تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أحداث "القصرين" المنسية، تحت المجهر

كاتب المقال رضا دبّابي - فرنسا / تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أحداث "القصرين" الأخيرة من فعل فاعل، يريد بذلك تشويه الزّهور والنّور معقلي الثّورة على الهارب. لا بدَّ أن تصبح القصرين المنسية عند هؤلاء الحشّاشين وَكرا للإرهاب وتُنسى جهودها في تلقّف الثّورة واستمرارها. من ناحية أخرى فإنّ استهداف منزل بن جدّو وزير الدّاخلية هو أمر قديم معروف ذلك أنّ الرّوافض كانوا يَكرهون أن يكون الرَّجل على رأس وزاره يطمعون في أن تنفّذ انقلابا على الشّرعية على غرار مصر فيُرجعون البلاد إلى أسفل سافلين.

التّاريخ ليس ببعيد فقد اشترط مهدي جمعة تولّي رئاسة الحكومة على أن يبقى بن جدّو وزيرا للدّاخلية. تذكَّروا أيّها السّادة أنّ جماعة المعارضة والإعراض كانوا قد رفضوا بشراسة ولا يَزالون بقاءه على رأس وزارة كان لهم فيها مطمع الانقلاب ونقض الشّرعية والعقود. إنّه لا أمان لهم ولا أمانة ولا عهد وليحذر النّاس كيدهم ونُكوصَهم ولا ينبغي أن نتعامى على هذه الحقيقة. سرّ القصرين عندي في وزارة الدّاخلية وبعض من الحرس القديم الذي لا يحبّ الحرية لتونس. إنّ الضِّباع المختفية لا تَزال تبحث ليلا عن الجِيف والصيّاد لا بندقية له ولا فخ. إنّ رجلاً كهذا القاضي الشَّريف النَّزيه هو الصدّ المنيع الذي يقطع الأيادي الخسيسة التي تمتدّ خلسة لسرقة أحلام أمّة. هو على خط التَّصويب وتصفيته ومن وراءه وزارة ذات رمزية كهذه هدف يطمحون ويعملون ليلا نهارا من أجل تحقيقه. هم يَعِدُون ويتوعّدون ويخوّفون كلّ مَن يقطع السَّبيل دون أهدافهم الدَّنيئة والغايات تبرِّر عندهم الوسائل. إنّهم عائدون، هكذا يوحون إلى أصحاب النُّفوس المريضة والدَّنيئة. أمّا الأمناء والأفاضل فلا بدّ أن يتنحّوا جانبا ويُفْسحوا لهم طَريق عودة المنتصرين كان ذلك بالتّهديد أو بالتّخويف أو بالوعيد. لا بُدَّ أن يتذكّرَ القاصي والدّاني أنّ المنهزمين كانوا يسألون أكبر من ذلك فقد تداعوا إلى حلِّ المجلس التّأسيسي ورحيل الحكومة والرّئيس فكيف لا يطلبون رأس بن جدّو؟

الدَّسيسة ديدنُهم والجريمة صنيعهُم والقتلُ وسيلَتُهُم والسُّلطة مأربُهُم هكذا علَّمَنا تاريخهُم ‘الشَّريف’. قال لهم التّونسيون منذ الثَّوْرة وانتخاب التّأسيسي سُحقا بُعداً للظّالمين. أيقنوا أنّه لا مكان لهم ولا قرار في حكم جعلوا منه مَطيةً للثَّراء والغنى. إنّهم يبكُون على اللَّبن المسكوب والحكم المفقود والتّاريخ المَجيد. لقد باءت جهودهم منذ انقلاب العسكر في مصر بنكسة وردّوا على أعقابهم خائبين يجرّون أذيال الخيبة والمرارة تُكدّر عليهم كلّ مذاق للحياة. إنّهم خاسرون ولا شكّ في ذلك فلم يبق لهم سوى طلب رؤوس كثيرة مثل وزير الدّاخلية والغنّوشي والمرزوقي. يبدو أنّ المنهزمين قد أدركوا سوء عملهم فَطَفَقوا يروِّعون ويُرهِبون النّاس لعلّهم يسلّمون لهم ولكن هيهات ما كلّ ما يتمنّونه يدركونهم.

علموا أنّ طريق الشّرعية قد حيل بينها وبينهم ولا يجدون ريحَها ولو تظاهروا على طلب ذلك. لقد خسروا مرَّتين في الانتخابات الأولى والآخرة وضاقت عليهم الأرض بما رحُبت فكيف الوصول إلى سلطان قد ولّى؟

ترويع الآمنين وتقتيل الآدميين ليس هو الحل وهو طريق مرفوض عقلا وشرعا ولا بدَّ أن يثوبوا إلى رُشدهم. إنّ استهداف الوزير ومن وراءه الشّعب جريمة عظمى لا ينبغي السُّكوت عليها. وإنّي أدعو القضاء إلى تعقّب المجرِمين والقصاص منهم حتّى يكونوا عبرة لمن كان في رأسه عقل. كما أدعو الإعلام والإعلاميين للكفّ عن التَّجييش والتّهييج والتّهريج والتّحريض على الفتنة الصَمَّاء فوالله إنّ الفتنة إذا حلّت بقوم لا تُبقِ ولا تذر والعاقل من اتّعض بغيره. ألا ترون ما يجري في مصر من استباحة للدّماء والأنفس والأعراض والأموال، أتريدون أن تدور عليكم الدَّوائر؟ لِمَ لا تنتهون عن الكذب والتّزوير والتّضليل؟!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، أحداث القصرين، لطفي بن جدو،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-06-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تونس القبيلة أم الدّولة؟ الاستقلال المزعوم والواقع الأليم والدّاء العُضَال
  كأس العالم : إنتصار ودمار
  أحداث "القصرين" المنسية، تحت المجهر
  جريمة بورقيبة الكبرى
  الإعلام التّونسي الفاسد يدعو إلى الاحتراب الأهلي وإسقاط الدّولة
  علماء عُمَلاء وأمراء سفهاء ولَغُوا في دماء المصريِين
  في مصر: الحل البديل وإعدام سيسي العميل
  مجلّة الأحوال الشّخصية ونَكْبةُ النِّساء في تونس
  مصر في أيدِ المغتصِبين
  السّيسي والسّبسي لِصّان يجب قطع أيديَهُما
  تونس للبيع بالمزاد العلني
  لَعنةُ الإعلام وجريمةُ اليسار المتطرّف في تونس قديما وحديثا

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، صلاح المختار، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، محمود طرشوبي، صفاء العراقي، د. عبد الآله المالكي، الشهيد سيد قطب، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، جمال عرفة، رشيد السيد أحمد، فوزي مسعود ، منجي باكير، سلام الشماع، خالد الجاف ، رافع القارصي، حسن الحسن، فهمي شراب، يحيي البوليني، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد عمارة ، الهيثم زعفان، بسمة منصور، حسن عثمان، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - مصطفى فهمي، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - غالب الفريجات، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، محمود صافي ، د- محمد رحال، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، رضا الدبّابي، مراد قميزة، د. الشاهد البوشيخي، هناء سلامة، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، حاتم الصولي، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نانسي أبو الفتوح، د - صالح المازقي، محمد شمام ، منى محروس، حسن الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.ليلى بيومي ، د. محمد مورو ، الناصر الرقيق، محمد عمر غرس الله، د. أحمد بشير، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافد العزاوي، عمر غازي، د. طارق عبد الحليم، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، نادية سعد، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، كريم فارق، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، أحمد الحباسي، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، أبو سمية، ابتسام سعد، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، وائل بنجدو، عدنان المنصر، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، محمد العيادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، سعود السبعاني، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، إيمان القدوسي، عبد الله الفقير، عزيز العرباوي، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عواطف منصور، صالح النعامي ، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي العابد، محمد إبراهيم مبروك، د - عادل رضا، د - محمد عباس المصرى، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، عصام كرم الطوخى ، د.محمد فتحي عبد العال، كريم السليتي، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، سامح لطف الله، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، سوسن مسعود، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، محمد الياسين،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة