تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثورة السورية ثورة حقيقية ربانية منتصرة

كاتب المقال محمد اسعد بيوض التميمي - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
bauodtamimi@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


والَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ (الشورى:39)
إن أي ثورة لا بُد لها من مرتكزات تقوم عليها، وشروط ومواصفات إذا توفرت فيها فإنها تكون ثورة حقيقية وتسير في طريق النصر وليست عمل فوضوي عبثي لا هدف له إلا القتل والعبث ونشرالفوضى، وهذه المرتكزات تميزها عن الانتفاضات الشعبية، فهناك فرق كبير بين الانتفاضة والثورة وهذا الفرق سنتعرف عليه عندما نتحدث عن هذه المرتكزات، وهذه المرتكزات والشروط والمواصفات يجب ان تكون نابعة ومتكونة من عوامل ذاتية داخلية من نفس الشعب الثائر، فلو نظرنا وتفحصنا في الثورة السورية المباركة فإننا سنجد بأنها ثورة حقيقية تقوم على جميع ا لمرتكزات والشروط والمتطلبات والمواصفات للثورة الحقيقية وهي

أولاً:الحاضنة الاجتماعية أو الشعبية، إن هذا المرتكز نشأ بعد أن بلغ الظلم والقهر والعذاب والاجرام الذي تمارسهالعصابات العلوية المختطفة لسوريا ضد الشعب السوري مداه، فأخذ الشعب يغلي ويفور كالمرجل من شدة الظلم والقهر، فإنفجر إنفجاراً مدوياً في جميع انحاء سوريا، وهذا المرتكز هو الذي انبثق عنه جميع المرتكزات في ما بعد، وهو المرتكز الاساس والمنطلق، فلولاه لما كانت ثورة ولا ثوار، فالثورة السورية بداية إنطلقت بمسيرات شعبية سلمية غاضبة بداية من درعا عاصمة حوران في جنوب سوريا، وإنطلقت من المساجد التي يجتمع فيها المسلمون في كل جمعة ثم إنتشرت وإمتدت لتشمل جميع المدن والقرى والأرياف السورية وجميع فئات الشعب رجالاُ ونساءً وشيباً وشبابناً وأطفالاً والمتعلمين وغير المتعلمين والفلاحين والعمال والتجار وجميع طبقات المجتمع، إلتقوا جميعا على هدف واحد تمثل بشعاراتهم وهتافاتهم، حيث كانوا جميعاً يهتفون هتافاً واحداً وموحداً الشعب يريد الحرية، والموت ولا المذلة، والشعب يريد إسقاط النظام والشعب يريد إعدام الرئيس وحاول النظام أن يقمع هذه المسيرات بكل ما أوتي من أدوات للبطش والقتل والفتك، فإستخدم جميع هذه الأدوات ضد الشعب دون شفقة ولا رحمة لعل الشعب يرعوي أويقلع عن هذه المسيرات الغاضبة الثائرة، ولكن كلما زاد بطش العصابات الحاكمة كلما زاد إصرارالشعب على المضي قدما في مطالبه وإزداد هذا المرتكز الحاضنة الاجتماعية قوة وصلابة وتماسكا ورسوخا وقناعة بالثورة وباهدافها.

ثانيا:المرتكز العقائدي أو الأيدلوجي، فكل ثورة لا بد لها من عقيدة او أيدلوجيا سياسية تحملها وتعتنقها، وهذه العقيدة والأيدلوجيا تحدد الاهداف والغايات التي تسعى الى تحقيقها الثورة، وتحدد طبيعتها، فأي ثورة بدون عقيدة أو أيدلوجيا أو فكرإنما هيحركة فوضوية عبثية هدفها نشر الخوف والرعب بين الناس وممارسة القتل العبثي، فالهدف هو القتل، وإذا ما نظرنا الى الثورة السورية فاننا نجد انها ذات طابع اسلامي واضح، وان الثوار المسلحين والسلمين روح الاسلام واضحة جدا فيهم وفي راياتهم وشعاراتهم التي يرفعونها وكما يصرح أغلبية قادتهم بان ما يسعون اليه هو تحرير سوريا من الكفر وتحكيم شرع الله المحارب دون هوادة في سوريا منذ خمسين عاما والثوار يعلنون بانهم يقاتلون العصابات النصيرية والشيعية الكافرة في سبيل الله ولتكون كلمة الله هي العليا ومن اجل اعادة سوريا الى حضن الاسلام والمسلمين.

ثالثا:المرتكز الزمني، فعادة الثورات لا تنجح ولا تنتصر بوقت قصير في ساعات كالانقلابات العسكرية أوفي أيام معدودات أوفي بضعة أسابيع أوعدة أشهر كالهبات الشعبية والانتفاضات الجماهيرية، وانما تأخذ وقتا طويلا، لأن الثورة بطبيعتها تكون ثورة على الواقع من أجل تغييره تغييراً جذريا وليس من أجل إصلاحه أو ترقيعه من خلال الاطاحة فقط برأس النظام والمقربين منه مع الابقاء على جميع مؤسسات وهياكل وادوات النظام الفاسدة التي كان يرتكز النظام عليها حتى يضمن بقاءه في السلطة، مما يجعل الفساد ينتقل بواسطتها الى النظام الجديد الذي ينشأ بعد الاطاحة فقط برأس النظام وحاشيته، فالثورة تقوم من أجل إقتلاع النظام وعدو الشعب من جذوره وتفكيك جميع مؤسساته وهياكله التى كان يرتكز عليها وإعادة صياغتها صياغة جديدة وبناء واقع جديد يقوم على مرتكزات جديدة سياسيا وفكريا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وصياغة علاقات الواقع الجديد الناشيء عن الثورة داخليا وخارجيا، ومن ايجابيات الطول الزمني للثورة أن هذه الاطالة تميز الخبيث من الطيب وتمحص الناسف يتبن الصادق من الكاذب، والمنافق من صاحب المبدأ، ومن مع الثورة حقيقة ومن هو ضدها، ومن هو الانتهازي والوصولي ومن هو صاحب الموقف المبدئي، ومن هو المضحي ومن هو الجبان، ومن هو مع الشعب ومن هو ضد الشعب..

أما الانتفاضات الشعبية التي تنجح بسرعة فتدخل في مرحلة اللا ثورة أي في مرحلة رمادية وضبابية خطيرة قد تحجب الرؤيا، مما قد يسهل اعتراض هذه الانتفاضة وسرقتها من قبل بقايا فلول النظام والعدو والانتهازين والوصوليين الذي ركبوا موجة الانتفاضة الشعبية وغادروا المركب الغارق عندما تأكدوا بأنه غارق حتما ولا رجاء في إنقاذه، ومما يجعلها عرضة الى إهتزازات ارتدادية خطيرة، وهذا ما حصل ويحصل الان في مصر وتونس واليمن لان ما حصل فيهما انتفاضات شعبية لم ترقى الى درجة الثورة، فهي قد أطاحت برؤوس الانظمة ورموزها وبعض المقربين منها ولم تطح بالواقع وبجميع مكوناته السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية والمسيطرين عليها .

وقد يعتبر الكثير بان طول عمر الثورة هو من السلبيات مما يجعل الثمن الذي يدفعه الشعب الثائر يكون ثمنا باهظا جدا ومؤلم جدا كما يحصل الان في الثورة السورية، ولكن علينا أن نعلم بان الذي يطيل عمر الثورة ليس الشعب وإنما النظام والعدو الذي يحاول بكل الاساليب الاجرامية ان يرضخ الشعب ويقضي على ثورته فيجابه بصمود وتحدي وإرادة فولاذية وإصرار على تحقيق النصر كما هو حاصل فعلا في الثورة السورية المباركة، ولكن الثمن الذي يدفعه الشعب السوري الثائر الحر الابي هو ثمن حريته الذي سيدفعها مرة واحدة، فالشعب الحر يشتري حريته وكرامته مهما غلى وارتفع الثمن...
وهل هناك اغلى من الدماء والروح؟؟ فهو يدفع ثمن حريته من دمه وروحه بدلا من ان يبقى الشعب يدفع ثمن عبوديته مرات ومرات ويوميا كما حصل عبر خمسين عاما، لذلك ان الثمن الذي دفعته الثورة السورية المباركة ولا زالت تدفعه منذ عام ونصف يدل على ان ما تسعى الى تحقيقه هدف عظيم ونبيل..

وهل هناك هدف اعظم وأنبل من تحرير سوريا وإستعادة كرامة شعبها من هذهالعصابات العلوية الشيعية الصفويةالتي تختطف سوريا منذ خمسين عاما والتي اهلكت الزرع والضرع وأذلت كل عزيزورفعت كل وضيع وسلمت الجولان لليهود دون قتال بعملية خيانة واضحة وضوح الشمس؟؟

وكما نحن نتألم بسبب طول مدة الثورة فانهم يتألمون، ولكن نرجو من الله ما لا يرجون
ولا تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا]النساء:104 [
نحن نرجوا رضى الله وجنته ونصره وهم يرجون نار جهنم، وهل هناك هدف أسمى من إجهاض والقضاء علىالمشروع الصفوي الايراني الذي هو الوجه الاخر للمشروع اليهودي الصهيونيالذي تسلل للمنطقة تحت عباءة الكذبة الكبرى التي سميت بالمقاومة والممانعة؟؟فالثورة السورية المباركة ستكون المقدمة لتحرير فلسطين وتهديم المشروع الصهيوني اليهودي كما هدمت المشروع الصفوي الايراني الشيعي.

رابعا:المرتكز الإعلامي، وهذا المرتكز بدأ يتكون على الأرض ومنذ أول يوم للثورة، حيث تكون من كوادر إعلامية ميدانية شبابية تقوم بإستخدام وسائل الإتصالات التكنولوجية المتقدمة من أيفونات وموبيلات وإنترنت بإقتدار ومهارة فنية عالية، فأخذت تنقل بواسطتها ما يجري من أحداث على الأرض وفعاليات الثورة وما تقوم به عصابات النظام من جرائم ومذابح تشيب لها الولدان و وعمليات تخريب وتدمير، وظهر كثير منالناطقين الإعلاميين الميدانيين الذين ينطقون بإسم الثورة الشعبية ويعبرون عن ما يجري على الارض بدقة ويديرون المعركة الإعلامية ويفضحون أكاذيب إعلام العصابات العلوية وهناك أيضاً ظهرت فضائيات ناطقة بإسم الثورة السورية تديرها كوادر فنية وإعلامية على مستوى الثورة وينقلون أحداث الثورة ويعدون برامج ترتقي إلى مستوى التعبئة المعنوية التي يحتاجها الثوار والشعب الثائر المنتفض، وأصبحت هذه الفضائيات تتمتع بمصداقية عالية مما جعلها مشاهدة بكثافة من قبل الشعب السوري في الداخل والخارج.

خامسا:المرتكز السياسي، الذي بدأ ينشأ ويتكون من المعارضة للنظام السوري التي تعيش في خارج سوريا هربا من بطش وإجرام وملاحقة النظام له، وبعضها كان لها عقود خارج سوريا، فعندما إندلعت الثورة في سوريا تداعى كثير من هؤلاء لتكوين إطار سياسي للتعبيرعن أهداف ومطالب الثورة السورية وهؤلاء من مشارب سياسية مختلفة، فتكون المجلس الوطني السوري في البداية، ولكن نتيجة لبعض التباينات السياسية وضعف الأداء السياسي لبعض مكونات هذا المجلس والاختراقات التي حصلت فيه إنفصل عنه كثير من الشخصيات السياسية وكونوا أطراً سياسية أخرى، وكان السقف السياسي لهذه الأطر هو نفس سقف الثورة الشعبية السلمية والمسلحة في الداخل، وبالإضافة إلى ذلك خرج من رحم الثورة بعض الكوادر السياسية المبدعة المستقلة والتي تتمتع بدرجة عالية من الكفاءة السياسية وتعبر عن أهداف الثورة ومطالبها وهي لم تك معروفة من قبل .
سادسا:المرتكز العسكري

وأعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ] الانفال:60 [
إن أي ثورة لا بد لها من انياب ومخالب، تتمثل بالعمل المسلح لمجابهة العدو والتصدي له بقوة وحزم وعزم وإصرار للدفاع عن الشعب، والعمل على تحقيق مطالبه بالحرية والكرامة والاستقلال وخصوصا عندما يكون العدو مجرم وسفاح ولا يفهم ولا يتعامل ولايؤمن إلا بلغة القوة والعنف كما هو حال عدو الشعب السوري المتمثلبالعصابات العلوية وايران وحزب الشيطان وجماعة مقتدى الغدرحيث قام هذا العدو باستخدام الاسلحة بشتى صنوفها ضد الشعب الاعزل، فلو بقيت هذه الثورة سلمية تقوم على المرتكز الاول أي الحراك الشعبي السلمي والعدو يقمعها بالقوة المسلحة، فهذا يعني ان الثورة لن تستطيع الصمود طويلا أمام هذه القوةالتي لاتعرف الشفقة ولا الرحمة، وهذا ما حصل مع الثورة السورية المباركة التي بقيت حوالي ثمانية اشهر وهي تعتمدعلى الحراك الشعبيالسلميولكن أمام بطش وإجرام ومذابحالعصابات العلوية الشيعيةاضطرت الثورة ان تنشيءالمرتكز العسكري المسلح لحماية الثورة والدفاع عن حراكها السلميفإنبثق هذا المرتكز بداية من الجيش السوري المسيطر عليه من قبل العصابات الحاكمة، فعندما وجد كثير من أبناء السنة في هذا الجيش ان الجيش تحول إلىعصابات إجراميةتقتل شعبهم وأهلهم وإخوانهم الذين لا ذنب لهم إلا أنهم يطالبون بمطالب عادية ومحقة وهيالحرية والكرامةبدؤوا ينشقون فرادى وجماعات من الضباط الصغار و الجنود ثم استفحلت هذه الحالة إلى أن أصبحت تشمل جميع قطاعات الجيش وجميع الرتب، فصارت تنشأالكتائب المقاتلةالتي إنتشرت في جميع مناطق سوريا وأصبحت تسيطر على الجزء الأكبر من سوريا وبدأت تظهرقيادات عسكرية ميدانية على مستوى الثورةالتي يخوضها الشعب السوري، فأصبح هناككوادر عسكريةعلى جميع المستويات تقود الثورة المسلحة، وإنضم إلى هذه الكتائب المنشقة عن الجيش كثير من المتطوعين من أبناء الشعب السوري، فنشأت كتائب جهادية مسلحةموازية للكتائب التي إنشقت عن الجيش، وجميع سلاح هذه الكتائب هو من الغنائم التي يحصلون عليها منجيش العصابات العلوية.

وهكذا إكتملت المرتكزات الضرورية واللازمة والقوية التي تقوم عليها الثورة السورية وهي ضرورية ولازمة لاية ثورة في العالم .
إن الذي يُدقق في كيفية نشوء وبناء وتطور هذه المرتكزات في الثورة السورية منذ اليوم الأول لإنطلاقها من درعا عاصمة حوران الأشم، يجد أن هذه المرتكزات من بناء وتطوير الشعب السوري دون أية مساعدة خارجية وهذا أكبر رد على من يُشككون في هذه الثورة المباركة ويقولون بانها مؤامرة،
وهل هناك مؤامرة اكبر من المؤامرة التي سلمت بموجبها سوريا للعلوين ليحكموها خمسين عاما؟؟

كانت أعواما مثقلة بالفظائع والجرائم والخيانات والمؤامرت ضد الشعب السوري وضد الامة، بل ان الثورة السورية إستطاعت أن تبني وتنشيء مرتكزاتها في ظل تواطؤ وتأمر وتخاذل إقليمي ودولي واضح، فأعطيت هذه العصابات غطاءاً سياسياً من قبل ما يسمى الجامعة العربية والمجتمع الدولي هيئة الأمم المتحدة وأمريكا وأوروبا وروسيا والصين، وذلك تحت غطاء تشكيل بعثات لوقف إطلاق النار ومندوبين لهيئة الامم مندوب يتلوه مندوب وكله تضييع للوقت لعل العصابات العلوية تستطيع ان تقضي على الثورة وتخمدها، وفي كل مرة كان يزداد القتل والدمار من قبل العصابات النصيرية بل انايران وحزب اللات وجماعة مقتدى الغدردخلا المعركة ضد الشعب السوري بالإضافة إلى روسيا والصين، وهذه البعثات وهؤلاء المندوبين لا يُحركون ساكناً ويغضون الطرف عن جرائم هذه العصابات وكأن الأمر لا يعنيهم.

ولكن بفضل الله أن الثورة السورية المباركة أصبحت مرتكزاتها حقيقية راسخة على الارض لا يمكن إجتثاثها ولا القضاء عليها لأن من بناها ويدافع عنها ويحضنها هو الشعب السوري البطل المجاهد، فالثوار الان يسيطرون على 80 % من مساحة سورية فلا يوجد مدينة ولا قرية إلا ويوجد فيها ثورة وجميع مرتكزات الثورة التي تحدثنا عنها انفا، فالثورة السورية المباركة حقيقة هي معجزة الهية وثورة ربانية هيأ الله لها جميع أسباب النصر وأولها اعتمادها على اللهوما النصر إلا من عند اللهوهذا أهم مرتكز قامت عليه الثورة السورية المباركة، فوالله لو أن هذه الثورة قامت وهي معتمدة على أي جهة كانت أو بتخطيط مسبق من أي جهة كانت ولو كانت هذه الجهة من اخلص الناس ما إستمرت، لذلك لا يوجد عندي واحد بالمليون شك بإنتصارالثورة السورية بمشيئة الله.
الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ*الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ*فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ* إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ] ال عمران:172-175 [

---------
وقع اختصار العنوان لطوله، والعنوان كما وردنا هو :
الثورة السورية ثورة حقيقية ربانية منتصرة
المرتكزات الأساسية للثورة الحقيقية متوفرة في الثورة السورية

محمد أسعد بيوض التميمي
الناطق الرسمي باسم تيار الأمة في بلاد الشام
مدير مركز دراسات وأبحاث الحقيقة الإسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، بشار الأسد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أردوغان والانتخابات و"الاخوان": هل تعلمون بأن أردوغان ليس "إخوان"، بل إن ألد أعداء أردوغان هم "الاخوان"
  رسائل الضربات الأمريكية الإستعراضية في سوريا لماذا؟
  هذا ما يجري في إيران ؟؟؟ "ثورة على الثورة"
  سلسلة مقالات يا أمتي يا خير أمة أخرجت للناس رقم (1)
  انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  في الذكرى الثالثة عشر للإحتلال الصليبي الشيعي المجوسي لبغداد
  الحرب على الاسلام بين الصليبية العالمية والأُمراءْ والعلماء
  نداء الى شباب الإسلام المُنتفضين دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك في أرضنا المباركة
  هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟
  حماس والسي سي وإسرائيل وإيران والحرب على الإسلام، ونصيحة الى القسام
  سيناريو المؤامرة الامريكية الحوثية ونداء الى قبائل اليمن المُسلمة الحُرة الأبية
  الغرب الصليبي والشرق الشيعي المجوسي والحقد العقائدي التاريخي على الإسلام
  الدليل القاطع على رِدة مشيخة الأزهر والعلماء والمشايخ الموالين لفرعون الاصغر
  الحلف الصليبي لمُحاربة الخلافة، لماذا؟
  ماذا يجري في العراق؟ المجاهدون في العراق والشام يُحطمون المشروع الفارسي المجوسي الشيعي
  الفرعون الأصغرالسي سي سيهدم المعبد على من فيه
   بمناسبة مرور 11 عاما على احتلال بغداد من قبل الحلف الصليبي اليهودي الشيعي الصفوي
  ركائز إستراتيجية المشروع الغربي الصليبي في العالم الاسلامي
  نداء ومناشدة للمجاهدين في الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة قبل فوات الأوان
  الحصاد المُرفي ستين سنة لحُكم العسكر لمصر، ومصر إلى أين؟
  رداً على بيان المحيسني ونصيحة للمجاهدين في أرض العراق والشام
  الرأي الشرعي في راشد الغنوشي وحزبه ودُستوره الكُفري
  إحذروا المؤامرة فالأمر جد خطير: إلى المجاهدين وجميع الثوارالصادقين المخلصين في أرض الشام المباركة
  علماء السلطان والشيطان الذين يفتون ويطعنون بالمجاهدين كفرة مرتدون وبالدليل الشرعي
  الى أحباب الله المجاهدين في ارض الشام
  المؤامرة الضخمة على الثورة السورية المباركة لن تبطل نصر الله القريب
  نصيحة وتحذير للمجاهدين في أرض الشام
  مصر الكنانة إلى أين؟؟انتفاضة سُرقت وثورة بدأت
  المشايخ وعدم المعرفة بالسياسة
  ردا على فتوى شيوخ الكفر والردة الذين أباحوا دماء المسلم في مصر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، د. عبد الآله المالكي، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، فتحي العابد، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سلوى المغربي، مصطفي زهران، أبو سمية، أحمد النعيمي، سلام الشماع، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، رضا الدبّابي، د. محمد عمارة ، سامح لطف الله، د- هاني السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود صافي ، نادية سعد، يحيي البوليني، صالح النعامي ، صباح الموسوي ، محمود طرشوبي، فاطمة حافظ ، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان، د. خالد الطراولي ، عبد الغني مزوز، سيدة محمود محمد، تونسي، يزيد بن الحسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمان القدوسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي، منى محروس، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، علي عبد العال، وائل بنجدو، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، محمد اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، سفيان عبد الكافي، أنس الشابي، معتز الجعبري، فهمي شراب، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، د- محمود علي عريقات، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، د. الحسيني إسماعيل ، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، محمد أحمد عزوز، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، سامر أبو رمان ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - غالب الفريجات، د - شاكر الحوكي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بوادي، د. نهى قاطرجي ، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، فتحي الزغل، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، كريم السليتي، صفاء العربي، فاطمة عبد الرءوف، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، د. صلاح عودة الله ، حسن عثمان، هناء سلامة، عراق المطيري، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، أحمد ملحم، محمود سلطان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الحسن، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، د. طارق عبد الحليم، سوسن مسعود، عبد الله زيدان، شيرين حامد فهمي ، إيمى الأشقر، بسمة منصور، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، سعود السبعاني، سيد السباعي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، عمر غازي، صلاح الحريري، د- محمد رحال، د - المنجي الكعبي، عزيز العرباوي، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، د. نانسي أبو الفتوح، مجدى داود، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ،
أحدث الردود
كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة