تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تجارة الـــرقــيق والحياة العصرية

كاتب المقال إيـمى الأشقر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن تجارة الرقيق " الجوارى " التى كانت فى العصور الجاهليه لم يتوقف نشاطها ولم تزول مع زوال عصرها بل هى لازالت قائمه وتمارس نشاطها وبنفس المبادىء والفلسفة , فلسفة العرض والطلب والقبول ودفع الثمن الذى يتناسب مع قيمة الجارية , ولكن بأشكال مختلفه وبالطرق الخاضعه لمقاييس سوق الرقيق ولكن بمسميات اخرى تغلف الحقيقة بغلاف يسمى قيم ومبادىء متوارثه وقائمه على اساس العادات والتقاليد , ان سوق الجوارى انتقل الى الصالون ليطلقوا عليه اسم جديد وهو .. زواج الصالونات وفيه تكون الفتاة للعرض والرجل الانسب والأجدربها هو الذى يدفع الثمن الاعلى ويحمل سلعته سريعا ويرحل بها ويكون السعر على حسب حالة السلعه فهناك فرق كبير بين الفتاة البكر والملطقه والارمله فلكلا منهن سعر خاص بها وطريقه مختلفه فى التعامل واتمام الثفقه , ان هناك تقاليد غريبه لا اساس لها فى الكتاب والسنه واثبتت فشلها بالتجربه العملية ولكن يصر المجتمع على تطبيقها والخضوع لها ومن هذه الاشياء مايلى :

طريقة التعارف :

فى جلسة تقليدية مصطنعه يغلب عليها الاطراء والمجاملة المبالغ فيها ومدح الذات بصفات لا تمثل الواقع مطلقا وفى اطار تمثيلى واضح جدا مع ملاحظة ان كلا الطرفين على فهم ودراية قوية جدا ان كلا منهم يحسن من نفسه باشياء غير واقعيه امام الطرف الاخر يأتى العريس ليلقى نظرة على الفتاة والتى تتقمس دور الخجوله البريئه سيدة المنزل المحترفه واذا نالت اعجابه من حيث المظهر والشكل تم قبولها والدخول فى التفاصيل ورغم ان هذه الطريقه لا تتيح لكلا الطرفين التعرف على حقيقة شخصية الطرف الاخر وطباعه وميوله ونظام حياته الا ان المجمتع باثره يطبق هذه الطريقه فى التعارف ورغم انها اثبتت فشلها بالتجربه العمليه وبعد الزواج يكتشوفوا حقائق اخرى وواقع مختلف الا ان المجتمع لا يريد التخلى عن تلك الطريقه التمثيليه المصطنعه التى تشبه البيع والشراء بحجة انها هى الطريقه الاكثر امانا .. كيف وكلا من الطرفين لا يعرف شىء عن حقيقة الاخر ؟!!

صفات العريس المناسب :

بالطبع العريس الأنسب هو العريس المستعد للزواج فى اقصر فترة ممكنه والذى يتمتع بإمكانيات ماديه عاليه واذا وضع العريس صاحب الإمكانيات المادية العاليه فى وضع مقارنه مع عريس اخر يربطه بالفتاه علاقه عاطفيه وحب صادق ويقدرها كإنسانه ويحترم شخصيتها وعقليتها ويتمناها زوجه وحبيبه له طوال العمر لكن ليس مستعد ماديا فى الوقت الحالى وستضطر الفتاه ان تنتظره فترة حتى يكون مستعد للزواج , فان اهل الفتاه يفضلون المستعد ماديا حتى لو كانت الفتاه بالنسبة له لاشىء مجرد عروس مناسبه ان لم تكن هى فاى فتاه اخرى تنال اعجابه ياخدها كزوجه له , ولا ادرى ما قيمة ان تتزوج فى اقصر وقت وتعيش مع انسان هى بالنسبة له لاشىء ؟ وما المانع ان تنتظر فترة وتعيش عمرها كله مع انسان تحبه ويحبها وتكون علاقتهما علاقه انسانيه فى المقام الاول وتكون بالنسبة له حبيبه وزوجه ؟ اليس افضل من ان تعيش مع رجل هى بالنسبة له خادمة وجسد للمتعه فقط ؟؟

العادات والتقاليد :

ان من اهم العادات والتقاليد فى الزواج , مؤخر الصداق , المهر , الشبكة والاشياء المفروض على الرجل ان يشتريها هو واشياء مفروض على الفتاة ان تشتريها هى مع العلم ان تلك العادات تختلف من مكان لاخر بالنسبه لما يشتريه الرجل او ما تشتريه الفتاة , ان تلك العادات والتقاليد المادية البحته اصبحت شروط تعجيزيه امام الشباب فمن اين ياتى شاب فى بداية حياته بكل هذه الاشياء ؟ ولكن السؤال الاهم من اين اتى المجتمع بتلك الشروط ؟ وما المانع ان يكون هناك مساهمه ومشاركه بين اهل الفتاه واهل الرجل ؟ فالحياة مشاركه واذا تساهل اهل الفتاة فى الشروط المادية التى لا قيمه لها الا التباهى والتفاخر امام المجتمع والناس المحيطه بهم لاصبح الزواج اسهل نسبيا بالنسبه للشباب ولم ترتفع نسبة العنوثه فى الفتيات , اهل يعقل ان من اجل ماديات ومظاهر لا قيمه لها ان يعجز الشباب من ان يكمل نصف دينه ويعيش حياة زوجيه تعصمه من الكثير من الاخطاء ؟ والاهم فى الزواج ان يكون الشاب على خلق ودين واصل طيب وله مستقبل فى عملة , ام لا قيمه لصاحب الاخلاق والدين فى نظر اهل الفتاه والقيمه هى لصاحب المال والامكانيات الماديه ؟ الذى يستطيع تقديم كل ماهو مادى على اعلى مستوى .

التقدير المادى :

طالما ان التقدير للفتاه من وجهة نظر اسرتها والمجتمع هو التقدير المادى فهذا المنطق ينطلق من الفلسفة الاساسيه للمجتمع وهى ان الفتاة سلعه تباع وتشترى ومن يدفع اكثر هو الاحق بها , ولكن غاب عن المجتمع ان التقدير المعنوى هو الاهم فمن يقدر شخصية وعقلية ودين واخلاق واصل الفتاة افضل مليون مره ممن يقدرها ماديا , فهناك جملة اسمعها كثيرا من والدة فتاة على قدر عالى من الجمال هى .. انتِ لا يليق بكِ الا من يقدرك ويكون لديه امكانيات ويشترى لكِ شقة تمليك ويقيم لكِ حفل زفاف كبير ... على العلم ان هناك من يقدرها ويقدر شخصها ويعرف قيتمها جيدا لكنه ليس لديه امكانيات ماديه ولذلك ترى والدتها انه لن يقدرها وان من يقدرها من لديه امكانيات ماديه .

ســـــن الــــــ25 :

عندما تصل الفتاة الى سن الخامسة والعشرين تعيش اسرتها فى قلق وتوتر لان السنوات تجرى بسرعه عاليه واذا اتمت الفتاة ثلاثين عاما ولم تتزوج سوف تدخل فى نظاق العوانث وتقل فرصتها فى الزواج برجل مناسب يقدرها ويكون صفاته جيده , انه شىء عجيب فعلا ان الفتاة عندما تصل الى سن الثلاثين تكون قد وصلت الى مرحلة النضج فى كل شىء , الشخصيه , اسلوب التفكير , فهم الحياة على حقيقتها وبالتالى تكون قد وصلت الى السن الانسب للزواج وتحمل المسؤلية , مسؤلية زوج وبيت واطفال , اما الفتاة التى تتزوج صغيرة وخاصة فى سن المراهقه زواجها فى هذا السن لا يعتبر ميزه على الاطلاق لانها تكون مراهقه وغير ناضجه وليست على دراية كامله بحقيقة الحياة الزوجية وكيفية التعامل مع زوج ولا تعى حقيقة العلاقه بين الرجل والمرأة فالمراهقه تنظر الى كل شىء نظره سطحيه يغلب عليها الطابع الرومانسى , او اذا تزوجت وهى فى مرحلة الدراسة ايضا لا يعد الزواج فى هذه المرحلة ميزه بل عيب كبير جدا لان الفتاة تعيش عدة مراحل مدمجه فى مرحله واحده .. طالبه , زوجه , أم , ربة منزل وكل هذه المراحل ماهى الا مسؤليات على عاتقها فما الميزه اذا فى ان تتحمل الفتاة فوق طاقتها وفى سن مبكر ؟ من وجهة نظر المجتمع انها فتاة مرغوب فيها وتزوجت وانجبت وهى لاتزال صغيره جدا وهذا افضل بكثير من الفتاة التى تقدمت بالعمر واصبحت مثل البضاعه التى لا احد يرغب فيها !!!

نظرة المجتمع للمرأة :

ترى المرأة المتزوجة انها صاحبة المقام الأعلى والقيمة الأكبر من نظيرتها التى لم تتزوج وربما تكون وصلت الى سن العنوثه وتشعر تلك التى وصلت الى سن العنوثه انها ليست لها قيمة وكذلك المجتمع ينظر لها على اساس انها شىء ليس له قيمه لانها ليست متزوجه , هل قيمة المرأة فى ان تكون ملك رجل ؟ واذا لم تكن ملكا لرجل فليس لها قيمة فى المجتمع ؟ ان نظرة المجتمع للفتاة التى لم تتزوج انها شىء ليس له قيمه ياتى من فلسفة المجتمع ان المرأة مجرد جسد للمتعه قيمته ان يكون ملك رجل وان لم يكن ملك لرجل فليس له قيمه , وعلى اساس نفس الفلسفه يتعامل اهل الرجل " الزوج " مع المرأة " الزوجه " بتكبر واستعلاء وكأنهم يرون انهم اصحاب فضل عليها لانهم اعطوا لها رجلا ليمتلكها ويتزوجها وتصبح زوجته وملك يمينه رغم انه فى حالات كثيره تكون الزوجة افضل واعلى فى كل شىء من الزوج ورغم ذلك يشعر اهل الزوج ان ولدهم شىء كثير جداااا جدااااا عليها وانها اقل منه ولا تستحقه وكذلك الرجل " الزوج " يجعل من زوجته خادمه لوالدته ويتركها تهان وتهدر كرامتها من اشقاؤه واخوته البنات ولا يرد لها اعتبار وكأنه يرى ان هذا افضل رد للجميل ان تخدم والدته التى انجبته وجاءت به الى الدنيا لتتزوجه هى فلولا والدته لم ياتى الى الدنيا وبالتالى لم تتزوجه .

المتأخرات فى سن الزواج , المطلقات والأرامل :

انطلاقا من فسلفة البيع والشراء تختلف الاسعار على حسب نوع المرأة فالبكر الرشيد الصغيره الجميله يقدرها العريس باعلى قدر ممكن وتنفذ طلباتها وتتدلل وتطلب ويملى اهلها شروطهم , اما المطلقه فيرى المجتمع انها شىء معيوب فلقد سبق لها الزواج فلايحق لها الا ان تتزوج من مطلق او ارمل او رجل كبير فى السن ولا يستطيع اهل الفتاة ان يشترطوا اشياء ماديه بعينها بل اهل الرجل هم من يتشرطون ويملون رغباتهم , وكذلك اذا كانت الفتاه تقدمت فى السن وتجاوزت الثلاثين او جعلت منها الظروف ارمله فلكل حاله تقدير مادى مختلف , ولكن من اين اتى المجتمع بتلك الفلسفه وهذا المنطق الذى لم ياتى فى الكتاب اوالسنه النبويه الشريفه ؟ فليعود المجتمع الى كتاب الله وسنة رسوله الذى قدر المرأة حق قدرها وكرمها واعزها فلما يذلها المجتمع ويجعل منها سلعه تقدر ثمنها على حسب حالتها الاجتماعيه وسنها وكأنها سلة من الخضار , اذا كانت ظازجه تباع باعلى سعر واذا كان مر عليها وقت طويل تباع بابخث الاثمان .

تطبيق الخطأ لانه فلسفة عامه :

المجتمع بأثره يسير على نفس العادات والتقاليد وعلى نفس الفلسفة التى اثبتت فشلها بالتجربه العمليه وكأنها الصراط المستقيم بحجة انها هذه هى العادات والتقاليد وان كل الناس هكذا فكيف نختلف نحن عن القاعدة العامة , ولماذا لا نختلف عن القاعدة العامه ؟ فليس معنى ان الكل يطبق نفس المنطق انه تأكيد على مدى صحته بل العكس صحيح ان الكل يطبق نفس المنطق من منطلق الانسياق الاعمى خلف ما تعود وتطبع به المجتمع وتوارثته الاجيال جيل بعد جيل , نحن بشر خلق لنا الله عقل لنفكر به وندرك الحقيقه ونميز بين الصواب والخطأ ولسنا قطيع مجبرين على ان نسير معا ولا ينشق احدا منا ويسير فى اتجاه اخر معاكس لاتجاه القطيع , علينا ان نحكم عقولنا ونفعل الصواب المبنى على اساس كتاب الله وسنة رسوله الكريم حتى لو كان المجتمع باثره يفعل العكس فعلى كل شخص ان يبدأ بنفسه وينساق خلف الخطأ بحجة انه هو ما تعودنا عليه .

كلام الناس والإضطرابات النفسية للمرأة :

تعيش الفتاة المتأخرة فى سن الزواح فى حالة نفسية سيئه جدا ليس فقط لانها تعيش فى حرمان عاطفى وجنسى بل السبب الاقوى والاكثر فاعليه فى سوء وتدهور حالتها النفسيه والعصبيه والميل الى العزله عن المجتمع هو كلام الناس ونظرتهم لها على انها ليس لها قيمه وانها اقل بكثير من السيدة المتزوجة , وكذلك المطلقة تعيش حالة من الضغط العصبى ليس لانها اصبحت مطلقه فربما تكون الظروف هى التى اجبرتها على الطلاق ولكن بسبب كلام الناس عنها ونظرتهم لها على انها سيدة فاشله لم تستمر حياتها الزوجيه وانتهت بالطلاق رغم ان من الممكن ان يكون الزوج هو السبب الرئيسى فى فشل العلاقه وليس هى وينظر اليها الناس نظرة توحى بالنقص وانها اصبحت شىء معيوب ولا تصلح الا لرجل معيوب مثلها فى حالة الزواج مرة اخرى وفى كلا الحالتين , المتاخره فى سن الزواج والمطلقه ينظر لهم المجتمع على انهم بضاعه معيوبه ثمنها يجب ان يكون اقل من الفتاة الصغيرة البكر , ولكن نظرة المجتمع هذه وتقديره مبنى على اى اساس ؟ على اساس ان المرأة بضاعة يقدر ثمنها على حسب حالتها ؟

عودة الى كتاب الله وسنة رسولة :

اذا عاد المجتمع الى كتاب الله سوف يعرف حقيقة قدر المرأة التى كرمها الله واعزها واكرمها رسوله الكريم وماهى صفات الزوجة الصالحه وماهى مقاييس اختيار وتقيم الزوجة واذا اطلع المجتمع على سنة رسول الله ( ص ) سوف يعلم انه قد تزوج السيدة خديجة وهى اكبر منه سنا , وبعد الاطلاع والتدقيق فى المنهج السماوى الترباوى الاخلاقى الذى انزله الله بهدف الارتقاء بالجنس البشرى فى كل نواحى الحياة سوف يدرك المجتمع ان الكثير من العادات والتقاليد والأراء ووجهات النظر التى يسير عليها كالصراط المستقيم ليس لها اساس الا فى عقل المجتمع الذى يسير بمبدأ التقليد والانسياق الاعمى بحجة ان هكذا يفعل كل الناس وعلى هذا الاساس نشأنا وتعودنا فكيف نحيد عن مايفعله مجتمعنا ؟ فما المانع ان نحيد عن ما يفعله مجتمعنا لنسير فى اتجاه ما حدده لنا الله فى ديننا , والذى هو الصواب بعينه ونتجاهل التقاليد الباليه ونهتم بالقيم الراقيه .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرقيق، الجنس، الدعارة، النساء، المتاجرة بالنساء، شبكات الدعارة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-04-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شهر العسل
  "خدوا عينى شوفوا بيها": دراسة تحليلة فى العلاقات العاطفية
  فلسفة الجمال
  الروح والجسد
  مسوخ إسمه .. الأم
  الشيطان الضعيف
  الحب والشهوة
  الجريمة ما بين الإختيار والإضطرار
  أحذري هذه التصرفات مع صديقتك العزباء
  أهمية التحليل النفسى فى حياتنا اليومية
  تجارة الـــرقــيق والحياة العصرية
  8 تصرفات لتجذبى رجل اليكِ
  6 انواع من الرجال تعشقهم النساء
  10 تصرفات لاتفعلها مع زوجتك
  لماذا لا تشعر المرأة بالنشوة عند ممارسة العلاقة الحميمة ؟
  فلسفة النعامة والتحايز الأعمى
  10 نصائح لتحقيق النجاح
  تأثير العقل الباطن على الإنسان
  أسس تكـــــوين الجماعــــة
  ملف خاص للنساء فقط !
  الإحتياج الجنسي والإتزان العصبي
  لماذا أنا شخص غير محبوب ؟
  الاعجاب والثقة بالنفس مابين الحقيقة والسراب
  الأحاسيس التعويضية و فلسفة الهروب من الواقع
  أسباب فشل العلاقة الزوجية و الطلاق المبكر
  السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء
  الفشل ما بين الحاجز النفسى و الاسباب الواقعية
  العصبية ما بين الضغوط اليومية و الجذور البيئية
  البيئة و تاثيرها الممتد ... !! ( 2)
  هؤلاء فى حياتى .....!!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهيثم زعفان، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، عصام كرم الطوخى ، محمود صافي ، كمال حبيب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم فارق، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد مورو ، معتز الجعبري، أحمد الغريب، محمد الياسين، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، د - محمد بنيعيش، د. صلاح عودة الله ، صلاح الحريري، إسراء أبو رمان، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، حسن عثمان، أحمد بوادي، مراد قميزة، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد ملحم، محمود سلطان، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، يزيد بن الحسين، منى محروس، د - محمد عباس المصرى، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، عمر غازي، الناصر الرقيق، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، مجدى داود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، علي الكاش، د - صالح المازقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله زيدان، كريم السليتي، محمد شمام ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، عزيز العرباوي، محمد تاج الدين الطيبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، الشهيد سيد قطب، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، صباح الموسوي ، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، فتحي العابد، سلوى المغربي، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد سعد أبو العزم، سيد السباعي، منجي باكير، عواطف منصور، د. الشاهد البوشيخي، د - شاكر الحوكي ، صفاء العراقي، تونسي، د. محمد يحيى ، ياسين أحمد، سعود السبعاني، علي عبد العال، حسن الحسن، مصطفي زهران، صلاح المختار، حمدى شفيق ، د- هاني السباعي، أحمد الحباسي، فهمي شراب، العادل السمعلي، فاطمة حافظ ، إيمان القدوسي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، د.محمد فتحي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، خالد الجاف ، سيدة محمود محمد، رشيد السيد أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، د - الضاوي خوالدية، د. نهى قاطرجي ، فتحـي قاره بيبـان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - غالب الفريجات، عبد الله الفقير، د- جابر قميحة، نادية سعد، حميدة الطيلوش، د. جعفر شيخ إدريس ، شيرين حامد فهمي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفى منيغ، حسن الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، صالح النعامي ، سلام الشماع، عراق المطيري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، د. أحمد محمد سليمان، محمد العيادي، سامح لطف الله، هناء سلامة، أشرف إبراهيم حجاج، رأفت صلاح الدين، د. أحمد بشير، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، رمضان حينوني، رافد العزاوي، محمد أحمد عزوز، سوسن مسعود،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة