تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء

كاتب المقال إيــــــمى الاشـــقر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الهدف من البحث :

ان تاريخ البشر حافل بالسلوكيات العدوانيه سواء كانت تجاه الاخرين او الاخ تجاه اخيه و لعل قصة قابيل و هابيل هى اول قصه فى تاريخ الجنس البشرى ترمز الى العدوانيه بين الاخوه الاشقاء , ان البيئه و التنشأه الاجتماعيه للفرد تعتبر بمثابة البذره التى اما تنبت محبه و ود بين الاشقاء او تنبت كراهيه معززه بسلوكيات عدوانيه باشكالها المتعددة قائمه على اساس دوافع عاطفيه نابعه من عقل الفرد الباطن ربما تكون غير واضحة المعالم بالنسبه للمحيطين الا انها واضحه قائمه على اساس قوى داخل عقل الفرد الذى يتسم بالسلوك العدوانى و هى بمثابة رد فعل تجاه فعل راى انه جارح لمشاعره او شخصه , و لذلك فان للسلوكيات العدوانيه دوافع متعددة كونتها البيئه المحيطه بالفرد من الدرجه الاولى و كانت العدوانيه هى رد الفعل التعبيرى الناتج عن الفعل الذى تعرض له الفرد .

اشكال السلوكيات العدوانيه :


• العدوان الجسدى : و هو محاولة الاعتداء على الاخر بالضرب و الاهانه الجسديه
• العدوان الكلامى : و يكون من خلال الشتائم , السب , القذف و الاهانه اللفظيه
• العدون الرمزى : من خلال التلميح باشارات تعبيريه , ايماءات الوجه , نظرات العين بطريقه توحى بالتقليل من قيمة الاخر و تسبب له الاحساس بالضيق و الحرج .
• العدوان الفكرى : محاولة اعطاء الاخر ايحاء نفسى باشياء تثير غضبه او تعطيه ايحاء بعيوب فى شخصه او تقلل من قيمته او من مستوى فدراته العقليه و الشخصيه .

اسباب السلوكيات العدوانيه بين الابناء :


• الاهمال و التقصير فى حق احد الابناء و الاهتمام بالاخر
• تفضيل احد الابناء من قبل الام او الاب و الاهتمام المبالغ به
• المقارنه و المفاضله المستمره بين الابناء فى مختلف المواقف
• عدم المساواه بين الابناء فى الحقوق و حتى فى ابسط الاشياء
• الافراط فى الشده مع احد الابناء و على العكس الافراط فى التدليل مع الاخر
• اللامبالاه فى التعامل مع الابناء و ردود الفعل السلبيه
• عدم مراعاة التصرفات المسببه للضيق لاحد الابناء و مراعاتها مع الاخر
• الخوف من صاحب الشخصيه العنيفه و عدم تقدير صاحب الشخصيه الهادئه المهذبه
• المدح الدائم فى احد الابناء و الذم الدائم فى الاخر
• السلبيه عند تعدى احد الابناء على الاخر و عدم اتخاذ موقف ايجابى لرد اعتبار الابن المعتدى عليه
• الحب الزائد من الام او الاب لاحد الابناء بدرجه تشعر الاخر بالضيق
• ثقة الام او الاب فى احد الابناء و اطلاعه على الاسرار و عدم الثقه فى الاخر و استبعاده
• اشباع احتياجات احد الابناء سواء كانت عاطفيه او ماديه و حرمان الاخر
• الخلط ما بين الحب و الحنان و الافراط فى التدليل
• الاستجابه لرغبات احد الابناء و تجاهل رغبات الاخر
• ردود الفعل العدوانيه من الوالدين على فعل صادر من احد الابناء و التسامح الاخر
• الجهل و ضيق الافق و سوء تقدير الامور و انعدام الثقافه الترباويه لدى الوالدين مما ينتج عنه التعامل الخطأ مع نفسية الطفل و خلق سلوك عدوانى بداخله سواء كان تجاه نفسه او تجاه الاخرين و خاصه احد اخوته .

امثلة للمشاعر العدوانية بين الابناء :


• الكره و الحقد
• الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ
• الرغبه فى التدمير
• فلسفة التقليل و التحقير
• محاولة التقليد و المزايده المبالغ فيها
• محاولة احباط الطموحات و الايحاء بالفشل
• فلسفة الايحاء السلبى بهدف تحطيم الثقه بالنفس
• محاولة الرفع من قيمة الذات و التقليل من قيمة الاخر
• الرغبه فى الاستحواذ على الوالدين عاطفيا , ماديا و فكريا و الانفراد بهما
• الاحساس بالنقص من ناحية الاخرالنابع من عقد و رواسب كونتها التنشأه الاجتماعيه
• ردود الافعال المبالغ فيها المصحوبه بعصبيه شديده
• محاولة الفرد اخفاء مشاعره بداخله اعتقادا انها ستثير شماتة الاخرين
• عدم مراعاة مشاعر الاخرين و خاصه الحزن و سوء التقدير لظروفهم
• الاحساس بالذات فقط و تضخيم حجم الاحساس مهما كان بسيط
• التقليل و التحقير و التجاهل لمشاعر الاخرين المحزنه مهما كانت درجة قسوتها .

عينات البحث :


الحاله الاولى : ذكر , العمر 29 عام , عصبى , اهوج , متسرع , صاحب ردود افعال مبالغ فيها , القدرات العقليه عاليه جدا و درجة ذكاء عالى الا انه لم يلتحق بالكلية التى كان يرغب فيها و هى نفس الكليه التى التحق بها الاخ الاكبرلان التوتر و القلق و عدم الاتزان الانفعالى فى اوقات الامتحان تسبب فى ضياع الكثير من الوقت و تشتت التركيز , كان مدلل من الاب فى فترة الطفوله , يكرهه شقيقه الاكبر منه بعامين , يشعر بالغيره و النقص منه بدرجة شديدة , يتعمد التحدث معه باسلوب غير لائق امام الاخرين , لا يتردد فى وضعه فى مواقف محرجه , دائما يحاول ابراز مميزاته و اخفاء مميزات شقيقه و إلصاق العيوب به , و ذلك لان الام فى فترة الطفوله كانت تحب شقيقه الاكبر اكثر منه و دائما تبرز مميزاته و ترفع من شأنه و تضعهم معا فى مقارنه لصالح الاخ الاكبر و كانت دائما تردد جمله واحده الا و هى اخيك هو الذى يعرف كل شىء لكن انت لا تعرف شىء , و كذلك الاخ الاكبر يكرهه كره شديد لان الاب فى فترة الطفوله كان يتعامل معه بقسوه زائده و ردود افعال مبالغ فيها و كان التدليل و التسامح مع شقيقه الاصغر .

الحاله الثانيه : انثى , عمرها 21 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها بخمس سنوات , تنقل احديثها عن الاخرين اليهم من منطلق اثارة الوقيعه بينهما و محاولة بعث روح الكراهيه فى قلوب الاخرين تجاه شقيقتها , فى قترة الطفوله كانت شقيقتها الاكبر المقربه للام اكثر بالاضافه الى انها تتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستحواذ على الام و كانت تضربها و تهينها امام الاخرين و لم يكن للام رد فعل ايجابى تجاه تلك التصرفات الغير لائقه من الاخت الكبيره تجاه شقيقتها الصغيره مما تسبب فى خلق شعور عدوانى بداخلها تجاه شقيقتها الاكبر منها تمثل فى هذة التصرفات و محاولة تبغيض الاخرين فيها .

الحاله الثالثه : انثى , عمرها 25 عام , دفعت شقيقتها الاصغر منها بعشر سنوات الى الالتحاق بدراسه لا تليق بمستوى قدراتها العقليه و مستوى طموحاتها , حاولت اعطائها ايحاء نفسى انها صاحبة قدرات عقليه ضعيفه و ان محاولتها فى الوصول الى كليه من كليات القمه ستبوء بالفشل , خوفا من ان تصل الى درجة علميه عاليه , حزنت حزن شديد عندما التحقت بكليه من كليات القمه كما كانت تتمنى , حاولت لفت نظرها الى اشخاص لا تليق بها من اجل الزواج و محاولة اعطائها ايحاء نفسى ان تلك الاشخاص مهتمون بها و لديهم الرغبه فى الارتباط بها و ذلك لتشتيت تركيزها بعيدا عن الاهتمام بالدراسه و لتضمن لها الزواج بشخص فى نفس مستوى الشخص التى تزوجتة و الذى كان اقل من مستوى طموحاتها بكثير , و ذلك لان كل من الاب و الام يهتموا اهتمام شديد بالمتفوق علميا و دراسيا و اعطاؤه مكانه و درجه متميزه بين اشقاؤه و لانها كانت تتسم بالبلاده و سوء التحصيل الدراسى و ليس لها اى اهميه من وجهة نظر الوالدين حاولت تحطيم طموحات شقيقتها الاصغر منها خوفا ان تحتل مكانه مرموقه بين افراد الاسره و فى نظر الوالدين و حتى تضمن انها ستكون فى نفس الموضع و نفس الدرجه .

الحاله الرابعه : انثى عمرها 25 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها باربع سنوات , دائما تتجاهل عن عمد مشاعرها و تقلل و تحقر من قيمة المشاكل النفسيه التى تتعرض لها مهما كانت قسوتها و صعوبتها و على العكس ترفع من قيمة ما تشعر به مهما كان بسيط او شىء لا يذكر بجانب مشاكل شقيقتها, تشعر بالغيره الشديده عند تعاطف الام معها و مع مشكلاتها , تتصرف معها بعصبيه و ردود افعال مبالغ فيها , تتعمد احراجها و وضعها فى مواقف مخجله امام الاخرين , وذلك لانها فى فترة الطفوله كانت مدللة من الام بطريقه مبالغ فيها كان الاهتمام كله ينصب فى احتياجاتها و تلبية رغباتها و لقت منها تفضيل بشكل مكثف على حساب شقيقتها الاكبر منها مما زرع بداخلها حب تملك الام و الانانيه و حب الذات , الا ان الام دائما تضعهم معا فى وضع مقارنه بين التصرفات و الطباع و تنتهى لصالح الاخت الكبيره لانها افضل منها فى الشخصيه و الاسلوب و صاحبة عقليه راجحه مما خلق بداخل تلك الحاله احساس بالنقص من ناحية الاخت الكبيره نتج عنه سلوك عدوانى تجاهها .

الحاله الخامسه : ذكر يبلغ من العمر 36 عام و شقيقه الاصغر منه 29 عام , الاكبر يتعامل مع الشقيق الاصغر مستخدما السلوكيات العدوانيه الجسديه مما جعل الاخ الاصغر يكره شقيقه الاكبر منه كره شديد و ذلك لانه عندما كان طفل كانت والدته تدللة بشكل مبالغ فيه لانه كان مريض بالاضافه الى رد الفعل السلبى عند صدور الاخطاء منه ما جعله يتمادى فى الخطأ و اصبح السلوك العدوانى الجسدى هو سلوكه المتبع و خاصه مع شقيقه الاصغر مما جعله يكرهه و يشعر بالضيق من ناحيته , اما الاخ الاصغر نتيجة التدليل المبالغ فيه اصبح فاشل دراسيا و اخلاقيا مما اثار نفور شقيقه الاكبر منه و اصبح شخص غير موغوب فيه من وجهة نظره بين افراد الاسره , اى ان التدليل المبالغ فيه و السلبيه فى التربيه نتج عنها ابناء فاشلين اصحاب سلوكيات عدوانيه كلا منها يبغض الاخر لتعرضه منه لسلوك عدوانى مختلف عن الاخر .

الحاله السادسه : ذكر , يتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ , لا يرى سوى نفسه و اشباع احتياجاته فقط حتى لو كانت على حساب الاخرين , لديه رغبه عاليه فى التملك , و ذلك لانه عندما كان طفل صغير فى السادسه من عمرة تعرض لاصابه افقدته البصر فى احد عينيه و كان السبب فى الاصابه هو شقيقه الاصغر منه بعام , فكانت الام لتعوضه عما حدث له كانت تفضله فى كل شىء و خاصه الطعام والشراب وتلبية كل احتياجاته و كان يتعدى بالضرب علىشقيقه الاصغر و يستولى على اشياءه الخاصه به و تناول طعامه و كانت الام اهم شىء عندها ان يشعر بالرضا و الراحه حتى لو كان على حساب غضب الاخ الاصغر مما تولد عنده شعور بالكره ناحية شقيقه و الاحساس بالضعف و قلة الحيله تجاه ما يصدر منه من سلوكيات عدوانيه مصاحبه بردود فعل سلبيه ولامبالاه من الام .

الوصايا :


• عدم تفضيل احد الابناء على الاخر
• عدم المقارنه بين الابناء و ابراز مميزات احدهما و عيوب الاخر
• تجنب الانتقاد الدائم و المستمر لاحد الابناء و مدح الاخر
• تجنب السلوك العدوانى و ردود الافعال المبالغ فيها مع احد الابناء دون الاخر
• تجنب العقاب البدنى و المعنوى مع احد الابناء و التسامح مع الاخر
• الاهتمام بتلبية احتياجات احد الابناء و حرمان الاخر
• عدم الاهتمام باحد الابناء و بكل ما يخصه و تجاهل الاخر
• مراعاة عدم ترك احد الابناء يتعدى على خصوصيات و ممتلكات الاخر
• الايجابيه و ردود الفعل السليمه عند حدوث تشاجر بين الابناء
• الموضوعيه فى تقيم المشاجرات بين الابناء و عدم التحايز الاعمى لاحدهم
• عدم الاهتمام المبالغ فيه بالراحه النفسيه لاحد الابناء و اللامبالاه مع الاخر
• تجنب تلبية رغبات الابن العدوانى و تجاهل الابن الهادىء المطيع
• معاقبة الابن العدوانى على سوء تصرفاته و مكافأة الابن المطيع
• عدم نبذ الابن العدوانى بل محاولة تقيمه و اصلاحه و تهذيبه بالنصيحه و الارشاد
• تجنب اشباع احد الابناء عاطفيا و اعطاؤه ايحاء انه هو دائما الاحق بالحب و الحنان دون الاخر
• اذا طبق الوالدين مبدأ العدل و المساواه بين الابناء فى كل صغيره و كبيره لن يكون هناك متسع لخلق سلوكيات عدوانيه داخل احد الابناء تجاه نفسه او تجاه احد اشقاؤه او تجاه الاخرين و لقد امرنا الله سبحانه و تعالى بالعدل بين الابناء و المساواه بينهما , قال الله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ " . كما قال رسول الله ( ص )" عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّه (ص)ِ:
((اعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمُ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ قالها ثلاث ".))
[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد ومالك]

-----------
تحليــــــل و دراســــــــــة
إيــــــمى الاشـــقر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات إجتماعية، السلوكيات العدوانية، العنف، العنف الأسري، العنف بين الأبناء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "خدوا عينى شوفوا بيها": دراسة تحليلة فى العلاقات العاطفية
  فلسفة الجمال
  الروح والجسد
  مسوخ إسمه .. الأم
  الشيطان الضعيف
  الحب والشهوة
  الجريمة ما بين الإختيار والإضطرار
  أحذري هذه التصرفات مع صديقتك العزباء
  أهمية التحليل النفسى فى حياتنا اليومية
  تجارة الـــرقــيق والحياة العصرية
  8 تصرفات لتجذبى رجل اليكِ
  6 انواع من الرجال تعشقهم النساء
  10 تصرفات لاتفعلها مع زوجتك
  لماذا لا تشعر المرأة بالنشوة عند ممارسة العلاقة الحميمة ؟
  فلسفة النعامة والتحايز الأعمى
  10 نصائح لتحقيق النجاح
  تأثير العقل الباطن على الإنسان
  أسس تكـــــوين الجماعــــة
  ملف خاص للنساء فقط !
  الإحتياج الجنسي والإتزان العصبي
  لماذا أنا شخص غير محبوب ؟
  الاعجاب والثقة بالنفس مابين الحقيقة والسراب
  الأحاسيس التعويضية و فلسفة الهروب من الواقع
  أسباب فشل العلاقة الزوجية و الطلاق المبكر
  السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء
  الفشل ما بين الحاجز النفسى و الاسباب الواقعية
  العصبية ما بين الضغوط اليومية و الجذور البيئية
  البيئة و تاثيرها الممتد ... !! ( 2)
  هؤلاء فى حياتى .....!!!
  البيئة و تاثيرها الممتد ....!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، مجدى داود، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، د. عبد الآله المالكي، فراس جعفر ابورمان، فاطمة عبد الرءوف، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، صباح الموسوي ، كريم فارق، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، حسن عثمان، محمد الطرابلسي، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد أحمد عزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، علي الكاش، د. أحمد بشير، إيمان القدوسي، أشرف إبراهيم حجاج، سامح لطف الله، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، شيرين حامد فهمي ، د - مضاوي الرشيد، د- محمد رحال، فهمي شراب، فاطمة حافظ ، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، رضا الدبّابي، طلال قسومي، محمد عمر غرس الله، د - غالب الفريجات، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد يحيى ، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، محمد الياسين، صفاء العربي، د- جابر قميحة، محرر "بوابتي"، د. نانسي أبو الفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، سفيان عبد الكافي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، ياسين أحمد، د. الشاهد البوشيخي، سعود السبعاني، سامر أبو رمان ، د. الحسيني إسماعيل ، خالد الجاف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، د- هاني السباعي، محمود صافي ، علي عبد العال، مصطفى منيغ، عراق المطيري، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، بسمة منصور، كريم السليتي، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، مراد قميزة، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، أحمد بوادي، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، أحمد ملحم، حسن الطرابلسي، حمدى شفيق ، د. محمد مورو ، معتز الجعبري، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، أحمد الحباسي، د. محمد عمارة ، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي، فتحي العابد، د- هاني ابوالفتوح، هناء سلامة، د. خالد الطراولي ، رافع القارصي، سلام الشماع، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلوى المغربي، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بنيعيش، أبو سمية، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، ماهر عدنان قنديل، صفاء العراقي، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح الحريري، كمال حبيب، نادية سعد، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، سحر الصيدلي، يحيي البوليني، عبد الله الفقير، منجي باكير، محمد العيادي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة