تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

القائدُ .. أوَّلا

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كان الإمام الشهيد حسن البنا خطيبا مفوها، يشد إليه العقول والقلوب والمشاعر، فكان قديرا على مراعاة مقتضى الأحوال، قديرا على الاستشهاد بالآيات القرآنية والسنة الشريفة وعمل السلف الصالح، في بساطة وعفوية.
ومما يروى عنه أنه كان في بداية الأربعينيات من القرن الماضي يخطب في حشد حاشد بأحد أحياء القاهرة، وأثناء خطابه قاطعه واحد من الحضور وسأله : يا فضيلة المرشد، هل نبدا الإصلاح من الحاكم أم من الشعب ؟
فكان جوابه في هيئة سؤال وجهه للسائل :
ــ أنت ساكن فين ؟
ــ في منزل فلان ؟
ــ في أي طابق ؟
ــ في الطابق الثالث.
ــ إذا أردتم أن تمسحوا سلم العمارة... هل تبدءون المسح من أعلى إلى أسفل، أم من أسفل إلى أعلى ؟
ــ طبعا من أعلى إلى أسفل.
ــ إذا فعلتم العكس ماذا يحدث ؟
ــ يحدث !!! طبعا ستكون العملية عملية توسيخ، لا عملية تنظيف.
ــ هنا تكون أنت أجبت بنفسك على نفسك... لابد من إصلاح القائد الأعلى حتى تنصلح أحوال الشعب.

*********

ومن هنا تأتي أهمية القائد والقيادة. وقد قال "جورج سباين " في كتابه " تطور الفكر السياسي " : "حتى تستطيع أن تعْرِف الأمة، حاول أن تعرف قائدها وملامحه السياسية والعقلية. وستجد عشرات من الأمم سقطت في الحضيض بسبب حكامها، وبالعكس هناك من الأمم من حققت الانتصارات والنهضات والتقدم على أيدي قادتها البارعين".

وقريب من هذا ما كتبه العقاد في عبقرية محمد: "... عندما تنعقد المقارنة بين المعارك القديمة والمعارك العصرية ينبغي أن ننظر إلى فكرة القائد قبل أن ننظر إلى ظواهر المعارك، أو لأي أشكالها وأحجامها ؛ لأننا إذا نظرنا إلى الظاهر فلا معنى إذن للمقارنة على الإطلاق، إذ من المقطوع به أن عشرة ملايين يجتمعون في ميدان واحد أضخم من عشرة آلاف، وأن حربا تذاع بالمذياع والتليفون أعجب من حرب تدار بالفن والإشارة.... لكننا إذا نظرنا إلى فكرة القائد أمكننا أن نعرف كيف أن توجيه ألف رجل قد تدل على براعة في القيادة لا نراها في توجيه مليون... بينهم الراجل والراكب، ومنهم من يركبون كل ما يركب من مخلوقات حية وآلات مخترعة... وهذه الفكرة هي التي ترينا محمدا عليه السلام قائدا حربيا بين أهل زمانه بغير نظير في رأيه وفي الإقناع بمشورة صحبه... وهذه القدرة هي شهادة كبرى للرسول تأتي من طريق الشهادة للقائد الخبير بفنون القتال.
فمن كانت عنده هذه الأداة النافذة فاقتصر بها على الدفاع واكتفى منها بالضروري الذي لا محيص عنه، فذلك هو الرسول الذي تغلب فيه الرسالة على القيادة العسكرية، ولا يلجأ إلى هذه القيادة إلا حين توجبها رسالة الهداية.
ويزيد هذه الشهادة عظما أن الرجل الذي يجتنب القتال في غير ضرورة رجل شجاع غير هياب... شجاع وليس كبعض الهداة المصلحين الذين تجور فيهم فضيلة الطيبة على فضيلة الشجاعة، فيحجمون عن القتال لأنهم ليسوا بأهل قتال".
ويهمنا في هذا السياق أن نقف أمام محمد القائد في غزوة بدر، لنرى الفروق الجوهرية بينه وبين شخصية قائد المعسكر الكافر ( أبي جهل الحكم بن هشام). يقول المقريزي :"وفي صباح الثلاثاء السابع عشر من شهر رمضان كانت غزوة بدر وهي الوقعة العظيمة التي فرق الله فيها بين الحق والباطل، وأعد الإسلام، ودمغ الكفر وأهله، وجمعت الآيات الكثيرة والبراهين الشهيرة بتحقيق الله ما وعدهم إحدى الطائفتين، ومجيء المطر عند الالتقاء، وكان للمسلمين نعمة وقوة، وعلى الكفار بلاء ونقمة، وإمداد الله المؤمنين بجند من السماء".

وعاش الرسول(صلى الله عليه وسلم) في قلوب جنوده إذ سمعوه يدعو الله لهم "اللهم إنهم حفاة فاحملهم، وعراة فاكسهم، وجياع فأشبعهم، وعالة فأغنهم من فضلك. اللهم هذه قريش قد أقبلت بخُيَلائِها وفخرها تحادك، وتكذب رسولك. اللهم فنصرك الذي وعدتني. اللهم أحِنْـهم (أهلكهم) الغداة ".

وكان متواضعا، لا يفضل نفسه على المسلمين في شيء. عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال : كنا يوم بدر، كل ثلاثة على بعير، فكان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : فكانت إذا جاءت عقبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالا : نحن نمشي عنك قال : " ما أنتما بأقوى مني وما أنا بأغنى عن الأجر منكما "
ومضى رسول الله(صلى الله عليه وسلم) يستشير الناس، فكان مما قاله المقداد بن عمرو "يا رسول الله امض بأمر الله فنحن معك، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لنبيها: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون، ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون...".

وعن الأنصار قال سعد بن معاذ : "... إنا قد آمنا بك وصدقناك وشهدنا أن ما جئت به حق، فأعطيناك مواثيقنا وعهودنا على السمع والطاعة، فامض يا نبي الله لما أردت، فالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك مابقي منا رجل، وصل من شئت، واقطع من شئت، وخذ من أموالنا ما شئت، وما أخذت من أموالنا أحب إلينا مما تركت...".
وأخذ النبي (صلى الله عليه وسلم) كذلك برأي الحباب بن المنذر الذي قال" انطلق بنا إلى أدنى ماء إلى القوم... فبها قليب عذب الماء كثيره ثم نبني عليه حوضا فنقذف فيه الآنية فنشرب ونقاتل، ونعوِّر (أي نكسو بالتراب ) ما سواها من القلب، فقال النبي(صلى الله عليه وسلم):" يا حباب أشرت بالرأي"ونفذ ما أرى.
فنحن أمام قائد يأخذ نفسه بالعدل والشورى، ويُمَكن جنوده من إبداء ما يرون... إنها شورى حقيقية وليست شورى زائفة أو نظرية.
ونرى القائد العظيم وهو في عريشته يرفع يديه إلى السماء ويدعو ربه في خشوع"اللهم إن تهلك هذه العصابة لن تعبد في الأرض،اللهم نصرك الذي وعدتني...".

*********

بينما كان أبو جهل نموذجا للقائد المغرور المستبد، الذي لا يفتح صدره لآراء الآخرين، فيقول باستعلاء وغرور : "لا والله لا نرجع حتى نرد بدرا، فنقيم عليه ثلاثا، فننحر الجُزر (الجمال )، ونطعم الطعام، ونُسْقِي الخمر، وتعزف علينا القيان (الجواري)، فما يزال العرب يسمعون بنا، وبمسيرنا، وبجمعنا فلا يزالون يهابوننا أبد الدهربعدها، فامضوا " ثم قال وهو يتفجر غرورا:
ما تنقم الحربُ العوانُ مني = بازل عامين حديث سني
لمثل هذا ولدتني أمي
فجرَّ على قومه هزيمة نكراء، وكان مصرعه على يد غلامين مسلمين صغيرين هما : عائذ ومعوذ ابني عفراء. وبالقيادة الراشدة انتصر المسلمون انتصارا باهرا.

**********

والقائد النموذجي الرشيد يجب أن يتوفر فيه صفات متعددة أهمها :
1- معايشة رجاله كأنه واحد منهم.
2- أن يكون قدوة حسنة في أقواله وأفعاله " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) ( الأحزاب ) ". (والأسوة تعني القدوة، وتعطي كذلك معنى الدواء و الشفاء والمعنيان متوفران في رسول الله صلى الله عليه وسلم ). وقد قال أحد الصحابة " كنا إذا اشتد البأس، واحمرت الحَدَق، وتحشرجت الصدور، وتقفعت الأصابع، وبلغت القلوب الحناجر اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم ".
3- الوعي الشامل الحقيقي لمجريات الأمور، والتصرف معها تبعا للثوابت والمتغيرات. وكل أولئك بمرونة وتأن بعيدا عن الجمود والتطرف.
4- العدل وحفظ الأمانة، وحسن اختيار الرجال في موقع المسئولية فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا ضِّيعتْ الأمانة، وَوُسِّد الأمرُ غيرَ أهلِه فانتظر الساعة ".
ومن المعطيات الإنسانية للإسلام : أن المسلم عليه أن يطيع الحاكم الكافر إذا كان عادلا، فيرفض الحاكم المسلم إذا كان ظالما. وقال صلى الله عليه وسلم : " إن شر الرعاءالحُطمَة " وهو الحاكم الظالم الذي يحطم حياة الناس وسلامهم.
5- الهيبة بمعنى أن يكون القائد له مكانة عند جنوده، وأعدائه، فهو موضع تقدير. وقد قيل لأحد الصحابة صف لي رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ فكان جوابه : " والله لا أستطيع ؛ فكلما هممت أن أتأمل وجهه أخذتني هيبته ". وهيبة القائد تولد في الجنود الحب والطاعة والتقدير . وقد قيل عن خالد بن الوليد :
إذا قال سيف الله كرُّوا عليهمو = كررنا بقلب رابط الجأش صارم

*********

وما ذكرناه آنفا يمثل بعض ملامح القيادة الراشدة التي تقود الأمة إلى النصر المبين، وتقيها الهزيمة والسقوط . ولا قيمة لأية خطوة من خطوات الإصلاح، إذا كان على رأس الأمر قائد فاسد يقدم دنياه على أخراه. ففي مثل هذا يقول تعالى : " أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (23) الجاثية ".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإخوان المسلمون، حسن البنا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-02-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، تونسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيد السباعي، نادية سعد، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، طلال قسومي، جمال عرفة، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، د. نهى قاطرجي ، رافد العزاوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، صفاء العراقي، صلاح المختار، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، عدنان المنصر، أحمد النعيمي، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، محمود صافي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، محمد عمر غرس الله، د. أحمد بشير، سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، سعود السبعاني، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان، عزيز العرباوي، فتحي الزغل، محمود سلطان، محمود طرشوبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، بسمة منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمى الأشقر، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، علي الكاش، رافع القارصي، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، خالد الجاف ، هناء سلامة، د- جابر قميحة، رشيد السيد أحمد، د. عبد الآله المالكي، محمد الياسين، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، كمال حبيب، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، منجي باكير، د- هاني السباعي، صفاء العربي، الناصر الرقيق، محمد الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، رمضان حينوني، ابتسام سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، وائل بنجدو، أحمد الغريب، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، د - غالب الفريجات، حميدة الطيلوش، محمد تاج الدين الطيبي، د. صلاح عودة الله ، الشهيد سيد قطب، عراق المطيري، د. محمد مورو ، كريم السليتي، صالح النعامي ، حاتم الصولي، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أبو سمية، عصام كرم الطوخى ، سوسن مسعود، عبد الله الفقير، منى محروس، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، مجدى داود، فهمي شراب، سلام الشماع، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، حسن عثمان، فتحي العابد، عمر غازي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة