تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ناجح ابراهيم من الإسلام المسلح إلى الإسلام الدعوي

كاتب المقال محمود طرشوبي - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسعد موقع بوابتي، انضمام الأستاذ محمود طرشوبي، للمساهمين بالنشر بموقع بوابتي. والأستاذ طرشوبي باحث مصري مهتم بشؤون الحركات الإسلامية كما عرف بنفسه.
والموقع يرحب به وبكتاباته

مشرف موقع بوابتي
---------------

في تصريحاته المنشورة على موقع "الإسلاميون نت" (21 /5) دعا الدكتور ناجـح إبراهيم ـ نائب رئيس الجماعة الإسلامية و المسئول عن موقع الجماعة الإسلامية علي الانترانت – ، جماعة الاخوان المسلمين و الحركات الإسلامية عموماً الى ترك الصراع السياسي مع الحكومات القائمة مؤكداً، عدم جدوي الصراع السياسي بين الحركة الاسلامية و نظام الحكم فى مصر،– و ذلك لأن " الطريق السياسي مغلق أمام الحركة الإسلامية المصرية تماماً فليس هناك تداول لسلطة ، و تكوين الأحزاب الإسلامية أو ذات الصفة الإسلامية مرفوض قانونا و ممنوع تماماً كمان هناك عمليات تزوير موجودة ".
و قد اكد ناجح إبراهيم فى كلامه على ان "الصراع الساخن أو البارد مع الدولة يذهب بالموجود، و لايأتى بالمفقود من الشريعة " مستشهداً بتجربة الجماعة الاسلامية موضحاً انها "كانت تدعو الى الله فى حرية و لكنهم لم يقنعوا بهذا – حسب تعبيره – و ارادوا مع الدعوة الدولة و هو الأمر الذى ادى الى ضياع الاثنين معاً الدعوة و الدولة فلم يدرك أبناء الجماعة هذه و لاتلك ".
و يدعو ناجح الى " اخذ دورالدعوة من الدولة و اصفاً ايه بانها داعية فاشل ومرب فاشل"، و يدعو الدولة ان تفعل مع الدولة مثلما فعلت مع التجارة و الزراعة و الصناعة من ان يتولاها القطاع الخاص فلتترك الدولة الدعوة الى الله لمن يحسن هذه المهمة و من يحسنها و يؤديها باخلاص سوي الحركة الاسلامية كما جاء فى تعبيره.
و استبعد قيادى الجماعة الاسلامية فى كلامه " وصول الحركة الاسلامية فى مصر الى السلطة فى المستقبل القريب ، و ارجع ذلك الى ظروف محلية و اقليمية ودعوية يعلمها الجميع و بناء على التجربة كما يقول فإنه يري " ان الحكومات لن تسمح لأي من الحركات الاسلامية بالوصول الى السلطة و ان وصلت فستجبر على تركها" و استدل على ذلك بتجارب عديدة منها تجربة الاسلاميين فى الجزائر و السودان و فلسطين.

هذا ملخص ما صرح به ناجح ابراهيم الذي يمثل الان مع الشيخ اسامة حافظ اركان النشاط الفكرى للجماعة الاسلامية.
هذا هو ناجح ابراهيم الذى كان يقف فى وسط كلية الطب فى جامعة اسيوط فى السبعينات معلناً كفر السادات، و الذى كان يقود المظاهرات فى جامعات الصعيد ضد كامب ديفيد و الآن جاء يقول لا جدوي من العمل السياسي.

ناجح ابراهيم الذى كان عضو مجلس شوري الجماعة الاسلامية التى خططت لاغتيال السادات، و قائد المجموعة التى استولت مديرية امن اسيوط و قتلت حوالى 118 بين ضباط و عساكر الامن يقول ان الصراع السياسيى مع الحكومات لا جدوي منه.
لا اقول هذا الكلام من باب احتكار الأراء و لكن من يتابع مسيرة الجماعة الاسلامية يعلم تماماً انها منذ بدأت و العمل السياسي هو شغلها الشاغل و الصدام مع الدولة هو المحرك الاساسي لها بدء من مظاهرات الطلبه داخل الجامعات المصرية اعتراضاً على كامب ديفيد و سياسات الحكومة المصرية فى قترة حكم السادات، الى اغتيال السادات و الاستيلاء على مديرية أمن اسيوط ثم احداث التسعينات بدء من اغتيال رفعت المحجوب و انتهاء بمجزرة الاقصر.

و سيعلن ناجح رأيه انها حكمة الشيوخ كما جاء فى مقاله عن كامب ديفيد و على هذا فلا نلوم من قام بتفجيرات الحسين و الازهر و سيناء لانهم شباب فى مقتبل العمر و سيعرف حكمة الشيوخ عندما يكبر و سننتظر من كل جيل من شباب الحركة الاسلامية ان يقوم بعمليات صدامية مع الدولة الى ان يكبر ثم يتوقف.ساذجة عقول.

ما اريد التاكيد عليه هو ضرورة إشاعة ثقافة التواضع "الفكري والعلمي" في أوساط الإسلاميين، ونبذ عقلية احتكار الحق وامتلاك الحقيقة المطلقة في القضايا والمسائل الاجتهادية، فأولئك القوم إبان فورتهم وحماستهم، كانوا يعتقدون اعتقادا جازما بأن رؤاهم واجتهاداتهم وأفكارهم هي الحق الذي لا حق سواه، وأن من لم يتبناها ويعمل بها فهو من المرجفين والمتخاذلين، وكانوا يتعالون على النصيحة ويأنفون من محاورة الآخرين، حتى جاء اليوم الذي ينقضون فيه ـ هم بأنفسهم ـ ما كانوا يرونه حقا، وينقلبون على رؤاهم تلك، ويراجعون أفكارهم "المقدسة" ويتلمسون طريق الخلاص في ظل الواقع الأليم، و لذلك يجب الا يتصدى للعمل الاسلامي شخصيات و افراد بضاعتها فى العلم قليلة- مثل ما حدث فى الجماعة الاسلامية- و تقود البلاد و العباد الى صدامات مع النظام القائم و تحدث كوارث وويلات لايعلم مداها الا الله كما حدث فى التسعينات من القرن الماضي.

ان الجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد وسائر التنظيمات الإسلامية التي انتهجت العمل المسلح، واختارت سبيل المواجهة والصدام العسكري، في غالبها وصلت إلى طرق مسدودة، وأسقط في أيديها، واقتنعت في نهاية المطاف بأنها سلكت سبيلا قاربت أعمالها فيه عمل من يحرث في الماء أو يزرع في الهواء، ولا يُجنى منه إلا القتل العبثي، والدمار الفوضوي، وترويع الآمنين من الناس.

لا شك أن للعمل السياسي ضريبة باهظة، وكلفة عالية، ومن أراد دخول ميادينه، ودخول ساحاته، فلن يخلو من الامتحان والابتلاء، ولا يعني ذلك الانسحاب من الميدان، أو الاستقالة من واجب التكليف، بل الصبر والمصابرة والاحتساب، أما من شق عليه مواصلة الطريق، أو ارتأى عبثية تلك الأعمال، فما عليه إلا أن يتواضع قليلا في فكره ورأيه، وليتجنب إلزام الآخرين بما يراه، وليكف عن إصدار أحكام قطعية في مسائل اجتهادية ظنية

-----------------
محمود طرشوبي
باحث فى شئون الحركة الاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حركات إسلامية، جماعات إسلامية، تنظيمات إسلامية، الإخوان المسلمون، الجماعة الإسلامية، ناجح إبراهيم، مصر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-05-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الانتخابات في مصر : ثورة الشباب الصامتة
  معركة باب المندب : بين الطائفية و الإنتصار الزائف
  حروب طواحين الهواء
  في 25 يناير : محاكمة النظام السابق
  مصر : في كل عامً ثورة !
  مبارك و إسرائيل
  تغيير السياسات و ليس تغيير الوجوه
  نداء إلى دعاة الفتنة : كفوا أقلامكم عنا
  حتمية الإسلام و نهاية الحضارة الغربية
  الحرب الشرسة على الاسلا م بين صمت الحكومات و عجز الشعوب
  هل يتساوى داعى الفضيلة و داعى الرذيلة ؟
  عاكف و الإخوان و أوهام الأكاديميين
  ناجح ابراهيم من الإسلام المسلح إلى الإسلام الدعوي

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  13-03-2011 / 18:10:46   طالباني
ليس مقياس

العبرة ليس في الاشخاص وانما العبرة في المنهج والمنهج ليس حكرا على احد ثن يقول الكاتب انهم وصلوا الى طريق مسدود، ولكن الوقع غير ذلك فخذ مثلا اليمن هناك الفتاف جماهري وخذ ايضا الصومال وخذ ايضا قاعدة الجهاد في المغرب الاسلامي اذا كانت فعلا وصلت الى طريق مسدود لماذا نراها تمو وتزدهر حتى اصبحت كالزئبق يصعب الامساك به فقبل 11/9 كان هناك قاعدة واحدة والان نرى اكثر من واحدة
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سوسن مسعود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد شمام ، د- محمد رحال، د - الضاوي خوالدية، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، ابتسام سعد، محمد العيادي، د - محمد سعد أبو العزم، معتز الجعبري، هناء سلامة، المولدي الفرجاني، عزيز العرباوي، جمال عرفة، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بوادي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عواطف منصور، رافد العزاوي، د- محمود علي عريقات، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، بسمة منصور، د.ليلى بيومي ، يحيي البوليني، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، حسن الحسن، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، حسني إبراهيم عبد العظيم، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، فراس جعفر ابورمان، علي عبد العال، سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، سيدة محمود محمد، مصطفى منيغ، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، عراق المطيري، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، أبو سمية، حميدة الطيلوش، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، فاطمة عبد الرءوف، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نهى قاطرجي ، د- جابر قميحة، د - مضاوي الرشيد، مراد قميزة، د - غالب الفريجات، صباح الموسوي ، أنس الشابي، إياد محمود حسين ، فهمي شراب، د- هاني السباعي، العادل السمعلي، عدنان المنصر، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، رافع القارصي، منجي باكير، مجدى داود، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، د - عادل رضا، الشهيد سيد قطب، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، تونسي، فاطمة حافظ ، د - أبو يعرب المرزوقي، يزيد بن الحسين، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الطرابلسي، علي الكاش، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بنيعيش، عبد الله الفقير، د - مصطفى فهمي، سلام الشماع، فتحي العابد، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، فتحي الزغل، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، محمد الياسين، محمود صافي ، عمر غازي، صالح النعامي ، د - محمد عباس المصرى، عبد الله زيدان، حسن الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سفيان عبد الكافي، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد يحيى ، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة