تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قصة الابجدية (1)

كاتب المقال  د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هل راودك التساؤل يوما ما أصل الأبجدية التي نكتب بها اليوم؟
رحلتنا اليوم مع العلامة الفارقة التي غيرت وجه التاريخ على امتداده إلی الابد
فلنا أن نتخيل أصواتنا وحسب قد صارت السبيل الوحيد للتواصل ؟!!! بالطبع سيكون وسيلة وقتية تنتهي بأنتهاء اللقاء فكيف نستعيد هذا الصوت وقد أنتشر في الهواء ومن المحال استعادته هكذا كانت حياة الأنسان الأول أيام تمر وتمضي ولكن بلا رجعة ومحلها النسيان و لاسبيل لتدوينها ولا طريقة لحفظها كأرث للاجيال القادمة .

قصتنا اليوم ، قد تبدو بسيطة للوهلة الأولى خاصة وأنها تتعلق بأمر نسمعه يتردد يوميا علي ألسنة أطفالنا من النشء: ألف باء تاء و A,B,C… لكنها في واقع الأمر، واحدة من أروع الملاحم البشرية التي صنعت التاريخ الانساني أنها قصة تستحق أن تروي أنها قصة الابجدية حيث أولى مراحل تحول البشرية نحو الحضارة والإنطلاقه نحو الإنسانية والتي تحققت عبر التواصل مع من حولنا من جهة والتغلب علي البعد الزمني والتاريخي الذي يفصلنا عن ماضينا ومستقبلنا ولهذا كان التصنيف التاريخي للمراحل الإنسانية عبر العصور، إلی عصور ما قبل التاريخ أي عصور ما قبل الكتابة وعصور ما بعده .يقول (سقراط) عن سعة أنتشار الافكار بعد اختراع الكتابة أنه ما أن يكتب شيء ما، حتى تنساب المادة المكتوبة من مكان إلى آخر، بحيث تقع في أيدي من يفهمها ومن لا يفهمها، ومن لا علاقة له بها أيضاً.

تاريخ ظهور الابجدية:

تعتبر الأبجدية السينائية والتي أكتشفت في شبه جزيرة سيناء والمعروفة باسم السينائية الأولى Proto-Sinatic أو الكنعانية الأولى Proto- Cannaniteهي أول كتابة أبجدية عبر التاريخ ، ونظرا للعثور علي أقدم نص من هذه الأبجدية في سيناء لذلك سميت الأبجدية السيناوية حيث عثر علی هذه النقوش في عام 1905 بواسطة العالم الإنجليزي ( فليندر باتري) أثناء عمله في معبد «سرابيط الخادم» وكانت عبارة عن علامات شبيهة إلی حد كبير بالعلامات الهيروغليفية ولم تكن معروفة من قبل إلی أن تمكن عالم المصريات (الن جاردنر) عام 1916 من فك أولي لرموز هذه الكتابة معتبرا أياها أقدم الأبجديات في العالم وفي عام 1948 تمكن وليم البرايت من فك رموز النقوش السينائية بشكل كامل. وبعد إجراء العديد من الدراسات تبين للدارسين أن هذه الكتابة بمثابة حلقة الوصل بين الهيروغليفية والفينيقية وهي أصل الأبجدية الفينيقية،و التي منها نشأت الأبجديات العربية و الأوربية الحديثة...

ولكن كيف قدر لهذه الأبجدية أن تعبر لقارات العالم وينشأ عنها هذه الأبجديات ؟

اولا: الأبجدية اللاتينية :
كانت الكتابة في مصر باللغة الهيروغليفية وهی كتابة تصويرية ، ومع عمل الكنعانيين في مناجم سيناء أمكنهم التعرف على الكتابة الهيروغليفية ومن ثم وضعوا أبجديتهم أعتمادا عليها وسميت الكنعانية السينائية كما أشرنا انفا ومنها تحدّرت الأبجدية الفينيقية فبعدما أسس الفينيقيون (نسبة الي اللون الارجواني وهم أحفاد الكنعانيين القدماء ) قرطاجة ، قرروا أن يكون لهم لغتهم الخاصة فحلت اللغة الفينيقية محل اللغة الكنعانية الشبيهة بالرموز الهيروغليفية والمأخوذة من الابجدية السينائية وبنشأة اللغة الفينيقية أحدثت نقلة نوعية في التحول بالكتابة الي الأحرف الأبجدية حيث اكتفوا بالحروف الاولى من اسماء الصور فأجتمعت لديهم مجموعة من الحروف كونت الأبجدية الاولى فحرف الألف اشتق من رسم سينائي بدائي لرأس الثور وحرف "ب" اشتق من رسم سينائي بدائي لبيت ،حرف "م" اشتُق من رسم سينائي بدائي عبارة عن (موجة) ، اشتُق حرف "ك" من رسم سينائي بدائي لكف اليد. فيما اشتُق حرف "ع" من رسم سينائي بدائي للعين وحرف الجيم من الجمل ، وحرف الفاء من الفم .

ومن الفينقيين انتقلت الأبجدية إلی اليونانيين ويقول المؤرخ اليوناني هيرودوتس (ابو التاريخ ) أن الكتابة الفينيقية دخلت إلی بلاد اليونان عن طريق رجل فينيقي يدعي كادموس حيث تزعم الأسطورة الإغريقية, أن كادموس الفينيقي ابن الملك أجينور ملك صيدا شيد مدينة طيبة اليونانية لينشر فيها الأبجدية وكان كادموس في رحلته للبحث عن أخته أوربا ( سمّيت القارة الأوربية بإسمها) وتخليصها من خاطفها (زيوس) كبير الآلهة اليونانية .فضلا عما قاله الجغرافي الإغريقي (سترابون) في (موسوعته الجغرافية الكبرى) نقلاً عن أمير البحر نياركوس قائد أسطول الإسكندر المقدوني, من أن الملاّحين الفينيقيين كانوا المرشد للسفن اليونانية في بحار ديلمون وذلك لخبرتهم الكبيرة بها ومن هنا يتضح ملامح قوة التأثير الذي أحدثه الفينيقيون في لغة بلاد اليونان ومن الأبجدية اليونانية نشأت أبجديات أخرى، بما في ذلك اللاتينية، التي انتشرت في جميع أصقاع أوروبا، والسيريلية التي سبقت الأبجدية الروسية الحديثة.

الابجدية العربية :
يعتبر الباحث الألماني (ثيودور نولدكه) أول من أشار إلی أن الأنباط هم أصحاب الفضل في إيجاد الحرف العربي و الأنباط هم ورثة الفينقيين في بعض المناطق وعلي الرغم من كونهم شعبا صغيرا إلا أنهم شعبا نشيطا أيضا إستطاع التفاعل مع الشعوب المجاورة تأثيرا وتأثرا كما تمتعوا بموقع استراتيجي متميز على موضع إلتقاء الطرق التجارية العالمية ، التي تربط بين تجارات الهند وفارس والعراق من الشرق ، ومصر من الغرب ، والشام والروم واليونان من الشمال ، والحجاز واليمن والحبشة من الجنوب وكانت أشهر مدنهم هي: البتراء (الرقيم) في الشمال ، والحِجْر (مدائن صالح) في الجنوب.. وعن أصول الأنباط يقول ابن حجر في فتح الباري : (وهم قوم من العرب دخلوا في العجم والروم ، واختلطت أنسابهم وفسدت ألسنتهم ، وكان الذين اختلطوا بالعجم منهم ينزلون البطائح بين العراقين ، والذين اختلطوا بالروم ينزلون في بوادي الشام ، ويقال لهم النَّبَط بفتحتين ... والأنباط ، قيل : سمو بذلك لمعرفتهم بإنباط الماء ، أي استخراجه ، لكثرة معالجتهم الفلاحة) وقد تعلمت قريش الخط من الأنباط والذي استخدموه بشكل رئيسي لكتابة المعاملات التجارية. ومن أقدم نقوشهم نقش النَّمارة بسوريا أو نقش إمرئ القيس أحد ملوك المناذرة في الحيرة قبل الإسلام و النقش الموجود في "معبد نبطي للات، أكبر الآلهة العربية الوثنية في وادي رم في الأردن.
وللحديث بقية.

----------
د.محمد فتحي عبد العال
كاتب وباحث مصري
.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الكتابة، الحروف، اللغات، تاريخ الكتابة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-09-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله
  معالم وتاريخ جامع القاتل لابنه
  لعنة الفراعنة
  سبيل أم المماليك
  وطن من زجاج
  العشق الإلهي ... قواعد مست القلوب فحلقت بها إلى السماء
  تاريخ على رقعة الشطرنج
  أبجدية خط المسند
  قراءة في رواية أولاد حارتنا
  قصة الأبجدية الحلقة الثانية: أبجديّة أوغاريت
  قصة الابجدية (1)
  قضية الشعر الجاهلي
  مأساة ابن المقفع

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منى محروس، أحمد الحباسي، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، طلال قسومي، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، علي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، د - الضاوي خوالدية، د - مضاوي الرشيد، د - عادل رضا، إسراء أبو رمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فراس جعفر ابورمان، محمود فاروق سيد شعبان، المولدي الفرجاني، د.ليلى بيومي ، عواطف منصور، جمال عرفة، رشيد السيد أحمد، علي الكاش، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، د. محمد مورو ، عمر غازي، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، د. طارق عبد الحليم، حاتم الصولي، أحمد الغريب، أحمد النعيمي، د - محمد عباس المصرى، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، رأفت صلاح الدين، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، محمد أحمد عزوز، بسمة منصور، هناء سلامة، محمد الياسين، د- جابر قميحة، سفيان عبد الكافي، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمى الأشقر، محمد عمر غرس الله، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، تونسي، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، سلام الشماع، صفاء العربي، حسن الحسن، عزيز العرباوي، فتحي العابد، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، نادية سعد، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة حافظ ، د. محمد عمارة ، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، رمضان حينوني، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، محمد اسعد بيوض التميمي، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، حسن الطرابلسي، مجدى داود، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، إيمان القدوسي، رافد العزاوي، فهمي شراب، د - غالب الفريجات، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، منجي باكير، أحمد ملحم، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي الزغل، محمود سلطان، جاسم الرصيف، د. نانسي أبو الفتوح، كريم السليتي، سامح لطف الله، كريم فارق، الهادي المثلوثي، الناصر الرقيق، د- محمد رحال، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، كمال حبيب، محمد إبراهيم مبروك، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، صالح النعامي ، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د - مصطفى فهمي، د. أحمد بشير، أشرف إبراهيم حجاج، وائل بنجدو، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، سوسن مسعود، محمد الطرابلسي، العادل السمعلي، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة