تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

البواسير ..الوقاية خير من العلاج

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


البواسير (Hemorrhoids) أحد الأمراض الشائعة. التي يصطدم نحو نصف البالغين ،بعلاماته وهي أوردة بارزة و متورمة في فتحة الشرج وفي الجزء السفلي من المستقيم وهو يصيب الرجال والنساء على حد سواء وتتضمّن الأعراض الشائعة للبواسير :خروج الدم مع البراز ، أو في المرحاض أو على المناديل الورقية. وتتضمن الأعراض الأخرى إفراز مخاطي، وحكّة، وإحساس بعدم الراحة خصوصا عند قضاء الحاجة، وعدم الشعور بأن الأمعاء قد أفرغت تماما.

وقد كشفت دراسه تيوانية عن العلاقه بين البواسير واضطراب الانتصاب والنشاط الجنسي عند الرجال وان قرب الاعصاب المغذيه للمستقيم من العقده العصبية المغذيه للبروستاتا قد يكون السبب في ذلك. فهذه العقده مسئوله الي حد كبير عن الانتصاب، وربما كان ضغط الاورده المتورمه (البواسير) علي النهايات العصبيه، السبب في ضعف فاعليتها العصبيه.

استُخدِمَت كلِمة "الباسور" لأول مرة في اللغة الإنجليزية عام 1398، وكانت مستمدة من الفرنسية القديمة وهي نفس اللفظة التي استخدمها الكتاب المقدس "emorroides"، ومن اللاتينية " hæmorrhoida"،‏والمشتقة بدورها من الإغريقية بمعنى "القدرة على تصريف الدم".
عرفت مصر القديمة أمراض ومشاكل الشرج مثل البواسير وقد كانت هذه الامراض من الشيوع الي الدرجة التي خصص معها في الفريق الطبي للملك طبيب سمي بحارس شرج الملك !!!وقد وردت أول إشارة إلى البواسير عام 1700 قبل الميلاد في بردية مصرية، وكانت تحتوي على النصائح التالية: "... يتوجب عليك إعطاء وصفة، وهي مرهم يؤمّن حِماية كبيرة؛ معدّ من أوراق وجذور السنط المسحوقة والمطبوخة معاً. اغمس شريطاً من الكتان الناعم فيه وضعه في فُتحة الشرج، فيتعافى المريض على الفور." وفي 460 قبل الميلاد، شرح أبقراط طريقة مُماثِلة لعلاج البواسير مع وضع المريض على دورة عِلاجية من الخربق عندما يتعافي.

كان مرض البواسير معروفا خلال العصور الوسطى بـ”لعنة فياكر” نسبة إلى للراهب الإيرلندي، فياكر، الذي أصيب به نتيجة لممارسته أعمال الحفر في حديقته وبينما فياكر جالس ذات يوم على صخرة وجد فيها علاجا سحريا لمرضه، ومن وقتها صار من يعاني من البواسير يوصف له طريقتين للعلاج: اما الجلوس على حجر منحني مرة واحدة وتلقى تعويذة على يد القديس Fiacre أو في حالات البواسير الشديدة، يتم شقها واستنزاف بعض الدم منها ثم كيّها بالحديد الساخن ولكم تخيل قسوة هذه العملية في عصور لم تعرف استخدام التخدير بعد!!!

من أهم العوامل والأسباب التي تساعد على ظهور البواسير ونستهلها بواحدة من أهم خصائص البشر وهي وضعية القامة المنتصبة عند الإنسان وهي التي تمكننا من استخدام الأدوات وتطوير قدراتنا الذهنية. الا أن هذه المزايا لم تحد من المشكلات التي نجمت عن وضعية وقوفنا على قدمين فنتيجة للجاذبية ينتج عنها ضغط زائد للدم داخل الأوعية الدموية الموجودة بمنطقة الشرج وهو ما يعني في المقابل قلة فرص حدوث البواسير في الحيوانات التي شاء طالعها أن تسير على أربعة أقدام.

من المعلومات التي ينبغي أن نلتفت اليها من أن الإمساك يسبب البواسير أما الإسهال فلا! وهي معلومة خاطئة الصائب فيها أن كلا الحالتين "الإمساك المزمن" و"الإسهال المزمن" يعتبران علي نفس درجة من الخطورة للإصابة بالبواسير.

الأعمال الشاقة التي تتطلب رفع أشياء ثقيلة و الأعمال التي تعتمد على الجلوس لفترات طويلة: كالجلوس أمام شاشة الكمبيوتر أو القيادة الطويلة وارتفاع ضغط الدم في الأوردة نتيجة الوقوف لفترات طويلة جميعها من العوامل التي تسبب البواسير وكذلك الحمل وما يرافقه من ضغط الجنين النامي علي كل الأوردة الموجودة في أسفل البطن ، والتغيرات الهرمونية، والإمساك وعادة ما تتلاشي أعراض باسور الحمل بعد الولادة.

من الاسباب أيضا عدم تناول الغذاء الغني بالألياف وعدم تناول الفواكه والخضراوات بانتظام، وقلة شرب الماء والسوائل بشكل عام و السمنة وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، والتي تؤدي إلى كسل في حركة الأمعاء.

من العوامل الاخري التي تسهم وبقوة في ذلك الأمراض الصدرية المزمنة كالسعال الحاد و التدخين و الاستخدام المفرط للملينات أو الحقن الشرجية حيث يغير ذلك من وظيفة الإخراج الطبيعية وكذلك الضغط الشديد بقوة عند التبرز لذلك يجب أن يأخذ الشخص وقته الكافي في الحمام مع تجنب في الوقت نفسه الجلوس في الحمام لوقت أطول من الضروري ، لأنها تجهد الأمعاء وتشكل ضغطاً على الأوعية الدموية الشرجية.

هناك ارتباطا بين الوراثة والاصابة بالبواسير ففي حالة وجود تاريخ عائلي من المرض ، فإن الاصابة بالبواسير يتزايد احتمالها .

ان أفضل طريقة للتعامل مع البواسير هي تجنب حدوثها فالوقاية من المرض أفضل من الوقوع في براثنه ومن النصائح المفيدة في هذا الصدد :تجنب الإمساك المزمن، والإهتمام بالتغذية الجيدة بتناول كمية أكبر من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة وذلك بهدف تليين البراز وتناول العيش البلدى والذى يوجد به الردة لمنع حدوث الإمساك مع ضرورة تجنب المخلللات والشطة والتوابل الحارة .

و إذا أصيب الشخص بهذا المرض فيجب عليه: تنظيف منطقة الشرج بالماء والصابون مع التجفيف المستمر للمنطقة، وبشكل يومي مع مراعاة تجنب استخدم ورق المراحيض الجاف واستبدله بورق مراحيض رطب لا يحتوي على الكحول أو العطور وعمل مغاطس دافئة لفترة تتراوح ما بين 10- 15 دقيقة ثلاث لأربع مرات يومياً.

ويعتبر ترك البواسير دون علاج أمر خطير فقد حذرت دراسة حديثة لمعهد الأبحاث الصحية في العاصمة التشيكية براغ، من عواقب صحية وخيمة على صحة الإنسان، في حال إهمال علاج البواسير، حيث يكون العلاج بالمراحل الأولى من المرض أسهل ولا يتطلب أي تدخل جراحي، في حين أن المضاعفات المصاحبة للمراحل المتقدمة ينتج عنها الإصابة بأمراض خطيرة مثل سرطان القولون والبروستاتا.

أما العلاج المستخدم فهو على نوعين: علاج دوائي، وآخر جراحي، وذلك للحالات الصعبة والمتقدمة. ويتضمن العلاج الدوائي استخدام بعض الأدوية التي تباع دون وصفة طبية مثل الكريمات أو المراهم او اللبوسات والتي تحتوي على مواد مثل الهيدروكورتيزون (Hydrocortisone) وليدوكايين (Lidocaine) التي تعمل على تخفيف الألم والحكة ولو بشكل مؤقت كما قد يحتاج المريض الي لبوس جليسرين شرجي حتي يلين البراز من أسفل عند فتحة الشرج وهو ما قد لا يتوافر في بعض الملينات الاخري التي تلين البراز من فوق ولا تلين من أسفل.ومن العلاجات العشبية المفيدة التدليك برفق بزيت اللافندر ولبخة اوراق النعناع الاخضر مع قليل من الملح لتسكين الالم ويمكن كذلك الاستفادة من الخصائص المهدئة لزهور نبات البابونج في علاج وتهدئة البواسير. ولا يمكننا أن نغفل أهمية استخدام الكمون الشهير لدي المصريين القدماء نظرا لاحتوائه على الألياف وكذلك الرمان والذي يستخدم على نطاق واسع منذ مئات السنين فقشر الرمان يحتوي على الكثير من المواد العفصية التي تتميز بخاصية التقلص التي تساعد على الشفاء، والفاكهة نفسها غنية بالفلافونويدات المشهورة، المهمة لحماية وتقوية الأوعية الدموية الوريدية.ومن المفيد استخدام جل الصبار موضعيا علي منطقة الشرج لخصائصه القابضه التي تساعد علي التئام الجروح كما أن تناوله عن طريق الفم مفيدا أيضا فعصير الصبار يعتبر ملينا والجرعة الموصاة منه هي شرب نصف كوب من عصير الصبار 3 مرات يوميا.

------
د.محمد فتحي عبد العال
صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
كاتب وباحث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

البواسير، الأمراض، مقالات طبية، مقالات علمية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-06-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الزعيم وظليله - الجزء الثاني
  مأساة الحلاج
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الخامس (أبو السعادات)
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الرابع
  السلطان وبناء المسجد الحرام الجزء الثالث
  السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)
  التصوف الاسلامي ..محمد اقبال نموذجا
  السلطان وبناء المسجد الحرام
  الزعيم و ظليله
  الزيني بركات ..اشهر محتسبي مصر
  الشدة المستنصرية وحكاية اول ارميني علي كرسي الوزارة بمصر
  القيادة في الاسلام بين الحقيقة والاكاذيب
  المرأة في المنظور الاسلامي ...رؤية معاصرة
  احاديث رسخت الطغيان
  داء مصر ...حينما تمرض الاوطان
  الطاعون ورقصة الموت
  الملاريا.......زائرة المتنبي
  الهيموفيليا ...المرض المحب للدماء
  كيف تقي نفسك من الجلطات؟ ...
  حمي الضنك.....كاسر العظام
  الملكة بلقيس ... أسطورة عابرة للحضارات
  النقرس داء الملوك
  موسي التوراتي والقرآني في ميزان التاريخ
  الدوسنتاريا :مرض غياب الوعي
  البواسير ..الوقاية خير من العلاج
  الكوليرا ...المرض الفتاك
  يوسف الصديق وحلم تحقق على ضفاف النيل
  اسطورة سليمان
  الغوص في أعماق السرطان
  فرعون موسي ...القصة كاملة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الرزاق قيراط ، صالح النعامي ، عراق المطيري، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، بسمة منصور، محمد الطرابلسي، منجي باكير، محمود صافي ، سوسن مسعود، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، محمد الياسين، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فراس جعفر ابورمان، سحر الصيدلي، أنس الشابي، د - أبو يعرب المرزوقي، جمال عرفة، د. محمد عمارة ، رافع القارصي، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، د - شاكر الحوكي ، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، نادية سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، د - الضاوي خوالدية، سلوى المغربي، إيمى الأشقر، عمر غازي، الناصر الرقيق، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، د - المنجي الكعبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، صفاء العراقي، رافد العزاوي، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، تونسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، محمود فاروق سيد شعبان، علي عبد العال، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، صلاح المختار، حسن عثمان، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الغريب، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، محمود سلطان، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، د. الحسيني إسماعيل ، منى محروس، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، د.ليلى بيومي ، سيدة محمود محمد، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، طلال قسومي، د- جابر قميحة، د - احمد عبدالحميد غراب، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د- هاني السباعي، د - مصطفى فهمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الهادي المثلوثي، مصطفي زهران، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، مصطفى منيغ، د. نهى قاطرجي ، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، خالد الجاف ، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد محمد سليمان، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، وائل بنجدو، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ، كريم فارق، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، عبد الغني مزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد سعد أبو العزم، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، فتحي الزغل، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، هناء سلامة، الهيثم زعفان، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة