تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء

كاتب المقال إيــــــمى الاشـــقر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الهدف من البحث :

ان تاريخ البشر حافل بالسلوكيات العدوانيه سواء كانت تجاه الاخرين او الاخ تجاه اخيه و لعل قصة قابيل و هابيل هى اول قصه فى تاريخ الجنس البشرى ترمز الى العدوانيه بين الاخوه الاشقاء , ان البيئه و التنشأه الاجتماعيه للفرد تعتبر بمثابة البذره التى اما تنبت محبه و ود بين الاشقاء او تنبت كراهيه معززه بسلوكيات عدوانيه باشكالها المتعددة قائمه على اساس دوافع عاطفيه نابعه من عقل الفرد الباطن ربما تكون غير واضحة المعالم بالنسبه للمحيطين الا انها واضحه قائمه على اساس قوى داخل عقل الفرد الذى يتسم بالسلوك العدوانى و هى بمثابة رد فعل تجاه فعل راى انه جارح لمشاعره او شخصه , و لذلك فان للسلوكيات العدوانيه دوافع متعددة كونتها البيئه المحيطه بالفرد من الدرجه الاولى و كانت العدوانيه هى رد الفعل التعبيرى الناتج عن الفعل الذى تعرض له الفرد .

اشكال السلوكيات العدوانيه :


• العدوان الجسدى : و هو محاولة الاعتداء على الاخر بالضرب و الاهانه الجسديه
• العدوان الكلامى : و يكون من خلال الشتائم , السب , القذف و الاهانه اللفظيه
• العدون الرمزى : من خلال التلميح باشارات تعبيريه , ايماءات الوجه , نظرات العين بطريقه توحى بالتقليل من قيمة الاخر و تسبب له الاحساس بالضيق و الحرج .
• العدوان الفكرى : محاولة اعطاء الاخر ايحاء نفسى باشياء تثير غضبه او تعطيه ايحاء بعيوب فى شخصه او تقلل من قيمته او من مستوى فدراته العقليه و الشخصيه .

اسباب السلوكيات العدوانيه بين الابناء :


• الاهمال و التقصير فى حق احد الابناء و الاهتمام بالاخر
• تفضيل احد الابناء من قبل الام او الاب و الاهتمام المبالغ به
• المقارنه و المفاضله المستمره بين الابناء فى مختلف المواقف
• عدم المساواه بين الابناء فى الحقوق و حتى فى ابسط الاشياء
• الافراط فى الشده مع احد الابناء و على العكس الافراط فى التدليل مع الاخر
• اللامبالاه فى التعامل مع الابناء و ردود الفعل السلبيه
• عدم مراعاة التصرفات المسببه للضيق لاحد الابناء و مراعاتها مع الاخر
• الخوف من صاحب الشخصيه العنيفه و عدم تقدير صاحب الشخصيه الهادئه المهذبه
• المدح الدائم فى احد الابناء و الذم الدائم فى الاخر
• السلبيه عند تعدى احد الابناء على الاخر و عدم اتخاذ موقف ايجابى لرد اعتبار الابن المعتدى عليه
• الحب الزائد من الام او الاب لاحد الابناء بدرجه تشعر الاخر بالضيق
• ثقة الام او الاب فى احد الابناء و اطلاعه على الاسرار و عدم الثقه فى الاخر و استبعاده
• اشباع احتياجات احد الابناء سواء كانت عاطفيه او ماديه و حرمان الاخر
• الخلط ما بين الحب و الحنان و الافراط فى التدليل
• الاستجابه لرغبات احد الابناء و تجاهل رغبات الاخر
• ردود الفعل العدوانيه من الوالدين على فعل صادر من احد الابناء و التسامح الاخر
• الجهل و ضيق الافق و سوء تقدير الامور و انعدام الثقافه الترباويه لدى الوالدين مما ينتج عنه التعامل الخطأ مع نفسية الطفل و خلق سلوك عدوانى بداخله سواء كان تجاه نفسه او تجاه الاخرين و خاصه احد اخوته .

امثلة للمشاعر العدوانية بين الابناء :


• الكره و الحقد
• الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ
• الرغبه فى التدمير
• فلسفة التقليل و التحقير
• محاولة التقليد و المزايده المبالغ فيها
• محاولة احباط الطموحات و الايحاء بالفشل
• فلسفة الايحاء السلبى بهدف تحطيم الثقه بالنفس
• محاولة الرفع من قيمة الذات و التقليل من قيمة الاخر
• الرغبه فى الاستحواذ على الوالدين عاطفيا , ماديا و فكريا و الانفراد بهما
• الاحساس بالنقص من ناحية الاخرالنابع من عقد و رواسب كونتها التنشأه الاجتماعيه
• ردود الافعال المبالغ فيها المصحوبه بعصبيه شديده
• محاولة الفرد اخفاء مشاعره بداخله اعتقادا انها ستثير شماتة الاخرين
• عدم مراعاة مشاعر الاخرين و خاصه الحزن و سوء التقدير لظروفهم
• الاحساس بالذات فقط و تضخيم حجم الاحساس مهما كان بسيط
• التقليل و التحقير و التجاهل لمشاعر الاخرين المحزنه مهما كانت درجة قسوتها .

عينات البحث :


الحاله الاولى : ذكر , العمر 29 عام , عصبى , اهوج , متسرع , صاحب ردود افعال مبالغ فيها , القدرات العقليه عاليه جدا و درجة ذكاء عالى الا انه لم يلتحق بالكلية التى كان يرغب فيها و هى نفس الكليه التى التحق بها الاخ الاكبرلان التوتر و القلق و عدم الاتزان الانفعالى فى اوقات الامتحان تسبب فى ضياع الكثير من الوقت و تشتت التركيز , كان مدلل من الاب فى فترة الطفوله , يكرهه شقيقه الاكبر منه بعامين , يشعر بالغيره و النقص منه بدرجة شديدة , يتعمد التحدث معه باسلوب غير لائق امام الاخرين , لا يتردد فى وضعه فى مواقف محرجه , دائما يحاول ابراز مميزاته و اخفاء مميزات شقيقه و إلصاق العيوب به , و ذلك لان الام فى فترة الطفوله كانت تحب شقيقه الاكبر اكثر منه و دائما تبرز مميزاته و ترفع من شأنه و تضعهم معا فى مقارنه لصالح الاخ الاكبر و كانت دائما تردد جمله واحده الا و هى اخيك هو الذى يعرف كل شىء لكن انت لا تعرف شىء , و كذلك الاخ الاكبر يكرهه كره شديد لان الاب فى فترة الطفوله كان يتعامل معه بقسوه زائده و ردود افعال مبالغ فيها و كان التدليل و التسامح مع شقيقه الاصغر .

الحاله الثانيه : انثى , عمرها 21 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها بخمس سنوات , تنقل احديثها عن الاخرين اليهم من منطلق اثارة الوقيعه بينهما و محاولة بعث روح الكراهيه فى قلوب الاخرين تجاه شقيقتها , فى قترة الطفوله كانت شقيقتها الاكبر المقربه للام اكثر بالاضافه الى انها تتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستحواذ على الام و كانت تضربها و تهينها امام الاخرين و لم يكن للام رد فعل ايجابى تجاه تلك التصرفات الغير لائقه من الاخت الكبيره تجاه شقيقتها الصغيره مما تسبب فى خلق شعور عدوانى بداخلها تجاه شقيقتها الاكبر منها تمثل فى هذة التصرفات و محاولة تبغيض الاخرين فيها .

الحاله الثالثه : انثى , عمرها 25 عام , دفعت شقيقتها الاصغر منها بعشر سنوات الى الالتحاق بدراسه لا تليق بمستوى قدراتها العقليه و مستوى طموحاتها , حاولت اعطائها ايحاء نفسى انها صاحبة قدرات عقليه ضعيفه و ان محاولتها فى الوصول الى كليه من كليات القمه ستبوء بالفشل , خوفا من ان تصل الى درجة علميه عاليه , حزنت حزن شديد عندما التحقت بكليه من كليات القمه كما كانت تتمنى , حاولت لفت نظرها الى اشخاص لا تليق بها من اجل الزواج و محاولة اعطائها ايحاء نفسى ان تلك الاشخاص مهتمون بها و لديهم الرغبه فى الارتباط بها و ذلك لتشتيت تركيزها بعيدا عن الاهتمام بالدراسه و لتضمن لها الزواج بشخص فى نفس مستوى الشخص التى تزوجتة و الذى كان اقل من مستوى طموحاتها بكثير , و ذلك لان كل من الاب و الام يهتموا اهتمام شديد بالمتفوق علميا و دراسيا و اعطاؤه مكانه و درجه متميزه بين اشقاؤه و لانها كانت تتسم بالبلاده و سوء التحصيل الدراسى و ليس لها اى اهميه من وجهة نظر الوالدين حاولت تحطيم طموحات شقيقتها الاصغر منها خوفا ان تحتل مكانه مرموقه بين افراد الاسره و فى نظر الوالدين و حتى تضمن انها ستكون فى نفس الموضع و نفس الدرجه .

الحاله الرابعه : انثى عمرها 25 عام , تكره شقيقتها الاكبر منها باربع سنوات , دائما تتجاهل عن عمد مشاعرها و تقلل و تحقر من قيمة المشاكل النفسيه التى تتعرض لها مهما كانت قسوتها و صعوبتها و على العكس ترفع من قيمة ما تشعر به مهما كان بسيط او شىء لا يذكر بجانب مشاكل شقيقتها, تشعر بالغيره الشديده عند تعاطف الام معها و مع مشكلاتها , تتصرف معها بعصبيه و ردود افعال مبالغ فيها , تتعمد احراجها و وضعها فى مواقف مخجله امام الاخرين , وذلك لانها فى فترة الطفوله كانت مدللة من الام بطريقه مبالغ فيها كان الاهتمام كله ينصب فى احتياجاتها و تلبية رغباتها و لقت منها تفضيل بشكل مكثف على حساب شقيقتها الاكبر منها مما زرع بداخلها حب تملك الام و الانانيه و حب الذات , الا ان الام دائما تضعهم معا فى وضع مقارنه بين التصرفات و الطباع و تنتهى لصالح الاخت الكبيره لانها افضل منها فى الشخصيه و الاسلوب و صاحبة عقليه راجحه مما خلق بداخل تلك الحاله احساس بالنقص من ناحية الاخت الكبيره نتج عنه سلوك عدوانى تجاهها .

الحاله الخامسه : ذكر يبلغ من العمر 36 عام و شقيقه الاصغر منه 29 عام , الاكبر يتعامل مع الشقيق الاصغر مستخدما السلوكيات العدوانيه الجسديه مما جعل الاخ الاصغر يكره شقيقه الاكبر منه كره شديد و ذلك لانه عندما كان طفل كانت والدته تدللة بشكل مبالغ فيه لانه كان مريض بالاضافه الى رد الفعل السلبى عند صدور الاخطاء منه ما جعله يتمادى فى الخطأ و اصبح السلوك العدوانى الجسدى هو سلوكه المتبع و خاصه مع شقيقه الاصغر مما جعله يكرهه و يشعر بالضيق من ناحيته , اما الاخ الاصغر نتيجة التدليل المبالغ فيه اصبح فاشل دراسيا و اخلاقيا مما اثار نفور شقيقه الاكبر منه و اصبح شخص غير موغوب فيه من وجهة نظره بين افراد الاسره , اى ان التدليل المبالغ فيه و السلبيه فى التربيه نتج عنها ابناء فاشلين اصحاب سلوكيات عدوانيه كلا منها يبغض الاخر لتعرضه منه لسلوك عدوانى مختلف عن الاخر .

الحاله السادسه : ذكر , يتمتع بقدر عالى من الانانيه و الرغبه فى الاستخواذ , لا يرى سوى نفسه و اشباع احتياجاته فقط حتى لو كانت على حساب الاخرين , لديه رغبه عاليه فى التملك , و ذلك لانه عندما كان طفل صغير فى السادسه من عمرة تعرض لاصابه افقدته البصر فى احد عينيه و كان السبب فى الاصابه هو شقيقه الاصغر منه بعام , فكانت الام لتعوضه عما حدث له كانت تفضله فى كل شىء و خاصه الطعام والشراب وتلبية كل احتياجاته و كان يتعدى بالضرب علىشقيقه الاصغر و يستولى على اشياءه الخاصه به و تناول طعامه و كانت الام اهم شىء عندها ان يشعر بالرضا و الراحه حتى لو كان على حساب غضب الاخ الاصغر مما تولد عنده شعور بالكره ناحية شقيقه و الاحساس بالضعف و قلة الحيله تجاه ما يصدر منه من سلوكيات عدوانيه مصاحبه بردود فعل سلبيه ولامبالاه من الام .

الوصايا :


• عدم تفضيل احد الابناء على الاخر
• عدم المقارنه بين الابناء و ابراز مميزات احدهما و عيوب الاخر
• تجنب الانتقاد الدائم و المستمر لاحد الابناء و مدح الاخر
• تجنب السلوك العدوانى و ردود الافعال المبالغ فيها مع احد الابناء دون الاخر
• تجنب العقاب البدنى و المعنوى مع احد الابناء و التسامح مع الاخر
• الاهتمام بتلبية احتياجات احد الابناء و حرمان الاخر
• عدم الاهتمام باحد الابناء و بكل ما يخصه و تجاهل الاخر
• مراعاة عدم ترك احد الابناء يتعدى على خصوصيات و ممتلكات الاخر
• الايجابيه و ردود الفعل السليمه عند حدوث تشاجر بين الابناء
• الموضوعيه فى تقيم المشاجرات بين الابناء و عدم التحايز الاعمى لاحدهم
• عدم الاهتمام المبالغ فيه بالراحه النفسيه لاحد الابناء و اللامبالاه مع الاخر
• تجنب تلبية رغبات الابن العدوانى و تجاهل الابن الهادىء المطيع
• معاقبة الابن العدوانى على سوء تصرفاته و مكافأة الابن المطيع
• عدم نبذ الابن العدوانى بل محاولة تقيمه و اصلاحه و تهذيبه بالنصيحه و الارشاد
• تجنب اشباع احد الابناء عاطفيا و اعطاؤه ايحاء انه هو دائما الاحق بالحب و الحنان دون الاخر
• اذا طبق الوالدين مبدأ العدل و المساواه بين الابناء فى كل صغيره و كبيره لن يكون هناك متسع لخلق سلوكيات عدوانيه داخل احد الابناء تجاه نفسه او تجاه احد اشقاؤه او تجاه الاخرين و لقد امرنا الله سبحانه و تعالى بالعدل بين الابناء و المساواه بينهما , قال الله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ " . كما قال رسول الله ( ص )" عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّه (ص)ِ:
((اعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمُ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ قالها ثلاث ".))
[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد ومالك]

-----------
تحليــــــل و دراســــــــــة
إيــــــمى الاشـــقر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات إجتماعية، السلوكيات العدوانية، العنف، العنف الأسري، العنف بين الأبناء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شهر العسل
  "خدوا عينى شوفوا بيها": دراسة تحليلة فى العلاقات العاطفية
  فلسفة الجمال
  الروح والجسد
  مسوخ إسمه .. الأم
  الشيطان الضعيف
  الحب والشهوة
  الجريمة ما بين الإختيار والإضطرار
  أحذري هذه التصرفات مع صديقتك العزباء
  أهمية التحليل النفسى فى حياتنا اليومية
  تجارة الـــرقــيق والحياة العصرية
  8 تصرفات لتجذبى رجل اليكِ
  6 انواع من الرجال تعشقهم النساء
  10 تصرفات لاتفعلها مع زوجتك
  لماذا لا تشعر المرأة بالنشوة عند ممارسة العلاقة الحميمة ؟
  فلسفة النعامة والتحايز الأعمى
  10 نصائح لتحقيق النجاح
  تأثير العقل الباطن على الإنسان
  أسس تكـــــوين الجماعــــة
  ملف خاص للنساء فقط !
  الإحتياج الجنسي والإتزان العصبي
  لماذا أنا شخص غير محبوب ؟
  الاعجاب والثقة بالنفس مابين الحقيقة والسراب
  الأحاسيس التعويضية و فلسفة الهروب من الواقع
  أسباب فشل العلاقة الزوجية و الطلاق المبكر
  السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء
  الفشل ما بين الحاجز النفسى و الاسباب الواقعية
  العصبية ما بين الضغوط اليومية و الجذور البيئية
  البيئة و تاثيرها الممتد ... !! ( 2)
  هؤلاء فى حياتى .....!!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، هناء سلامة، د. الشاهد البوشيخي، رضا الدبّابي، فوزي مسعود ، مصطفى منيغ، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، علي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، محمد الياسين، صفاء العراقي، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، كريم السليتي، محمود طرشوبي، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، جاسم الرصيف، يزيد بن الحسين، صلاح المختار، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، نادية سعد، د. أحمد بشير، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، د.ليلى بيومي ، فتحي الزغل، أحمد ملحم، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، د- هاني ابوالفتوح، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، معتز الجعبري، الهيثم زعفان، رأفت صلاح الدين، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، صباح الموسوي ، حسن عثمان، د. نانسي أبو الفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، خبَّاب بن مروان الحمد، مراد قميزة، إيمان القدوسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كمال حبيب، فهمي شراب، د. محمد يحيى ، محمد الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، طلال قسومي، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، عواطف منصور، جمال عرفة، تونسي، مجدى داود، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، فاطمة حافظ ، عزيز العرباوي، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، حسن الحسن، أحمد بوادي، سامر أبو رمان ، فتحي العابد، د. خالد الطراولي ، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، د. صلاح عودة الله ، سلام الشماع، أحمد النعيمي، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، محمد إبراهيم مبروك، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، إياد محمود حسين ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، شيرين حامد فهمي ، رافع القارصي، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، فاطمة عبد الرءوف، عبد الرزاق قيراط ، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، خالد الجاف ، د. محمد عمارة ، حاتم الصولي، سامح لطف الله، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، محمد تاج الدين الطيبي، سيد السباعي، أبو سمية، صلاح الحريري، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، د - صالح المازقي، د- جابر قميحة، صفاء العربي، د. جعفر شيخ إدريس ، سيدة محمود محمد، العادل السمعلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود صافي ، سلوى المغربي، د - محمد عباس المصرى، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، محمد عمر غرس الله، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، أحمد الغريب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة