تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف تصنع ثورة خلال شهر واحد؟
بالدور يا عرب بالدور

كاتب المقال إياد محمود حسين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فكرة جميلة مقتبسة من مقال للكاتب العراقي الدكتور حاتم المطيري تحت عنوان ( بالدور ياعرب بالدور ) قمت على عاتقي بأختصار الموضوع وتحويره وإضافة اسطر عديدة من قبلي بأسلوب فكاهي نقدي لاذع يستحق النشر .

رجاء حار، إلى الأخوة العرب الأحرار، في كل الأقطار، ومن لديهم رغبة في القيام بالثورة في بلدهم، نرجو منهم أن ينظموا ثوراتهم بالدور، ويحترموا الطابور، وأنا أقترح على الأخوة في كل بلد عربي عندهم رغبة بالثورة، أن يتم ترتيب الأمور وتنسيقها بين الشباب الثوار في كل الأقطار، إما بالقرعة، أو بحسب الحروف، فتبدأ الثورة بالدول التي تبدأ بالألف ثم الباء ثم التاء..الخ، حتى يمكن لنا جميعا أن نتابع دوري الثورات العربية، ونقوم بالواجب للجميع!

وحتى أيضا تستطيع الأمة أن تقف مع كل ثورة بما تستحقه من الدعم والتأييد، فليس معقولا يا جماعة أن تقوم ثورة في ليبيا واليمن والعراق والجزائر والمغرب والبحرين في وقت واحد؟ لقد كنا بالأمس نتمنى ولو ثورة واحدة، فقامت عندنا ست ثورات في وقت واحد! وهذا شيء مذهل لا نستطع تصوره ولم نكن نحلم به! وإذا استمر العرب على هذه الوتيرة فسيحتاجون لاستكمال تحرير العالم العربي ستة أشهر أخرى فقط، فإذا العرب من الخليج إلى المحيط أحرار كما ولدتهم أمهاتهم، وإذا كل عروش الظلم والطغيان قد سقطت، ليستعيد العرب أوطانهم المنكوبة، وأموالهم المنهوبة، وكرامتهم المسلوبة!

لقد جاء ألان دور العراق في تحريره من عملاء وخدم ايران والامريكان وارساء قواعد الديمقراطية الدستورية الحقيقية البعيدة عن توجهات الأحزاب الطائفية الشيعية الصفوية مثل حزب الدعوة والصدريين . في العراق المحتل تم دراسة سلوكيات وممارسات العملاء الذين استلموا الحكم عن طريق الأمريكان واصبحوا الطغاة الجدد الذين يتحكمون بمصير الشعب العراقي يجب دراسة تاريخ كل سياسي عراقي قبل الثورة وأثناءها وبعدها، ومعرفة طبائعهم، وحججهم وذرائعهم، حتى يتوصل الشعب إلى اكتشافهم من صورهم وأشكالهم، لتتجنب الأمة وصولهم للسلطة ولو عن طريق الانتخاب! الحكام الذين سقطوا خطبوا ثلاث خطب، ثم سقطوا بعد الثالثة، فقد خطب المالكي أيضا وقال إن هذه التظاهرات مشبوه تقوم بها عناصر انتهازية كأنه جاء إلى الحكم عن طريق جهود حزبه الدعوجي ونضالهم الطويل وليس عن طريق جهود جيش الاحتلال الأمريكي كل الحكام الذين سقطوا وسيتبعهم المالكي عن قريب استشرى فسادهم المالي وفساد أسرهم وأبنائهم، وأثروا ثراء أسطوريا، وحولوا بلدانهم إلى عزبة وإقطاعية أسرية، وهي حالة تكاد تتصف بها كل الأنظمة العربية الحالية! عندما انطلقت هذه الثورات معنا بعض الذرائع التي يتحجج بها الطغاة وهي :

1ـ الخوف على البلد من الإسلاميين القاعدة والأخوان المسلمين والتنمية، كما قال زين العابدين.
2- الخوف على البلد من الإرهاب والاقتتال الديني الإسلامي المسيحي، والتدخل الدولي، والخوف على قطاع السياحة والدخل القومي، كما قال مبارك.
3- الخوف على الديمقراطية، والانتخابات الشريعة من إن تسقط بيد البعثيين والارهابيين مرة أخرى كما قال الساقط ابن الساقط المالكي بياع السبح ، وبما أن الصندوق في حوزته، والمفتاح في جيبه، فلا خوف على الديمقراطية! فهم جميعا يستخدمون مصطلح ارهاب ـ فوبيا ليقولوا لنا بأنهم صمام الأمان، وسور الأمن، وحماة الوطن! وابطال التحرير ، أما الواقع السيئ الذي أوصلوا دولهم إليها حتى خرجت الشعوب بالثورة ضدهم، فلا يتطرقون إليه!

كل هذه الذرائع لاتهمنا بقدر مايهمنا انتصار ارادة الشعب العربي . فإذا كان التونسيون قد حازوا في ثورتهم قصب السبق، وكانت ثورتهم فاتحة الثورات، فقد احتاج التونسيون إلى أقل من أربعة أسابيع تقريبا، وإذا كان المصريون قد حازوا كأس الثورة الأضخم، والحدث الأعظم في هذا القرن، ونجح المصريون في أقل من ثلاثة أسابيع تقريبا،

فإن الثورة العراقية التي بدأت يوم 25 شباط يجب إن تكون الأسرع حسما، والأقوى قصما أيضا لتخلصنا من الطابور الخامس الشعوبيين الذين يحكمون من وراء جدران المنطقة الخضراء ! فكم سيحتاج شباب العراق من وقت لانجاز ثورتهم الباسلة ؟ولا أدري من يستطيع أن يضرب الرقم القياسي الذي حققه الشعب التونسي ، هل يعقل أن تنجح ثورة في أقل من أسبوع! وإذا حدث ذلك فعلا، فإن عدد الدول العربية اثنتان وعشرون دولة، وقد بقي منها تسع عشرة دولة، فإذا صارت الشعوب فيها تتنافس على تحطيم الرقم القياسي، فهذا يعني أن الثورة الأخيرة عليها أن تحقق المهمة في ثمان ساعات تقريبا وهذا شيء لا يكاد يصدق!

وأرى ضرورة أن يراجع أي شعب عربي لا نية لشبابه بالثورة جيناتهم، وفي حال ثبوت دمائهم العربية وليست مختلطة بجينات ايرانية أو سريلانكية أو هندية او افريقية ، وأنه لا يوجد ما يمنعهم وراثيا من الثورة، فبالإمكان إرسالهم في دورة تدريبية تحت عنوان(كيف تصنع ثورة خلال شهر واحد) لدى الشباب في مصر أو تونس ، والاستفادة من خبراتهم في هذا الفن!

كما يمكن إقامة معاهد خاصة لهذا الفن في هذه الدول الثلاث، تستقبل الشباب من كل بلد من بلدان العالم كله، مع وضع رسوم للدراسة فيها، لتصبح مصدرا من مصادر الدخل القومي العربي!

كما أقترح أن يتم تشكيل لجنة تحكيم في تونس أو مصر لتقدير أداء كل ثورة، ووضع معيار للتحكيم بينها، ومعرفة مميزات كل ثورة وأبرز خصائصها ونقاط الضعف فيها!

وأرى بأن على العرب حتى بعد تغيير كل الأنظمة، أن يبقوا على هذا الدوري كل عشر سنوات، فأي دولة لم يتغير فيها نظام الحكم خلال هذه المدة، فعلى شعبها القيام بثورة شعبية سلمية، حتى لا تنقطع هذه العادة الكريمة، والخصلة الحميدة!
كما أرى ضرورة أن يتصدى المؤرخون والكتاب والمفكرون بتدوين أحداث هذه الثورات وأبطالها وأحداثها ومميزاتها، حتى تكون حاضرة دائما في ذاكرة الأجيال العربية، لتظل هذه الثورات جزءا من ثقافتها وممارساتها وسلوكها!
وأرى ضرورة التفاهم مع قناة الجزيرة الوكيل الحصري لبث هذا الدوري، حتى تقوم بتغطية كل ثورة تغطية شاملة، مع اشتراط عدم خلط الاوراق وممارسة الكذب والتحريض والنفاق خدمة للامبريالية الامريكية والصهيونية وإيران

وفي الختام . اكرر ندائي للأخوة الثوار العرب بالدور يا أخوة بالدور، والرجاء احترام الطابور، فالجميع سيحصل على نصيبه من الثورة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، مصر، تونس، الثورة، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المؤتمر الشعبي العربي الثامن في برلين
  انتفاضة جمعة الكرامة ويوم الندم في العراق
  كيف تصنع ثورة خلال شهر واحد؟ بالدور يا عرب بالدور
  قصة الشهيد البطل عمر توفيق عبد الله
  كيف ندعم المقاومة العراقية واللبنانية في آن واحد؟
  هل ضل نصر الله طريقه نحو تل أبيب ؟
  لا يحل زواج الشيعية من سنّي: آخر فتاوى السيستاني‏
  ‏ الكويت لا تستحق من يدافع عنها بعدما تآمرت على العراق‏
  أساطير الأولين والمخلّص القادم الأمين
  هل حقا الشيعة هم الأكثرية فى العراق ؟‏
  الشيعة وخرافة المهدي المنتظر الذي لن يظهر
  ‏ الفرق بين الاسلام والعلمانية‏
  مفكري الغرب يحاربون الاسلام
  وعد الاخرة والمقاومة العراقية - 2 -‏
  وعد الله والمقاومة العراقية
  صفحات الغدر من تاريخ الفرس‏
  الكلب الشهيد جمعة البطل

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، محمد إبراهيم مبروك، سلام الشماع، د. الشاهد البوشيخي، حسن الحسن، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، عراق المطيري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عدنان المنصر، د- جابر قميحة، محمد شمام ، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، حسن عثمان، سعود السبعاني، د - المنجي الكعبي، صلاح الحريري، علي الكاش، كريم السليتي، كمال حبيب، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مضاوي الرشيد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، أحمد بوادي، يحيي البوليني، محمود فاروق سيد شعبان، عصام كرم الطوخى ، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، بسمة منصور، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، صالح النعامي ، حاتم الصولي، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، وائل بنجدو، د. محمد يحيى ، د - محمد عباس المصرى، سحر الصيدلي، د- محمود علي عريقات، منجي باكير، د - أبو يعرب المرزوقي، عواطف منصور، كريم فارق، عزيز العرباوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، هناء سلامة، د. أحمد بشير، محمود صافي ، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، شيرين حامد فهمي ، الهيثم زعفان، خالد الجاف ، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، د - شاكر الحوكي ، فتحي العابد، أحمد ملحم، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، سفيان عبد الكافي، د. خالد الطراولي ، حميدة الطيلوش، مصطفي زهران، عمر غازي، مجدى داود، منى محروس، رضا الدبّابي، د. محمد عمارة ، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، محرر "بوابتي"، فهمي شراب، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، محمد تاج الدين الطيبي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد العيادي، د.محمد فتحي عبد العال، رمضان حينوني، أحمد النعيمي، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، د.ليلى بيومي ، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، يزيد بن الحسين، د. صلاح عودة الله ، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، أبو سمية، صلاح المختار، صفاء العربي، عبد الغني مزوز،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة