تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من أنتم ؟ ...

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


• صاحب هذا التساؤل الشهير هو العقيد الراحل معمر القذافى ، علامة استفهام مدوية بقيت في التاريخ ، سؤال استغراب و استنكار ضحك منه الكثيرون و رجع إليه الكثيرون اليوم ، طبعا ، هناك من استهزأ بالعقيد و هناك من ظنه خارج اللعبة و التاريخ ،و هناك من وصفه بالمجنون و الغبي ، لكن الجميع يقرون اليوم بمن فيهم هؤلاء الذين يمسكون بالريح في ليبيا أنهم قد وقعوا في خطأ جسيم حين لم ينتبهوا إلى هؤلاء الذين أشار إليهم العقيد بتساؤله الخطير ، ‘ أنتم ‘ كانت تعنى عبد الحكيم بلحاج العميل البريطاني للمخابرات البريطانية ، كانت تعنى العميل محمود جبريل و مصطفى عبد الجليل و بقية الخونة الذين باعوا ليبيا للمخابرات الصهيونية القطرية ، كانت تعنى العملاء الذين باعوا ليبيا للقاعدة و لأنصار الشريعة الخونة ، كانت تعنى كل هؤلاء الذين انقلبوا على ليبيا مثل عبد الرحمان شلقم و عبد السلام جلود ، كانت تعنى إخوان الأمس الذين باعوا ضمائرهم للشيطان القطري التركي ليعبث بتاريخ عمر المختار ، هؤلاء هم الذين عناهم العقيد في لحظة مرارة تاريخية .

• يستمر البعض من فئران و أقزام السياسة في تونس في الادعاء بكونهم يتعرضون للتصنت على هواتفهم المحمولة ، البعض يقول هذا من باب الادعاء الكاذب و البعض الآخر يقول ذلك من باب ‘التجارة’ السياسية ليحصل على بعض المكاسب ، طبعا وزارة المواصلات تنفى مثل هذه الأخبار جملة و تفصيلا ، مع أن الجميع على علم بكونها تراقب و تتجسس دون خجل على الجميع ، و في هذا السياق ، ليست هذه هي المرة الأولى و لن تكون الأخيرة التي تكون فيها مصالح أمن الدولة المشتبه فيه الرئيسي بهذا الفعل المشين الخادش للديمقراطية و حقوق الإنسان و بقية المبادئ الكونية ذات العلاقة ، لكن المعيب فعلا أن يتحدث البعض بلغة الواثق و المطلع على خفايا الأمور بكون ‘سيادة ‘ إدارة امن الدولة لا تكتفي بالتصنت على خلق الله أو على معارضي النظام بل قد انتقلت منذ فترة طويلة إلى الاستعانة بجيش من المخبرين قطاع عام و ببعض ‘ المثقفين’ درجة عاشرة ضمير يضاف إليهم طبعا بعض الفنانات الذي تعرضوا لعملية غسل شرف على شاكلة الراحلة سعاد حسنى و برلنتي عبد الحميد زمن رئيس المخابرات المصرية السابق صلاح نصر كما تقول مذكرات السيدة اعتماد خورشيد .

• السيدة مريم بلقاضى خدعوها بقولهم ...إعلامية ، وسوس لها شيطان الإعلام لتبحث عن مكان في منظومة الفساد و الإفساد الإعلامية ، العملية ليست بالسهولة التي نظن ، المنظومة لا تقبل إلا أصحاب ‘ الشهائد’ العليا في التملق و التزحلق والمخاتلة و النفاق ، الظاهر أنها قدمت أوراق ‘اعتمادها’ في قناة نسمة’ القروية ‘، و أظهرت من ‘الكفاءة’ في تطويع الأحداث لصالح جهة معينة ليقبل ملفها بسرعة في قناة ‘الخور التونسي’ ، هذا التقديم مهم لنفهم ماذا ‘ تفعل’ اليوم للا مريم و ماذا تقدم و لماذا تفعل ذلك و لماذا لا تتقدم ، عملية نقل ‘البارودة ‘ من هذا الكتف إلى الكتف الآخر أو ‘هزان’ القفة لهذه الجهة أو تلك ليست منتجا إعلاميا يستحق التقدير و الانتباه بل هي مجرد سقطة مهنية إعلامية أخلاقية تؤدى دائم إلى مزبلة التاريخ ، بالطبع ستحاول مدام مريم و تحاول لكنها بدأت عملية الانكسار ، و الكأس إذا كسر لا يمكن جبره .

• هناك سياسيون قطاع عام و سياسيون قطاع خاص ، قطاع عام يعنى هؤلاء القلائل جدا الذين يشتغلون لصالح الوطن و لا غير الوطن ، قطاع خاص ، كل هؤلاء البقية الذين نراهم يوميا في دكاكين حمزة البلومى ، برهان بسيس، مريم بلقاضى ، مقداد الماجرى و ‘صديقنا’ ذو الشعر الأبيض السيد عطية ذائع الصيت ، هؤلاء ‘ يؤثثون’ هذه البرامج السياسية التافهة ، يؤثثون من الأثاث بما يعنى أنهم مجرد ديكور ، فلا أفكارهم العقيمة المكررة تهم المشاهد ، و لا هم قادرون على الخروج من تلك القوالب الجاهزة الفطرية ، و لا ‘ المنشط’ قادر على ‘استخراج’ جملة مفيدة للمتفرج من هذا ‘الأثاث ‘ ، خذ مثلا السيد نجيب الشابى ، نفس الخطاب منذ سنة 2011 إلى الآن ، نفس الابتسامة الباهتة ، نفس الصوت الغائب ، نفس الصورة النمطية ، لا هو تغير و لا خطابه تغير و لا ضحكته تغيرت و لا المنشط استطاع أن يحدث التغيير ، نفس الشيء مع السيد حمة الهمامى صاحب اللاءات المتكررة ، مع محسن مرزوق صاحب النرجسية الزائدة ، لا أحد قادر على الإقناع ، حتى إقناع نفسه .

• موسم الهجرة إلى جهنم بدأ في باريس ، البضاعة الفرنسية الإرهابية رجعت إلى مصدرها ، هؤلاء الذين زرعوا الموت في قلب العاصمة الفرنسية هم أبناء فرنسا كما قال الشيخ راشد الغنوشى عن ‘ أبنائه’ إياهم ، الظاهر أن حبوب الهلوسة السعودية قد جعلت أبناء العقوق التكفيريين يفقدون البوصلة فتصيب بنادقهم و أحزمتهم الناسفة الماما فرنسا بدل سوريا ، لقد تبين أن اختراق المخابرات الفرنسية من الإرهاب عملية سهلة ، و أن تصدير الإرهاب إلى الشام ليس عملية مربحة في كل الأحوال ، مشهد محطة المترو الباريسي الفارغة من المارة و رواد الليل يغنى عن كل تعليق ، الخوف يتغلغل في قلوب الفرنسيين ، هذا ما جنته سياسة فرنسا الخارجية الميالة لإسرائيل ، هذا ما جناه ‘ تحالف’ أصدقاء سوريا’ على فرنسا ، لم نعد نسمع الإعلام الفرنسي يتساءل : من هؤلاء ، لماذا يكرهوننا ، لا أحد يصيح ، من انتم ؟ ...هؤلاء هم أبناء فرنسا و منها ينتقمون .

• كذب ، نافق ، تجاهل ، أصر ، نفذ ، أخطأ ثم اعتذر كمن تاب من معصية ففعل أكبر منها ، تونى بلير رئيس الحكومة البريطانية يعتذر عن غزو العراق ، عن تلفيق التهم للنظام العراقي ، عن قتل العراقيين بدون ذنب ، عن تمزيق العراق إلى طوائف ، عن الأسلحة المحرمة دوليا ، عن فضائح سجن أبو غريب ، عن اغتصاب العراقيات ، عن سرقة النفط و الأموال العراقية ...الخ ... بعد خراب مالطة اعتذر هذا المجرم ، لكن الحقيقة تبقى الحقيقة و التساؤل يبقى التساؤل و علامات الاستفهام تبقى علامات الاستفهام ، هل سيمحو التاريخ عار بريطانيا و هل ستنسى الذاكرة العراقية الحرة ما فعل شياطين الماسونية في أهل العراق ، هل هذه الديمقراطية الغربية و هل هذه هي القيم الغربية،فلماذا لا يحاكم متهم معترف علنيا بجرائمه في عهد الديمقراطية الغربية الزائفة ؟ و أين دكاكين حقوق الإنسان ؟ و هل أن الجرائم الغربية ضد العرب لا تدخل في باب الجرائم ضد الإنسانية التي لا تسقط بالتقادم ، نلقى السؤال على هؤلاء الذين يتباهون بالغرب لنقول : من أنتم ؟ .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-11-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، رضا الدبّابي، سامح لطف الله، د. نهى قاطرجي ، محمد شمام ، أحمد الغريب، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بن موسى الشريف ، الشهيد سيد قطب، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، د - محمد عباس المصرى، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الياسين، كمال حبيب، فتحي العابد، صلاح المختار، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافع القارصي، جمال عرفة، د - غالب الفريجات، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، مراد قميزة، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة حافظ ، محمد إبراهيم مبروك، حسن عثمان، أحمد الحباسي، سلام الشماع، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، حمدى شفيق ، محمد العيادي، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، محمود فاروق سيد شعبان، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صالح النعامي ، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، د - المنجي الكعبي، محمد الطرابلسي، محمود صافي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، د. أحمد بشير، د.محمد فتحي عبد العال، د - مصطفى فهمي، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، سوسن مسعود، سيدة محمود محمد، عمر غازي، أبو سمية، طلال قسومي، أنس الشابي، شيرين حامد فهمي ، عبد الله الفقير، مجدى داود، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، منى محروس، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، د - محمد سعد أبو العزم، منجي باكير، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، عبد الرزاق قيراط ، محمد أحمد عزوز، العادل السمعلي، د. عبد الآله المالكي، صلاح الحريري، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، سحر الصيدلي، عراق المطيري، د. محمد مورو ، ماهر عدنان قنديل، د - شاكر الحوكي ، صباح الموسوي ، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، إيمى الأشقر، نادية سعد، فتحي الزغل، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، سفيان عبد الكافي، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، إيمان القدوسي، بسمة منصور، كريم السليتي، سيد السباعي، علي الكاش، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، د. الحسيني إسماعيل ، كريم فارق، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، د- هاني السباعي، وائل بنجدو،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة