تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رمضان بين العبادة النظرية والعبادة العملية

كاتب المقال صفاء العربي - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قدم شهر رمضان الكريم وفرح الكل بقدومه واستعدوا له واعدو العدة لاستقباله بالعبادة والطاعة وتقديم أفضل ما عندهم من الطاعات حتى يصبو بأكثر قدر من الحسنات تعينهم علي دخول جنات ربهم.

ولكن قبل أن استرسل في التحدث عن الطاعات وفضائل الشهر الكريم، أود أن أقف عند كيف تكون الطاعة والعبادة في هذا الشهر الفضيل والذي أصبحنا الآن نراه يجب ان يكون شهر الراحة والأكل واختزلنا العبادة في قراه القران والاعكتاف بالمساجد وظننا منا كل الظن أننا أدينا ما علينا من طاعات وان الله راضي عنا كل الرضا واستوقفتني مواقف حياتيه تتوقف فيها الأعمال بسبب شهر رمضان فإذا أردت ان تنهي مصلحه ما في مكان، تحججوا بأن كل شئ سوف يسير علي مايرام بعد الشهر الفضيل، اذاً أصبح شهر رمضان شهر تعطيل للطاعات والعبادات وليس اجتهاد فيها فمن ظن أن العبادة تتوقف علي شقشقه اللسان لليل نهار بالذكر ويكون ذلك علي حساب أن يعي عمله وإنهاء مصالح الآخرين فلا أظن أنها تكون العبادة الحقة لله ومن ظن أن الاعتكاف وقراه القران لليل نهار أفضل عباده من أن يسعى ويخرج لاكتساب الرزق و سداد حاجه اهل بيته فقد فهم الشهر الفضيل فهماً خاطئ.
لو نظرنا في حياتنا اليومية لوجدنا أنواع عبادات لا تعد ولا تحصي قد نؤديها ونحن غافلون عنها لأننا نستسهل العبادة النظرية عن العبادة العملية.
فشتان بين هذا وذاك، فكما ذكرت أن العبادة النظرية دائما ما تكون بالقراءة والاستماع للآيات الربانية وتفسيرها وحفظها عن ظهر قلب فيحضرني موقف للعالم الإسلامي ابن سينا عندما جاء احد تلاميذه فرحاً مهللاً وهو يقول له " لقد حفظت نسخه الحديث للبخاري عن ظهر قلب يا أستاذي" فما كان رد ابن سينا إلا أن قال له " والله لقد زادت نسخ البخاري نسخه "
فليس بالحفظ و شقشقة اللسان بالذكر وحده نعبد الله فأوجه العبادة لله اعم واشمل من تكون كتلك العبادة النظرية.

واذا تطرقنا بعض الشئ الي العبادة العملية والتي لا نحتاج ان نحفظ كل نسخ التفسير او ان نحفظ القران كاملاً او الحديث عن ظهر قلب بل يكفينا ان نعي ببعض المفاهيم التي من خلالها نستطيع ان نعبد الله حق عباده ولنكمل نحن العبادة العملية التي وهبها الله لنا بل وشجعنا عليها وفي رواية للرسول الله صلى الله عليه وسلم عندما صافح رجلا فوجد يده خشنة من العمل قال "هذه يد يحبها الله ورسوله" توضح لنا تلك القصة ان العمل في حد ذاته عباه لله. فلا عجب اذا ذهبنا لبلاد الغرب وانبهرنا بإتقانهم للعمل وتفانيهم فيه وأطلقنا عليهم لقب " إسلام بلا مسلمين" فنحن من هذة التسمية نعي تماماً ان العبادة الحقه لله عمليه وليست نظريه وننبهر بمن يطبقونه حتي ولو كانو من غير المسلمين ومع ذلك لا نقترب من تلك العبادة الا في الحدود واذا اقتربنا لانتفاني فيها في كثير من الأحيان.

وليست العبادة العملية مقصورة فقط علي العمل بل يوجد أشياء أخرى تقع تحت مسميات العبادة العملية وربما نكون غافلين عنها مثال علي ذلك الصبر علي الابتلاء في حد ذاته عباده عمليه فنري من الناس من تقع به كإرثه ولكن يظل مثابر ذاكر الله ولا ييئس من رحمته وكذلك نجد من تصبر علي تربيه أولادها ورعاية زوجها أوليس ذلك بعباده؟! ومن يخرج في سبيل العلم الي بلاد أجنبية ومع ذلك لايقع في المعاصي ويهتم بدارسته، وممن يتأخر بها سن الزواج وقد تري مثيلاتها ممن أصبحوا بأسرة ومنزل وزوج وهي تظل صابرة تعف نفسها من اي معصية تغضب الله أوليس تلك بعباده؟! وغيرها من العبادات العملية الكثيرة والتي لااستطيع ان اذكرها جميعا هنا وهي من العبادات العملية التي يجزي الله بها خير من العبادة النظرية ومما يحزنني ان اختزلنا رمضان في تلك العبادة النظرية فانا اري من يتسابق علي ختم القرأن اكثر من مره في رمضان فهل العبره بالعدد يااخواني ؟!. واري ممن يذهبون الي صلاة التراويح حتي اذا انتهت الصلاة انفض الكل الي منزله دون حتي ان يتعرف علي ممن يصلي بجواره فهل يعقل ان تكون تلك العبادة والله انها لعباده نظريه الي ابعد الحدود وأقصاها يا اخواني.

فليتنا نعي الفرق العبادة النظرية والعبادة العملية وأتمني ان يكون رمضان عبادة عمليه ويكون شهر المثابرة والعزيمة وإنهاء الأعمال كلها فيه وقضاء حوائج الناس فيه لا تأخيرها حتي ينتهي الشهر الكريم ويفيق الناس من سكره الصوم.... نعم الصوم في هذا الحالة أصبح يمنعنا عن تأدية حقوق العباد فلا نستطيع ان ننهي اي شئ لاننا في إنهاك منه... تعالوا نفتش في دفاتر العبادة العملية لدينا ونقرر ونحدد مانستطيع فعله في هذا الشهر الكريم ليكون اعظم واجل عند الله. فكم من رحم قطعناه وكم من عملاً أهملناه، ليكون رمضان هو الحافز علي البدء في تلك العبادة العملية مع قليل من العبادة النظرية حتي نطبق مانعمل علي أكمل وجه ونفوز بمرضاه الله عز وجل في هذا الشهر الكريم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

رمضان، شهر رمضان، الصوم، العبادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   الحرب القذرة علي الشرعية الدستورية بمصر
  مصر الانقلاب العسكري الدموي
  مصر الوطن بين المرتزقة وجنود التضحيات (المسألة النوبية) ج2
  مصر الوطن بين المرتزقة وجنود التضحيات (المسألة النوبية) ج1
  الدستور بين إسرائيل الكبرى ودويلات مصر الصغرى
  أزمة مغتربي المحافظات في إنتخابات الرئاسة المصرية 2012
  مشاعر رمضان بين مصر وأمريكا
  مبارك ونجلاه والثبات المستفز
  الصومال مجاعة مقصودة !! من المسئول ومن المذنب
  رمضان بين العبادة النظرية والعبادة العملية
  رمضان ومدرسة تربية الإرادة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - أبو يعرب المرزوقي، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، فتحي العابد، الناصر الرقيق، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الطرابلسي، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، د - مضاوي الرشيد، د- محمود علي عريقات، عمر غازي، نادية سعد، د.محمد فتحي عبد العال، الشهيد سيد قطب، عبد الغني مزوز، تونسي، د. صلاح عودة الله ، فاطمة حافظ ، رشيد السيد أحمد، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، وائل بنجدو، عراق المطيري، إيمان القدوسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح الحريري، رحاب اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، حسن عثمان، حسن الحسن، محمد الياسين، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، صالح النعامي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - احمد عبدالحميد غراب، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، مجدى داود، سوسن مسعود، د - شاكر الحوكي ، سحر الصيدلي، عصام كرم الطوخى ، د - الضاوي خوالدية، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد يحيى ، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، أشرف إبراهيم حجاج، حميدة الطيلوش، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، د - مصطفى فهمي، فوزي مسعود ، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، سعود السبعاني، محرر "بوابتي"، د.ليلى بيومي ، سامح لطف الله، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، منجي باكير، علي الكاش، الهيثم زعفان، محمد العيادي، محمود سلطان، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، د - محمد سعد أبو العزم، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم السليتي، سفيان عبد الكافي، منى محروس، سيد السباعي، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، محمود صافي ، عواطف منصور، د. أحمد بشير، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، محمد عمر غرس الله، محمد شمام ، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، شيرين حامد فهمي ، ابتسام سعد، كمال حبيب، سيدة محمود محمد، محمد تاج الدين الطيبي، بسمة منصور، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، د - غالب الفريجات، إسراء أبو رمان، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، يحيي البوليني، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، رافد العزاوي، فتحي الزغل، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، يزيد بن الحسين، عبد الله الفقير، د. نهى قاطرجي ، مصطفي زهران، جمال عرفة، أنس الشابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع،
أحدث الردود
هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة