تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لَعنةُ الإعلام وجريمةُ اليسار المتطرّف في تونس قديما وحديثا

كاتب المقال رضا الدبّابي - فرنسا / تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الإِعلام الدِّكتاتوري في تونس قبلَ الثَّورة


هو إعلامٌ دكتاتوري عَلْماني جلدي مُحارِب ومُعادي للأمّة والحرياتِ والمعتقداتِ. لا بدَّ أن نُشير إلى أنَّ الإعلام التّونسي كان أداة طيّعةً للاستبداد وحكمِ الفرد وتعرّض هذا القطاع إلى مسخٍ وتشويهٍ وصار ضحيةً للقهر والقمع. ولكن تلك المَظلَمة الكبرى لا يمكن أن تُبرّأَ الإعلام من تورّطه في الدّعاية للطغيان ولا يمكن له أن يعفي نفسه من المسؤوليات الأخلاقية المعهودة إليه. إذ الأصل في الصّحافة والإعلام قول الحقّ والبحث عن الحقيقة ومواجهة التّزييف والكذب وهذه مبادئ وأخلاق المهنة. وكثيراً ما ظُلِمَ صحافيون و إعلاميون وقتُِلوا وعُذّبوا في سبيلِ مهنتِهم ولزومِ مَبادِِئهِم.

الإعلام من وهْمِ الاستقلال إلى ظُلمِ الاستبداد


قامت دولة الاستقلال المزعومة على أسطورةِ "المجاهد الأكبر" الذي حرّر البلاد من نَيرِ الاستعمار.
غير أنّ الاستقلال سرعان ما انقلب إلى وهم , إذ سقطت الدَّولة بإعلامها في ظلمِ الاستبداد وبدا أنّ الحاكم الفرد هو صانع الاستقلال وصانع التّغيير وانبرت تونس تُقدِّسُ الشَّخصَ وكان ذلك الأمر بعونٍ من أجهزة الإعلام.
لطالما تَغنَّى هذا الإعلام بأشكالِه كافّة بالزّعيم المُلْهَم والقائد الفذّ الذي لا يُخْطأُ.

كان الإعلام البائس يتغنّى بخِصال الرّئيسِ وكانوا يلقّبونه "بصانع التّغيير"كما كانت فارس تُلقّبُ ملوكها "بشاهر شاه" أي مَلِك الملوك. لَكنَّ تاريخَ الإعلام في تونس يكشفُ عن طائفةٍ من المغالطاتِ والأكاذيبِ التي انتهجها الإعلام نُشيرُ إلى طرفٍ منها
كان الاعلام ظِلا للزّعيم "المجاهد وصّانع التغيير" واتَّصفَ بِغيابِ الشّخصيةِ والمبادرة والإبداع وانعدام الحِرفية وتلوَّنَ أصحابُه بالحزب الواحد والرّأي الواحد وخضع للدكتاتورية وصار بُوقاً لها.
سيطر على وسائل الإعلام في تونس سدَنةُ النّظام الاستبدادي والمصفِّقون له وانتشرت عبادةُ تقديس الحاكم الفرد وعلَا صَنَمهُ وأطنبت هذه الوسائل الإعلامية في تقديس الأنذال وجعلت منهم سادة للأمّة.
مارس ذاكَ الإعلام اتّجاهاً فكْرياً واحداً وأقصى مخالفيهِ الكثيرين وأشاع الفكر الواحد أعني مَذهَبَ الرّئيسِ وحزبِهِ وحاشيتِهِ ووزارتِه وزوجتِهِ.
اتَّسمَ الإعلام الحكومي بتطرّفه الفكري والسّياسي وروّج للفكر العَلماني المتغرّب واليساري المتطرّف وهيمن عليه رجال علمانيون محاربون للهوية العربية الإسلامية.
مارس الإعلام خطاباً استبداديا وخَطّاً تحريريا واحداً واغتصب حريات النّاس وفرَض القوْلَ بِالرَّأْي الواحد.

الإعلام بينَ التَّضليل والتّخويف والفساد والمحسوبية


خان الإعلام مقدّسات الأمّةِ وازدرى عقيدتَها وعبَثَ بعلمائها وأسكتهم لعقودٍ طويلةٍ وأنطقَ غيرَ أهل الإسلام ومكّن للفاسدين من منابر القنوات الإعلامية والصّحف والمَجلاّت.
في عهدِ الهارب, نطقت وسائل الإعلام بأفواه الكاذبين وتملّق الإعلام الحكم الفردي وتسلُّطَ العائلة الحاكمة وساد السَّفَلَةُ كلّ منابر الإعلام.
تورَّطَ الإعلاميون في تونس في مستنقع الفساد فكثير منهم لا أهلية ولا شرعية لهم وكان تولّيهم وظائف إعلامية بواسطة المحسوبية والمحاباة والرّشوة.
مارسَ الإعلامُ لِسنواتٍ طويلةٍ التَّضليل والتَّمويه في حقِّ الشعب المسكين وزَخرف لهم الدّكتاتورية الخاطئة وصوّر لهم حكمَ الفردِ على أنّه حكمٌ راشدٌ وجعَل لهم من تونس جنةً تَعُجُّ بالمَحاسن الكثيرة. روَّجت وسائل الإعلام لِمعجزةٍ اقتصاديةٍ فريدةٍ ولكن الحقيقة الفاجِعة أنَّ الأُمَّةَ كانت في ضنكٍ شديدٍ وبؤسٍ وفقرٍ وشقاء وظهرت الحقيقة وكشفتْ عن خرابٍ وفسادٍ فاحش بعد الثّورة.

خوّفَ الإعلام البالي من الإسلام والمسلمين والإسلاميين واعتبرهم أشدَّ أعداء الوطن ووصفهم بالظَلاميِين وأعداء الحداثة والعقلانية والعلمانية.

رَوَّجَ الإعلام لقداسة الحاكم الفرد واعتبرهُ المرجع الوحيد للحكم وكَادَ يقولُ بعصْمةِ "الإمام".
وغيّبَ أصوات الأحرار والمناضلين الصِّحاح والعلماء العاملين الصّادقين والجامعيين الوطنيين والنّقابيين المتمرّسين والمحامين الغيورين وبَرز في عهدِ الظّالمين أزلامٌ يسبِّحونَ بحَمدِهِ ويقدِّسون له ويُلْقون إليه بالمودّةِ.
سارَ الإعلام في تونس إلى تردٍّ وتفسّخٍ وتميُّعٍ وحادَ عن مهمَّتِه الإعلامية الثّقافية التّربوية. نذكر طرفاً من هذا التَّفسُّخ والانحراف الخطير الذي آل إليهِ هذا القطاع ، فقد عمدت قناةُ "نسمة" الخاصّة إلى النَّيل من مشاعر المسلمين وعقائدهم وبَثَّتْ قبيلَ انتخابات المجلس التّأسيسي فلماً يمسُّ من قداسةِ الذّاتِ ألإلهية والقناةُ على ما يقول "أصحابُها" ناطقةٌ باسم المغرب العربي ولكن حقيقتها غير ذلك, إذ تختفي وراء البعد المغاربي لتروِّجُ للفكر الإباحي والرَّذيلة والميوعة والزَّندقة والتَّشيُّع والتَّغَرُّب.
أفْلستْ القناة الوطنية أخلاقيا في عهد الرّئيس الهارب فأنتج أشباهُ المخرِجِين أصنافاً من المسلسلات المائعة التي تخدشُ حياء النّاس وتسيء إلى الذّوق العام وتهبط بأخلاقِ الشّباب دركاتٍ.
هيمنَ حزبُ التَّجمّع والبُوليس السّياسي على مجالات الإعلام وأشكاله وصارَ الإعلام يأتمر بوزارة الدّاخلية والحزب والمتنفّذين والمقرّبين من الهارب.

كانت المؤسّسة الأمنية الإرهابية عصا مسلّطةً على رقاب العباد يستعملها الطّاغوت لفرض حكمِه وإسكاتِ المعارضين وجعلَ من المؤسَّسةِ الإعلامية أداة القمع الفكري والمسخ الثّقافي للأمّة.
في أيّام ألثَّوْرة شنّعت التّلفزة الوطنية الحكومية بالمتظاهرين واعتبرتهم خارجين على القانون ووصفتهم بالملثَّمين والإرْهابيين يُشِيعون الهرج والقتل والنَّهْب والتَّخريب والعجيب أنّ المنافقين الذين حرّضوا على الثّورة والثوّار لا يَزالون في منابِرِهم لا بل تحوَّلوا إلى ثوريين كبار.
بعد الثَّورة, انتهجت هذه الوسائل الإعلامية أسلوب التخويف من المستقبل في محاولةٍ لنَقضِ ما أنجزته الأُمَّةُ من فتحٍ مبينٍ وذلك بالتّحذير من الإسلام وتشويه سُمعةِ الإسلاميين. تحالفت العَلمانية العاتية وبقايا الدّكتاتورية وجماعةٌ من الإستئصاليين من يسارٍ ومُتَسلّقون وأصوليون ووصوليون إلى تشنيع الإسلام وأهله وشيطَنُوا الإسلاميين معتبِرين إيّاهم أعداء الحرية.

الإعلام وتجْريم الثّورة


بعد عامين من الثَّورة التّونسية فإنَّ وسائل الإعلام البصرية والسّمعية خاصّة لم تغيّر من أسلوبها الأحادي. إذ تعملُ هذه القنوات المأجورة على إذكاء روح الخلاف السّياسي وتأجيجه وهذا المنْحى له عواقب وخيمة على السِّلم الاجتماعي. نلاحظ أنّ التّحريض السّياسي قد بلغ مستوياتٍ قياسية لا يمكن السّكوت عنه. طغت هذه البرامج السّياسية على حساب البرامج التربوية التَّوعوية وبدا من الواضح أنّ الحماسة السياسية أصبحت تعيق تقدّم البلد. إنّ معظم هذه البرامج أحادية الرّأْي تدعو إلى إقصاء قطاعات كبيرة من المجتمع التّونسي, فالدّاخل لا يحضى إلّا بتغطيةٍ هزيلة على عكس السّاحل والعاصمة. نحن نلاحظ أنّ هذه القنوات البائسة تحوّلت إلى عون على التّحريض والعنف والتّشنيع والتّعنيف والتَّضليل واختارت طرفاً سياسياً بعينه ونحن لا نتردّد في ذكره وهو اليسار واليسار العلماني المتطرّف الذي يؤمن بالعنف وسيلة للوصول إلى الحكم. لا جدال في أنّ دُعاة الفتنة من اليسار المتطرّف الذين كانوا من قبل أعْوانا على الاستبداد يدفعون نحو العنف المنظّم وهذه عقيدتهم الايديولوجية التي ورثوها عن الفكر الشيوعي الماركسي اللينيني الستاليني. في القنوات التّونسية مَن يدعو إلى إسقاط الدّولة والحكومة المنتخبة شرعيا وهو في تقديرنا أمر خطير ولا يمكن لدولة ذات هيبة وسيادة أن تسكت على هذا العنف المنهجي لأنّ ذلك سيقود إلى تفجّر اجتماعي وسياسي. ونحنُ ننادي صراحة إلى ضرورةِ تطهير القطاع الإعلامي قبل فوات الأوان وهذا ما يجتمعُ عليه كثيرٌ من الملاحظين والنّاقدين وقطاعٌ كبيرٌ من التّونسيين. كيف ونحن نرى ما آلت إليه تونس بسبب التّحريض الذي تمارسه هذه القنوات الضّالة وبيادقها من المعارضة التي تدعو إلى الإنقلاب على الدّولة والشّرعية. كلّ هذا الخراب والاضطراب السّياسي والاجتماعي يتحمّل الإعلام منه الوزر الأكبر.

الإعلام والاستعمال السّياسي للجريمة


إنّ الجريمة السياسية من اغتيال وشيطنة للأقطاب الحاكمة لهو أقوى دليل على تعفّن الإعلام وسقوطه في الرَّذيلة السّياسية. كان لِجريمةِ اغتيال السيّد بلعيد أثرا مدمِّراً في تَحامل الإعلام على الحكومة المنتخبة. سارعتْ القنوات المشبوهة إلى اتِّهام أفرادٍ وأحزابٍ بعينها وألصقت بها تهمة القتل وهذا كذلك حادثٌ جلَلٌ إذ كيف تبيح هذه القنوات لنفسها أن تكون قاضيا قبْل القضاء. والحقيقة أنّ إعلام تونس قد انحرف انحرافاً عظيما فالنّقل المباشر للتصريحات النّارية الصّادرة عن المعارضة وأسرة المقتول لهو دليل على هذا الانحراف. فالأصل في الإعلام أن يكون محايداً وعوناً على استقرار البلد لا خرابه وإنّا ننبِّهُ إلى أخطار هذا الإعلام المتحزّب المتعصّب الذي يسعى إلى إشعال الفتنة الصَمّاء وإذكائها.

وإنّا ننادي بتجريم ومقاضاة مثل هذا الإعلام المنحرف فليس لأحد من الإعلاميين والسّياسيين أن يتَّهم ويقذف الأبرياء دون دليل والأصل البينة على من ادّعى. بالموازاة مع تجريم مثل هذا الإعلام المنحرف ومقاضاته فإنّا ندعو تِباعاً إلى تجريم كلّ من سوَّلت له نفسُه اطْلاق التّهمة والقذف لأنّ من شأن ذلك نسْفُ الشّرعية وتهديد الوحدة الوطنية المضطربة أصلاً. لا بدَّ من تحديد المسؤوليات وعلى كلّ طرف أن يحترم ما اختاره الشّعب في أكتوبر من السَّنةِ الماضية. ومهْما يكن من أمرٍ فإنَّ المتطرّفين هم الذين يسوقون البلاد نحو حافة الهاوية ، فمَقتل المعارض بلعيد هو فرصة ذهبية لهؤلاء للانقلاب على الدّولة والانقضاض على السّلطة التي فقدوها للأبد. والواقع أنّ اليسار استعمل الجريمة وركب عليها ولا يهمّه حقيقة مقتل الرّجل فالغاية عندهم تبرّر الوسيلة. وغايتُهُم العوْدة إلى سلطةٍ لطالما منُّوا نفوسَهم بالضَّفَرِ بها ولكنّ التّونسيين سفَّهوا أحلامَهم وأزاحوهم عن جهاز الدّولة الذي اغتصبوه منذ بن علي. لم تكن طائفة الفكر الواحد من اليساريين الأصوليين الوصوليين يهمّهم مقتل زعيمهم بقدرِ ما يهمّهم الاستعمال السّياسي للجريمة وإسقاط أوَّل حكومة منتخبة شرعيا. إنّ وقع الصَّدمة التي هزَّت كيانهم عقبَ فوز التيّار الإسلامي وشريكيه التكتّل والمؤتمر كانت انْدحاراً ونَعياً لهم. فعقيدتهم السّياسية القديمة وضعف قاعدتهم الشّعبية هي أمراضٌ تُقْعِدُهم عن النّشاط السّياسي. والحقيقة أنّ هذا اليسار لم يعد له رصيد سياسي وشعبي بعد فضائحهم المتكرّرة وتواطئهم على الشّرعية وهم أشبه بِنادي عجائزٍ يبكون على ماضٍ قد ولّى وعن سلطةٍ قد خرجتْ من بينِ أيديهم. وهذه الطّائفة برجالها العجزة وعقيدتها العنيفة تنتمي إلى الماضي مثل الإمبراطورية السّوفياتية. بقي لهم أسلوب واحد للعودة إلى السُّلطةِ إمّا الانقلاب على الشّرعية والحكومة وقد فشلوا فيه عند مقتل بلعيد وإمّا طلب العون من الخارج لتحقيق مأْرَبِهم الخسيس وقد فعلوه وتباكوا إلى فرنسا وأمريكا والغرب وهَذا الفعل إنَّما يسمَّى في القانون الدُّولي الخيانة العُظمى التي يعاقَبُ فاعِلُها بالاعدام والفعل يتعارض مع ما يردِّدونهُ يوميا في مَحافلهم "فلا عاشَ في تونس مَن خانَها ولا عاشَ مَن ليسَ من جُندها". وقد تعالت أصواتهم عاليا في الدّاخل والخارج من منابِرِهم الإعلامية الخَسيسة طالبةً العون والنّصرة من فَرنسا. وقد فعلَ ذلك أحدُهم وهو المدعو جميل صياح الجامعي في قرونوبل. ثُمَّ إنّ خطابهم الأيديولوجي أعمى بصائرهم وهم على استعداد لبيع تونس من أجلِ عودتهم إلى سلطة مفقودة. ويعمدُ بعضُهم إلى تشنيع خصومِهم الإسلاميين وقذفهم ورميهم بأقبحِ النّعوت وهذا ما ورد في خطاب جميل صَياح عندما نظّمت دار المحامينَ بالتّعاون مع اليسار المتطرّف بقرونوبل حفْلَ استقبال أرمَلةَ أو مُطَلَّقةَ بلعيد الخميس الماضي. كان هذا الصيّاح يزدري خصومه من الإسلاميين بعبارات فيها كثير من القبح والتجنّي إذ قالَ إنَّهم لم يتعلّموا شيئا في مهجرهم طيلةَ العشرين سنة بالغرب وقد عادوا كما جاؤوا وليسوا أهلا للديمقراطية. ولم يتورّع في طلب العون من سادته الفرنسيين ولعلَّ السيّد الموقّر يريدُ تدخُّلاً عسكرياً فرنسياً على غرار ما يحدث في مالي. والأستاذ بخطابه هذا إنَّما يدعو إلى الحلّ العسكري ولعلّهُ يريد تطهير تونس من مواطنيها الإسلاميين.

ضرورةُ إصلاح الإعلام


لا بدَّ أن نقولَ مع الأسف إنّ وسائل الإعلام هذه عَوراء لا تغطّي إلاّ أحداث العاصمة والسّاحل ولم تخرج بذلك من الجهوية القديمة التي ورثتها عن الإستبداد وممارساته. وإذا كانت هذه القنوات تريدُ الدُّخولَ إلى قلوبِ التّونسيين, فعليها أن تدْخلَ إلى بيوتِهم وتستمع إلى آرائهم وتُرسِلَ المراسلين في كلِّ جهات البلد.

على وسائل الإعلام أن لا تكون شاهد زور وأن تقطَع ولائها للعلمانيين والمتنفّذين الذين يَكرهون الإسلام. ينبغي لها أن تنْزل من عاصمتها إلى الدّواخل وإلى الجبال وتتبع التّونسيين حيثما كانوا.
يجبُ على هذا الإعلام أن لا يظلَّ أعْور وأن يفتح عُيونه مَلِيا للبحثِ عن الحقيقةِ ويمتنع أن يكون ذيلاً من أذيال العَلمانية واليسار الاستئصالي المعادي لِتطلّعاتِ الأمّة ومطالبها.
يكفُّ الإعلام عن نقل الأكاذيب والأراجيف والقدحِ في مهارات بعضٍ من عناصر الحكومة الحالية. ولا بدَّ له أن يميّز بين النّقد والكذب لأنّ الكذب مذموم والنّقدَ مطلوب.
مَن لا صنعةَ له ولا متاعَ في مهنةِ الإعلام فلْيَتنحّ ويُقِيلَ نفسه لأنّ من بقاء العاجزين الذين وصلوا عن طريق الفساد والمحسوبية خيانةٌ للمهنة وللأمّةِ. والكيّس لا بدَّ أن يدركَ ما حوله وينأى بنفسهِ عن الشُّبهات والمساءلات ولْيبقَ في بيتِهِ قبل أن يَجرِفَه السّيلُ العرِم , إذ لا شكَّ أنّ تونس مقبلةٌ على تحوّلٍ عظيم ولا مجال للخائنين القاعدين في التمسّك بما ليس لهم.

لا يمكن لبعضِ الإعلاميين أن يَخلطوا بين انتماءهم إلى فكر معيّن ويحاولوا ترويجه على أنّه حقٌّ إذ لا يعرف الحقّ بالرّجال وإنّما يعرف الرّجال بالحقِّ.

على الإعلام أن يساهم في الحركة التّربوية والأخلاقية التي تسير عليها الأمّة حاليا ويجب عليه أن يساهم في تقوية اللغة العربية ويَنبُذَ هذه اللغة الهجينة أعني ذلك الخليط من فرنسية وعربيةٍ فلا نهضةَ للأمّة دون لغةٍ جامعةٍ تعبّر عن حضارتها وتاريخها. ونحن إذ ننبّه لمكانة اللغة العربية لأنّها لغة البلد وبها يبني مجدُ الحضارة فلم نعلم عبر التّاريخ أمّةً نهضت بلغةٍ مستوردةٍ مفروضةٍ على النّاس من طرفِ أقليةٍ انبهرت بلغة غيرها فنسيتْ لغتها ولم تُحسن لغة غيرها. وكثيرٌ من الإعلاميين وزوّار التّلفزة والإذاعة يقولون كلاماً فرنسيا متبوعا بعربيةٍ مشوّهة وهذا حالُ غرابٍ أراد تقليد سيرَ حمامةٍ فنسيَ سَيرَه. والكلام بِلغتين في مجلسٍ واحدٍ مضيعةٌ للوقت ومجلبةٌ للضحك والسُّخرية. ولستُ معاديا للغاتِ وإنّما أوقظُ هؤلاء الغافلين.
يجبُ على الإعلاميين أن يجتهدوا في نشرِ الثّقافة العربية الإسلامية ويروّجوا لما نَبَلَ من الأخلاق بواسطة البرامج والمسابقات والصّور المتحرّكة ومنابر العلم. إذ لا يعقلُ أن تتخلّى هذه المنابر عن النّهوض بالنّاس وتثقيفهم بما حسُن من الأخلاق وتدعو إلى نبذِ الجريمة ومكافحة الجهل ورفع مستوى الفهم العام في السّياسة والعلم والثّقافة والتّربية.

ينبغي أن يدركَ الإعلامي أنّ عصر الاستبداد قد ولّى ولا بدّ أن يكون هذا الإعلامي شُجاعاً يَصدعُ بالحقِ ويجرأ على استنطاق السّياسيين العابثين وأن يقارعَ المضلّلين والكاذبين الصيّادين في الماء العكر.
وأخيراً لا بدَّ لرجال الإعلام أن ينقلوا تونس إلى مصاف الدّول المتقدّمة ولعلّ المستقبل يمحو ما لحِقَها من عارٍ وخزيٍ لازمها طيلةَ عقودٍ.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار، العلمانيون، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-03-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تونس القبيلة أم الدّولة؟ الاستقلال المزعوم والواقع الأليم والدّاء العُضَال
  كأس العالم : إنتصار ودمار
  أحداث "القصرين" المنسية، تحت المجهر
  جريمة بورقيبة الكبرى
  الإعلام التّونسي الفاسد يدعو إلى الاحتراب الأهلي وإسقاط الدّولة
  علماء عُمَلاء وأمراء سفهاء ولَغُوا في دماء المصريِين
  في مصر: الحل البديل وإعدام سيسي العميل
  مجلّة الأحوال الشّخصية ونَكْبةُ النِّساء في تونس
  مصر في أيدِ المغتصِبين
  السّيسي والسّبسي لِصّان يجب قطع أيديَهُما
  تونس للبيع بالمزاد العلني
  لَعنةُ الإعلام وجريمةُ اليسار المتطرّف في تونس قديما وحديثا

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، إيمان القدوسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، د- هاني السباعي، جمال عرفة، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، وائل بنجدو، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، محمود صافي ، د - الضاوي خوالدية، محمد تاج الدين الطيبي، سيد السباعي، رأفت صلاح الدين، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العربي، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، د - محمد عباس المصرى، د. نهى قاطرجي ، سوسن مسعود، صلاح المختار، رافد العزاوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد يحيى ، رمضان حينوني، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، بسمة منصور، صباح الموسوي ، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، محمود طرشوبي، سلوى المغربي، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، كريم فارق، سامح لطف الله، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، مجدى داود، تونسي، د. أحمد محمد سليمان، فهمي شراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. خالد الطراولي ، ماهر عدنان قنديل، يحيي البوليني، عواطف منصور، شيرين حامد فهمي ، ابتسام سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهيثم زعفان، أنس الشابي، خالد الجاف ، محمود سلطان، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، سيدة محمود محمد، فتحي الزغل، د- محمد رحال، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، صالح النعامي ، د. محمد عمارة ، حميدة الطيلوش، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، فراس جعفر ابورمان، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، أحمد الغريب، حاتم الصولي، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، أحمد ملحم، أ.د. مصطفى رجب، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، سامر أبو رمان ، د - غالب الفريجات، منى محروس، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، سحر الصيدلي، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، عراق المطيري، منجي باكير، حمدى شفيق ، إيمى الأشقر، العادل السمعلي، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، علي الكاش، هناء سلامة، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة