تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السكر....المرض الذي اكتشفه النمل

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


علي الرغم مما يوصف به مرض السكر من أنه المرض الأكثر شيوعا في عصرنا الحديث وهو الأمر الصائب الا انه لا يمكن أغفال حقيقة أنه مرض ضرب بجذوره في أعماق التاريخ فقد دل اقتفاء أثره عبر الحقب الزمنية المختلفة علي أنه دائماً ما يأتي مصاحباً للحضارات الإنسانية فمنذ أكثر من ألفي عام لاحظ القدماء أن بعض الناس لهم بول غزير حلو الطعم بشكل غريب لدرجة تجذب النمل اليه حيث كان تذوق البول احدي وسائل تشخيص الامراض في العديد من الثقافات مما دعا لتسمية هذا المرض بمرض السكر ويرجع الفضل في وضع تسمية (Diabetes mellitus) وهو الأسم العلمي لهذا المرض المزمن للعالم اليوناني (آراتايوس) وكان ذلك في القرن الأوّل الميلادي حيث استخدم كلمة (ديابيتيس) وتعني (النافورة) في إشارةً إلى كثرة كمية البول عند المرضى. وأما الشق الثاني (مليتوس) ويعني (العسل) فأطلقه (توماس ويليس) في عام 1674م.و لم يكن مرض السكر أيضا غائبا عن الحضارة الأسلامية حيث يعد الطبيب العربي (عبد اللطيف البغدادي) أول من تنبه إلى مرض السكر وشخص أعراضه السريرية، كما وضع خطة لعلاجه بأتباع الحمية والتغذية المقننه والراحة والهدوء النفسي.ويعتبر هارون الرشيد ومعاوية بن أبي سفيان من أشهر خلفاء المسلمين الذين عانوا من مرض السكر.

وكمدخل نحو فهم هذا المرض فالطعام الذي نتناوله يتحول إلى السكر المعروف بالجلوكوز وهو وقود الجسم الرئيسي و لا يمكنه دخول الخلايا وأداء وظيفته بدون انسولين. وبالتالي لابد من توافر شرطين لدخول السكر إلى الدم. أولاً، لابد من توفُّر عدد كاف من "الأبواب" لاستقبال السكر على سطح الخلايا والتي تسمي بالمستقبلات. وثانياً، توفر الإنسولين الذي يعمل كمفتاح لفتح تلك المستقبِلات فيدخل الجلوكوز إلى الخلية فتستخدمه لإنتاج الطاقة.

يحدث مرض السكر نتيجة توقف البنكرياس عن انتاج هرمون الانسولين أوعندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه فلا يتحول الجلوكوز إلى طاقة مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم وفي النهاية يخرج مع البول مسببا الطعم السكري فيما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة مما يؤدي لاضطراب في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والبروتينات والدهون و يؤدي أيضا الي العطش وزيادة التبول و ضيق الأوعية الدموية الصغيرة في الجسم مما يؤدي الي أمراض الكلي وصعوبة التئام الجروح ومشاكل في العين والقدم.

وحتي نبلور ما نرنو اليه فلابد وأن نرصع العلم بالشعر وأن نتلو هذا البيت لاحد ابرز شعراء المعلقات في الجاهلية وهو لبيد بن الاعوص (كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول ) وهو حال الخلايا تماما حينما يبقي الجلوكوز متراكما في الدم ولا يدخل الخلايا لغياب الأنسولين الهرمون الجالس خارج جدار الخلايا ، والداعي للسكر إلى حفل عشاء إجباري داخل الخلية للاستفادة منه بعد حرقه في تصنيع وحدات الطاقة، وفي ضبط نسبته في الدم....ولمعاوية بن أبي سفيان أشهر المصابين بالسكر في الدولة الأسلامية بيتين يخلد بهما أعراض مرضه وقد شارف علي النهاية ورأي نحول جسده:

أرى الليالي أسرعن فى نقضي ** أخذن بعضي وتركن بعضي
ضين طولي وضين عرضي ** أقعدنني من بعد طول نهضي

هناك نوعان من مرض السكر النوع الأول (المعتمد علي الانسولين) والنوع الثاني (غير المعتمد علي الانسولين) وهو الأكثر شيوعا ويرتبط غالبا بالسمنة .لذا فان اتباع نظام غذائي صحي والتحكم في الوزن يشكلا قاعدة أساسية للعلاج الناجح لمرضي السكر والسبيل الي ذلك هو تناول طعام منخفض الدهون وممارسة نشاط رياضي بانتظام كما أن الاغذية التكميلية المحتوية علي فيتامينات (ب ,ج, هـ, ب6,ب 12) والكروميوم بيكولينات والمغنسيوم والزنك بالأضافة الي الاحماض الدهنية (أوميجا -3 وأوميجا -6) تلعب دورا بارزا في منع مضاعفات المرض .وتشير الدراسات الي أن البصل من المكملات الهامة لاحتوائه علي مادة الكيرستين التي تساعد في علاج مشاكل العين احدي مضاعفات مرض السكر.كما أن الأستهلاك المنتظم للشاي الاسود قد يقلل من خطر الأصابة بمرض السكر من النوع الثاني.

علاج النوع الاول (المعتمد علي الانسولين )هو الانسولين مع اتباع نظام غذائي مع ممارسة التمارين الرياضية فيما يبدأ علاج النوع الثاني (الغير معتمد علي الانسولين) في حالاته البسيطة بالاكتفاء بالتنظيم الغذائي المناسب مع تمارين رياضية وعمل رجيم تخسيس بحيث يتم ضبط السكر دون الحاجة لأي معالجة دوائية. وفي حالة الاخفاق في احراز نتيجة يلجأ الطبيب المعالج للبدء بالعلاج الدوائي باضافة دواء مخفض للسكر عن طريق الفم فأذا كان المريض بدين فيعطي الميتفورمين فيما لو كان المريض غير بدين فيعطي مجموعة السلفونيل يوريا (مثل جليبنكلاميد وجلاكلازيد) في حالة فشل ما سبق ولم يتم ضبط نسبة السكر يتم الجمع بين الميتفورمين والسلفونيل يوريا.فأذا لم تكلل الاقراص المخفضة للسكر بالنجاح نعطي حقن الانسولين .

في حالة العدوي البكتيرية والعمليات الجراحية والحمل والفشل الكلوي يتم ايقاف الاقراص المخفضة للسكر واستبدالها بالأنسولين.

وفيما يخص مضاعفات مرض السكر فهناك مشكلات تصيب العين مثل المياء الزرقاء أو ارتفاع ضغط العين (جلوكوما) الا أن الدراسات تحمل لنا البشري بدور وقائي أضافي قد يلعبه الميتفورمين في الحيلولة دون الإصابة بالجلوكوما.في نفس الوقت الذي تسجل الدراسات دورا بارزا للميتفورمين في الوقاية من الأصابة بمرض السكر من النوع الثاني كما يساهم في ابطاء الشيخوخة حيث يرفع نسبة الأكسجين فى أنسجة الخلايا ممايزيد من متانتها وإطالة عمرها وذلك بحسب دراسة أجريت علي الحيوانات ولازالت نية العلماء معقودة علي اختبارهاعلى البشر.
تتأثر الأعصاب الطرفية فى اليدين و القدمين فى حالات السكر نتيجة لإرتفاع نسبة السكر فى الدم بالتالى تكون بحاجة لحمايتها الدائمة عن طريق فيتامين ب المركب (ب١، ب٢، ب٣، ب٦، ب١٢) غير ما نود لفت الانتباه اليه أن تناول جرعات عالية من فيتامين ب٦ تزيد عن ٢٠٠ مجم يوميا قد يؤدى إلى زيادة إلتهاب الأعصاب الذى يعانى منه المريض فيفقد الإحساس تماما بقدميه وربما يديه أيضا.أما الجرعة الطبية المسموح بها من فيتامين ب٦ فهى ١٠-٢٠ مجم يومياً. وفيما يتعلق بالجرعات الكبيره من فيتامين ب٣ (يعرف أيضا بحمض النيكوتينيك أو نياسين أو نيكوتيناميد) فقد تؤدى إلى إحمرار الجلد وإرتفاع أنزيمات الكبد وربما إرتفاع السكر بالدم أو زيادة حمض البوليك فى الدم)النقرس( وقد تساعد على إلتهاب المعدة.

----------
د.محمد فتحي عبد العال
صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
مسئول الجودة بالهيئة العامة للتأمين الصحي فرع الشرقية




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقالات علمية، مقالات طبية، مرض السكر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-12-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الزعيم وظليله - الجزء الثاني
  مأساة الحلاج
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الخامس (أبو السعادات)
  السلطان وبناء المسجد الحرام - الجزء الرابع
  السلطان وبناء المسجد الحرام الجزء الثالث
  السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)
  التصوف الاسلامي ..محمد اقبال نموذجا
  السلطان وبناء المسجد الحرام
  الزعيم و ظليله
  الزيني بركات ..اشهر محتسبي مصر
  الشدة المستنصرية وحكاية اول ارميني علي كرسي الوزارة بمصر
  القيادة في الاسلام بين الحقيقة والاكاذيب
  المرأة في المنظور الاسلامي ...رؤية معاصرة
  احاديث رسخت الطغيان
  داء مصر ...حينما تمرض الاوطان
  الطاعون ورقصة الموت
  الملاريا.......زائرة المتنبي
  الهيموفيليا ...المرض المحب للدماء
  كيف تقي نفسك من الجلطات؟ ...
  حمي الضنك.....كاسر العظام
  الملكة بلقيس ... أسطورة عابرة للحضارات
  النقرس داء الملوك
  موسي التوراتي والقرآني في ميزان التاريخ
  الدوسنتاريا :مرض غياب الوعي
  البواسير ..الوقاية خير من العلاج
  الكوليرا ...المرض الفتاك
  يوسف الصديق وحلم تحقق على ضفاف النيل
  اسطورة سليمان
  الغوص في أعماق السرطان
  فرعون موسي ...القصة كاملة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- جابر قميحة، أبو سمية، صفاء العراقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، صفاء العربي، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، محمد تاج الدين الطيبي، الهادي المثلوثي، محمود فاروق سيد شعبان، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمر غازي، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الرزاق قيراط ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافع القارصي، عواطف منصور، معتز الجعبري، سيد السباعي، جمال عرفة، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، فتحي العابد، إسراء أبو رمان، فتحي الزغل، د. أحمد محمد سليمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محرر "بوابتي"، سيدة محمود محمد، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، عدنان المنصر، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، علي الكاش، أحمد النعيمي، فاطمة حافظ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود صافي ، طلال قسومي، ياسين أحمد، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يحيي البوليني، كريم فارق، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، د. محمد عمارة ، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، تونسي، عراق المطيري، أحمد بوادي، محمد شمام ، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، حسن عثمان، رافد العزاوي، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، محمود طرشوبي، عصام كرم الطوخى ، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، محمد الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، محمد اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، صلاح المختار، سلوى المغربي، كريم السليتي، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، منى محروس، محمد إبراهيم مبروك، منجي باكير، رضا الدبّابي، د. محمد يحيى ، أحمد ملحم، محمد العيادي، الناصر الرقيق، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، حاتم الصولي، عبد الغني مزوز، رأفت صلاح الدين، هناء سلامة، سامح لطف الله، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بنيعيش، د- هاني ابوالفتوح، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، ابتسام سعد، فهمي شراب، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، أحمد الغريب، إيمان القدوسي، محمد الياسين، علي عبد العال، يزيد بن الحسين، د - محمد عباس المصرى، سامر أبو رمان ، د. جعفر شيخ إدريس ، سوسن مسعود، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، فراس جعفر ابورمان، د. نانسي أبو الفتوح، د - شاكر الحوكي ، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، حسن الحسن، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة