تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مشاعر رمضان بين مصر وأمريكا

كاتب المقال صفاء العربي - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من خلال تجربتي في قضاء عامين بأمريكا وعن ومرور شهر رمضان مرتين علي في تلك البلاد الغربية، والشهر الكريم يختلف تماما بين هاذين البلدين، يتمتع رمضان في مصر بالروحانية أكثر منه عن أمريكا، ففي أمريكا لا تجد أي مظاهر تمُت لشهر رمضان بصلة، ولكن تعتني الجاليات الإسلامية علي إقامة شعائر تلك الشهر الكريم.

وسأبدأ أولا ً من كيفية معرفة أول أيام رمضان وعادة يتم ذلك كما هو الحال في دولة عربية برؤية هلال رمضان، ولكي يتم إعلان جميع المسلمين عن أن غدا هو أول أيام شهر رمضان، يتم وضع ذلك في مواقع المراكز الإسلامية الخاصة بكل ولاية، أو عن طريق الاتصال بالمركز الإسلامي والذي من خلاله يترك رسالة صوتية إذا ما كان غداً رمضان أم لا وبهذه الطريقة يعرف المسلمين أول أيام الشهر الفضيل.

سأتحدث عن ولاية ويسكنسون والتي كنت اسكن بها وبالتحديد من عاصمتها ماديسون وعن الأجواء الرمضانية في ذلك البلد، بالطبع لا توجد مساجد تشعرك بمواعيد السحور والإفطار، لذلك فكان الغالب في هذا الوقت الاعتماد علي المواقيت من خلال الساعة التي تحملها بيدك فهي دليلك لمعرفه متي تفطر ومتي تتسحر، وكان من أشهر المواقع التي كنا نلجأ إليها لمعرفه إمساكية رمضان أو مواقيت الصلاة علي حسب الولاية التي تقطن بها هو موقع: http://www.islamicfinder.org
أو كما ذكرت سابقا يمكن معرفه الإمساكية ومواقيت الصلاة من المركز الإسلامي الموجود بالولاية.

ونعود إلى حديثا عن أجواء رمضان في مدينه ماديسون يوجد هنا ما يسمي بالإفطار الجماعي والذي عادة يكون معدا للمغتربين في المدينة من طلبة و آخرين ممن هم لا يسكنون فعليا بأمريكا، ويقوم بعض من الساكنين فعليا بأمريكا من المهجرين من جنسيات مختلفة، أو الأمريكان المسلمين وغيرهم بإعداد هذه الموائد الرمضانية والإشراف عليها.
ويكون هذا الإفطار في احدي المراكز الإسلامية بالولاية أو في احدي القاعات المؤجرة من قبل المشرفين علي هذا الإفطار الجماعي، وفي المركز الإسلامي يتم إعداد مائدة للشباب ومائدة للفتيات كلا علي حده إما إذا كان الإفطار في القاعات فيتم إعداد الموائد وعلي من يرغب أن يجلس في مكان يجلس.

أنواع المأكولات التي تقدم :
- لفت انتباهي أنواع الأكل الغير مالوفة بالنسبة لي، فمعدي الطعام من مختلف أنحاء العالم منهم " باكستاني - هندي - صومالي - سوداني- اندونيسي...الخ - بلدان عربيه مختلفة كمصر و الأردن والمغرب والجزائر" فكلا يقدم الاكلة الشعبية لبلده من حلويات أو أكلات مطبوخة وكلا له عادات وتقاليد في رمضان ومصطلحات يتشاركون في تبادلها في هذا الشهر الكريم، وكذلك لا يختلف الحال في الملابس التي يرتدونها فهي معبرة بشكل كبير عن البيئة التي أتوا منها وعلي بلدانهم.

طبعا أكثر شيئ استهواني في هذه الاطعمة هو الأكل الهندي مع العلم أن باقي الأكلات من باقي الدول كلا له طعمه ومذاقه الخاص. ولا اخفي عليكم فقد شاركت بأكلة لا اعرف إذا كان أصلها مصري أم لا وهي الزلابية " لقمه القاضي " ولكن نحن نصنعها عندنا في صعيد مصر.

إفطار في المركز اليهودي بماديسون:-
في احدي المرات في رمضان تم الإعلان في المركز الإسلامي بولاية ويسكنسون بماديسون انه سيتم هذه المرة التعاقد مع احدي المراكز اليهودية لعمل الإفطار الجماعي وذلك لكثره عدد المسلمين ولضيق المكان في المركز الإسلامي في المدينة ولعدم وجود قاعات متاحة في تلك الأيام وبالفعل تم حجز قاعه في تلك المركز حني يفطر شباب المسلمين المغتربين فيه من جميع أنحاء العالم وكنت استغربت في بداية الأمر أن يتم الإفطار في هذا المكان ولكن كانوا يقولون أن يهود أمريكا غير يهود إسرائيل الصهاينة. ولكن بعد فتره وجدت شكاوى من المسلمين اعتراضا على هذا المكان اعتبارا انه تطبيع مع اليهود ودول العالم الإسلامي وهذا شيئ غير مقبول بالمرة لديهم.
على فكرة أنا ذهبت للمكان للإفطار فيه، فهو عبارة عن مبني ضخم تحوطه أعلام إسرائيل من كل جانب مما لفت انتباهي في هذا المركز انه سيتم الإعلان عن رحلة للذهاب لزيارة إسرائيل " فلسطين العربية بالطبع " ويجب أن يكون يهودي الجنسية وعلى من يرغب في الاشتراك يتوجه لأي قسم بالمركز. وطبعا الإعلان هذا عبارة عن رسالة توجهها إسرائيل إلي أن فلسطين بلد لليهود بصراحة إعلان استفزني جدا وودت لو مزقته !!!
على كل حال تم إيقاف الإفطار في هذا المكان ورجعنا نفطر في أماكن أخري.

صلاه التراويح بماديسون:-
بالطبع لن تجد اصوات تؤمك للصلاة وتؤذن للصلاة احسن من مصر أو اي بلد عربي اخر. وهذا يرجع لان ألأئمه في أمريكا من غير الناطقين باللغة العربية فسياخذك الضحك بعض الشئ في بادئ الأمر ولكن بعد ذلك سوف تتعود أذنك علي سماع تلك الأصوات التي اذا سمعتها في بلدك ربما لقبتها " بالنشاز "، ولكن مع احترامي الشديد لأصحاب تلك الاصوات فالعربية ليست لغتهم الام ولهم الف شكر علي تلك الخدمة التي قدموها للمسلمين في البلاد الغربية.

عند اقتراب صلاه العشاء يتوافد المسلمين بجنسيات شتي لصلاه العشاء والتروايح ومما أعجبني في هؤلاء الناس انهم يحبون أن يتعرفوا علي اي وافد وحتي أن كان لايمت لجنسيتهم أو لغتهم باي صلة، يلقون عليك السلام ويسالون ما بلدك ولماذا قدمت هنا وأحيانا أخري تجد من يدعوك للإفطار معه في المنزل وبالطبع كنت ألبي الدعوة لأني متشوقة أني اعرف كيف يعيش هؤلاء الناس تلك الأجواء الرمضانيه هنا.
وبعد صلاه التراويح توجد حلقات ذكر وقراءة القران الكريم بالمركز الإسلامي.

العيد في ماديسون :-
بالطبع كلمه عيد لاتمت لهذا اليوم بأي صلة. فصلاة العيد تبدأ في التاسعة وليس كما الحال في مصر من السادسة صباحاً
وهذا ليس لأنهم كسالي ولكن عندما يتم حجز المكان الذي ستتم فيه صلاه العيد عادة ما يكون بعيد علي بعض المسلمين الذي لايوجد سوي هذا المكان للصلاة فيه وعادة مايستغرق الوقت لقدومهم ساعة أو أكثر لذا فكان تأخير الصلاة مسبب عندهم. في صلاة العيد تقابل فيها أطياف من المسلمين بأمريكا كثيراً جدا، وبعد الانتهاء من الصلاة ينصرف كلٌ الي عمله، بالطبع شيئ ممل جداً وكانه ليس بعيد ولكن شعرت بالممل أكثر ربما لانني كنت مغتربه وليس لي فيها اي اقارب استطيع أن اقضي معهم وقت ولكن كنت اقضي الوقت مع بعض الاصدقاء ولكن يكون ذلك بسرعه وفي وقت قصير لان لكل منه مشاغله بعد ذلك فلا متسع ويحدث ذلك اذا صادف ايام العمل العاديه ولم يصادف اي اجازات.

في النهاية اود أن اقول رغم انبهاري باشياء كثيرة في تلك البلاد الا اني انبهر بشهر رمضان والعيد بمصر،، فعلا قمه الروحانيه في بلادنا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

رمضان، شهر رمضان، الصوم، أجواء رمضان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   الحرب القذرة علي الشرعية الدستورية بمصر
  مصر الانقلاب العسكري الدموي
  مصر الوطن بين المرتزقة وجنود التضحيات (المسألة النوبية) ج2
  مصر الوطن بين المرتزقة وجنود التضحيات (المسألة النوبية) ج1
  الدستور بين إسرائيل الكبرى ودويلات مصر الصغرى
  أزمة مغتربي المحافظات في إنتخابات الرئاسة المصرية 2012
  مشاعر رمضان بين مصر وأمريكا
  مبارك ونجلاه والثبات المستفز
  الصومال مجاعة مقصودة !! من المسئول ومن المذنب
  رمضان بين العبادة النظرية والعبادة العملية
  رمضان ومدرسة تربية الإرادة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، سلوى المغربي، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، محرر "بوابتي"، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، د. نهى قاطرجي ، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، أحمد ملحم، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، حسن الطرابلسي، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد بوادي، الهيثم زعفان، د - مضاوي الرشيد، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، محمود صافي ، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، كريم فارق، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، سوسن مسعود، صفاء العربي، عواطف منصور، بسمة منصور، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، جاسم الرصيف، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، نادية سعد، سحر الصيدلي، عراق المطيري، إسراء أبو رمان، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، عبد الله زيدان، رافد العزاوي، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، أحمد الغريب، محمد اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الطرابلسي، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، منجي باكير، عبد الله الفقير، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، جمال عرفة، رافع القارصي، كمال حبيب، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، فتحي العابد، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمان القدوسي، تونسي، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد بشير، د - محمد عباس المصرى، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، أحمد النعيمي، صلاح المختار، د. محمد عمارة ، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، كريم السليتي، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، د. عادل محمد عايش الأسطل، يحيي البوليني، شيرين حامد فهمي ، وائل بنجدو، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، محمد العيادي، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، علي الكاش، مصطفي زهران، فتحي الزغل، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، رشيد السيد أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، طلال قسومي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة