تونس مجرد مقر سكن فهى تسعى بكل قوتها لاستغلال عامل الوقت للتغلغل فى كل المؤسسات و ربح كل المعارك السياسية مع المعارضة و استثمار علاقتها بالحزب الحاكم لسد الطريق أمام كل الاحزاب الاخرى حتى يمكنها وضع كل بيادقها و أعوانها فى كل مفاصل الدولة لتسهيل مهمة الارباك و التحكم عندما تحين الساعة الصفر لقيام دولة الخلافة الموعودة، هذه ‘ الحرب ‘ الممولة قطريا تعطى الانطباع للمواطن التونسى بكون الثورة قد فشلت و أن تلك اللحمة المقدسة التى شاهدها العالم ليلة سقوط بن على فى شارع بورقيبة قد كانت مجرد سحابة صيف .

لا شك أن هناك كثير من الموالين لقطر و من الاتباع و العملاء، ايضا هناك تمويل قطرى غير محدد و هناك مشروع واضح المعالم انتبهت اليه السلطات الامنية منذ فترة و لكنها و لأسباب تهم الاستقرار و الامن الداخلى لا تبغى البوح به فى هذه الفترة المتقلبة، المخابرات القطرية بالتعاون مع الموساد الصهيونى و المخابرات التركية تشتغل على الوضع فى تونس خاصة ان ضرب الاستقرار هنا يمكن أن يساعد على انهاك الجزائر فى الوقت المناسب، بالطبع هناك مثقفون و رجال اعلام و مواطنون عاديون منتبهون الى العلاقة المتامرة بين حركة النهضة و مخابرات قطر و هناك ما يقال و ينشر و يكتب فى وسائل الاعلام حول هذا التحالف المشبوه لكن مواجهة المشروع القطرى و أدواته يحتاج الى اكثر من جهد و وسيلة و مخطط لان هذا المشروع مرتبط بمشروع اكبر هو مشروع تقسيم الدول العربية و السيطرة على ثرواتها المنظر اليه من طرف المحافظين الجدد فى عهد الرئيس جورج بوش الابن، ربما يجد السيد راشد الغنوشى اليوم نفسه وسط هذه الامواج المتلاطمة وحيدا لتنفيذ هذا المخطط خاصة بعد سقوط الاخوان المسلمين فى مصر و لكن من الواضح ان الشيخ يجلس اليوم على كرسيين متناقضين الاول كرسى الحداثة و الثانى كرسى مشروع الاخوان .

من الثابت أن حركة النهضة لا تسعى الى الدخول فى مشروع الحداثة و المشروع المجتمعى الوسطى و أن ابناء الحركة الذين عايشوا طيلة سنوات الاستقلال كل مصطلحات و خطب التكفير و الغلو و التطرف لا يمكن أن ينقلبوا على ماضيهم بهذه السهولة التى ينتظرها البعض لذلك نؤكد أن مخرجات المؤتمر العاشر للحركة لم يكن إلا محاولة من الشيخ لذر الرماد على العيون بل ان تصريحات الشيخ التى تلته حول الاسلام الغاضب و اللحم الذى نتن قد اتت لتكذب كل تصريحاته التى تلت انعقاد المؤتمر حول وجود تحول تاريخى للحركة من الدعوى الى السياسى، هناك من ينادى اليوم بضرورة محاسبة الحركة و كشف المستور من وزارة الداخلية حول تورطها فى اغتيال شكرى بلعيد و لطفى نقض و محمد البراهمى اضافة الى مجزرة الرش بولاية سليانة و تهريب ابو عياض و بيع البغدادى المحمودى و اسباب قطع العلاقات مع سوريا و الثمن المقبوض هذا على المستوى الداخلى اما على المستوى الخارجى فيجدر اليوم محاسبة الحركة حول انخراطها فى المشروع القطرى الصهيونى التركى لضرب الاستقرار فى تونس و ما هو الثمن المقبوض للانخراط فى هذه المؤامرة .

لقد كانت تصريحات النائبة يمينة الزغلامى مثيرة للانتباه حين هددت بفضح معارضى النهضة بما فيهم شركاءها فى الحكم بما تملكه الحركة من ملفات، هذه المقايضة القذرة تؤكد للمتابعين أن الثورة لم تحقق أهدافها اطلاقا و أن القيادات و الساسة الذين جاؤوا للحكم او فى المعارضة فاشلون و عليهم علامات استفهام كثيرة و أن غاية هؤلاء جميعا هى نهب خيرات البلد حتى و لو ادى الامر الى تفليسه و أن المطلوب اليوم لإنقاذ تونس هى ثورة عارمة أو قيام الجيش بتلاوة البيان رقم واحد بل أن هناك من طالب علنا برجوع الرئيس السابق بن على لأنهم يرون فيه الطرف الوحيد القادر على قيادة البلاد مرة أخرى خاصة بعد أن ‘تطهر ‘ من الطرابلسية، هذا المشهد السوريالى التونسى يفتح ابواب المجهول بالنسبة للشعب المنهك بعد سنوات الاستبداد و يجعل الثورة و من قاموا بها يتساءلون عن المخرج الممكن لانه لا أحد اليوم مستعد للصبر على وجود النهضة و لا قيادات الخراب الفاشلة التى تسير بتونس نحو الهاوية .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، حركة النهضة، قطر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-10-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  21-10-2017 / 15:45:06   التونسي
لو استبدلت قطر بالامارات لكان المقال صحيحا

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسعودية
اما مهاجمة قطر فهو كلام لادليل له الا الايديولوجيا التي تعمي بقايا فرنسا عن الحقائق
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلام الشماع، د. الشاهد البوشيخي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد شمام ، علي عبد العال، حمدى شفيق ، حسن الحسن، عدنان المنصر، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، رضا الدبّابي، د- جابر قميحة، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، د - محمد سعد أبو العزم، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، الناصر الرقيق، فهمي شراب، فتحي الزغل، مجدى داود، صفاء العربي، كريم السليتي، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، خالد الجاف ، د. محمد عمارة ، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، د. محمد يحيى ، صفاء العراقي، محمد العيادي، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، محمود صافي ، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز، جمال عرفة، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الطرابلسي، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، أحمد الحباسي، منى محروس، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، فوزي مسعود ، صلاح المختار، عزيز العرباوي، إياد محمود حسين ، أبو سمية، د - شاكر الحوكي ، د.ليلى بيومي ، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، عبد الرزاق قيراط ، د - عادل رضا، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، محمد تاج الدين الطيبي، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، د - محمد عباس المصرى، د. جعفر شيخ إدريس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، صالح النعامي ، تونسي، مصطفي زهران، فتحي العابد، أنس الشابي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد مورو ، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، د- هاني السباعي، د. نهى قاطرجي ، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، معتز الجعبري، أحمد الغريب، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، د. طارق عبد الحليم، جاسم الرصيف، علي الكاش، حسن الطرابلسي، حاتم الصولي، أحمد ملحم، فاطمة حافظ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد الياسين، سيد السباعي، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، عواطف منصور، ابتسام سعد، طلال قسومي، مصطفى منيغ، صلاح الحريري، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، بسمة منصور، عبد الغني مزوز، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، عراق المطيري، ياسين أحمد، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، د - مصطفى فهمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة