تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس

كاتب المقال د - محمد فتحي عبد العال -مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ستظل قضية فلسطين هي القضية المحورية للعرب المسلمين في الماضي والحاضر والمستقبل ولقد قدم الكاتب الجزائري واسيني الأعرج في روايته سوناتا لاشباح القدس والتي صدرت عن دار الآداب عام ٢٠٠٩ عملا فنيا من طراز فريد محركا ببراعة للزمن الروائي تقديماً وتأخيراً ومعبرا عن شخصيات قصته بلغة شاعرية تجمع بين الموسيقى والفن وقد أجاد في رسم ملامح شخصياته بتفاصيل شيقة و غنية و معبرة وموحية في الوقت ذاته واللغة في الرواية جاءت مزيجا بين الفصحى والعامية فكانت اللغة الحوارية العامية بلهجات تحاكى بيئة الشخصيات وأماكن الأحداث وتنوعها فاستخدم اللهجة الفلسطينية في بعض مواضع الرواية واللهجة اللبنانية أحيانا أخرى أما اللغة السردية الحاضرة بكثافة في أسلوب الأعرج فكانت بالفصحى بحكم كونه اكاديميا يشغل منصب أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس مما يعكس ثقافة الكاتب واسلوبه المتميز. كما أضفي لونا شعريا وموسيقيا على روايته باختياره سوناتا عنوانا وهي مأخوذة من كلمة إيطالية بمعنى اصدار الموسيقى والغناء

القصة باختصار:
تحكي الرواية عن الفنانة التشكيلية الفلسطينية مي والتي غادرت مدينة القدس عام ١٩٤٨ في سن مبكرة بعدما اغتيلت والدتها وأهلها إلى بيروت ثم إلى أمريكا حيث العالم الحر وفي الوقت ذاته كانت رائحة المنفى التي تشبه رماد حرائق الأشجار والعجائن القديمة والورق الأصفر المنقوع بالماء تزكم أنفها وتنجح مي في أن تجمع شتات نفسها وتنتصر على النفي بالتمرد لتتحول إلى فنانة تشكيلية من الطراز الأول ولقد كان الاسم الذي اختاره لها خالها غسان بالاتفاق مع ابيها صافو تيمنا بسوفو نيسبي رمز التمرد ضد الاحتلال الروماني... تمضي السنوات بمي أو صافو اسمها الجديد الا انه لا تغيب ابدا عن مخيلتها ذكريات القدس لون طفولتها المسروقة والتي عاشتها ولم تغادر مخيلتها وعبرت عنها عبر لوحاتها التي منحتها الاستمرارية والحياة فقد ابتدعت لونا جديدا أسمته فراشات القدس ذلك اللون الذي أضحى رفيقها في غربتها ولا يزال يأتيها أصوات ذكرياتها من القدس مع صوت أبو نجيب وهو يمدح سندوتشات الفلافل التي يصنعها :(يا الله يا فلافل! طعم الغني والفقير، الصغير والكبير) إضافة لحرصها على قراءة الإصحاح الرابع والعشرين من الكتاب المقدس حيث ذكر جبل الزيتون وتظل أمانيها معلقة بالقدس فتقول (أتمنى أن أرحل ولو بروحي وآخذ حفنة من تراب القدس وأشمها ثم أزرعها على الفراش وأتوسدها كأي درويش مأخوذ بسحر المبهم) ومع نهاية حياتها بسرطان الرئة توصي ابنها يوبا العاشق للموسيقى والرسم أن يحرق جسمانها ويذر رمادها فوق نهر الأردن وفي حارات القدس وان تدفن عظامها في أمريكا ليكون لها قبرا يزوره ابنها كل ثلاثاء

مناقشة الرواية:
تتحدث الرواية عن حق الفلسطينين في العودة إلى وطنهم فالغربة بحسب مي هي (أكبر محرقة يعيشها المرء هي أن تسرق منه أرضه ويرمي على حواف المبهم) وتبدو نهاية المناضل والباحث الفلسطيني إدوارد سعيد حاضرة وبقوة في ذهن الأعرج وهو يكتب سوناتا فقد مات ادوارد في إحدى مستشفيات نيويورك عام ٢٠٠٣ وكان أمنيته الاخيرة أن يدفن في القدس فرفضت إسرائيل ذلك فأوصى بحرق جثته ونثر ودفن رمادها في لبنان وهو ما تم فعلا... لكن الكاتب يضفي على الرواية رؤيته التشاؤمية بشأن تحرير القدس يوما من قبضة الاحتلال الصهيوني البغيض مستبعدا هذا الخيار تماما على لسان مي فتقول : (تعبت، وأندم كثيرا على أني لم أبق هناك، لا لتحرير الأرض، فهذه مسألة لم تعد واردة، على الاقل بالنسبة لي، ولكن للموت فقط، والتمزق عند بوابات القدس) وعلى لسان الخالة دنيا وهي تقول لمى :(أرأيت المفتاح الخشن المعلق عند مدخل البيت؟ هل تعتقدين أنه سيفتح شيئا يوما ما؟ لا أعتقد. الأحياء تسرق واحدا بعد الاخر، بعد سنوات قليلة لن يصبح لهذا المفتاح أي معنى، باستثناء التذكر والألم).. كما تبدي الرواية تعاطفا مع الموروثات الصهيونية فجدة مي بكت اليهودي الذي اقتيد إلى حمامات الموت والهولوكوست. كما تقول مى لابيها المولع بايفا موهلر الألمانية :(لقد أحرق أصدقاؤك النازيون، وأحباب إيفا موهلر، يهودا أبرياء، وأبادوا الملايين فقط لأنهم يهود؟ هل تتصور هول الفاجعة).

كما يعرض الكاتب رؤيته على لسان بطلته بشأن الحوادث المبكرة على أرض فلسطين وظروف نشأة الدولة الصهيونية هناك فهو يرى أن التسامح منذ البداية كان هو الأمر المفقود فمي مثلا تستهجن مشاركة والدها في اقتحام جريدة بالستاين بوست والتي كانت تبث دعاية عدائية ضد العرب فتقول مي :( لم أصدق أذني عندما سمعت أن والدي الطيب والمتسامح، يحكي عن العملية التي شارك فيها باقتحام جريدة بالستاين بوست بانتشاء) وهنا يظهر التناقض فالضحية في الرواية عليه أن يكون أكثر تسامحا تجاه الجانى الذي قتل والدة مي وهي الطيبة المحبة للموسيقى والرسم والتي لم تكن تحمل لديها سكينا ولا بارودا ولا حتى سكينا للمطبخ.

الرواية وحقائق التاريخ:
إن الهدف من أي عمل روائي ليس فقط التشويق والإثارة فنشر الوعي وكشف الحقيقة دون مواربة يضيف إلى أعمارنا الحقيقة أعمارا افتراضية جديدة فضلا عن أن دراسة التاريخ بعناية بغية الاستفادة من تجارب الماضي هو هدف أسمى يقينا الفتن والانشقاق والتمزق والكاتب خالف ذلك حينما اعتبر الهولوكوست حقيقة مسلم بها والهولوكوست مصطلح يشير إلى الإبادة الجماعية التي تعرض لها اليهود على أيدي الألمان النازيين في معسكراتهم إبان الحرب العالمية الثانية واسفرت عن قتل ستة ملايين يهودي بحسب التقديرات اليهودية والهولوكوست مصطلح يوناني يعني القربان ويقابله في العبريه كلمة شواه بمعنى المحرقة.... ولقد ظلت هذه الإبادة المزعومة وسيلة الصهاينة لابتزاز الرأي العام العالمي اخلاقيا وجلب الأموال الطائلة كتعويضات ويشير تقرير لوشتر الخبير الأمريكي الشهير حول معسكرات أوشفيتز وبركاناو وميدانك والمفترض ان المحترق بحق اليهود كانت بها والتي زارها الخبير ميدانيا وأخذ عينات من جدرانها وارضيتها وسقوفها وحللت في مختبرات ألفا ببوسطن وقد خرج تقريره بنتيجة مفاداها عدم وجود إمكانية هندسية وكيميائية لهذة المعسكرات لقتل هذه الملايين الست كما أن غاز السيانيد لا يوجد بالنسب المرتفعة التي يمكنها قتل أحد وتوالت الأبحاث بعد ذلك لتشير أن غرف الغاز كانت في حقيقتها تستخدم لتطهير الملابس وحرق جثث الموتى خشية انتشار الأوبئة وعن رقم الستة ملايين ففي كتاب دوجلاس ريد الشهير الصادر بالولايات المتحدة عام ١٩٤٧ والذي أورد مقارنة هامة بين عدد اليهود قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية حسب إحصاء عصبة الأمم وعددهم بعد الحرب بحسب إحصاء الأمم المتحدة أي الفترة من ١٩٣٨ إلى ١٩٤٥ مثبتا أن عدد اليهود قبل وبعد الحرب بقى كما هو..

الأمر الاخر في الرواية هو تسطيح حقائق التاريخ وعدم الإشارة إلى الجانى الحقيقي في هذا الصراع وهو العدو الصهيوني الذي مارس تطهيرا عرقيا لا مثيل له في التاريخ في سبيل اجلاء الفلسطينين عن أراضيهم ويكفي أن نسوق في هذا الصدد ما اعترف به مناحم بيجين رئيس وزراء إسرائيل الأسبق في كتابه الثورة : (لولا دير ياسين لما قامت إسرائيل) وهي المجزرة التي نفذتها عصابات الصهيونية ضد المدنيين العزل في دير ياسين عام ١٩٤٨ والقت الرعب في نفوس الفلسطينين ليبدأ النزوح من الوطن ورحلة الغربة داخل الديار الفلسطينية وخارجها... وحينما نتحدث عن حلم العودة لمى بطلة القصة نجد الكاتب يقع في تناقض عجيب فالبطلة تزور الأندلس لكنها تعزف عن زيارة القدس وهي بالقرب منها عند الأردن وتقول: (لا... قلتها ببرودة كبيرة، لا أحد لي هناك إلا القبور، ولا أريد أن ارجع لكي أزور القبور فقط ثم أنزوي مع أشباحي وأبكي)... وبين القدس والاندلس صفات مشتركه فكليهما إرث الأجداد الذين رحلوا ولم يعد من ذكراهم سوي القبور!!..

يبقى القول أن الرواية نجحت فنيا لكن من الناحية الايدلوجية من الصعب أن تكون محايدا في صراع طويل وممتد والجميع على دراية من الجانى؟ ومن الضحية؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأدب، القصة، الرواية، فلسطين، إسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-02-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رجل بأمة
  المفكر المستنير
  النحو الواضح
  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله
  معالم وتاريخ جامع القاتل لابنه
  لعنة الفراعنة
  سبيل أم المماليك

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمد رحال، عبد الله الفقير، أحمد بوادي، مصطفي زهران، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، سحر الصيدلي، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، أحمد النعيمي، د - عادل رضا، رافع القارصي، د. أحمد بشير، مصطفى منيغ، حسن الحسن، صلاح الحريري، د. نهى قاطرجي ، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، عدنان المنصر، سفيان عبد الكافي، د - مضاوي الرشيد، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، منى محروس، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن عثمان، د- جابر قميحة، فوزي مسعود ، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، د. نانسي أبو الفتوح، محمود سلطان، أ.د. مصطفى رجب، سليمان أحمد أبو ستة، محرر "بوابتي"، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، ضحى عبد الرحمن، فتحي الزغل، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، خبَّاب بن مروان الحمد، عراق المطيري، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الشهيد سيد قطب، د - مصطفى فهمي، تونسي، د. عبد الآله المالكي، إيمى الأشقر، د- هاني ابوالفتوح، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، صفاء العراقي، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد أحمد عزوز، محمود صافي ، أحمد الغريب، سلوى المغربي، رافد العزاوي، أحمد ملحم، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، عواطف منصور، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، عبد الغني مزوز، مجدى داود، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، أبو سمية، د - غالب الفريجات، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، أنس الشابي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، سيد السباعي، إيمان القدوسي، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، د- هاني السباعي، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، مراد قميزة، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، علي الكاش، محمد الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، محمد العيادي، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، علي عبد العال، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، عبد الرزاق قيراط ، محمود طرشوبي، فتحي العابد، ابتسام سعد، جمال عرفة، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، سامح لطف الله، د - احمد عبدالحميد غراب، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، كمال حبيب، فراس جعفر ابورمان، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة