تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من الآيات البينات ما يجعل إيمان المسلم بالعقيدة هو الأساس الأكبر لكل القيم التي يؤمن بها المسلم، ففي سبيل عقيدته يستهين بالدنيا ومتاعها، ويجعل عمله كله خالصا لوجه الله. والشاهد على ذلك قوله تعالى :
(... كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) البقرة.
وفي السطور الآتية نعرض لوقائع ومعارك تقطع بصدق الآية السابقة :

غزوة بدر
تعتبر غزوة بدر الكبرى، أولى المعارك الفاصلة في الإسلام، وبداية المواجهات الحاسمة بين المسلمين - وبين المشركين من أهل مكة.
وقد وقعت هذه المعركة الحاسمة يوم الجمعة في السابع عشر من شهر رمضان للسنة الثانية من الهجرة النبوية.
فخرج مع رسول الله (ص) من المهاجرين والأنصار ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً بلا عدّة ولا استعداد، وإذا بهم يقفون وجهاً لوجه أمام ما يقرب من ألف رجل من صناديد قريش، مدججين بالسلاح، غاطسين في الحديد، محاطين بكل وسائل الرفاهية والخيلاء، وكانت المعركة الفاصلة، التي خلدها الله سبحانه وتعالى في كتابه الخالد، وتركها آيات تتلى أبد الدهر، منها قوله تعالى :
(وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) آل عمران
أجنادين
وكانت الوقعة بأجنادين لليلة ست خلت من جمادى الأول سنة ثلاث عشرة من الهجرة النبوية وذلك قبل وفاة أبي بكر بثلاث وعشرين ليلة وكان قائد المعركة هو خالد بن الوليد، وهزم40 ألف مسلم 90 الفا من الروم هزيمة نكراء.
اليرموك
في سنة 15 هـ (636م) وقف جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد في أربعين ألف مقاتل في مواجهة جيش الروم الذي كان في 240 ألف مقاتل, أي ستة أمثال جيش المسلمين, وانتصرت القلة المؤمنة ـ بل سحقت ـ الكثرة الرومية الباغية.
حطين
كانت معركة حطين (583هـ-1187م), هي المعركة التي أنزلت بالصليبيين هزيمة ساحقة, فقد فتحت أمام المسلمين أبواب فلسطين كلها, وكانت بداية قوية لانهيار حكم الصليبيين في المشرق العربي , كانت قوات الصليبيين لا تقل عن خمسين ألفًا, وجيش صلاح الدين لا يزيد علي نصف هذا العدد, وتمخضت المعركة عن انتصار ساحق مبين للمسلمين, وقُتل من الأعداء قرابة ثلاثين ألفًا, وأُسر غيرهم آلاف, منهم ملوك وأمراء مثل "الملك غي", والأمير "رينو دي شاتيون", قال ابن الأثير: "وكثر القتل والأسر فيهم, فكان من يري القتلي منهم لا يظن أنهم أسر منهم أحد, ومن يري الأسري منهم لا يظن أنه قُتل منهم أحد",
وكان انتصار حطين نقطة انطلاق لجيش صلاح الدين إلي التحرير الشامل.

عين جالوت
وفيها انتصر الجيش المسلم بقيادة قطز انتصارا ساحقا على التتار في مصر وخارجها فأنقذ العالم منهم.
معركة أنوال
في 21 يوليو 1921 تعتبر من المعارك الشهيرة في التاريخ العسكري. حيث انتصر المقاومون المغاربة الريفيين في شمال المغرب بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي على أسبانيا. فئة قليلة من الريفيين وبوسائل بسيطة حققوا نصرا على جيش عتيد وأسلحة متطورة فتاكة، وتمكن اهل الريف من قتل 25 ألف عسكري مستعمر من الأسبان.
**********
ما ذكرناه من معارك ووقائع ــ وهو قليل من كثير ــ تشترك كلها في ثلاث سمات حاسمة :
الأولى : قلة عدد جند المسلمين إذا قيس بعدد أعدائهم.
الثانية : تحقيق الانتصارات الباهرة على أعدائهم.
الثالثة : ربانية الهدف وقوة الإيمان التي كانت المحرك القوي الدافع لخوض هذه المعارك.
**********
وإذا ما نظرنا إلى الحزب الوطني رأيناه مغرما بـ " الأرقام " :
ـ فهو حزب الأغلبية، ويكفي أن فيه ثلاثة ملايين عضو من أصحاب البطاقات. ونسي هؤلاء الكبار أنها بطاقات " للانتفاع وتمشية الحال ". وإلا فإني سائل : كم عضو من هؤلاء على استعداد أن يعتقل في سبيل مبدئه ولو ليوم واحد ؟ وكم عضو منهم مستعد للتضحية بموقعه أو مكانه الوظيفي في سبيل حزبه، كما نرى في أعضاء الإخوان المسلمين، أو "الجماعة المحظورة " كما تسمونها ؟
ــ وأحمد عز يعلن أن " المحظورة " لم يعد لها مكان في الشارع المصري. وما حققوه في انتخابات 2005 كان نتيجة لأخطاء وقع فيها الحزب الوطني، ولن يتكرر ذلك.
ــ ومن يراجع مقاليه في الأهرام بتاريخ 23 و24 / 12 / 2010 يراه من أكبر المغالطين في تاريخ مصر كلها : فهو يبرر " اكتساح " الحزب الوطني، ذاكرا أرقاما مفصلة، ما أنزل الله بها من سلطان.
ــ وشهد اليوم الأول إعادة انتخاب د.فتحي سرور للسنة ال21 وللمرة الخامسة رئيسا لمجلس الشعب , ونجح بحصوله على 505 أصوات، في حين حصل منافسه الدكتور محمد عبد العال، رئيس حزب العدالة الاجتماعية على صوت واحد فقط.
مع ملاحظة : أن هناك 1150 طعنا أغلبها من أعضاء الحزب الوطني... ونقول لقد شهد شاهد من أهلهم.
**********
ومن عجب أن يقف رئيس الجمهورية في افتتاح مجلس الشعب وهو يقول : " إن انتخابات مجلس الشعب التي جرت مؤخرا كانت نزيهة.... وأن الجماهير قد أقبلت على المشاركة في تلك الانتخابات عن وعي كامل لأهميتها.
كما صرح النائب اللواء محمد عبد الفتاح عمر وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب توعد فيه نواب الإخوان في إحدى الجلسات بأنهم لن يروا هذا المجلس مرة أخرى.
ورأينا مفيد شهاب يصرح أن المعارضة بالكيف لا بالكم.
ونهض محمد أبو العينين يصرح بأن المعارضة ليست بالكم، ويمكن لأربعة نواب معارضين أن " يوقفوا المجلس على رجل ".... فالمهم في نوعية المعارضة، ومن الذي يعارض، وما هي ثقافته،... والمعارضة داخل الوطني أقوى من المعارضة الخارجية، ولكنها ليست معارضة تتخطى الخطوط الحمراء التي تشوه سمعة مصر في الخارج ".
**********
وهم يصفون الإخوان بأنهم قلة قليلة لا تأثير لها على الشارع المصري، وسرعان ما اكتشف حقيقتهم، ونحن نذكر هؤلاء :
بما قاله السموأل بن عادياء الشاعر اليهودي في الجاهلية :
تـعـيرنا أنـا قـليـل عـديـدنـــــــا = فقلـت لهـا إن الكرام قليــــــل
ومـا ضرنـا أنـا قـليل وجـارُنـا = عـزيز وجـار الأكثريـن ذليــل
ومـا قل من كانـت بقايـاه مثلنا = شـباب تسـامى لـلـعلا وكهول
يـقرب حـب المـوت آجـالـنا لـنا = وتـكـرهه آجـالـهم فتـطـــــول
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ترى هل سيأتي الوقت الذي يؤمن فيه كبار هذا الوطني أن المسألة ليست مسألة أرقام، لأن الحقيقة الخالدة التي قطعت بها وقائع التاريخ هي قوله تعالى : " (... كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) البقرة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإيمان، الصدق، الإخلاص، الغرور،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-10-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، محمد شمام ، الشهيد سيد قطب، محمد الياسين، د. محمد مورو ، د. محمد عمارة ، محمد تاج الدين الطيبي، رافد العزاوي، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، إيمان القدوسي، د- محمود علي عريقات، عمر غازي، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، سيد السباعي، د. جعفر شيخ إدريس ، سامر أبو رمان ، محمود طرشوبي، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، وائل بنجدو، كريم السليتي، صلاح المختار، محمد عمر غرس الله، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، أ.د. مصطفى رجب، د - أبو يعرب المرزوقي، فهمي شراب، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العربي، د. محمد يحيى ، صباح الموسوي ، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، رمضان حينوني، مجدى داود، محمد الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سحر الصيدلي، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، المولدي الفرجاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، يحيي البوليني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، طلال قسومي، أحمد ملحم، د- جابر قميحة، محمد العيادي، مصطفي زهران، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، منى محروس، علي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، أبو سمية، عدنان المنصر، د- محمد رحال، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، العادل السمعلي، سامح لطف الله، إسراء أبو رمان، محمد أحمد عزوز، أحمد بوادي، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة حافظ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سعود السبعاني، فتحي الزغل، خالد الجاف ، حسن عثمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود صافي ، صالح النعامي ، د- هاني السباعي، عبد الله الفقير، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، د. نهى قاطرجي ، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، صلاح الحريري، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، رافع القارصي، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال، بسمة منصور، سفيان عبد الكافي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جمال عرفة، إياد محمود حسين ، ياسين أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، رشيد السيد أحمد، د - محمد عباس المصرى، أنس الشابي، د - مضاوي الرشيد، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، عصام كرم الطوخى ، حميدة الطيلوش، تونسي، سلوى المغربي، علي الكاش،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة