تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف تحصل على وظيفة بآلاف الدولارات

كاتب المقال كريم السليتي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
karimbenkarim@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عنوان هذا المقال ليس إعلانا تجاريا على الطريقة الأمريكية كما قد يتصوره البعض، بل هو حقيقة واقعية لكل طالبي الشغل في تونس أو لأولئك الذين لهم وظائف ولكنهم يريدون تحسين مسارهم المهني و مستوى عيشهم. وأنا في هذا المقال لست بصدد التنظير أو رسم أمال أو أحلام بعيدة المنال لآلاف من شبابنا العاطل عن العمل، بل سأنطلق من تجربتي الشخصية و تجربة بعض الأصدقاء الذين تحولوا من البطالة إلى مراكز عمل لا تقل أجورها عن 4000 دولار شهريا.

الأمر لا يتعلق بوصفة سحرية تقوم بها فجأة فتصبح من الغد مطلوبا في أسواق العمل العالمية، و لكنها مسار قد يأخذ سنة أو حتى بضع سنوات قبل تحقيق الهدف المنشود "The Big Fish" ألا وهو الحصول على وظيفة بمرتب يحقق لصاحبه ما لم يكن يحلم به.
قبل الخوض في مختلف مراحل مسار الحصول على شغل "الأحلام"، دعنا نتطرق لأسباب فشل السياسة التونسية في مجال التعليم و التي انعكست في ما بعد على التشغيل

1- أسباب انتشار البطالة و فشل السياسة التعليمية في تونس


يعود السبب الأساسي في فشل السياسة التعليمية ثم سياسة التشغيل في تونس الى الغياب التام لدراسة الحاجيات الحقيقية لسوق العمل التونسي و الأسواق العالمية على المستوى البعيد. وهذا يعني أن الإدارة/ الدولة لا تقوم بدراسات حول الحاجيات حسب الاختصاصات (آداب، حقوق، خدمات، اقتصاد، تصرف، هندسة، طب، اعلامية...) لسوق العمل التونسية علة مدى فترة لا تقل عن 20 سنة، و إذا كان هناك فائض في الخرّجين فيتعين الأخذ بعين الاعتبار الاختصاصات المطلوبة في الأسواق العالمية (الطيران، النفط و الغاز، التمريض، البناء و الإنشاءات...).

الواقع الحالي في تونس و منذ الاستقلال تقريبا يتمثل في أن التلاميذ خلال سنوات التوجيه هم من يحددون النسب حسب الاختصاصات و ليست الحاجيات الحقيقية لسوق العمل ( الآداب 40%، اقتصاد 20%، علوم 20% تقنية 10%، اختصاصات أخرى 10%). و يعتبر هذا خطأ استراتيجيا كبيرا يؤدي حتما إلى وجود فائض كبير في اختصاصات لا تحتاجها سوق العمل، و ربما نقص في اختصاصات أخرى قد يفضي إلى جلب إطارات أجنبية لملئها.

من جانب آخر، يتعين التذكير بغياب الإطارات الإدارية المختصة في التخطيط في قطاعي التعليم و التشغيل، وهذه المهمة توكل عادة لموظفين من أي اختصاص كان أو للجان متكونة من غير المختصين وكعادة عمل اللجان في تونس فإنه يؤخذ برأي العضو الأكثر نفوذا أو الأعلى صوتا خلال الاجتماعات و الذي عادة ما يكون أيضا الأكثر جهلا بالواقع (تماما كما تشاهدونهم في الحوارات التلفزية أو الاذاعية)، بعيدا تماما عن استعمال أسس علمية في التخطيط ورسم السياسات أو الاستعانة بخبرات مختصة و مستقلة، و الأمر مازال مستمرا على نفس النحو للأسف الشديد. و بهذه الطريقة يحدد مصير أجيال و أجيال من شباب تونس.

الإدارة أو الدولة لا تتحمل وحدها المسؤولية، لأن المجتمع بالمفاهيم السلبية التي يحملها، يكرس أيضا واقعا يساعد على البطالة و انتشار الكسل و الانتهازية و إلقاء اللوم و المسؤولية على الآخرين. نحن لا ننسى أن العقبات المتوارثة المتعلقة بالنجاح في الدراسة بالحد الأدنى المطلوب لاسيما في الجامعات "عشرة الحاكم"، و التي لا تشجع على التفوق و التميز، و عقلية المرتب الدائم "شهرية في حيط من عند الحاكم" حتى وان كانت قليلة و لا تفي بأسس العيش الكريم. بالإضافة الى ربط النجاح في الحصول على شغل بمدى وجود "الواسطة" (الأكتاف أو المعارف) و قيمة مبلغ الرشوة الذي سوف تدفعه. ظاهرة التدخلات و الرشوة في الانتدابات موجودة لكنها تعلة للفاشلين في النجاح في مناظرة حتى لا يلقوا اللوم على أنفسهم بأنهم لم يجتهدوا كما ينبغي خلال سنوات الدراسة الجامعية، أو لم يقوموا بالتحضيرات اللازمة لاجراء تلك المناظرة خاصة في ما يتعلق بالحضور الذهني خلال اختبارات الشفاهي. كما أن الاولياء يرجعون فشل أبنائهم في النجاح في مناظرة أو الحصول على شغل مباشرة الى الرشوة و التدخلات في حين أن عددا كبيرا منهم مستعد لدفع الرشى و يقوم بأقصى ما في وسعه من تدخلات ليكون ابنه أو ابنته ضمن الناجحين بحق أو بغير حق. و كم من ولي باع ضميره و أخلاقه و حتى دينه من أجل ان يتم توظيف أحد أبنائه، و فيهم من باع منزله أو سيارته أو أغنامه كي يتم توظيف أبنائهم و لكن أغلبهم خسروا أموالهم و ضمائرهم و بقي أبناؤهم عاطلين عن العمل، و فيهم من إنتُدب ثم أُطرد لضعف المستوى أو لرداءة الاخلاق.

يجب أن نعي جميعا بأننا نعيش في مجتمع أغلب سيماته هي السلبية، يركز كثيرا على الانتقاد اللاذع و المدمر، و ينظر دائما الى نصف الكأس الفارغة و ينسى النصف الملآن. مجتمع يستصعب الامور كثيرا ويقرأ الفشل قبل النجاح في كل شيء. طبيعة هذا المجتمع لها تأثير سلبي على نفسية الانسان العادي، فما بالك بالشاب الذي يمر بفترات فراغ طويلة ناتجة عن البطالة.
لذلك يتعين على من يريد النجاح و التميز أن يغير من بيئته و ليبدأ بنفسه فيكون ايجابيا، فاعلا، واثقا من نفسه، محبا للخيرو أن يتجنب القاء المسؤولية على غيره و أن يرضى بالقليل حتى يأتي الكثير.

2- ما الذي يلزم للحصول على وظيفة الاحلام


قد يكون هذا الجزء من المقال هو الاهم بالنسبة للعاطل عن العمل، فهو قد لا يهتم بأنه كان ضحية لمجتمع مبني في جزء منه على مظاهر غير أخلاقية (الانتهازية، الوصولية، الانانية، التكبر، الاعتماد على المظاهر، العنصرية الجهوية، الربح السريع...) و ضحية لمسؤولين اداريين غير مختصين أو غير مخلصين في عملهم و لوطنهم. ما يهم العاطل عن العمل في كل هذا الامر هو حلول فعلية و واقعية تكون قد أثبتت نجاحها ونجاعتها في ايجاد الشغل المطلوب. و لذلك فإنه من غير الضروري اعادة اختراع العجلة من جديد، فقط يتعين علينا أن نتابع ماذا فعل الذين نجحوا في الحصول على وظائف بآلاف الدولارات و نسلك نفس المسار الذي سلكوه.

قد لا تكون هناك وظائف كافية في تونس لتشمل الجميع و لكن لماذا نحد تفكيرنا في مجال ضيق جدا فأرض الله واسعة؟ لماذا لا تكون سوق العمل العالمية هي اهتمامنا و هدفنا؟
ملايين الوظائف تنشر سنويا بدول الخليج و شرق آسيا و أروبا و كندا و أستراليا، الامم المتحدة و الجمعيات و المنظمات الدولية تنتدب سنويا عشرات الآلاف، و لا تشترط جل هذه الوظائف جنسية معينة بل مفتوحة للجميع. لماذا لا تكون هذه الوظائف هي هدفنا ووجهتنا؟
قد يقول البعض: نحن لم نجد وظيفة في تونس فهل سنجدها خارجها في منافسة عالمية مع الهنود و الصنيين و المصريين و الفلبنيين و الأوروبيين و الامريكان و غيرهم؟ أقول لهؤلاء: ثقوا بأنفسكم و بمؤهلاتكم، قد لا تكونون الافضل و لكنكم لستم أقل كفاءة منهم.

ان الوظائف في الأسواق العالمية تحتاج الى خرجين لهم قوة التواصل (اتقان اللغة، الثقة بالنفس، توفر الجانب الانساني الايجابي و الخيّر) و التفوق أي أن لهم مهارات مميزة في مجال اختصاصهم.
بحكم عملي في مجال الاستشارات التنظيمية و سفري الى عديد البلدان و زيارتي لكثير من المؤسسات العالمية و حديثي مع بعض مسؤوليها، هناك شكوى دائمة من وجود نقص في الاطار البشري. كلهم يبحثون عن أعوان و اطارات لديها القدرة الجيدة على التواصل و متفوقة في مجال اختصاصها و لها القدرة على التجديد في عملها، وهم مستعدون لدفع مرتبات بآلاف الدولارات مقابل الحصول على تلك الكفاءات، وهم ليسوا مُخيرين لأن المنافسة الشديدة بين الشركات تفرض عليهم استقطاب الافضل دائما.

3- بعض التجارب الناحجة في الحصول على وظيفة الاحلام



مباشرة بعد تخرجي أرسلت مئات مطالب الشغل لكن دون جدوى. قمت بتحليل نقاط الضعف و القوة و الفرص المتاحة، فتأكدت بأن الشهادة الجامعية تُعين على ايجاد العمل لكنها ليست كل شيء، بل ان المهارات المهنية و القدرة على الاقناع و التواصل قد تكون أهم بكثير. كان هدفي هو الحصول على الخبرة المهنية لذلك قبلت بوظيفة بأجر زهيد. طورت مهاراتي و اكتسبت أكثر خبرة. ثم انتقلت الى مؤجر آخر لأحصل على وظيفة أفضل بأجر أفضل لكنه لم يكن يرضي طموحاتي. أشار عليّ بعض الزملاء بمحاولة الحصول على شغل خارج الوطن مثل زملاء آخرين. بعثت مئات المطالب عبر الانترنات و طورت سيرتي الذاتية حسب المقاييس العالمية و لكن دون جدوى. طرحت بعض الاسئلة البسيطة: ماهي المهارات التي يحتاجونها و لا أملكها و لماذا يختارون الآخرين و لست أنا؟ دخلت الى بعض مواقع التشغيل و قرأت السيرة الذاتية لعدد من المترشحين الذين تم انتدابهم من جنسيات مختلفة، فلاحظت حصول معظمهم على شهادات مهنية دولية في اختصاصهم على غرار CPA ,CIA, CISA, CMA, CFA…و اكتشفت أن هناك معاهد دولية تسند الشهادات المهنية في جميع الاختصاصات تقريبا اثر اجراء امتحانات امّا عبر الانترتات أو في مراكز خاصة. حينها قررت الحصول على شهادة المدقق الداخلي المعتمدCertified Internal Auditor أخذ مني ذلك حوالي تسعة أشهر من الجهد و السهر و حوالي ألف دينار كلفة الاجزاء الاربعة من الامتحان وقد كللت الامتحانات الاربعة بالنجاح والحمد لله. بعد الحصول على الشهادة تتالت مقابلات الانتداب عبر الهاتف مع عدد من مكاتب الانتداب الدولية و في ظرف ثلاثة أشهر من الحصول على الشهادة مَنَّ الله عليّ بوظيفة الاحلام بمرتب لم أكن لأحلم به حتى لو صرت وزيرا في الحكومة التونسية.

لي قصة أخرى لصديق لي درس معي في الثانوية، اثر حصوله على شهادة الاستاذية و فشله في النجاح في الكاباس و عدم استعداده لدفع و لو مليم واحد رشوة توظيف، قام ببيع سيارة قديمة للعائلة بمبلغ 3000 دينار و قام عبر الانترنات بالتسجيل في جامعة خاصة فرنسية لتحضير الماجستير، قُبل ملفه و سافر، كان يعمل و يدرس و يسكن في ظروف سيئة لكنه تحمل ذلك، حتى تحصل على وظيفة استاذ في احدى المعاهد الثانوية الخاصة الفرنسية. الآن بعد عدة سنوات هو على وشك اكمال الدكتوراه وتتنافس الكليات في دعوته لتقديم المحاضرات.

مهندس آخر أعرفه فشل في الحصول على شغل و كان يرفض تماما التدخلات، قضى سنة في البطالة ثم قرر الهجرة الى الجزائر للدراسة في معهد مختص في هندسة البترول و الغاز، قضّى سنوات دراسة في ظروف فقر رهيبة. الآن يعمل في اسبانيا في شركة بترولية، زار معظم دول العالم في إطار عمله و مرتبه أضعاف ما أتقاضاه حاليا.

المثال الأخير الذي سوف أقدمه هو لممرض لم يحصل حتى على الباكلوريا، لكنه كان يجيد اللغة الانكليزية و ذو طيبة و أخلاق لم أر مثلها، حصل على عقد في إحدى الدول الخليجية و نظرا لكفاءته وأمانته طُلب منه التوسط لجلب عدد آخر من الممرضين التونسيين.
أما بالنسبة للذين لا يستطيعون السفر و لا يحبذون الهجرة أدعوهم للدخول الى مواقع "freelance" أو الأعمال الحرة، و من ثم يُعدون صفحات خاصة بهم تُعرّف بمهاراتهم و ما يستطيعون تقديمه من خدمات عبر الانترنات لحرفاء في جميع انحاء العالم (ترجمة، برمجة، رسم، تصميم، رقن النصوص...).و المقابل المالي عادة مايكون محترما و في كل الاحوال فهذا أفضل من اضاعة الوقت على صفحات الفايسبوك دون جدوى مالية تذكر.

الامثلة كثيرة عن شباب كانوا في بؤرة البطالة و الضغوط الاجتماعية و تمكنوا من تحقيق أكثر مما كانوا يحلمون به. كلمة السر بالنسبة للنجاح هي التوكل على الله و الثقة بالنفس دون كبر و التفوق و التميز في ميدان الاختصاص.

اذا كنت في فترة بطالة أو فراغ فاجتنب تمضية الوقت في المقاهي أو مع الفاشلين و المُحبطين، لأن الحالات النفسية معدية و متعدية من شخص لآخر. الحل هو أن تكون ايجابيا ، فاعلا و منتجا، و ان تُحوّل فترة البطالة من نقطة ضعف الى نقطة قوة. يتعين استغلال أوقات الفراغ الطويلة في التعلم و تدعيم المهارات المكتسية و تعلم مهارات جديدة. أُكتب مقالا و انشره ، اقرأ كتابا أو ألّف كتابا، اصنع أشياء جديدة، تدرب على التواصل بلغات مختلفة (أقرا كتب حول مقابلات الانتداب و الاسئلة التي عادة تطرح، اعد سيرة ذاتية متميرة)، شارك في أعمال خيرية، أعن الآخرين و لو مجانا، تعرف على أناس ناجحين، اقبل بعمل تكتسب منه الخبرة و لو كان فيه استغلال و أجر زهيد. المهم لا تترك لنفسك فراغا يرجع بك الى السلبية و التشاؤم.

4- خلاصة القول


يجب أن لا ينسى العاطل عن العمل أن بعد العسر يُسرا، و أنّه من يتقي الله يجعل له مخرجا، و يرزقه من حيث لا يحتسب، و أن المسلم القوي خير من المسلم الضعيف و في كل خير، و أن لا يسأم من الدعاء و أن يطلب من الله أشياء كبيرة يتمناها، و أن يأخذ بأسباب التفوق و التميز، و أن يثق بالله ثم بمؤهلاته، و حتى ان كانت ضعيفة أو ناقصة فعليه العمل بجد لتكون في المستوى المطلوب.

كريم السليتي
خبير بمكتب استشارات دولي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تطوير الكفاءات، الشغل، التشغيل، البطالة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لغة التعليم في تونس - إلى متى الفرنسية عوض الإنقليزية؟
  جرائم فرنسا ووقاحة هولند
  لماذا اغتاظت فرنسا من الاهتمام الأنقلوساكسوني بتونس؟
  خطة جديدة للقضاء على لجان حماية الثورة
  ماذا لو دافع المرزوقي عن عاريات الصدر؟
  إنفصام الشخصية: هل هو وباء ما بعد الثورة
  20مارس: ذكرى التوقيع على تأبيد الإستعمار الفرنسي لتونس
  إلى متى يتواصل توجيه الرأي العام نحو التفاهات؟
  هل بالمناشدات سوف نتخطى الأزمة السياسية في تونس؟
  هل تساهم سيطرة الفضاءات التجارية الكبرى الفرنسية في تفاقم أزمة الغلاء في تونس؟
  هل تونس محظوظة بالإستعمار الفرنسي؟
  الإعلام الفرنسي و دم شكري بلعيد
  عندما يصبح العلمانيون صوفيين
  حقوق الانسان في تونس، في خطر
  القناة الوطنية : إعلام الهواة و إحتراف الكذب
  هل استسلمت الحكومة لأعداء الثورة في الداخل و الخارج؟
  متى يغضب التونسيون لمقدساتهم؟
  لماذا نجح الخليجيون و فشل المغاربة؟
  المنظومة الإجرامية في تونس
  إنسداد الأفاق أمام نادي المنكر
  المرزوقي و تأثيره على الانتخابات الرئاسية المصرية
  موسم الحج إلى قسم الأخبار!!!
  الدستور و اعتماد الشريعة الإسلامية:ضمان للهوية أم تهديد للحداثة
  الداعية الإسلامي الذي أسر قلوب التونسيين و أثار هلع العلمانيين
  قدوم المشائخ إلى تونس: موش حتقدر تغمض عينيك
  إلى متى يسير إعلامنا و صحافتنا إلى الخلف؟
  التونسيون لن يسمحوا بأن تتحول تونس إلى كوبا جديدة
  الاستعمار الفرنسي أم الاستعمار الانقليزي:"عند في الهم ما تختار"
  الاعلام و الاعتصامات: أبطال هنا وغرباء هناك... و انتخابات في الافق
  تونس لن تكون أسوأ من زمن بن علي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حميدة الطيلوش، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، حاتم الصولي، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، سيدة محمود محمد، د.محمد فتحي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، أبو سمية، سوسن مسعود، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، عبد الله زيدان، محمود فاروق سيد شعبان، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، سعود السبعاني، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، عزيز العرباوي، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، إيمان القدوسي، د.ليلى بيومي ، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، رافد العزاوي، عواطف منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، ابتسام سعد، صالح النعامي ، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، شيرين حامد فهمي ، د. طارق عبد الحليم، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، سيد السباعي، محمد الطرابلسي، كريم فارق، علي عبد العال، محمد العيادي، وائل بنجدو، إيمى الأشقر، د - غالب الفريجات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، تونسي، رضا الدبّابي، د - المنجي الكعبي، هناء سلامة، محمد شمام ، رافع القارصي، فهمي شراب، د- محمد رحال، أحمد الغريب، الناصر الرقيق، معتز الجعبري، فتحي الزغل، رأفت صلاح الدين، محمد الياسين، حسن الحسن، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، عدنان المنصر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، د - احمد عبدالحميد غراب، محرر "بوابتي"، علي الكاش، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة عبد الرءوف، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، د. محمد عمارة ، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نهى قاطرجي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، منى محروس، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد أحمد عزوز، أحمد النعيمي، إسراء أبو رمان، جمال عرفة، ياسين أحمد، مجدى داود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله الفقير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، نادية سعد، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، د. أحمد بشير، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، عبد الرزاق قيراط ، فوزي مسعود ، د- جابر قميحة، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، أحمد بوادي، أحمد ملحم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد يحيى ، عراق المطيري، صلاح الحريري،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة