تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أسباب وراء نجاح "الإخوان" في انتخابات مصر

كاتب المقال عمر غازي - السعودية    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تشير النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المصرية في مرحلتها الأولى حتى الآن إلى تقدم حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين مع تواجد معقول لحزب النور السلفي بقائمته التي تضم حزب الأصالة السلفي وحزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، وظهور في بعض المناطق لحزب الوسط الإسلامي الخارج من عباءة الإخوان في منتصف التسعينات، لتشكل هذه القوى بمجموعها أغلبية إسلامية متوقعة في ظل حالة الصعود الإسلامي في برلمانات الربيع العربي أسوة بما حدث في تونس والمغرب مؤخرا.

وهذه النتائج ليست بالمفاجأة كما يظن البعض فمن المنطقي جدا أن يكون حزب "الإخوان المسلمين" الوليد "الحرية والعدالة" في مقدمة الناجحين من الحركة الإسلامية خلافا لما ظنه البعض من اكتساح التيار السلفي بعد نجاحه في حشد الملايين في التحرير وهو ما أثار ارتياح أنصاره ومخاوف الخصوم، ويمكن إرجاع نجاح التجربة الإخوانية لعدة أمور:

1- الخبرة التي اكتسبتها حركة الإخوان من خلال تاريخها الطويل في خوض الانتخابات والتحالفات السياسية وإصرارها على العمل برغم كل العوائق التي كانت تواجهها.

2- نجاح الإخوان في التغلغل في المجتمع المصري عن طريق كوادرهم العالية الكفاءة من أساتذة الجامعات وأصحاب الرأي الذين يقومون بتقديم صورة الإخوان بصورة إيجابية وبطريقة غير مباشرة فنجاح الإخوان يكمن في قدرتهم في الوصول إلى الكفاءات والعقول والعناصر المثقفة التي تستطيع التأثير في محيطها بعكس التيار السلفي الذي ما زال يعتمد على العاطفة والخطاب الدعوي والحماسي عبر مشايخه الذين يتصدرون الفضائيات الدينية والتي يمكن القول إن جل مشاهديها من كبار السن والنساء والأميين، ولذلك فمن الطبيعي جدا أن نجد ارتفاعا ملحوظا لحزب النور السلفي في القرى والأرياف، ويحسن بنا هنا أن نشير إلى انتباه السلفيين لهذا الجزئية في الفترة الأخيرة فوجدنا خطابا توعويا موجها إلى شباب الجامعات عن طريق سلسلة من المحاضرات لمجموعة من المشايخ الشباب ومنهم الشيخ (علي قاسم - محمد الصاوي ..).

3- الخطوات المحسوبة التي قامت بها الجماعة مؤخرا والتي تدل على وعي سياسي وعدم استعجال للنتائج فعزوف الجماعة عن ترشيح أحد عناصرها لمنصب رئاسة الجمهورية وعدم سعيها لتصدر المشهد في مليونية الإسلاميين 29 يوليو وجمعة المطلب الواحد 18 نوفمبر وقرارها بالعزوف عن الاعتصام في أحداث "محمد محمود" وما تلاها وهو ما اكسبها الكثير من الاحترام والثقة في الشارع المصري في الأيام الأخيرة قبيل الانتخابات.

4- أن معالم الفكر السياسي للإخوان باتت متكشفة وواضحة أكثر من أي وقت مضى، فبسقوط النظام السابق سقطت الكثير من الفزاعات، كما أن الممارسة السياسية لأصحاب الفكر الإخواني خارج الحدود المصرية تعطي مؤشرات مطمئنة.

5- التقارير الأمريكية والغربية التي تم تداولها في الفترة الأخيرة عبر وسائل الإعلام والتي تشير إلى ترحيب الدوائر الغربية وصناع القرار بالتعاون مع الإخوان المسلمين إذا ما وصلوا إلى صناعة القرار في مصر.

6- ميل المصريين الفطري للتدين مع تخوفهم من التيار السلفي لأمور كثيرة تتعلق بممارسات خاطئة ومتهورة من بعض المنتسبين إلى الفكر السلفي وعدم وضوح الرؤية لدى أطياف عريضة من الشعب المصري نظرا لانعزال السلفيين عن الانخراط بشكل فعال في الحياة السياسية والاجتماعية طيلة العقود الماضية وتعرضهم مؤخرا لحملات إعلامية شرسة بالإضافة إلى تعدد أطيافهم من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار وضعف خبراتهم السياسية التي أوقعتهم في الكثير من المنزلقات، مما صب في النهاية لمصلحة الإخوان المسلمين، وقد سمعت كثيرا في الشوارع والمحال التجارية ووسائل النقل العامة من يبرر انحيازه للحرية والعدالة على حساب النور السلفي بأن الأول أخف من الثاني وأكثر اعتدالا وأنه يرغب في تطبيق الشريعة لكنه يتخوف من أن يفرض السلفيون النقاب واللحية ويمنعون الأغاني ويغلقون السينمات، ويحولون البلد لطالبان جديدة.

7- بات واضحا جدا أن الإخوان يعملون أكثر مما يتكلمون فبخلاف التنظيم والدقة التي امتازت بها الجماعة، عمل الإخوان في الفترة الأخيرة على الخروج من دائرة الوعود والشعارات والخطابات التنظيرية إلى ترسيخ هذه المفاهيم الجديدة والرد على الكثير من التساؤلات حول العديد من المتغيرات والأفكار الجديدة التي طرأت على الجماعة منذ الثورة المصرية بأسلوب هادئ وعلمي فرأينا العديد من الكتب الجديدة التي تباع في الأسواق في وقت متزامن مع اقتراب الانتخابات ومنها: ["حزب الحرية والعدالة الرؤية والمضمون" لمؤلفة مسعد خيري، و"الإخوان المسلمون والدولة المدنية" للقيادي بالجماعة د. عصام العريان، وعدة كتب أخرى لعضو مكتب الإرشاد بالجماعة محمود غزلان منها: "الدولة والمرجعية الإسلامية" و"الإخوان الديمقراطية" و"مفاهيم إسلامية وإخوانية" و"دروس من الثورة" وغيرهم]، وهو ما ميزهم عن التيار السلفي المنخرط في العمل السياسي الذي انشغل بسباب العلمانيين والليبراليين والنصارى والدعاء عليهم ورفع الحناجر المهددة المتوعدة بكل من يحاول المساس بهوية البلاد الإسلامية، وميلهم لاستعراض القوة العددية منذ نجاح الاستفتاء الدستوري وهو ا!
لأمر الذي بدوره لنتائج عكسية.

وختاما: أصبح أمام الإخوان فرصة ذهبية طالما حلموا بها لفرض شخصيتهم بعد عقود من الصراع مع السلطة المستبدة والحلم بعملية انتخابية نزيهة، وأضحت الفرصة نفسها مواتية لظهور أول للتيار السلفي تحت قبة البرلمان المصري وبنسبة معقولة جدا من التمثيل يمكن من خلالها طمأنة المجتمع واكتساب الخبرة اللازمة أو إثارة المزيد من الفزع الموجود أصلا فالكرة الآن في ملعبهم بعدما أهداها لهم الشعب وإذا ما اخفقوا فلا يلوموا الإعلام ولا الفلول ولكن فليوموا أنفسهم لأنه وقتها لن يتمكنوا من حيازة هذه الثقة بسهولة مرة أخرى.

-----------
عمر غازي
كاتب مصري، وباحث بـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات، الإسلاميون، السلفية، السلفيون، الجماعات السلفية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيرين حامد فهمي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، مجدى داود، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، يحيي البوليني، معتز الجعبري، د - الضاوي خوالدية، ابتسام سعد، د- هاني السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حاتم الصولي، علي عبد العال، محمود سلطان، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، د. محمد عمارة ، د- جابر قميحة، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، تونسي، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، محمد أحمد عزوز، د. نهى قاطرجي ، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، منجي باكير، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، علي الكاش، سوسن مسعود، يزيد بن الحسين، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، أنس الشابي، د.ليلى بيومي ، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، صالح النعامي ، أبو سمية، سلام الشماع، د - محمد سعد أبو العزم، د.محمد فتحي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، إياد محمود حسين ، سيدة محمود محمد، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، محمود صافي ، خبَّاب بن مروان الحمد، سعود السبعاني، أحمد الغريب، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، خالد الجاف ، د. أحمد محمد سليمان، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الحسن، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، سحر الصيدلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الرزاق قيراط ، حمدى شفيق ، رمضان حينوني، منى محروس، أحمد ملحم، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، إيمان القدوسي، كريم فارق، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، فهمي شراب، حسن الطرابلسي، محمد الياسين، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، عراق المطيري، فتحي العابد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، الشهيد سيد قطب، جاسم الرصيف، د - صالح المازقي، صفاء العراقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، طلال قسومي، سلوى المغربي، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، كمال حبيب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، فراس جعفر ابورمان، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، محمد عمر غرس الله، المولدي الفرجاني، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، د- محمد رحال، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفى منيغ، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، د - شاكر الحوكي ، د. الشاهد البوشيخي، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، حسن عثمان، عمر غازي، أحمد الحباسي، هناء سلامة،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة