تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أردوغان والانتخابات و"الاخوان": هل تعلمون بأن أردوغان ليس "إخوان"، بل إن ألد أعداء أردوغان هم "الاخوان"

كاتب المقال محمد أسعد بيوض التميمي - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
bauodtamimi@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


معظم الناس وخصوصاً المُحللين السياسيين والنُخب السياسية والثقافية, يعتقدون بأن أردوغان هو من فرقة الإخوان المسلمين, فيصفونه بأردوغان الإخواني, وهذا خطأ في المعلومات السياسية فادح يجب تصحيحه, ليس دفاعا عن أردوغان وانما توضيحا للحقيقة وتصحيحا للخطأ...

فقد يتفاجأ الناس بأن أردوغان ليس من فرقة الإخوان المسلمين, بل إن فرقة الإخوان المسلمين من أكثر الناس حقداً عليه وعداءاً له وطعنا فيه, وسعيا الى اسقاطه بالإنتخابات بالتحالف مع كل شياطين الأرض...

نعم الى هذه الدرجة تكره فرقة الإخوان المسلمين أردوغان ويحقدون عليه ويتمنون سقوطه وكانوا, فهم كانوا أكثر الناس حُزناً على فشل الإنقلاب الذي تعرض له قبل عامين...

فلماذا كل هذا من فرقة الإخوان المسلمين على اردوغان؟؟

فهذا ما سنشرحه في هذا المقال فإذا عرف السبب بطل العجب!!!

فمسيرة أردوغان السياسية بدأت بالإنضمام الى حزب الرفاه التركي بزعامة نجم الدين أربكان, الذي كان يحمل عقيدة ومنهج وفكر فرقة الإخوان المسلمين, ومن هنا جاء الإلتباس على الناس, فظنوا انه من فرقة الإخوان المسلمين, ولكنه سُرعان ما اصطدم مع أربكان, وحصل بينهما خلاف عميق حول الرؤيا السياسية لأربكان, التي تقوم بأن يكون حزب الرفاه الإخواني من ضمن تحالفات سياسية وعقائدية مُعادية للإسلام من خلال الحصول على عدد محدود من المقاعد في البرلمان, لا تُقدم ولا تُؤخر ولا يُمكن لها أن تُحدث تغييراً في العقد الإجتماعي للدولة التركية, أي بالمنظومة العقائدية والفكرية التي تصيغ العلاقة بين الشعب والحاكم وتحدد طبيعة النظام السياسي الحاكم...

فحاول أردوغان أن يُغير هذا المنهج ومن رؤية أربكان للعمل السياسي, وبأن يجعله يتبنى رؤيا تبلورت في ذهنه, تهدف الى الوصول الى حُكم تركيا بدون منازع وفرض العقد الإجتماعي الذي يريد, وهذا لا يُمكن أن يحدث إلا اذا استولى حزب الرفاه على السلطات الثلاث, من خلال العمل على الفوز بالأغلبية بالإنتخابات البرلمانية وعدم الإكتفاء بعدد محدود من المقاعد البرلمانية التي لا تقدم ولا تؤخر في القرارات التي تصدرها السلطات الثلاث وتبقي هذه السلطات تحت رحمة العسكر (الحكام الفعلين لتركيا منذ 1923 عندما ألغى أتاتورك السلطنة العثمانية واستبدلها بالجمهورية التركية العلمانية المعادية للإسلام) واعتبر أردوغان بقاء حزب الرفاه في هذه الحالة هوعبارة عن مكياج في وجه النظام الحاكم ليس إلا وضحك على الذقون...

فطرح أردوغان هذا أثارغضب أربكان وصب جام غضبه عليه, وقال له أنت تريد أن تستعدي علينا العسكر وأجهزة الدولة وتُورطنا وتعمل ضد مصلحة الإسلام, فمصلحتنا ومصلحة الإسلام أن لا نتجاوز الهامش المسموح به لنا, وبأن نبقى تحت ظل العسكر حتى لا يكون مصيرنا كمصيرعدنان مندريس...

فكان رد أربكان يتوافق مع عقيدة ومنهج فرقة الإخوان القائمة على المصلحة, فأينما تكون المصلحة يكون دينهم, ولو كانت هذه المصلحة تصطدم مع الإسلام أصطداماً مباشراً, فالمهم لديهم ليس الإسلام وإنما مصلحة فرقتهم...

فالإسلام لديهم وسيلة وليس غاية, فهم لا يُؤمنون بأن يكون لديهم مشروعهم الإسلامي من أجل إحداث التغيير للواقع السياسي والفكري والعقائدي ليتوافق مع الإسلام وتحكيم شرع الله, فمشروعهم الذي يسعون اليه يجب أن ينال رضى السلطة والمجتمع الدولي المعادي للإسلام, فهذا سقفهم السياسي...

هذا الرد المثبط والتمسك بالنظام الأتاتوركي دفع أردوغان الشاب الطموح (الذي ظن بأن أربكان وحزبه يُمثلان ما يطمح اليه, ولكنه اصطدم بالحقيقة المرة التي تصطدم بطموحه السياسي ورؤياه السياسية, بل وجد في ردة فعل أربكان العنيفة على طرحه بأن أربكان وحزبه الإخواني يقف حجرعثرة في طريق طموحه بالوصول الى حُكم تركيا وترك بصمته على تاريخها الحديث) الى أن يترك حزب الرفاه هو وزميليه اللذان يحملان نفس الرؤيا والفكر(عبد الله غول الذي أصبح رئيسا لتركيا من عام الى عام, وداود أوغلوا الذي أصبح وزيرا للخارجية ثم رئيسا للوزراء صاحب كتاب العمق الإستراتيجي الذي يتضمن الرؤيا السياسية الكاملة لرؤيا اردوغان) فأعلن هذا الثلاثي عن تشكيل حزب بزعامة أردوغان يحمل رؤيتهم الخاصة لحكم تركيا(حزب العدالة والتنمية)...

فما كان من أربكان إلا أن أصدر فتوى بتكفيرهم واتهامهم بأبشع التهم, بل أنه قال بأنهم شباب أغرار مراهقون وجهلة, و كل من ينضم لحزبهم أو ينتخبهم فهو كافر والى النار, واتهمهم بأنهم عملاء لليهود والأمريكان والصليبيين (هذا ديدن فرقة الاخوان المسلمين بكل من يخرج من فرقتهم أو يتم طرده) ولكن هذه الفتوى لم يكن لها تأثيرعلى نجاح حزبهم الذي أسسوه في نهاية عام 2001 وأسموه(حزب العدالة والتنمية) بعد رفض الحكومة التركية عدة أسماء سموا بها حزبهم, حيث اعتبرت الحكومة التركية هذه الأسماء هي أسماء اسلامية مثل اسم حزب الفضيلة, ولقد لعب أربكان زعيم فرقة الإخوان المسلمين دوراً كبيراً في محاولة عدم ترخيص هذا الحزب(العدالة والتنمية) بإعتباره حزب اسلامي يحمل مشروعا إسلاميا يُهدد العلمانية ونظام الحكم في تركيا, حتى أنه تم وضع أردوغان بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة التطاول على العلمانية, ومع ذلك أصر هذا الثلاثي (أردوغان وغول وأوغلو) على مشروعهم السياسي , وبالفعل وفي عام 2002 قاموا بترشيح أعضاء من حزبهم في جميع الدوائر الإنتخابية في تركيا, وكانت النتيجة اجتياحهم للإنتخابات وفوزهم بالأغلبية التي تمكنهم من تشكيل الحكومة لوحدهم, وفي المقابل لم يفز حزب الرفاه بزعامة أربكان بأي مقعد...

وما أن سيطر حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان على البرلمان والحكومة ( وخصوصا أن حزبه قد فاز من قبل بغالبية الانتخابات البلدية في تركيا) بدأ بتنفيذ خططه بالإمساك بجميع أجهزة ومفاصل الدولة, وخصوصاً الجيش الذي يُشكل الخطر الحقيقي على طموحه السياسي, فالجيش التركي يعتبر نفسه الحارس الأمين على علمانية أتاتورك المُعادية للإسلام عداءاً مطلقاً, وسرعان ما ينقلب على الحكومات اذا ما شم فيها رائحة الإسلام...

وكان من بين الخطوات المتخذة في هذا الصدد إعادة هيكلة المجلس العسكري الأعلى الذي يُعتبرهو القائد الفعلي للجيش ولأجهزة الدولة العسكرية والمدنية والسلطات الثلاث, ليشمل هذا التغيير نواب رئيس الوزراء ووزراء الداخلية والعدل والخارجية، على أن يكون المجلس برئاسة رئيس الوزراء, وقد اتخذت هذه الخطوة بناء على متطلبات والشروط التي وضعها الإتحاد الأروبي من أجل القبول في تركيا بهذا الإتحاد, فاستغل أردوغان هذه المتطلبات والشروط, ومن هذه الشروط والمتطلبات اتخاذ قرارات تحد من التأثير المحتمل للجيش على الحكومة المنتخبة ديمقراطيا وآليات صنع القرار...

وقد ساعدت إزالة الوصاية العسكرية على المؤسسات المدنية في تعزيز نفوذ أردوغان في مؤسسات الدولة واضعاف سلطة الجيش على هذه المؤسسات،فالجيش كان صاحب السلطة المطلقة في الدولة...

ومن الأمثلة الأخرى على قيامه بتحجيم نفوذ المؤسسة العسكرية, إلحاقه جميع المؤسسات العسكرية الصحية، من أكاديميات ومستشفيات ومعاهد طبية بوزارة الصحة, بعد أن كانت تابعة لقيادة الجيش، وإغلاق الكليات والمدارس والمعاهد العسكرية، وبناء جامعة باسم جامعة الدفاع الوطني تتولى مهام تدريب عناصر الجيش, وخلال حُكم حزب العدالة والتنمية جرت محاكمات الإنقلابيين الذين نفذوا انقلاب 12 أيلول/ سبتمبر 1980، وألغي البند لدستوري الذي يمنع محاكمة من دبروا الانقلاب, وأُدين مرتكبو الانقلاب الباقين على قيد الحياة بجرائم ضد الدولة وحُكم عليهم بالسجن المؤبد, وفي عام 2014 جرت محاكمة قائد الانقلاب كنعان إفرين، والقائد السابق للقوات الجوية الجنرال تحسين شاهين كايا، وحُكم عليهما بالسجن المؤبد...

وخلال حُكم حزب العدالة والتنمية أُلغيت محاكم أمن الدولة التي يُعتقد أنها قوضت استقلال القضاء في عام 2004 من خلال تغيير الدستور...

ومن أجل أن يكسب حزب أردوغان ولاء الشعب التركي ودعمه, قاموا بتحقيق نهضة اقتصادية جبارة وضخمة, مما كان لها انعكاس على حياة الشعب التركي في جميع مناحي الحياة الذي كان يعاني من مشاكل كثيرة, أولها الفقر والبطالة والمواصلات والمياه, فحل جميع هذه المشاكل خلال الأربع سنوات الأولى من حُكمه من عام 2002 – 2006 مما جعله يفوزمرة أخرى بإنتخابات عام 2006 بالأغلبية, ومما شجعه على الإستمرار في تنفيذ رؤياه وخطته, حتى أصبحت تركيا في عهده غير مدينة اقتصادياً للبنك الدولي...

ومع ذلك استمر تحريض فرقة الإخوان المسلمين وزعيمه أربكان وحزبه( الرفاه)على أردوغان وعلى حزبه(العدالة والتنمية) ويُحذرون جماعة أتاتورك من خطرأردوغان وحزبه على العلمانية الأتاتوركية, حتى أنهم تحالفوا مع جماعة عبدالله غولن الذي قام بدعم انقلاب 15 تموزعام 2016 على أردوغان الذي أفشله الشعب التركي, والذي استغله أردوغان للقضاء على كبار الضباط في الجيش التركي, وقيامه بإعتقال عدد كبير منهم بطريقة مُذلة وأمام عدسات التلفزة, من أجل تحطيم صنميتهم وهيبتهم, وبدأ أردوغان يُركز السُلطة بيده ويُمسك بها بقوة ...

حزب السعادة الإخواني وتحالفاته من أجل اسقاط اردوغان في الإنتخابات

هو من أشد الداعين لإسقاط مشروع أردوغان والتحذير من خطره في هذه الإنتخابات, التي ستجري في 24 من الشهر الحالي, ومن أجل ذلك قام حزب السعادة الإخواني الذي غير اسمه من حزب الرفاه الى حزب السعادة بترشيح زعيمه (تيميل كرم الله أوغلو77 عاما) والذي أصبح زعيما للحزب منذ عام 2016 كمُنافس لأردوغان, وقام بالإنضمام الى تحالف أحزاب المعارضة التي تسعى الى اسقاط أردوغان وحزب العدالة والتنمية وسُمي هذا التحالف (بتحالف الأمة) ومن ضمن هذا التحالف حزب الشعب الجمهوري الأتاتوركي المتناقض جذرياً مع الإسلام...

وقال كرم الله أوغلو زعيم حزب السعادة الإخواني أن حزبه اختلف مع حزب العدالة والتنمية بعد أن إبتعد عن مباديء أساسية, وقال أنتوني سكينر مدير قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا لدى مركز دراسات المخاطر(فيرسك مايبلكروفت) لوكالة فرانس برس أن حزب السعادة وكرم الله أوغلو يلعبان دوراً مهماً في الانتخابات(في اثارة غضب أردوغان)وقال أن ترشح كرم الله أوغلو في السباق الرئاسي يحمل أهمية كونه قد يجذب أصواتاً يحرم منها أردوغان الذي يحتاج لأكبرعدد ممكن من الاصوات تجنبه دورة انتخابية ثانية قد تكون صعبة...

فحزب السعادة الإخواني ليس له نواب حالياً في البرلمان التركي إذ نال في الانتخابات السابقة(2015 ) 7..’% سبعة بالعشرة بالمائة فقط يعني اقل من واحد بالمئة...

فعلى الرغم من اختلافنا مع رجب طيب أردوغان اختلافاً عقائدياً وسياسياً وفكرياً, حيث أنه صوفي قبوري من أتباع بن الرومي وبن العربي وعضو في الحلف الصليبي(الناتو), إلا أنه قائد يتمتع بذكاء ودهاء وكاريزما عالية, ويحمل رؤيا متكاملة للحُكم, نجح حتى الأن في تنفيذها ولا يُمكن لفرقة الإخوان المسلمين أن يُنتجوا(يفرزوا) قائداً ناجحاً مثله أو يحمل مواصفاته...

ففرقة الإخوان المسلمين يُنتجوا زعيماً بمواصفات التافه مرسي, الذي استخدمه العسكر بموجب صفقة مع العسكر مع الإخوان ثم انفضوا عليه وعلى الإخوان, وهاهُم يدفعون ثمن خيانتهم غالياً, ومنكنهم أيضاً أن يُنتجوا زعيماً بمواصفات التافه الغنوشي في تونس الذي يُحارب الاسلام مع غلاة العلمانيين الفرانكفونيين في تونس, ويُنتجوا زعيماً كالنحناح في الجزائر الذي تحالف مع الجنرالات الفرانكفونيين الفرنسيين ضد الشعب الجزائري وجبهة الانقاذ, ويُنتجوا قادة كقادة الحزب الاسلامي في العراق الذي تحالف مع المجوس والصليبيين ضد المسلمين, و يُنتجوا قادة مثل رباني وسياف قادة الحزب الاسلامي في افغانستان الذي تحالف مع الصليبيين والمجوس ضد والمسلمين...

فهذه هي حقيقة أردوغان وعلاقته بفرقة الإخوان المسلمين, فارجو أن أكون صححت هذه المعلومة...

وأخيرا يبدو أن أردوغان ماض في تنفيذ رؤياه السياسية والتي أتوقع بعد الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية المُبكرة التي دعا اليها والتي ستجري في 24 /6/2018 والتي من المتوقع الفوز فيها, ومن المتوقع بعدها أن يقوم بتغييرات استيراتيجية في العقد الإجتماعي للنظام السياسي التركي , وقد يقوم بإلغاء جمهورية أتاتورك العلمانية التي أسسها أتاتورك عام 1923 واقامة جمهورية أردوغان العلمانية ولكن علمانية خاصة به فبدلا من العلمانية الأتاتوركية تصبح العلمانية الأردوغانية...

فأردوغان صاحب مشروع شخصي, وضع له جميع الأدوات التي تمكنه من تحقيقه, ومن هذه الأدوات ربط تركيا بتاريخها الإسلامي العثماني وجعلها دولة لها نفوذ وسيطرة على جميع المناطق التي كانت خاضعة للدولة العثمانية.

وهذا التصحيح لا يعني أني من المدافعين عن اردوغان.

-----------
الكاتب والباحث والمحلل السياسي
محمد أسعد بيوض التميمي




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

نركيا، اردوغان، حزب العدالة و التنمية، حزب الرفاه، الإخوان المسلمون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-06-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أردوغان والانتخابات و"الاخوان": هل تعلمون بأن أردوغان ليس "إخوان"، بل إن ألد أعداء أردوغان هم "الاخوان"
  رسائل الضربات الأمريكية الإستعراضية في سوريا لماذا؟
  هذا ما يجري في إيران ؟؟؟ "ثورة على الثورة"
  سلسلة مقالات يا أمتي يا خير أمة أخرجت للناس رقم (1)
  انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  في الذكرى الثالثة عشر للإحتلال الصليبي الشيعي المجوسي لبغداد
  الحرب على الاسلام بين الصليبية العالمية والأُمراءْ والعلماء
  نداء الى شباب الإسلام المُنتفضين دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك في أرضنا المباركة
  هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟
  حماس والسي سي وإسرائيل وإيران والحرب على الإسلام، ونصيحة الى القسام
  سيناريو المؤامرة الامريكية الحوثية ونداء الى قبائل اليمن المُسلمة الحُرة الأبية
  الغرب الصليبي والشرق الشيعي المجوسي والحقد العقائدي التاريخي على الإسلام
  الدليل القاطع على رِدة مشيخة الأزهر والعلماء والمشايخ الموالين لفرعون الاصغر
  الحلف الصليبي لمُحاربة الخلافة، لماذا؟
  ماذا يجري في العراق؟ المجاهدون في العراق والشام يُحطمون المشروع الفارسي المجوسي الشيعي
  الفرعون الأصغرالسي سي سيهدم المعبد على من فيه
   بمناسبة مرور 11 عاما على احتلال بغداد من قبل الحلف الصليبي اليهودي الشيعي الصفوي
  ركائز إستراتيجية المشروع الغربي الصليبي في العالم الاسلامي
  نداء ومناشدة للمجاهدين في الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة قبل فوات الأوان
  الحصاد المُرفي ستين سنة لحُكم العسكر لمصر، ومصر إلى أين؟
  رداً على بيان المحيسني ونصيحة للمجاهدين في أرض العراق والشام
  الرأي الشرعي في راشد الغنوشي وحزبه ودُستوره الكُفري
  إحذروا المؤامرة فالأمر جد خطير: إلى المجاهدين وجميع الثوارالصادقين المخلصين في أرض الشام المباركة
  علماء السلطان والشيطان الذين يفتون ويطعنون بالمجاهدين كفرة مرتدون وبالدليل الشرعي
  الى أحباب الله المجاهدين في ارض الشام
  المؤامرة الضخمة على الثورة السورية المباركة لن تبطل نصر الله القريب
  نصيحة وتحذير للمجاهدين في أرض الشام
  مصر الكنانة إلى أين؟؟انتفاضة سُرقت وثورة بدأت
  المشايخ وعدم المعرفة بالسياسة
  ردا على فتوى شيوخ الكفر والردة الذين أباحوا دماء المسلم في مصر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، أحمد الحباسي، محمد عمر غرس الله، ابتسام سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العراقي، طلال قسومي، كمال حبيب، عدنان المنصر، أحمد النعيمي، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، د - مضاوي الرشيد، يزيد بن الحسين، جاسم الرصيف، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، أحمد بوادي، الناصر الرقيق، محمد الياسين، حسن الحسن، نادية سعد، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، سوسن مسعود، مجدى داود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد مورو ، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، رافع القارصي، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، فتحي الزغل، جمال عرفة، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، علي الكاش، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، أبو سمية، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن عثمان، صالح النعامي ، محمود سلطان، الهيثم زعفان، كريم السليتي، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، د- هاني السباعي، حمدى شفيق ، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، د - غالب الفريجات، هناء سلامة، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، سيدة محمود محمد، عبد الله زيدان، رأفت صلاح الدين، أشرف إبراهيم حجاج، الشهيد سيد قطب، إيمان القدوسي، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، رافد العزاوي، صلاح المختار، رمضان حينوني، سلام الشماع، تونسي، محمد الطرابلسي، بسمة منصور، عراق المطيري، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، د - الضاوي خوالدية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، محمد العيادي، سامح لطف الله، عواطف منصور، علي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، رشيد السيد أحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، مصطفى منيغ، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، د. صلاح عودة الله ، أحمد الغريب، صفاء العربي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة