تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين الملك والنبي

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حينما نتحدث عن قصة سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام، فلابد وأن نعترف أننا أمام واحدة من أكثر القصص الديني أثارة للفضول بين المؤرخين فبصرف النظر عن تحديد أبو سيدنا إبراهيم؟ وما هو المكان والزمان الذي شهد ميلاده؟ وتروي التوراة قصة مجيئه إلى مصر وذلك في سفر التكوين (11/26، 57/41، 1/42 ) عندما هاجر من أرض اور الكلـدانيين إلى «حاران» ـ بين النهرين في شمال العراق ـ هربا من الجوع والقحط ثم نزل منها إلى مصر .ومن المنطقي أن تترك شريعة ابراهيم أثرا في بلاده الأولي مما حدا بالبعض الي الربط بين شريعة النبي ابراهيم عليه السلام وشرائع حمورابي والتي تحملها المسلة المسماة بأسمه وهو من اشهر ملوك سلالة بابل الاولى، و سادس ملوكها وأول ملك لم يدعي أنه سليل آلهة أو ذو ذات إلهية بل وضع قوانين مدنيه للبشر يحتكمون اليها وصار ارتكاب المعصيه جناية او جنحه يعاقب عليها اما بالغرامه او بالسجن أو بالقصاص ولأن معني حمو ربي هو خليل الله فقد ذهب البعض الي كون حمورابي هو نفسه نبي الله إبراهيم خاصة أن النصوص في مسلة حمورابي هي استنساخ للصحف التي جاء بها النبي ابراهيم الخليل (عليه السلام) الا أن هذا الأدعاء يتعارض مع الرواية القرانية والتوراتية من أن ابراهيم عليه السلام كان نبيا ولم يكن ملكا يوما، كما أن الدراسات تشير أن النبي ابراهيم وُلد قبل مجيء حمورابي الى الحكم بـ (300) عام.

لم يأت ذكر نزول إبراهيم عليه السلام إلى مصر في القرآن الكريم، بل ورد في بعض الأحاديث التي رويت عن أبي هريرة (رضي الله عنه) وذكرها البخاري في صحيحه من حديث النبي صلي الله عليه وسلم عن ثلاث كذبات لسيدنا ابراهيم والكذبة الأولى: قول إبراهيم عليه السلام كما جاء في سورة الصافات ( إني سقيم) حينَ دُعي لمشاركة قومهِ أعيادهم الشركية الباطلة والكذبة الثانية:قوله الله تعالى كما جاء في سورة الأنبياء (بل فعله كبيرهم هذا) عندما حطم الأصنام وتركَ كبيرهم بعد أن علّق الفأس في عُنقه بينما الكذبة الثالثة :حينما قال للملك المصري عن زوجته سارة أنها أُخته ليحمي نفسه من بطش وجبروت هذا الطاغية حيثُ أنه إن عرفوا أنها متزوجة بطشوا بزوجها ولكنها إن كانت عزباء لا يتعرضونَ لأهلها بسوء , وهي أخته في الإيمان.. وحينما أُخِذَت سارة من إبراهيم قام إبراهيم يصلي، ولما أدخلت سارة على الملك لم يتمالك أن بسط يده إليها من شدة جمالها، لأنه لم يستطع أن يقاوم نفسه فعوقب بحسب مجموع الروايات أولاً بقبض يده؛ أي: شُلَّت يده ولم يستطيع أن يحركها، وثانياً: أنه صُرِع. ولما شلت يد هذا الملك وصرع قال لسارة: (ادعي الله لي ولا أضرك ) ثم أطلق سراح السيدة سارة وقال: أعيدوها إلى إبراهيم، وزيادة على ذلك: أعطاها خادمة وهي هاجر وهبها لها لتخدمها ومن هذه الرواية نستطيع أن نستجلي صورة هذا الملك المصري الجبار الذي حاول اغتصاب ماليس له .

غالب الظن أن إبراهيم (عليه السلام) زار مصر في فترة رخاء واستقرار، وهناك خلاف بين العلماء في تحديد هذه الفترة: هل هي الأسرة الرابعة من الدولة القديمة ؟ أم إنها الأسرة الثانية عشرة من الدولة الوسطى ؟ والمستندين للفرضية الثانية يبنون دعواهم علي الرسم الموجود على جدران إحدى مقابر بنى حسن مركز قرقاص بصعيد مصر، الذى يمثل وفدًا مكونا من سبعة وثلاثين شخصاً من البدو ارتدوا ملابس صوفية مزركشة، وترك الرجال فيه لحاهم جالبين معهم الهدايا التي حملتها الحمير لحاكم منطقة بنى حسن وذلك في السنة السادسة من حكم الملك سنوسرت الثانى، وأن رئيس الوفد هو إبراهيم عليه السلام والنساء الأربعة هن زوجته سارة وزوجة لوط وزوجة أليعازر الدمشقى، أما الرابعة ذات الزى المصرى فهى هاجر غير أن رئيس الوفد كان يطلق عليه اسم (إبشا ويعني "أبو الشام") والفرق بين الاسم (إبرام) و(إبشا) كبير ولا يمكن تقريبهما إلى بعضهما البعض كما أن الزعم بأن ابراهيم ربما أخفي اسمه خوفا من الملك هو زعم ليس عليه أي دليل وبالتالي فاللوحة ليست سوي تصوير للعلاقات التجارية بين مصر القديمة وبعض القبائل الآسيوية.

وبنفينا القطعي للفرضية الثانية فأننا نطمئن الي ترجيح الفرضية الأولي وأن الزيارة كانت في الأسرة الرابعة وفي عهد الملك خوفو تحديدا كما تشير بعض الدراسات بحسب التسلسل الزمني للدكتور فلويد-نولين جونز من العهد القديم وقد حاول البعض الربط بين زيارة النبي ابراهيم عليه السلام وبناء الاهرامات وأنه نقل علم الفلك اليهم وهو ما ليس عليه أي دليل حتي الان وبل وذهب البعض الي أن أبو الهول هو رمز لتخليد ذكري أبو الانبياء ابراهيم عليه السلام معتمدين علي تأويلات لغوية دون سند تاريخي أو أثر مادي يدعم مثل هذه النظرية .

اذا بحثنا عن ملامح شخصية الملك المصري الجبار الذي لا يألو جهدا في اغتصاب ماليس له ولا يقيم اعتبارا للكرامة البشرية بين ملوك الأسرة الرابعة لوجدنا تماثلا شديدا مع شخصية الملك خوفو ، ثاني ملوك الأسرة الرابعة سنة 2650ق.م، الذي تبع الفرعون سنفرو على العرش ، والمُرجح أن يكون أبيه ومن الثابت أن أمه كانت الملكة حتب حرس الموجود قبرها في مقابر الجيزة ، اسم خوفو الأصلي هو (خنم خواف لي: خنوم يحميني وخنوم هو أحد معبودات المصريين القدماء، على شكل كبش خروف له قرنان مميزان، وكانوا يظنونه يصنع البشر من طمي النيل). أما الأسماء الأخري التي أطلقت عليه فمنها، كيوبس وهو الاسم الذي أطلقه عليه المؤرخ الإغريقي الشهير هيرودوت وأيضاً المؤرخ المعروف ديودور الصقلي، أما المؤرخ المصري مانيتون السمنودي فقد أطلق عليه اسم سوفيس ، فيما أطلق عليه العرب اسم سوريد بن فيلمون .

تختلف التقديرات في معرفة فترة حكمه بالضبط ففيما تذكر بردية تورين (تعود لعصر الملك رمسيس الثاني ووجدت ممزقة إلى أكثر من خمسين قطعة، وتم جمعها وترميمها بعد عناء وتعتبر من أهم الوثائق بالنسبة لتتابع ملوك مصر ومحفوظة بمتحف تورين بإيطاليا )أن فترة حكم خوفو كانت 23 عاما فأن المؤرخ الإغريقي هيرودوت يذكر أنه حكم 50 سنة ، أما مانيتون فيزعم أنه حكم 63 سنة. وبحسب الدراسات الحديثة أن مدة حكمه كانت " 17 تعدادات (حيث كان في العادة يتم تعداد لأعداد الماشية ومساحات الأراضي بغرض فرض الضرائب) وكان التعداد يتم عادة كل سنتين - ولكنه كان أحيانا يتم كل سنة - فإذا كان التعداد كل سنتين بانتظام في عهد خوفو فتكون فترة حكمه 34 سنة .

في العام الخامس من حكمه قام خوفو بإعلان نفسه الإله رع (الشمس) على الأرض وطرد كهنة هليوبوليس وغير مجموعته الهرمية كي تناسب هذا التغيير‏,‏ وقد نالت حجرة الدفن نصيبا من هذا التغيير فوضعها داخل الهرم لأنه رع‏ ولأن رع هو الوحيد الموجود في الأفق فقد اختير للهرم أسم يشير إلي ذلك هو آخت خوفو ومعناه أفق خوفو‏ ‏.

يُعزى إلي خوفو بناء الهرم الأكبر على هضبة الجيزة لتكون مقبرة له ، وهو أشهر آثار العالم القديم على الإطلاق وبسبب ضخامة هذا البناء وعظم الموارد البشرية والمادية التى حشدت لبنائه بالأضافة الي سذاجة الهدف الذي حشدت له كل هذه الأمكانيات وهو أقامة مقبرة له!!! فقد تحدثت بعض الكتابات عن ظلم خوفو وطغيانه ومنها ما قاله عنه هيرودوت (المؤرخ اليونانى الذى عاش فى القرن الخامس والذي أطلق عليه الأديب الرومانى «شيشرون» لقب «أبوالتاريخ»): (لم يترك خوفو شرا إلا وإقترفه فقد تردت الأحوال فى عهده ، وحلت بهم المصائب من كل نوع وشكل فكان من أعماله أن أغلق المعابد ، وحظر على رعاياه ممارسة عباداتهم . ثم فرض عليهم أعمال السخرة ، كالعبيد الأرقاء ، فيما يفيده شخصيا ، فأكره البعض على العمل فى جر الحجارة الضخمة من المقالع فى جبال العرب الى النيل ، ليقوم بنقلها عمال آخرون الى التل الليبى وكان هذا العمل يجرى فى نوبات ينهض بها مائة ألف رجل يبدلون كل ثلاثة أشهر . وقد استمرت أعمال العبودية والعسف هذه عشرة أعوام هى المدة التى استغرقها تجهيز الأرضية والأساسات التى حملت كتل التجارة - وهذا عمل فى رأيى لا يقل ضخامة عن بناء الهرم ذاته - اذ يبلغ طول هذا البناء خمسة فرلنجات وعرضه ستون قدما ، وارتفاعه فى أقصى نقطة ، وارتفاعه فى أقصى نقطة ثمانية وأربعون قدما ، وهو على الجملة مبنى من الحجارة الملساء المزينة برسوم الحيوانات المحفورة ). ثم يلخص هيرودوت في روعة حجم الانفاقات الطائلة علي هذا الهدف الساذج بقوله (وتثبت فى النهاية لوحة دون عليها بالحروف الهيروغليفية المبالغ التى أنفقت فى اطعام العمال من مختلف المأكولات ، مثل الفجل والبصل والكراث ، وأذكر جيدا ما قرأ على المترجم ما فى تلك اللوحة من التكاليف ، وبلغت ألفا وخمسمائة طالن من الفضة ، فاذا كان هذا الرقم صحيحا فكم من المبالغ أنفقت فى شراء الخبز واللباس للعمال خلال سنوات العمل . ناهيكم عن الوقت الذى استغرقه فى الذهاب الى المقالع والعودة منها ، وحمل كتل الحجارة والصعود بها طبقة بعد طبقة. ثم الحجرات تحت الأرض) وما أعظم قول شاعر القطرين خليل مطران (أَكُلُّ هذي الأنفس الهَلٍكي غدًا تبني لفان جَدَثًا مُخلَّدا!!).

ويستمر هيرودوت في الحديث حتي يصل بينا الي أفلاس خوفو وهو ما يعني أفلاس الخزانة المصرية وارسال ابنته لتعمل بالدعاره لكى تجمع له المال!!!! يقول هيرودوت :( ولكن خوفو لم يكن بالرجل الذى يثنيه عن غرضه رادع ، اذ لما أعوزه المال أرسل ابنته الى ماخور وأمرها بألا تعود الا ومعها المبلغ المطلوب - ولست أدرى مقداره لأن محدثى لم يكشف عن هذا الأمر ، وقد نفذت الصبية أمر أبيها وزادت عليه ، ليخلد ذكرها بعد موتها ، وكانت وسيلتها الى ذلك أن تطلب من زبائنها كتلا من الحجارة ، وبها شيد الهرم الأوسط من الأهرامات الثلاثة ).

المثير أن هذا الملك الذى ترك أضخم وأشهر أثر مادى فى تاريخ البشرية قاطبة، يعد أشهر غامض فى التاريخ حيث لم يكشف التاريخ الفرعوني إلى جانب هرمه العظيم من الآثار سوى أشياء قليلة جداً.لذلك فسوف نتوقف منها عند الأسطورة الشعبية الشهيرة القديمة، والمعروفة باسم قصة " خوفو والسحرة "، أو ما يعرف باسم " بردية وستكار " وتحديد عند موقف خوفو في البداية من قتل أحد السجناء علي سبيل التجربة والذي يوضح تدني قيمة النفس البشرية عنده !!!! وذلك بصرف النظر عن النهاية التي غلف بها كاتب التاريخ المصري الرسمي هذه القصة و تتلخص القصة في أن أحد أبناء خوفو تحدث إلي أبيه عن ساحر معاصر يعيش في عصر خوفو نفسه، وهذا الساحر الحكيم يدعي" جدي " وأن الحكيم قابل خوفو فطلب منه الملك أن يظهر له قدراته من حيث أنه يستطيع أن يقطع رقبة أي حيوان ثم يأمرها فتعود مكانها مرة أخري، فطلب منه الملك أن يفعل ذلك علي أحد المساجين المحكوم عليهم بالإعدام، فرفض الحكيم طلب الملك قائلا " ليس علي إنسان مولاي الحاكم، وحسبك أن أحدا لم يطلب أداء شئ من ذلك علي هذا الشعب النبيل " فقبل خوفو ذلك وتم ما أراده الحكيم من إجراء التجربة علي حيوان، ونجح فيها فسرّ بذلك الملك سروراً كبيراً.

وبعد أن تحدثنا عن صفات الملك خوفو والتي تتجه صوب الترجيح وبجلاء بأننا أمام الملك المصري المعاصر لسيدنا ابراهيم فثمة دليل أخر للترجيح يتعلق بأسم السيدة هاجر والذي يعني بالهيروغليفية زهرة اللوتس وسواء أختار هذا الأسم لها الملك الذي عاشت في كنفه واهداها لابراهيم عليه السلام وهو غالب الظن أو أنه اسمها منذ البداية قبل الاسر فهو يشير الي طبيعة العصر الذي عاشت فيه ومقدار تقديس هذه الزهرة في هذا العهد وهو سر أطلاق الملك هذا الأسم علي جاريته وبحسب الأعتقاد في هذه الفترة فالإله رع خرج للوجود من قلب زهرة لوتس كما أن الملك خوفو هو الملك المصري الوحيد الذي دفنت معه سفينة مفككة يسميها المؤرخون مركب الشمس ويستخدمها الأله رع (خوفو نفسه) في رحلتي النهار والليل ويلاحظ أن المؤخرة والمقدمة شكلت على هيئة نباتية (اللوتس - البردي ).
والي هنا تتوقف رحلتنا الممتعة بين جنبات التاريخ وصفحات الكتب المقدسة متمنين أن نكون قد اقتربنا من عين الحقيقة وما أصعب بلوغها على اطلاقها وقد تباعدت الأزمنة وغاب أبطال الحكاية وشهودها.

----------
د.محمد فتحي عبد العال
صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
دبلوم الدراسات الاسلامية من المعهد العالي للدراسات الأسلامية
رئيس قسم الجودة ومدير المكتب الفني بالهيئة العامة للتأمين الصحي فرع الشرقية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأهرام، الفراعنة، الأنبياء، قصص القرآن، تأملات في سير الانبياء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-01-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المملوك الأخير
  البيبلوثيرابي ...صيحة العصر
  الزعيم وظليله (مغامرات الملك)
  الطب الوقائي بين الكتاب والسنة والعلم
  قطوف رمضانية من عهد الفاطميين والايوبيين
  قطوف رمضانية من عهد المماليك
  محمد رسول العلم
  شهر رمضان ..فلسفة الثلاثين يوما (2)
  شهر رمضان ...فلسفة الثلاثين يوما
  الزعيم وظليله (الجسد المفقود)
  الزعيم وظليله (الشهيد الحي)
  الزعيم وظليله (صلاح الدين الوجه الاخر)
  عمر المختار سيرة ومسيرة صوفية
  الزعيم وظليله - الجزء الثاني
  مأساة الحلاج
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الخامس (أبو السعادات)
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الرابع
  السلطان وبناء المسجد الحرام الجزء الثالث
  السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)
  التصوف الاسلامي ..محمد اقبال نموذجا
  السلطان وبناء المسجد الحرام
  الزعيم و ظليله
  الزيني بركات ..اشهر محتسبي مصر
  الشدة المستنصرية وحكاية اول ارميني علي كرسي الوزارة بمصر
  القيادة في الاسلام بين الحقيقة والاكاذيب
  المرأة في المنظور الاسلامي ...رؤية معاصرة
  احاديث رسخت الطغيان
  داء مصر ...حينما تمرض الاوطان
  الطاعون ورقصة الموت
  الملاريا.......زائرة المتنبي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد مورو ، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، تونسي، الهادي المثلوثي، رشيد السيد أحمد، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، وائل بنجدو، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الرزاق قيراط ، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، إيمان القدوسي، عبد الله الفقير، حسن عثمان، سلام الشماع، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محرر "بوابتي"، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، هناء سلامة، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد عمارة ، حمدى شفيق ، أنس الشابي، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، رضا الدبّابي، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، صفاء العربي، منى محروس، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، سوسن مسعود، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، خالد الجاف ، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، حسن الطرابلسي، جمال عرفة، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، محمود طرشوبي، عبد الله زيدان، د - محمد عباس المصرى، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي الكاش، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، فهمي شراب، حسن الحسن، رافع القارصي، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، محمد عمر غرس الله، محمد اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، فراس جعفر ابورمان، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، د. الحسيني إسماعيل ، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خبَّاب بن مروان الحمد، بسمة منصور، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، ابتسام سعد، صلاح الحريري، جاسم الرصيف، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح المختار، الناصر الرقيق، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مصطفى فهمي، سامح لطف الله، طلال قسومي، مراد قميزة، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، د- محمد رحال، عدنان المنصر، كريم السليتي، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، أحمد النعيمي، د. نهى قاطرجي ، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، د. أحمد محمد سليمان، رأفت صلاح الدين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عمر غازي، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، د - صالح المازقي، مجدى داود، حميدة الطيلوش، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، منجي باكير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، صباح الموسوي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة