تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجامعة العربية تلك المرأة العجوز المحتضرة

كاتب المقال أحمد محمد سليمان    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
MR.SOLYMAN@YAHOO.COM



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسعد موقع "بوابتي" إنضمام الأستاذ أحمد محمد سليمان للمساهمين بالنشر بالموقع، ونحن نرحب به وبإنتاجاته الفكرية.
محرر موقع "بوابتي"
---------------

منذ نعومة أظافري، ومنذ أن نشأت في أحضان هذا الوطن العربي وأنا أسمع كلمة (جامعة الدول العربية) وكنت معجبا بالاسم، وكنت أقول لنفسي بالتأكيد هذه الجامعة من أقوى المؤسسات السياسية العالمية، كيف لا وهي تضم وطنا عربيا كبيرا، مساحته من المحيط إلى الخليج، ومن البحر المتوسط شمالا إلى أذيال البحر الأحمر جنوبا؟ منذ نشأت تلك الجامعة وكان أعضاؤها فقط سبعة أعضاء، وحتى بعد أن صار عددهم الآن اثنتين وعشرين دولة، لكنهم – واأسفاه- كغثاء السيل، قراراتهم واجتماعاتهم لا تسمن ولا تغني من جوع.

يجتمعون كأطفال يحتفلون بوقعة حدثت، ويتفرقون كأطفال فرقهم موعد نومهم، وعندما تشاهدهم وتسمع كلامهم تشعر بالغثيان والقيء، تشعر بمدى الضعف الذي آل إليه حال حكامنا .

منذ أن نشأت تلك الجامعة عام 22 مارس 1945 ولم تصدح وتشدو لنا بقرار يشفي صدورنا، قرأت مواثيق تلك الجامعة فتعجبت حتى كدت أجن ويطيش عقلي، فمن أهم مواثيقها أن تلك الدول نصت على :

(أن الدول المتعاقدة تتشاور فيما بينها بناء على طلب إحداها كلما هددت سلامة أراضي أية دولة واحدة منها أو استقلالها أو أمنها . وفي حالة خطر حرب داهم أو قيام حالة دولية مفاجئة يخشى خطرها، تبادر الدول المتعاقدة على الفور إلى توحيد خطتها ومساعيها في اتخاذ التدابير الوقائية والدفاعية التي يقتضيها الموقف) .
كلام رائع وصياغة تقشعر لها الأبدان، وتحس بالفخر وأنت تقرأ هذا الميثاق، لكن سرعان ما تعود أدراجك وتحس أن هذا الميثاق الذي كُتب في الإسكندرية ووضع في مقر الأمانة العامة في يونيو 1950 صار شيخا كبيرا مسنا متهالكا، وأن تلك الجامعة صارت امرأة عجوز شمطاء تحتضر.

ماذا فعلت تلك الجامعة أيام حرب العراق؟ لماذا تركنا عراقنا يضيع أمام ناظرينا ولم يتحرك جفننا ؟ لماذا لم تجتمع تلك المرأة العجوز لتدفع العدوان عن الكويت في مقابل العراق وصدامها؟ لماذا لم نتحرك إلا بعد أن تحركت أمريكا وحلفاؤها وقرروا الدخول؟ أليس هذا ما اتفقتم عليه يا حكام أمتنا ؟ أيتها الجامعة المحتضرة أما من رجل همام يُفعل دورك المُهمش؟

فلتعلموا أن أمين تلك الجامعة السيد عمرو موسى لم يتولَ هذا المنصب إلا لينحيه مبارك عن التواجد في مصر كوزير للخارجية . نعم هذه الحقيقة فبتوليه أمانة تلك المرأة العجوز الطاعنة المحتضرة ابتعد بشكل كبير عن التواجد السياسي، فأمين هذه الجامعة ما هو إلا منصب وحسب، ليس له أية صلاحيات يستطيع أن يدلي بها ويمارسها .

اتخاذ التدابير الوقائية والدفاعية التي يقتضيها الموقف
أية تدابير اتخذتها تلك الجامعة فيما حدث في السودان، أية تدابير اتخذتها تلك الجامعة فيما يحدث الآن في شعوبنا العربية؟ .

فلترحلي أيتها المرأة العجوز عن ديارنا فوجودك لم يعد كعدمك، بل صار عدمك أفضل من وجودك، فلتهجري حينا، فلتبتعدي عن مدننا، فلتتنحي عن بلادنا ما عدنا نريد رؤية وجهك الدميم، ما عدنا نريد اجتماعاتك التافهة، ما عدنا نريد أن تضحكي علينا وتديري ظهرك لما يحدث فينا، تلاعبت بنا الدول قاطبة، فدخلوا أرضنا دخلوا عراقنا وسوداننا، دخلوا الآن ليبيانا وأنت واقفة جامدة، متى ستتحركي، أبعد خراب مالطة؟!!!

إما أن ترحلي عنا وإما أن تصيري شابة قوية فتية عتية، حتى تستطيعي الوقوف أما الطوفان العالمي الذي يشق غبار أمتنا العربية، ويجري كعداء محترف نحو ديارنا وأرضنا .

أما أن ترحلي وإما أن تُفعلي، وإن أطال الله بقائي فسأكتب لكم قريبا جدا بعض الخطوات التي يجب علينا اتخاذها والمطالبة بها كي تصبح مرأتنا العجوز المحتضرة شابة فتية .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجامعة العربية، جامعة الدول العربية، العمل العربي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  14-04-2011 / 00:20:59   الزهراء
كلمة إعجاب


حماك الله ورعاك وأدام الله عليك هذا الفكر والابداع

أعجبني كثيراً هذا المقال لانه جديد من نوعه وتطرق لكتير

من الأخطاء الذي يقع الكتير من الكتاّب فيها

فتراثنا غالى ويستحق الاهتمام

نتمني لك دوام التوفيق والتقدم وأن نرى لك كثيرا من

الأعمال الجلية مثل هذه
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الياسين، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، د. صلاح عودة الله ، أحمد الحباسي، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، أحمد ملحم، طلال قسومي، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، سلوى المغربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رضا الدبّابي، رافع القارصي، تونسي، د. طارق عبد الحليم، إيمان القدوسي، أ.د. مصطفى رجب، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، منى محروس، رحاب اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مضاوي الرشيد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، د. محمد مورو ، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، مراد قميزة، أحمد الغريب، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، د - المنجي الكعبي، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، فتحي العابد، معتز الجعبري، د- محمود علي عريقات، د. محمد عمارة ، شيرين حامد فهمي ، سيد السباعي، محمد العيادي، مصطفي زهران، د. أحمد محمد سليمان، أبو سمية، المولدي الفرجاني، سوسن مسعود، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، منجي باكير، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، محمود صافي ، د. الشاهد البوشيخي، فوزي مسعود ، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد عباس المصرى، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، د. الحسيني إسماعيل ، سحر الصيدلي، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، عمر غازي، سامر أبو رمان ، بسمة منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، محرر "بوابتي"، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله الفقير، فتحي الزغل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، سعود السبعاني، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، العادل السمعلي، صلاح الحريري، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، مجدى داود، يزيد بن الحسين، د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، وائل بنجدو، د. خالد الطراولي ، فتحـي قاره بيبـان، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، كريم السليتي، حسن عثمان، د. أحمد بشير، هناء سلامة، محمد شمام ، رمضان حينوني، عصام كرم الطوخى ، عزيز العرباوي، عواطف منصور، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، صالح النعامي ، إيمى الأشقر، محمود سلطان، د- محمد رحال، يحيي البوليني، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، أنس الشابي، جمال عرفة، حميدة الطيلوش، د. نهى قاطرجي ، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة